البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أين اختفى الشعب التونسي؟

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   
 المشاهدات: 150



كان الحديث عن فلسطين يوفر لنا دوما مهربا من الانكباب على همومنا القُطرية، وكان يوفر لنا دوما فرصة بطولات وهمية نعوض بها خيباتنا في أقطارنا، وحتى معركة الطوفان كانت لنا مهربا مارسنا فيه محبتنا لفلسطين وتخفّينا بها عن سؤال ممض عن مصير الثورة التونسية التي أوهمتنا بتغيير العالم ففرحنا بالوهم وروّجناه.

ويوم الرابع عشر من كانون الثاني/ يناير مرت ذكرى الثورة الثالثة عشرة بلا بهرجة ولا احتفاليات، سوى مظاهرة حزينة كررت شعارات الثورة ولم يبلغ صداها الشوارع المجاورة لشارع الثورة الذي استعاد اسمه القديم لتختفي كلمة الثورة من القاموس. وصار لزاما طرح السؤال عن مصير الشعب التونسي الذي اختفى من المشهد العام كأنه لم يعد شعبا ولم ينجز ثورة؛ فأين اختفى الشعب العظيم الذي أوشك أن يغير العالم ثم عاد إلى صورته قبل الثورة، جماعة بشرية بائسة ويائسة وتلتفت على جنبيها إذا عنَّ لها الحديث في الشأن العام؟

الشفاء من حب تونس حتى حين

يمكن للفلسطيني أن يشفى من الاحتلال بسلاحه ويمكنه أن يشفى أيضا من مرض حبه لتونس ويطمئن الشاعر أن تونس تخلت عنه في معركته الفاصلة. يبدو أنه كان حبا من جانب واحد؛ حديث التونسي النخبوي هذه الأيام عن فلسطين نفاق بيِّن، ففي تونس قوم يقفون مع السيسي وهو يغلق المعبر ويخجلون أن يسموا المقاومة باسمها الحقيقي، وهذا الموقف في جوهره موقف محدد طبقا للوضع الداخلي، ومنه يمكن أن نفهم سبب فشل الثورة التونسية التي كان لها شرف إدخال حكومة عربية إلى غزة ذات حرب من حروبها الكثيرة.

اسم المقاومة يخفي في الخلفية حماس والجهاد، وهما فصيلان مصنفان في الإسلام السياسي، أي أنهما في العمق يسيران في خط سياسي ونضالي مقاوم أسسه الإخوان المسلمون منذ ما قبل النكبة (دون غوص في التفاصيل)، وأي نصر يحققه هذا التيار في أي مكان يرفضه كل من عادى الإخوان باسم الحداثة أو التقدمية أو اليسارية والقومية، وأي نصر في غزة يصب في مصلحة هذا التيار في كل قُطر عربي على المدى المتوسط والبعيد، لذلك تحدد المواقف على هذا الأساس. ولم يكن ممكنا لكثيرين تجاهل المقاومة، لكنهم ينافقونها تحت اسم المقاومة نفسه.

الموقف من المقاومة (بخلفيتها الاسلامية) مصدره الموقف من الديمقراطية في تونس (ونقيس على مصر خاصة والمغرب والجزائر بالتبعية).. إذا نجحت الديمقراطية وفّرت مكانا آمنا للإسلاميين في كل قُطر، فإذا أمنوا شاركوا وحكموا وضيّقوا على ملاك السلطة الذين أسقطتهم الثورة، وهنا نعثر على مفتاح القراءة الأهم: لا يجب أن تنجح الثورة حتى لا ينجح الإسلاميون ولا ينالوا حقا من بلدانهم (مهما كان ضئيلا)، ولا يجب أن تنتصر المقاومة فيفوز الإسلاميون بفخر التحرير. هنا نفهم أين اختفى الشعب التونسي.

لقد اكتشف الشعب حرب الاستئصال المدمرة للديمقراطية فأعرض عن المشاركة في أي فعل سياسي بعد سنوات قليلة من الحماس والصبر والانتظار لأن المعركة ليست معركته، وهو يتذكر (كجمهور واع) دوره في إسقاط نظام بن علي ومبارك وفرض الديمقراطية، ويتذكر أيضا أنه في لحظة انتظار مكاسب ثورته وحق دماء شهدائه وجد نفسه يخوض حربا استئصال ضد مكون أساسي من مكوناته، فالنهضة كحزب إسلامي كانت حاضرة في كل مفصل من مفاصل الثورة والجمهور الواسع، وإن لم يكن منها إلا أنه ليس يعاديها لسبب لا يعرفه.

هذا الجمهور وإن لم يتفاصح بصوت نخبوي فإنه فهم دور النقابة ودور الأحزاب التي حملته وراءها في حربها لاستئصال الإسلام السياسي. وقد زادت حرب الطوفان فكشفت مقدار نفاق النقابة مثلا التي ما أصدرت يوما لائحة لا تتضمن حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، فلما بدأ الشعب في تقرير مصيره اختفت النقابة من أمام الجمهور التونسي ففهم الجمهور من كان يكذب عليه. وهكذا امتد الوعي بالنفاق النخبوي الاستئصالي في الموضوع المحلي القُطري إلى الموقف من غزة وحربها، فلم ينزل أحد إلى الشوارع ولم يمد في قوة المنافقين الذين وظفوا حماسه في حربهم التي ليست حربه.

ويتسع القياس إلى الوضع المحلي، حيث يشقى المواطن التونسي (وحتما أخوه المصري) في تدبر قوته اليومي (من خبز وزيت طعام وسكر الشاي البسيط)، وقد كان لديه سؤال عرف إجابته. حرب الاستئصال هي السبب التي أوصلته الى هذا البؤس العظيم، لكني لا أراه يخرج لحل المشكل ويفضل الصمت الموجوع.

في ذاكرة هذا المواطن ثورة وشهداء انتهت إلى فضيحة استئصالية، من مطالبه بالخبز والحرية والكرامة وجد نفسه يساهم في قتل الإسلاميين بلا ثمن يضعه في جيبه وفي قوت عياله فنكص على عقبيه ولسان حاله يقول: "إن شاء الله تخرب على الجميع". هكذا لم يعد إلى الشارع لأي مطلب رغم حيوية المطالب، ففي كل مسيرة يسمع شعارات ليست شعاراته ومطالب ليست مطالبه.

هنا اختفى الشعب التونسي، لقد نجا بنفسه من حرب باطلة يصب خراجها في جيب من ثار ضدهم أول مرة ودفع من لحم أولاده.

يمكن للنخب الكسولة أن تواصل عملها التقليدي بلعن الشعب الخانع، فهي مختصة في تحميله المسؤولية وانتظار دمه المسفوك لتقطف ثمراته سلطة ومجدا فرديا. حدث هذا مرة في 2011، ولا نظن الشعب من الغباء بحيث يموت مرة ثانية من أجل من يراهم الآن يتصدرون المشهد بخطاب دامع عن ضياع ثورة.

لقد ضيّعت النخب الثورة فاختفى الشعب والأصح أن نقول رفض أن يُخدع عن أمره مرة ثانية، وقد فعل ما عليه إذ قاطع كل مناسبات التزييف الجارية (والمقاطعة سلاحه الصامت الفعال)، ولكني لا أظنه يعول على نخب فاشلة لتفهم عزوفه وصمته.. فكل همها منافع السلطة وهي تنتظر جوع الشعب ليقدم لها السلطة مرة ثانية.

إعراض الشعب عن مناصرة غزة وراء من ينافق المقاومة من جنس إعراضه عن مقارعة الانقلاب الفاشل؛ لأن من يراهم في الصورة السياسية للمعارضة هم أقرب إلى صورة عباس منهم إلى صورة أبي عبيدة.. هذه الاختفاء وعي عظيم..


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

غزة، فلسطين، إسرائيل، طوفان الأقصى،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-01-2024   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. خالد الطراولي ، خبَّاب بن مروان الحمد، سليمان أحمد أبو ستة، د - المنجي الكعبي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د- محمد رحال، عمار غيلوفي، عبد الله زيدان، محمد الياسين، مصطفى منيغ، أ.د. مصطفى رجب، صلاح المختار، حاتم الصولي، أبو سمية، سعود السبعاني، د - صالح المازقي، فتحـي قاره بيبـان، د. أحمد بشير، مراد قميزة، مجدى داود، كريم السليتي، منجي باكير، رافع القارصي، فتحي العابد، أحمد بوادي، فتحي الزغل، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود طرشوبي، حسن الطرابلسي، سلوى المغربي، د. أحمد محمد سليمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سيد السباعي، جاسم الرصيف، د- محمود علي عريقات، د - شاكر الحوكي ، د - محمد بن موسى الشريف ، علي عبد العال، محمود فاروق سيد شعبان، عبد الله الفقير، رشيد السيد أحمد، أنس الشابي، فهمي شراب، رمضان حينوني، إسراء أبو رمان، عبد الرزاق قيراط ، نادية سعد، المولدي الفرجاني، العادل السمعلي، د- جابر قميحة، د. عبد الآله المالكي، رضا الدبّابي، الهادي المثلوثي، سامح لطف الله، أشرف إبراهيم حجاج، ياسين أحمد، إياد محمود حسين ، أحمد النعيمي، محمد اسعد بيوض التميمي، د - عادل رضا، د - الضاوي خوالدية، يحيي البوليني، إيمى الأشقر، سلام الشماع، عواطف منصور، كريم فارق، عزيز العرباوي، محمد شمام ، طلال قسومي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سامر أبو رمان ، رافد العزاوي، صفاء العربي، محمد الطرابلسي، محمود سلطان، محمد أحمد عزوز، د - مصطفى فهمي، سفيان عبد الكافي، يزيد بن الحسين، أحمد ملحم، وائل بنجدو، صلاح الحريري، صباح الموسوي ، تونسي، صالح النعامي ، حميدة الطيلوش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. طارق عبد الحليم، ماهر عدنان قنديل، د. صلاح عودة الله ، الناصر الرقيق، عبد الغني مزوز، عمر غازي، أحمد الحباسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- هاني ابوالفتوح، علي الكاش، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسن عثمان، فوزي مسعود ، محمد العيادي، محمد عمر غرس الله، خالد الجاف ، ضحى عبد الرحمن، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صفاء العراقي، الهيثم زعفان، عراق المطيري، د.محمد فتحي عبد العال، مصطفي زهران، محرر "بوابتي"، د - محمد بنيعيش، محمد يحي، حسني إبراهيم عبد العظيم،
أحدث الردود
حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة