تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

العرب واتخاذ القرار الصعب
بين الاعتذار من الشعب العراقي والاستجابة للضغوط الأجنبية

كاتب المقال عراق المطيري - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Iraq_almutery@yahoo.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كنا منذ البداية نتحدث عن علاقات وثيقة بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية وكنا حينها نبدو كمن يغرد خارج السرب فالشعب العربي على امتداد ساحة وطنه وحتى خارجه يقسم نفسه إلى مؤيد لما ذهبنا إليه ولكن يسكت عازف عن إعلان تأيده لأسباب عديدة أو معارض شحذ لسانه وسيفه وانبرى يقاتل بشدة فانتقى أقسى الكلمات لينهال بها على من يتناول عمق تلك العلاقة وذلك التعاون فيتهمه بسخرية بالعمالة وإثارة الفتنة الطائفية داخل المجتمع العربي والتطرف أو ربما ذهب إلى ابعد من ذلك فيأتي حاملا سلاحه ليقتل من يذكر إيران بسوء وكأنه فارسي أكثر من الفرس.

ورغم إن موقفنا ثابت لأنه مبني على أساس متين من الحقائق التي أفرزتها الأحداث القريبة وليس الافتراض فإننا نعيد التأكيد على عمق الهدف الذي يقوم عليه التحالف الأمريكي الصهيوني الفارسي للنيل من الأمة العربية وتفتيتها وإيقاف عجلة التحرر وليس التطور الحضاري الذي لا يمكن أن يقوم دون تحرير الإنسان العربي والأرض العربية التي أصبحت اليوم مستباحة للجميع بفضل النظام الرسمي العربي المنقسم أيضا أو بفضل الأحزاب التي تم تشكيلها ودعمها من قبل هذا النظام والتي انقسمت هي الأخرى لتلبي أهداف من يدعمها سواء كان عربي أو إقليمي أو عالمي فكل له مشروعه الذي يلبي مصالحه إلا العرب فغير مسموح لهم بالتفكير في مصالحهم .

في بداية الغزو الأمريكي للعراق كان النظام الرسمي العربي مفتاح ذلك الغزو فاستخدمت قوات الاحتلال الأرض العربية كنقطة مثابة وانطلاق دون غيرها فرفضت تركيا استخدام أراضيها رغم أنها عضو في حلف شمال الأطلسي الذي يحتم عليها فتح مطاراتها وإيران كانت تحافظ على صورة لعداء غير حقيقي مع أمريكا , ولكي تبدو الحالة للرأي العام العالمي إن العرب أكثر رغبة في إسقاط النظام الوطني الشرعي العراقي , وسواء كانت الحكومات العربية راغبة أو مدركة لخطورة الموقف الذي تبنته وسلبية نتائجه على المنطقة أم غير ذلك فقد لعبت دورا مهما في إنجاح ذلك الغزو الذي لم يستهدف العراق فحسب بل كل الأمة العربية لان العراق كان وسيبقى يشغل حيزا مهما في قوة الصمود العربية ومانعا لا للتغلغل الفارسي ألصفوي في المنطقة فقط بل داعما رئيسيا للخطوط الجهادية العربية في كل الجبهات الداخلية منها والخارجية .

ولسنا بصدد الحديث عن الدور الخبيث الذي لعبته إيران في العراق وتمزيق نسيجه الاجتماعي وما رافق ذلك من انهار الدماء البريئة الطاهرة التي سالت كجزء من ذلك الدور إلا إن تداعيات ذلك الدور التي لم يعلنها احد في المنطقة وظل الجميع يعمل عليها بصمت ويطور صورة يؤسس عليها قواعد انطلاق لعمله المستقبلي تفضي إلى أن المشرق العربي أصبح الآن يسير باتجاهين مختلفين لم تنفع معه كل محاولات الترميم الصامتة التي مثلتها جهود القمم العربية خصوصا بعد وصول باراك أوباما إلى رأس إدارة السلطة في الولايات المتحدة الأمريكية وما طرح في حملته الانتخابية من شعارات سحب قوات الغزو الأمريكية من العراق وبالذات شعار تسليم القطر إلى أهله وتصريحات أركان إدارته المتذبذبة حول موقفها من أركان حكومة الاحتلال التي يقودها نوري المالكي المتعدد الولاءات .

الاتجاه الأول يشعر بالخطر الذي يحمله الوجود الإيراني وما يتصف به من مفاهيم تركز الطائفية الذي تمركز في أحشاء العرب يمثله في لبنان حزب الله وحركة أمل وتغازله حماس ( رغم الاختلاف المذهبي بين حماس وإيران ) ويتلقى الإسناد العربي من قطر وسوريا وقسم من مشايخ الخليج التي تعي إن إيران ستحاول التهامها في يوم من الأيام كما يعلن أركان نظام الملالي ويمتد تأثيره إلى السودان بشكل غير قليل والمغرب العربي بحدة اقل ويتبنى شعارات الثورية والمقاومة ومجاهدة المحتل على غرار تصريحات حسن نصر الله الرنانة لاستقطاب الجماهير العربية التي أعياها الخنوع والذل والهوان وتبحث عن قيادة عربية وطنية تتجه بها إلى شاطئ الحرية , والثاني معارض لذلك تقوده المملكة العربية السعودية ومصر وباقي دول الشرق العربي وهو الآخر له امتداداته في باقي الدول العربية ولكنه لا يستطيع أن يتخلص من الهيمنة الأمريكية لأسباب خاصة بطبيعة وجوده وغير خافية على احد.

ورغم إن أحدا لم يلمس من صحة وعود باراك أوباما وتمسكه بها شيء إلا إن النظام الرسمي العربي يتوجب عليه الآن أن يدرك إن انسحاب القوات الأمريكية أمر مفروغ منه ولابد أن يتم آجلا أم عاجلا وهي مرغمة عليه قبل أن يكون خيارها إذا كانت إدارة اوباما تحرص على إبقاء أمريكا موحدة مع شيء من القوة وترغب في الحفاظ على هيبتها بين دول العالم نتيجة لضربات المقاومة العراقية التي يعترف بعنفها وتأثيرها الجيش الأمريكي نفسه وبفعل الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تشير بوضوح إلى فشل التوجهات الأمريكية واتجاهها نحو نهاية أسطورة قرنها وان موقف العرب يجب أن يكون مبني على أساس احترام خيار الشعب العراقي الرافض والمقاوم لأي وجود أجنبي وعبر عنه بحجم تضحياته وجسامتها وليس الانصياع إلى الضغط الأجنبي والتسابق للاعتراف بحكومة الاحتلال بأشكال عدة ومن خلال الزيارات التي يقوم بها رؤساء الأنظمة العربية وان يضعوا في حساباتهم إن سلطة الاحتلال نفسها وبإمكانياتها القتالية لم تصمد فكيف تصمد حكومة نصبتها سلطات الاحتلال تفتقد إلى أدنى مقومات الحكم .

ومع تسارع الأحداث رغم محاولات الأمريكان الإبطاء فيها فان النظام الرسمي العربي بحاجة إلى اتخاذ قرار عربيا جريئا يعيد للعرب هيبتهم ويخلصهم من أي تدخل أجنبي ليوحد نضالهم نحو قضية العرب المركزية فلسطين يسبقه اعتذار من الشعب العراقي.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الجلاء، إيران، احتلال،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 16-04-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  سلاح الشارع العراقي
  الخيار الجماهيري
  من ينجو من التفجير تقتله الشرطة
  خطورة الدور الإيراني على المشرق العربي
  حدث العاقل بما لا يليق فإن صدق فلا عقل له
  تذويب الهوية القومية في الخليج العربي
  التحدي الفكري في ثورة 17 تموز 1968 المجيدة
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 3)
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 2)
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 1)
  تَصْغُرُ في عَين العَظيمِ العَظائِمُ
  إلى السيد نبيل العربي: أسرى مؤتمر القمة العربية لدى حكومة الاحتلال في العراق
  التوجه الغربي بين الدين والسياسة
  انقلاب على طريقة الديمقراطية اختلفوا فخسر الشعب العراقي وكأنك يا أبو زيد ما غزيت
  إلى الأخت المجاهدة نازك حسين في اربعينيتها
  إيران وأمريكا والقرار الأخير
  شيء مما يدور في المشهد العراقي الحالي
  إسلام بالهوية الغربية لماذا يتبنى الغرب دعم الحركات الإسلامية ؟
  ديمقراطية الاحتلال كما عشتها
  المحطة الأخيرة في القطار السوري
  الفكر القومي العربي والانتماء الديني
  عندما يكون السياسي مجرما وفاشلا وخائنا وبلا أخلاق
  ما لا تعلن عنه أمريكا ويخفيه الغرب
  سياسة الأزمات بعد الفوضى المنظمة
  حفاظا على هويتنا القومية
  ثورات على طريقة الفوضى الخلاقة
  المقاومة والثورية والعمالة
  خيار المشاركة أم ترقب النتائج
  إحتضار ما قبل السقوط المدوي
  ليس حبا بالعراق بل هي فتنة جديدة تخدم آل الصباح

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
خالد الجاف ، محمد الياسين، أحمد بوادي، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد ملحم، عواطف منصور، علي عبد العال، فوزي مسعود ، د. أحمد بشير، صفاء العربي، صباح الموسوي ، إياد محمود حسين ، كريم السليتي، عبد الرزاق قيراط ، جمال عرفة، سامح لطف الله، مصطفى منيغ، د - محمد سعد أبو العزم، محمود سلطان، سفيان عبد الكافي، د - أبو يعرب المرزوقي، د. خالد الطراولي ، حسن الحسن، كمال حبيب، فتحـي قاره بيبـان، د- هاني ابوالفتوح، ابتسام سعد، محمد أحمد عزوز، علي الكاش، د. نانسي أبو الفتوح، وائل بنجدو، عمر غازي، تونسي، الشهيد سيد قطب، محمد شمام ، حاتم الصولي، د. الشاهد البوشيخي، أنس الشابي، فراس جعفر ابورمان، فاطمة عبد الرءوف، فتحي الزغل، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. محمد يحيى ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسن عثمان، د - شاكر الحوكي ، رشيد السيد أحمد، سيد السباعي، د. الحسيني إسماعيل ، طلال قسومي، إيمى الأشقر، عزيز العرباوي، د. عبد الآله المالكي، عدنان المنصر، يحيي البوليني، كريم فارق، د- هاني السباعي، د - محمد بنيعيش، منجي باكير، د. أحمد محمد سليمان، د- محمد رحال، إسراء أبو رمان، د. طارق عبد الحليم، محمد الطرابلسي، أشرف إبراهيم حجاج، رمضان حينوني، حسني إبراهيم عبد العظيم، رضا الدبّابي، محمود طرشوبي، سوسن مسعود، سيدة محمود محمد، د - المنجي الكعبي، رافع القارصي، أحمد النعيمي، عبد الغني مزوز، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. نهى قاطرجي ، د - احمد عبدالحميد غراب، سلوى المغربي، سعود السبعاني، معتز الجعبري، أحمد الغريب، عبد الله الفقير، سامر أبو رمان ، ماهر عدنان قنديل، د.محمد فتحي عبد العال، أ.د. مصطفى رجب، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د- محمود علي عريقات، عبد الله زيدان، محمود صافي ، د - الضاوي خوالدية، رحاب اسعد بيوض التميمي، سحر الصيدلي، د - محمد عباس المصرى، سلام الشماع، محمد إبراهيم مبروك، رافد العزاوي، محمد عمر غرس الله، فهمي شراب، محمد تاج الدين الطيبي، ياسين أحمد، نادية سعد، محمد العيادي، د- جابر قميحة، د - غالب الفريجات، شيرين حامد فهمي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمود فاروق سيد شعبان، مراد قميزة، المولدي الفرجاني، حميدة الطيلوش، الهيثم زعفان، د. محمد عمارة ، الهادي المثلوثي، خبَّاب بن مروان الحمد، محرر "بوابتي"، أبو سمية، صلاح المختار، عصام كرم الطوخى ، حمدى شفيق ، إيمان القدوسي، هناء سلامة، صالح النعامي ، د - محمد بن موسى الشريف ، بسمة منصور، رأفت صلاح الدين، حسن الطرابلسي، د. صلاح عودة الله ، يزيد بن الحسين، د - مضاوي الرشيد، د - صالح المازقي، مصطفي زهران، مجدى داود، صلاح الحريري، د.ليلى بيومي ، فاطمة حافظ ، صفاء العراقي، عراق المطيري، د. محمد مورو ، منى محروس، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - مصطفى فهمي، د. جعفر شيخ إدريس ، العادل السمعلي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، جاسم الرصيف، أحمد الحباسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، الناصر الرقيق، فتحي العابد، أحمد بن عبد المحسن العساف ،
أحدث الردود
تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة