البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
AccueilEntreprises  |  Annuaire webNous contacter
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   رأي نبوة 4

احتجاجات 14 جانفي في تونس ودلالاتها السياسية

كاتب المقال عادل بن عبد الله - تونس   
 المشاهدات: 151



بعد أن أصدر الرئيس مرسوما بتغيير تاريخ الاحتفال بالثورة التونسية، أصبح يوم 14 كانون الثاني/ يناير يوم عمل عادي في تونس. وبصرف النظر عن حجج الرئيس التونسي في نقض الإجماع التأسيسي أو التوافق الوطني الواسع على تاريخ ١٤ كانون الثاني/ يناير باعتباره عيد الثورة، وبصرف النظر عن تسييس جائحة كورونا والتعلل بها لمنع الاجتماعات العامة - رغم تواصل العمل في كل المؤسسات العمومية والخاصة بصورة طبيعية - فإنّ معارضي الرئيس قد أصروا على جعل "عيد الثورة" الذي انقلب عليه "تصحيح المسار"؛ مناسبة للطعن في شرعية المراسيم التي تدير "حالة الاستثناء"، بعد أن حوّلها الرئيس إلى "مرحلة انتقالية" تمهد للاستفتاء على مشروعه السياسي.


لقد أكدت احتجاجات 14 كانون الثاني/ يناير حقيقة الانقسام المجتمعي العميق الذي تعيشه تونس، وهو انقسام سابق لـ25 تموز/ يوليو، بل سابق للحدث الثوري ذاته مهما كانت السردية التي يندرج فيها. ولكن الانقسام المجتمعي الذي تعبر عنه الخطابات السياسية وخطوط التحرير الإعلامية والانحيازات النقابية والمدنية؛ عرف تغيرا بعد "الانقلاب" من جهة تموقع الأطراف المشكلة له، كما عرف تغيرا من جهة كونه أصبح يتغذى ويتعمق بخطابات الرئيس ذاته، بعد أن تحوّلت إلى "سياسة دولة" بإشراف بوليسي صريح وتحريض إعلامي ممنهج وصمت "مدني" ونقابي مريب.

ورغم أننا لا ننكر الدور الخطير الذي مارسه الرئيس في العودة إلى مربع الصراعات الهوياتية ومنطق الصراع الوجوي والنفي المتبادل، فإننا نريد أن نؤكد على تهافت الأطروحة التي تجعل من "تصحيح المسار" ومراسيمه بداية مطلقة لخطابات العنف الرمزي أو المادي التي تهيمن على السجال العمومي في تونس. فـ"تصحيح المسار" هو - من جهة أولى - تجذير لخطابات العنف ودفع بها نحو نهاياتها المنطقية، وهو - من جهة ثانية - اللحظة التي بلغت فيها المنظومة الحاكمة بعد الثورة مرحلة العجز المطلق عن إدارة تناقضاتها الداخلية، أو بالأحرى مرحلة العجز المطلق عن الاستمرار في منطق "التعايش" - لا المصالحة أو التسوية التاريخية المؤسسة نظريا - بين مكوّنيها الأساسيين، أي ورثة المنظومة القديمة وحلفائهم، وحركة النهضة.

لعل الدرس المستخلص من احتجاجات 14 كانون الثاني/ يناير هو أن قوة الرئيس التونسي لا تعود "فقط" إلى انقسام معارضته وعجزها عن التوحد في جبهة وطنية جامعة، وهو تفسير يجد حجته الأقوى في ما ظهر يوم 14 كانون الثاني/ يناير من نزول مكونات تلك المعارضة إلى "شارع الثورة" (مواطنون ضد الانقلاب، حزب العمال، ترويكا الأحزاب اليسارية الاجتماعية الخ) دون أي تنسيق أو إعداد مشترك، كما لا ترجع أسباب تلك القوة "فقط" إلى ولاء "القوة الصلبة" – أي المؤسستين العسكرية والأمنية - للرئيس ودعمهما اللا مشروط لـ"تصحيح المسار" ومراسيمه، مع ما يثيره ذلك من فشل المنظومة الحاكمة بعد الثورة عن "إصلاح" هاتين المؤسستين وتحصينهما ضد التجاذبات السياسية والأيديولوجية.

إن القوة الحقيقية للرئيس ترجع في نظرنا إلى عاملين أساسيين:

1- عدم وجود ثقافة ديمقراطية في المستويين الفردي والمؤسساتي، أي قابلية أغلبية الفاعلين الجماعيين للارتكاس إلى مربع الاستبداد من مدخل الصراع الهوياتي؛ الذي هو مجرد واجهة للدفاع عن مواقع ومصالح مرتبطة بالنواة الصلبة للمنظومة القديمة واستراتيجياتها لإعادة التموقع والانتشار في ظل السرديات الإصلاحية والثورية المتنازعة. فالمنزع الانقلابي أو الوعي الاستبدادي ليسا حكرا على الرئيس أو أنصار مشروعه، بل هما صفتان ملازمتان لأغلب الفاعلين الجماعيين مهما كانت ادعاءاتهم الديمقراطية ومزايداتهم الوطنية. وليس الرئيس إلا تكثيفا لهذه البنية الذهنية ودفعا بها إلى الأقصى، أي إلى مرحلة البديل والزمن السياسي الجديد الذي يؤسس شرعيته على تهافت منطق "الشراكة" وهشاشة مؤسساته وفساد أجسامه الوسيطة في الديمقراطية التمثيلية.

2- الدعم الخارجي الصريح أو الضمني - وفي أفضل الحالات الضغط الخارجي "الليّن" - الذي يعتبر "حالة الاستثناء" وغياب المؤسسات فرصة لتمرير "الإصلاحات" أو "الإملاءات" التي تشترطها "الجهات المانحة" لدعم الاقتصاد التونسي وإبعاد البلاد عن شبح الإفلاس. فوجود ديمقراطية - ولو هشة أو فاسدة - يعني وجود هامش من الحريات ووجود جهات رقابية وقوى تعديلية يمكنها مواجهة القرارات السلطوية وإسقاطها. أما في "زمن المراسيم" والحاكم الذي لا معقب لحكمه - نظرا لتحصين المراسيم من أية رقابة أو نقض - فإن الجهات المانحة تستطيع أن تمرر شروطها بميزانية تصوغها الحكومة بمنطق "سري" وبعيدا عن أي تشاركية حقيقية، لكن بتواطؤ بيّن من "الشركاء الاجتماعيين" رغم كل الاحترازات الخطابية الموجهة للاستهلاك الإعلامي، خاصة تلك "المخاوف" الصادرة من المركزية النقابية.

بعيدا عن خرافة استقلالية القرار الوطني ورفض التدخلات الخارجية، وبعيدا عن شيطنة المنظومة الحاكمة قبل "تصحيح المسار"، وبعيدا عن مآل "معارضات" نخبوية تتراوح بين تحسين شروط التفاوض مع السلطة وبين إعادة منظومة توافقية فاشلة، يمكننا أن نقول إن "حالة الاستثناء" هي اللحظة التي أكدت فشل الانتقال الديمقراطي في مختلف مستوياته السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وفشله قبل ذلك كله في القطع مع المنظومة القديمة بخياراتها الكبرى ونواتها الصلبة وبنيتها الفكرية القائمة على مجاز الوطنية والديمقراطية وواقع الجهوية والزبونية ومنطق أحادية الصوت.

فالرئيس التونسي هو في نهاية التحليل تلك الشخصية التي احتاجتها المنظومة القديمة - بدعم خارجي - لإعادة هندسة المشهد التونسي بصورة تعيد إدماجه في الاقتصاد العالمي لكن دون السماح له بالتحول إلى أنموذج "ثوري" قابل للتصدير -خاصة في مستوى المصالحة بين الإسلاميين والعلمانيين وفي مستوى التداول السلمي على السلطة - ودون السماح أيضا بتَونسة النموذج المصري أو غيره من النماذج الانقلابية التي قد تهدد المصالح الاستراتيجية للقوى الدولية المتحكمة في المشهد التونسي.

----------
وقع تغيير طفيف في العنوان الاصلي للمقال
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إنقلاب قيس سعيد، تونس، الإنقلاب في تونس، اعتصام،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-01-2022   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
المولدي الفرجاني، سامح لطف الله، سامر أبو رمان ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سعود السبعاني، أحمد النعيمي، د. صلاح عودة الله ، طلال قسومي، مصطفى منيغ، د. خالد الطراولي ، محرر "بوابتي"، د - محمد بنيعيش، د- جابر قميحة، حسن عثمان، العادل السمعلي، خالد الجاف ، محمد أحمد عزوز، صباح الموسوي ، مصطفي زهران، حسني إبراهيم عبد العظيم، علي الكاش، عراق المطيري، أشرف إبراهيم حجاج، صالح النعامي ، إسراء أبو رمان، محمد الطرابلسي، عبد الرزاق قيراط ، الناصر الرقيق، أحمد ملحم، أحمد بوادي، الهادي المثلوثي، الهيثم زعفان، رشيد السيد أحمد، محمد شمام ، د- محمود علي عريقات، محمد الياسين، ياسين أحمد، محمود فاروق سيد شعبان، عبد الله زيدان، صفاء العراقي، رضا الدبّابي، كريم السليتي، فتحي العابد، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - عادل رضا، نادية سعد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سفيان عبد الكافي، رمضان حينوني، د.محمد فتحي عبد العال، إيمى الأشقر، سلوى المغربي، إياد محمود حسين ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - صالح المازقي، د - الضاوي خوالدية، د - شاكر الحوكي ، د. طارق عبد الحليم، د- هاني ابوالفتوح، مجدى داود، د - المنجي الكعبي، عبد الله الفقير، د- محمد رحال، أبو سمية، د. أحمد بشير، أحمد الحباسي، عواطف منصور، سلام الشماع، ماهر عدنان قنديل، تونسي، ضحى عبد الرحمن، حميدة الطيلوش، عبد الغني مزوز، صلاح المختار، محمود طرشوبي، علي عبد العال، د. أحمد محمد سليمان، وائل بنجدو، جاسم الرصيف، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فتحي الزغل، رافع القارصي، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد العيادي، حسن الطرابلسي، مراد قميزة، سليمان أحمد أبو ستة، محمد عمر غرس الله، د. عادل محمد عايش الأسطل، أنس الشابي، فهمي شراب، رافد العزاوي، د - مصطفى فهمي، عزيز العرباوي، سيد السباعي، محمد اسعد بيوض التميمي، يزيد بن الحسين، أ.د. مصطفى رجب، صفاء العربي، د - محمد بن موسى الشريف ، حاتم الصولي، فوزي مسعود ، رحاب اسعد بيوض التميمي، يحيي البوليني، منجي باكير، محمود سلطان، فتحـي قاره بيبـان، د. عبد الآله المالكي، عمر غازي، صلاح الحريري، كريم فارق،
أحدث الردود
بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة