البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
AccueilEntreprises  |  Annuaire webNous contacter
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   رأي نبوة 4

أسوة بالطرابلسية.. سعيد يعيد حكم العائلة في تونس

كاتب المقال محرر نون بوست   
 المشاهدات: 46



ردد أستاذ القانون الدستوري قيس سعيد في تصريحات متعددة قبل فوزه برئاسة تونس وحتى بعدها بقليل، بأن عائلته لن تتدخل في السياسة، كما تعهد في أكثر من مرة أنه لن يشغل أقاربه وأصهاره في قصر قرطاج، ولن يسعى لتمتيعهم بامتيازات.

صحيح أنه لم يعين أحدًا من العائلة بصفة رسمية في الدولة، لكن الظاهر أن أفرادًا من العائلة أصبحوا المتحكمين في القصر ولهم تأثير كبير في الشأن العام واتخاذ القرارات، فقد غزوا الحياة السياسية في تونس ولم يكتفوا بالتدخل في الكواليس ومن وراء ستار.

عائلة سعيد
تحدثنا قبل سنتين عن تدخل عائلة قيس سعيد في اتخاذ القرار وسعي شقيقه نوفل لتصدر المشهد في ظل ضعف مستشاري قرطاج واختيار الرئيس التواري عن الأنظار وعدم الحديث لوسائل الإعلام بسبب عدائه للإعلام وخوفًا منه أيضًا.

كل من كان يريد معرفة موقف الرئيس من مسألة ما كان عليه الاتصال بنوفل وسؤاله عنها، فمواقف قيس يصرح بها شقيقه رغم أن لا منصب رسمي له، فحتى ليلة انتصار سعيد بالرئاسة على حساب نبيل القروي تحدث شقيقه مطولًا في الإعلام، في الوقت الذي غاب فيه هو وخيم عليه الصمت لوقت طويل.

الجديد الآن أن ما سبق أن تحدثنا عنه من تحكم العائلة في صنع القرار، أكدته جهات من داخل قصر الحكم نفسه، وأكدته وقائع عديدة جديدة لا يمكن لأحد إنكارها ونفي صحتها، ما جعل مؤسسة الرئاسة تسكت ولا تبدي أي تعليق عن الأمر.

شغلت التسجيلات الصوتية المسربة والمنسوبة لنادية عكاشة المديرة السابقة لديوان الرئيس قيس سعيد، الرأي العام التونسي، لما كشفته من حقائق تخص ما يحدث في "الغرف المظلمة" لقصر قرطاج، منذ وصول قيس سعيد للحكم.

كشفت التسريبات المنسوبة لمديرة ديوان سعيد السابقة، التي توجد حاليًّا في باريس، تفاصيل خاصة وحساسة تتعلق بحياة الرئيس التونسي وعلاقته برؤساء دول وسفراء وتدخل محيطه العائلي في القرارات السياسية.

أكدت عكاشة التي توصف بصندوق أسرار سعيد ومهندسة انقلاب 25 يوليو/تموز، كيفية تدخل عائلة الرئيس وزوجته في اتخاذ القرار ورسم خيارات الحكم رغم أن لا أحد من العائلة يحمل صفة رسمية وتحدثت عن وقائع ملموسة في هذا الخصوص.

تشغل زوجة قيس سعيد، إشراف شبيل، منصب قاضية وقد أسندت لها مهمة صناعة أذرع داخل القضاء، وتستعين في هذه المهمة بالقاضية ليلى جفال التي تقلدت منصب وزيرة أملاك الدولة في مرحلة أولى ثم وزيرة للعدل في حكومة نجلاء بودن، مستغلة بعض الملفات التي بحوزتهما وتورط بعض القضاة الفاسدين بهدف ابتزازهم.

وفيما لم تعرف حتى كتابة هذه الأسطر الجهة التي سربت المحادثات الخاصة المنسوبة لمديرة ديوان الرئاسة السابقة، أعلنت النيابة العامة في تونس فتح تحقيق وإجراء الاختبارات الفنية بخصوص محتوى التسجيلات الصوتية المنسوبة لها.

سيطرة على القرار
حديث نادية عكاشة أكد سيطرة عائلة الرئيس على مقاليد الحكم في تونس، حتى إن استقالتها أو إقالتها من قرطاج بداية السنة الحاليّة تمت بإيعاز من العائلة وجناحها الموجود في قرطاج الذي يمثله وزير الداخلية رضا شرف الدين.

وفي نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، غادرت نادية عكاشة قصر قرطاج، وهي التي كانت تُوصف بـ"ظل الرئيس ومستودع أسراره والحاكم الرسمي لقرطاج والصندوق الأسود للقصر"، فهي أقرب مستشار لسعيد وأكثر من يثق به منهم، فكل التعاملات مع سعيد كانت تجري تقريبًا من خلالها.

ويتزعم وزير الداخلية الحاليّ وصديق الرئيس والمشرف على حملته الانتخابية في جهة سوسة، رضا شرف الدين، شق العائلة الذي يضم زوجة الرئيس إشراف شبيل وشقيقها عاتكة وابنه بعد أن تم إقصاء شقيقه نوفل سعيد الذي توارى عن الأنظار منذ أشهر الانقلاب.

منح وزير الداخلية الضوء الأخضر في كل تحركاته واعتماد قيس سعيد شبه الكلي عليه - يظهر ذلك في الزيارات المتكررة للرئيس لوزارة الداخلية والترقيات المتتالية في صفوف الأمنيين - يؤكد أن العائلة مسيطرة كليًا على قصر قرطاج، بعد استبعاد أغلب المناوئين لها في القصر.

بناءً على ذلك، تم إقصاء العديد من المسؤولين في الدولة من أمنيين ومدنيين واستبدالهم بمسؤولين جدد موالين للعائلة دون شرط الكفاءة حتى تضمن زوجة الرئيس وجماعتها السيطرة على دواليب الحكم وعدم الاعتراض على قراراتهم وتحركاتهم.

أثبت هذا الأمر أن عائلة الرئيس تعمل جاهدة للتأثير المباشر في الحكم بدلًا من البقاء على الهامش وخلف الستار، وهو ما يعني أن تونس مقبلة على فترة تشابه ما عرفته البلاد إبان حكم زين العابدين بن علي والحبيب بورقيبة وسيطرة العائلات على سلطة القرار.

تجارب مريرة
عاش التونسيون خلال عقود مضت قبل الثورة وبعدها تجارب مريرة وذكريات مؤلمة تتعلق بسطوة عائلات الرئيس على الحكم وتدخل الأقارب في مقاليد الرئاسة، بدءًا من عائلة الحبيب بورقيبة مرورًا بعائلة زين العابدين بن علي وأصهاره وصولًا إلى عائلة الباجي قائد السبسي.

في زمن الحبيب بورقيبة، كانت زوجته الثانية، وسيلة بن عمار الملقبة بـ"الماجدة" تتدخل في عمل الحكومة والرئاسة، فكانت تعين وتعزل المسؤولين وتقرر باسم الرئيس، دون أن يعارضها أحد ومن يعارضها مآله السجن.

لعبت وسيلة بن عمار دورًا كبيرًا في الحياة السياسية التونسية، فكانت وراء تنصيب عدد كبير من الوزراء وفي إزاحة آخرين، من ذلك أنها ساهمت في الإطاحة بالوزير أحمد بن صالح عام 1969 وحالت دون تسمية محمد الصياح وزيرًا أول عام 1980، وكانت وراء تسمية محمد مزالي لهذا المنصب، لكنها ما لبثت أن انقلبت عليه هو الآخر بعد ذلك.

مجيء بن علي للحكم في نوفمبر/تشرين الثاني 1987، مهد لعائلة زوجته التحكم في كل شيء، إذ تكررت تجربة وسيلة مع ليلى بن علي وعائلتها، فقد أحكموا سيطرتهم على قصر قرطاج والقصبة وباردو، يعينون ويعزلون كما يشاؤون، ويتحكمون في الاقتصاد وفي العمل المدني والجمعياتي أيضًا، لم يتركوا شيئًا إلا وغزوه.

أخضعت عائلة بن علي وعائلة زوجته "الطرابلسية" مؤسسات الدولة لإمرتهم وسلطانهم، وعبثوا بالقانون والمؤسسة التشريعية، ولعبوا بالقضاء والمؤسسة الأمنية، فقتلوا العشرات وشردوا المئات واعتقلوا الآلاف، كل ذلك حتى يخلو لهم طريق التحكم في تونس.

تكررت التجربة سنة 2014، حين عمل الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي على تكريس حكم العائلة وحاشيته المقربة، وحاول تثبيت حكم ابنه حافظ وفرض وصايته على الدولة ومؤسساتها، مستهينًا بالشعب الذي ثار ضد بن علي وإدارته، لكنه لم يُفلح في ذلك.

قلق ومخاوف
ما فتئ قيس سعيد مند توليه الحكم يحاول الظهور في ثوب الزاهد الصالح والمناهض للفساد، لكن شيئًا فشيئًا تبين زيف الشعارات وأظهرت الحقائق أن الرئيس بصدد إعادة أسوأ ما عرفته تونس خلال الأنظمة الديكتاتورية التي عرفتها بعد الاستقلال.

انقلب قيس سعيد على الدستور وعلى مؤسسات الدولة الشرعية وأقحم الجيش والشرطة في صراع سياسي لا دخل لهم فيه، واستغل المساجد لبث خطاب التقسيم والتخوين واستغل وباء كورونا للنيل من قيادات الدولة، والآن يؤسس لحكم العائلة.

يتوجب على المعارضة التونسية، وعموم الفاعلين السياسيين المعارضين للانقلاب، ولحكم الفرد والعائلة؛ توحيد صفوفهم والاتفاق على خارطة طريق تعود بتونس خطوة إلى الوراء ليكون ممكنًا لها استعادة عافيتها للمضي قدمًا إلى دولة الديمقراطية والعدالة وحكم القانون.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إنقلاب قيس سعيد، تونس، الإنقلاب في تونس، الفساد، إشراف شبيل،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-05-2022   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ياسين أحمد، منجي باكير، محمد أحمد عزوز، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. صلاح عودة الله ، سلوى المغربي، إسراء أبو رمان، صلاح الحريري، يزيد بن الحسين، د - شاكر الحوكي ، جاسم الرصيف، صفاء العراقي، الهيثم زعفان، خالد الجاف ، سامح لطف الله، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد النعيمي، فتحـي قاره بيبـان، د. طارق عبد الحليم، د- هاني ابوالفتوح، وائل بنجدو، د. عادل محمد عايش الأسطل، صالح النعامي ، أبو سمية، كريم السليتي، كريم فارق، محمد عمر غرس الله، د. أحمد محمد سليمان، مصطفى منيغ، علي الكاش، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فتحي الزغل، المولدي الفرجاني، علي عبد العال، سيد السباعي، د. عبد الآله المالكي، د - محمد بن موسى الشريف ، فهمي شراب، حاتم الصولي، حسن الطرابلسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، رضا الدبّابي، محمد الطرابلسي، د - صالح المازقي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فوزي مسعود ، تونسي، عبد الرزاق قيراط ، د - المنجي الكعبي، د- محمد رحال، عواطف منصور، د.محمد فتحي عبد العال، د. أحمد بشير، محمد العيادي، إياد محمود حسين ، صباح الموسوي ، ضحى عبد الرحمن، عبد الغني مزوز، مصطفي زهران، فتحي العابد، صفاء العربي، العادل السمعلي، د - عادل رضا، مجدى داود، الناصر الرقيق، سلام الشماع، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رمضان حينوني، أنس الشابي، صلاح المختار، محمد الياسين، عراق المطيري، د - الضاوي خوالدية، عبد الله الفقير، أحمد ملحم، د - محمد بنيعيش، أحمد الحباسي، الهادي المثلوثي، محمد شمام ، نادية سعد، سليمان أحمد أبو ستة، حسن عثمان، رافد العزاوي، أشرف إبراهيم حجاج، رشيد السيد أحمد، د- جابر قميحة، إيمى الأشقر، مراد قميزة، سامر أبو رمان ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. خالد الطراولي ، عبد الله زيدان، أ.د. مصطفى رجب، محمود طرشوبي، طلال قسومي، سعود السبعاني، د. مصطفى يوسف اللداوي، رافع القارصي، د- محمود علي عريقات، حميدة الطيلوش، عمر غازي، أحمد بوادي، يحيي البوليني، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد اسعد بيوض التميمي، د - مصطفى فهمي، محمود فاروق سيد شعبان، محمود سلطان، ماهر عدنان قنديل، محرر "بوابتي"، عزيز العرباوي، سفيان عبد الكافي،
أحدث الردود
بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة