البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
AccueilEntreprises  |  Annuaire webNous contacter
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   رأي نبوة 4

هل حان وقت إبعاد قيس سعيد عن السلطة؟

كاتب المقال صلاح الدين الجورشي - تونس   
 المشاهدات: 121



يتحدث جزء واسع من الطبقة السياسية بشكل علني وصريح عن كيفية إبعاد الرئيس قيس سعيد عن السلطة. لم يعد الأمر سرا أو همسا، بقدر ما تحول إلى مسألة أساسية مطروحة على جدول أعمال هؤلاء الغاضبين على رئيس الجمهورية، ويريدون التخلص منه في أقرب وقت ممكن. ومن المحتمل أن تتناول الجلسة الافتراضية لأعضاء البرلمان التي قد تعقد قريبا مقترح سحب الثقة من الرئيس، فماذا يعني ذلك؟ وهل خصوم الرئيس قادرون على تحقيق رغبتهم؟ وما هي الوسائل والسيناريوهات التي يقترحونها للوصول إلى هدفهم؟

يمكن القول بأن الرئيس سعيد قد استحوذ كليا على الدولة، وهرب بها نحو طريق لم يعد يحظى بتأييد أي حزب أو منظمة يُعتد بها في تونس. هو الذي يقرر، وهو الذي يشرع، وهو الذي يعاقب، وهو وحده الذي يصنع مستقبل البلاد والعباد. لم يعد هذا الأمر فرضية متخيلة، وإنما أصبحت واقعا معاشا ترسخه إيقاعات الحياة اليومية والقرارات المتتالية التي تنحت مشهدا أحاديا محددا.

المعارضون للرئيس مختلفون حول أشياء كثيرة، وهو الذي جعلهم يلعنون بعضهم بعضا، لكنهم بدأوا يتيقنون بأن نهاية المشوار مع قيس سعيد ستكون إخراجهم من التاريخ ودفنهم جميعا في عالم النسيان. فالخطر الذي يهددهم أصبح بمرور الأسابيع والأشهر خطرا وجوديا يتعلق ببقائهم أو زوالهم. هو يريد أن يستبدلهم جميعا وبدون استثناء، ويأتي بآخرين يشبهونه ويلتزمون بمشروعه. إنه يعمل من أجل إزاحة نخبة بكاملها، وليس فقط حزبا أو جماعة، من هنا وجد الجميع أنفسهم يفكرون في كيفية وضع حد للمسار الرئاسي.

بالنسبة لمؤيدي ما حدث يوم 25 تموز/ يوليو ورأوا فيه عملا ضروريا وحدثا تصحيحيا، يعملون حاليا على تذكير الرئيس سعيد بأنه ليس الوحيد الصانع لهذا الحدث، ولا يحق له الانفراد به والانحراف به نحو هدف آخر لم يشاورهم فيه ولم يشركهم في تحديد ملامحه، حتى إن بعضهم يلوح بسحب المبادرة منه وإجباره على العودة إلى المسار "الصحيح"، كيف؟ لا يجيبون على ذلك لأن الموازين ليست لصالحهم، وأن أوزانهم لا تضاهي شعبته التي لا تزال عالية حتى الآن.

أما الذين يعتبرون ما حصل انقلابا يجب التصدي إليه، فاختلفوا فيما بينهم حول كيفية المواجهة، إضافة إلى انعدام الثقة فيما بينهم، لكن رهانهم منذ بداية السنة الجارية، هو النزول إلى الشارع في محاولة منهم زعزعة رئاسة الجمهورية وتأليب الرأي العام. بعد ثلاثة أشهر من التحركات الميدانية داخل تونس وخارجها، بدا جليا أن ذلك لم يؤثر قيد أنملة على قرارات الرئيس أو على شخصه، فبقي واقفا كالعمود لا يعبأ بما يجري حوله أو ضده.

ظن البعض أن الضغط الخارجي سلاح فعال من شأنه أن يثني الرئيس عن مساره. توالت التصريحات والزيارات والبيانات دون جدوى، وتجلى ذلك بالخصوص في الامتعاض الأمريكي مما يحدث في تونس، كما تم التلويح في أكثر من مناسبة بالعقوبات الاقتصادية، خاصة مع الحاجة المتزايدة للحكومة للحصول على قرض عاجل من صندوق النقد الدولي، مع ذلك بقي موقف سعيد ثابتا لم يتغير.

إن المراهنة على التدخل الخارجي يشكل في حد ذاته، حرجا أخلاقيا وسياسيا لكل من يستعين بدولة أجنبية من أجل مساعدته على التخلص من خصمه في الداخل. لكن الكثير من المعارضات في العالم اضطرت في تجارب عديدة لاستعمال هذا السلاح ذي الحدين عندما انسدت الأبواب في وجهها، ورفضت الأنظمة الحوار أو تعديل سياساتها. مع ذلك، لا توجد مؤشرات يمكن الاستناد عليها للقول بوجود خطة خارجية تهدف عمليا وحاليا نحو إزاحة قيس عن الحكم.

في الفترة الأخيرة عاد الحديث عن دور الجيش في إمكانية إنجاز هذه المهمة، لكن لا أحد يعلم بأن هناك داخل المؤسسة العسكرية من يفكر في مثل هذا السيناريو، رغم الدور الحاسم الذي قام به العسكر في نجاح عملية 25 تموز/ يوليو، وتثبيت قيس سعيد كرئيس مطلق اليد والصلاحيات.

وهناك من دعا إلى الاستفادة من الصيغة السودانية، حين تحالف الجيش مع القوى المدنية والسياسية لإزاحة عمر البشير. هذا السيناريو خطير جدا، إنه بمثابة اللعب بالنار؛ فالقيام بانقلاب ضد انقلاب مدني قد يدفع بالبلد نحو المجهول، ويمكن أن تترتب عنه نتائج لا يستطيع التونسيون تحمل نتائجها لسنوات طويلة من شأنها أن تغير من طبيعة السلطة وعقلية النخب، وبذلك يمكن أن تخسر تونس نهائيا فرصة التحول إلى دولة ديمقراطية.

ما العمل للخروج من هذا المأزق الحاد؟ سؤال لا يجوز التسرع في الإجابة عنه. المؤكد أن الأحوال في تونس تسوء يوما بعد يوم مقابل الرئيس سعيد الذي يعتمد على سياسة الأرض المحروقة، غير عابئ بالجميع. وبما أن الأوضاع لا تزال متواصلة على ما هي عليه، فذلك يعني أن البلاد لم تصل بعد إلى نقطة الانهيار الكبير. والأهم من ذلك أن خصوم الرئيس لم يشرعوا حتى الآن في القيام بنقدهم الذاتي، أو يحددوا بشكل موضوعي مسؤوليتهم الشخصية في الأزمة الراهنة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إنقلاب قيس سعيد، تونس، الإنقلاب في تونس، الثورة المضادة،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-03-2022   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سفيان عبد الكافي، مصطفي زهران، تونسي، د. أحمد محمد سليمان، عبد الله الفقير، د- هاني ابوالفتوح، إيمى الأشقر، عبد الرزاق قيراط ، ياسين أحمد، أحمد النعيمي، أنس الشابي، د - صالح المازقي، أ.د. مصطفى رجب، حسن الطرابلسي، مصطفى منيغ، نادية سعد، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الحباسي، يزيد بن الحسين، فتحي العابد، كريم السليتي، صالح النعامي ، فهمي شراب، حسني إبراهيم عبد العظيم، علي الكاش، عواطف منصور، العادل السمعلي، د - مصطفى فهمي، خبَّاب بن مروان الحمد، رافد العزاوي، الهيثم زعفان، المولدي الفرجاني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، مجدى داود، صفاء العربي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، جاسم الرصيف، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد الطرابلسي، ماهر عدنان قنديل، محمود طرشوبي، رضا الدبّابي، د- جابر قميحة، الهادي المثلوثي، محمود فاروق سيد شعبان، يحيي البوليني، حاتم الصولي، محمد عمر غرس الله، ضحى عبد الرحمن، سلام الشماع، د - المنجي الكعبي، د - محمد بنيعيش، د - عادل رضا، رافع القارصي، أبو سمية، د- محمود علي عريقات، د - الضاوي خوالدية، وائل بنجدو، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سامر أبو رمان ، أحمد ملحم، محرر "بوابتي"، أشرف إبراهيم حجاج، محمد أحمد عزوز، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. مصطفى يوسف اللداوي، صباح الموسوي ، د. أحمد بشير، صلاح المختار، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد بن موسى الشريف ، عبد الغني مزوز، محمد اسعد بيوض التميمي، مراد قميزة، رحاب اسعد بيوض التميمي، سلوى المغربي، عزيز العرباوي، عبد الله زيدان، فتحي الزغل، حسن عثمان، رشيد السيد أحمد، محمد الياسين، د. عبد الآله المالكي، عمر غازي، خالد الجاف ، رمضان حينوني، صلاح الحريري، د.محمد فتحي عبد العال، علي عبد العال، د. صلاح عودة الله ، محمود سلطان، محمد شمام ، منجي باكير، د. خالد الطراولي ، كريم فارق، إياد محمود حسين ، أحمد بوادي، سيد السباعي، محمد العيادي، د - شاكر الحوكي ، د- محمد رحال، طلال قسومي، إسراء أبو رمان، حميدة الطيلوش، سليمان أحمد أبو ستة، سامح لطف الله، سعود السبعاني، فوزي مسعود ، صفاء العراقي، عراق المطيري، د. طارق عبد الحليم، الناصر الرقيق،
أحدث الردود
بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة