تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الأنبا "تاوضروس" وجماعة الأمة القبطية .. اتفاق أم حرب تكسير عظام ؟

كاتب المقال يحيي البوليني - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في الرابع من نوفمبر عام 2012 اعتلى البابا تواضروس الثاني كرسي البابوية؛ ليصبح مطران الكرازة المرقصية رقم 118 خلفا لشنودة الثالث الذي رحل في بداية عام 2012 .

ويواجه الرجل عدة مشكلات ضخمة خلفها له سلفه , فمنها مشكلات داخلية بقضايا عالقة مثل الزواج الثاني ومنها ما هو أخطر على المستوى الخارجي وخاصة في علاقة الكنيسة بالدولة وعلاقة المسيحيين بالمسلمين في طول البلاد وعرضها وخاصة بعد أحداث عنف وتوترات كثيرة حدثت في فترة البابا شنودة التي امتدت لأكثر من أربعين عاماً.

إلا أن الموقف الأبرز الذي سيواجه البابا تواضروس والذي سيحكم عليه من خلاله التاريخ المصري بوجه عام والتاريخي المسيحي في مصر بوجه خاص هو موقفه من تلك الجماعة المتطرفة التي باتت تتحكم في كثير من مفاصل كرسي البابوية وهي جماعة "الأمة القبطية " .

وهذا الموقف بالتحديد هو الذي سيرسم خارطة طريق النصارى في مصر للفترة المقبلة التي سيكون فيها تواضروس هو بابا الكنيسة وربما ما بعدها.

فربما لايعرف الكثير من المسلمين أن هناك خلافات حادة بين الطوائف النصرانية تصل إلى حد التكفير العلني المتبادل بينهم لدرجة أن الأنبا شنودة الثالث رفض مقابلة بابا الفاتيكان يوحنا بولس في زيارته لمصر ومنعه من أن يدخل كنائس الارثوذوكس لاعتقاده بكفره.

وربما أيضا لا تعرف النخب المثقفة غير المُتابِعة بدقة للشأن القبطي في مصر أن هناك جماعة شديدة التطرف والدموية والحقد موجودة كتيار قوي داخل الكنيسة تفرض كلمتها وسيطرتها وسطوتها على الكثير من قرارات الكنيسة وتوجهاتها , وتعتبر هي المسئولة الأولى بشكل مباشر وغير مباشر عن كل إحداث الفتن التي حدثت في مصر منذ نهاية الستينات للآن ولم يسلم من شرورها وجرائمها أحد حتى النصارى أنفسهم.

ومن أهم ملامح تدخلات تلك الجماعة المتطرفة تغيير فكر المؤسسة الكنسية من دورها كرعاية روحية للنصارى لتأخذ منحى جديدا بتدخلها المباشر في السياسة والتعامل مع القضايا السياسية الداخلية والخارجية وكأنها تعبر عن رعايا لدولة خارجية داخل الدولة المصرية , واعتبرت وكأنها دولة داخل دولة تتحكم في رعاياها وتوجههم سياسيا , فعمقت لدى النصارى إحساسا شديدا بالغربة عن المجتمع المصري وفصلتهم كليا أو جزئيا عن المشكلات الحقيقية المصرية وحصرت كل تفكيرهم في صراعات بينهم وبين المسلمين من جهة وبين الدولة من جهة أخرى لتتأجج على فترات متعاقبة حوادث فتنة في موجات مد وجذر متتالية .

ولعلنا نرجع قليلا للخلف لنرى الخطوات التي اتخذتها تلك الجماعة الدموية في التغيير الفكري لدور الكنيسة وتأجيج الفتن .

البداية:

ففي أوائل القرن العشرين وعلى يد راهب يدعى انطونيوس أنشئت جماعة ذات توجه فكري جديد مناهض لتوجه وأفكار الكنيسة الارذوكسية في ذلك الوقت , وكان المنطلق الفكري الأول لها أن يتم تقسيم من سموهم بأعداء الكنيسة لأقسام والعمل على سحقهم بمختلف الطرق تمهيدا لبناء كنيسة قبطية عظيمة كشرط لاستقبال المسيح عندما يعود للأرض.

وبالطبع ووجهت تلك الجماعة باعتراض ورفض شديدين من الرهبان والكهنة , واعتُبرت تلك الأفكار خروجا صريحا عن تعاليم المسيحية فزاد تحذير الكهنة والرهبان منهم , فاعتزل انطونيوس بأنصاره في دير في أقصى الصحراء الغربية ليصقل خبراتهم ويعدهم لخوض معارك طويلة مع العديد من الجبهات وكان من ثمارها وأهدافها المشاركة – بصفة جماعية – في العملية السياسية تحت شعارات مثل " اطعن عدوك بخنجره .. أو بعدو لكما " وهي المبادئ التي اعتبرتها الكنيسة خروجا عن تعاليمها التي سارت عليها منذ قرون طويلة .

وكان الزمن في صالح جماعة " الأمة القبطية " التي كانت تجتذب باستمرار كهنة ورهبان جددا في حين كان يتقلص المعارضون لها بعوامل الزمن والدسائس والمكر , فكان من التلاميذ الجدد " عازر يوسف عطا " والذي أصبح فيما بعد البابا " كيرلس السادس " وأيضا تلميذه النجيب الدكتور سعد عزيز الذي أصبح يعرف بعد ذلك بـ " الأب متى المسكين " ثم جاء التلميذ الأكثر شهرة والأوفر حظا بينهم , ألا وهو نظير جيد روفائيل الذي أصبح يعرف في بدايته ككاهن باسم أنطونيوس السرياني ثم أصبح بعد ترسيمه بابا للمسيحيين باسم " الأنبا شنودة الثالث".

وهكذا حدث الانقلاب الفكري في تاريخ المسيحية في مصر فاحتلت تعاليم الأمة القبطية مكان تعاليم المسيحية الأرثوذكسية للكنيسة القبطية دون أن يلحظ كثير من النصارى أنفسهم ما يحدث داخل الكنيسة من صراع فكري وتغيير استراتيجي.

الحدث المأساوي التاريخي:

ومثلت اللحظة الفارقة في تاريخ المسيحية في مصر اللحظة التي شعر فيها الأنبا يوساب الثاني البطريرك رقم 115 من عام 1946 - 1956 م بالنشاطات المريبة من الكاهن متى المسكين , فأمر بعزله , وبعدها أصدر المجمع المقدس قرارا بسحب الاعتراف بدير مار مينا بمصر القديمة حيث كانوا يقيمون , فكانت اللحظة الحاسمة للانقضاض على كرسي البابوية وذلك في بدايات عصر ثورة يوليو 1952 التي أعلن حكامها حيادهم وعدم تدخلهم في خلافات الرهبان مما زاد جماعة الأمة القبطية قوة , واشتد الصدام بين الجانبين بينما غضت الحكومة العسكرية الطرف عن حادث قطار الصعيد الذي راح ضحيته عدد من الكهنة ورجال الدين المعادين لفكر تلك الجماعة ويتردد أن من دبره هم أعضاؤها , وبعدها اجتمع أعضاء من جماعة الأمة القبطية لمطالبة البابا يوساب الثاني بكتابة استقالته واعتزاله لكنه رفض وأصر على أن يستمر في موقعه .

وفي أكثر الفصول إجراما ودموية , فبعد خمسة أشهر فقط من وقت عزل الراهب متى المسكين حيث قام رهبان تلك الجماعة بالهجوم مرات متعددة على المقر البابوي واقتحامه وإصابة كثير ممن فيه بإصابات بالغة , حتى تمكنوا في إحدى هذه المرات من اختطاف البابا يوساب الثاني بقوة السلاح , وتم اقتياده إلى أحد الأديرة يقال انه دير المحرق بأسيوط ولكنه عاد بعد أيام , فتم إرساله بالقوة إلى المستشفى القبطي للعلاج - وهو بغير علة – وذلك ليعيش تحت حراسة مشددة لعزله عن العالم , ولكنهم لم يتمكنوا من تنصيب بابا آخر لمخالفة ذلك لتعاليمهم فالبابا لا يزال حيا .

وعاشت الكنيسة بأبنائها تلك الفترة وهم لا يعلمون شيئا ولا يستطيع أحد منهم أن يتدخل , فقليلون من يدركون حقيقة الأمر , فالرجل ظل بصحة جيدة وهو قيد الحبس الجبري , ولكن بعد مرور وقت قليل أعلن فجأة وفاة البابا يوساب الثاني وسط شكوك لها وجاهتها حول تعرضه للقتل العمد , بينما أكد آخرون أن الرجل كان مخدرا تماما وجرت مراسم الدفن تحت تأثير ذلك المخدر ثم نقل إلى احد الأديرة ليكمل فيها حياته حتى يتمكنوا من إعلان بابا جديد للنصارى في مصر .

وتمكنت جماعة الأمة القبطية من فرض ابن من أبنائها وهو البابا " كيرلس السادس " ليعتلي الكرسي البابوي في 10 مايو 1959 عن طريق ما يسمى القرعة الهيكلية – التي يبدو أنها تعمل وفق قواعد محددة - لتختار كيرلس متقدما على الكثيرين ممن هم أولى منه بمنصب البابوية , وكانت هذه هي المرة الأولى في تاريخ الكنيسة التي يتم فيها اختيار البابا بطريقة القرعة هذه اليهودية الأصل , وبعد تنصيب كيرلس يبدأ نظير جيد ( شنودة ) طريقه للكهنوت الذي منعه يوساب الثاني منه ليكون بعدها البابا التالي لكيرلس والذي كانت جماعة الأمة القبطية في عهده في أزهي عصورها .

شنودة خلاصة فكر جماعة الأمة القبطية:

وفي عهد كيرلس يتولى شنودة التعليم بالكنيسة ليخرج أجيالا من المؤمنين بفكر جماعة الأمة القبطية والتابعين له شخصيا وليزداد نفوذه في الكنيسة لدرجة أنه تمرد – بعد أن انضم له معلمه متى المسكين - على كيرلس بابا النصارى ليبدأ فصل جديد من فصول الصراع بين الأمة القبطية والبابا الذي خالف قليلا بعض أوامر جماعة الأمة القبطية , فسارع كيرلس بتجريد الراهب متى المسكين وتلاميذه وعلى رأسهم الراهب انطونيوس السريانى ( شنودة ) من مكانتهم الكهنوتية ثم أصدر قرارا بالتجريس بمتى المسكين وتلاميذه والعزل من رتبتهم الكهنوتية ومن انتمائهم إلى الرهبانية وتم نشر القرار في جريدة الأهرام ., وحينها هاجر بعض النصارى من أبناء الأمة القبطية خارج مصر خوفا من الضربات التي يتعرضون لها من البابا كيرلس وخشية فضحه لمؤامراتهم وخاصة أنه كان منهم ويعلم كثيرا من أسرارهم , فخرجوا لينشئوا كنائس ارسوذوكسية موالية لجماعة الأمة القبطية لتكون بؤر تجمع أخرى إذا ضربت حركتهم في مصر وليحملوا اسما شهيرا ومؤثرا فيما بعد وهو اسم " أقباط المهجر " .

وحاول كيرلس بعد ذلك تصحيح أخطائه تجاه كل الرهبان الذين تم التنكيل بهم وأيضا لما فعله من تحويله للأديرة إلى سجون ومعتقلات وإقامات جبرية لأعداء فكر جماعة الأمة القبطية لكن الموت كان قريبا منه .

وفي هذه الأثناء يموت عبد الناصر الذي كان من اكبر الداعمين لجماعة الأمة القبطية ويتولى المنصب أنور السادات الذي كان يكن عداء وبغضا شخصيا للأب متى المسكين الذي كان يلقبه بالراهب الشيوعي وبالتالي يكره كل تلاميذه وعلى رأسهم شنودة .

فما كان من الأمة القبطية إلا أن تتحرك وبسرعة قبل أن يستعين كيرلس السادس بأنور السادات ليقضي عليهم , فكان لابد من انتزاع كرسي البابوية من كيرلس السادس بأي ثمن , وبنفس الكيفية أعلن فجأة عن وفاة كيرلس السادس في الثلاثاء 9 مارس 1971 في نفس الوقت تقريبا الذي أعلن فيه عن وفاة بابا نصارى إثيوبيا المعين من قبل كيرلس تزامنا مع وفاة عبد الناصر !! .

شنودة بابا للكنيسة:

ولعبت القرعة الهيكلية لعبتها للمرة الثانية فأخرجت شنودة الثالث رغم أن عمره لم يتعد 48 عاما وكان أصغر بكثير ممن نافسوه وعلى رأسهم أستاذه متى المسكين , واختارت القرعة الهيكلية شنودة كي لا يتم صدام مباشر مع السادات ولإمكانياته العالية في المفاوضات والمناورات السياسية , اختارت شنودة لتبدأ أكثر فترات حكم الكنيسة عنصرية وإجراما ودموية وظهرت على الأفق مصطلحات جديدة أهمها مصطلح الفتنة الطائفية التي لم تنته ولم تتوقف حتى آخر لحظة من حياته وكانت في حياته محطات شهيرة منها مع الرئيس السادات الذي عزله ووضعه تحت الإقامة الجبرية ومنها مع الرئيس المخلوع مبارك الذي أعاده وأعاد لجماعة الأمة القبطية المتطرفة عنفوانها وليمتزج – بعد ذلك - معها سلطة المال والإعلام لتتدخل تدخلات مباشرة وسافرة في السياسة المصرية داخليا وليكتمل التدخل بتصرفات أقباط المهجر في الخارج .

والآن جاء دور الأنبا تواضروس لتكون له الكلمة ليعطي بشكل عملي إجابات واضحة على أسئلة لابد وانه يعيشها الآن , فهل ينتمي تواضروس لجماعة الأمة القبطية بمفاهيمها وافكارها ودمويتها ومكرها , وخاصة أنه يعلن مرارا أنه من تلامذة البابا شنودة ؟

وهل يكون للمنشأ الذي نشأ أو مر عليه ثلاثتهم تأثير على شخصياتهم؟

فالأب متى المسكين كان يعمل صيدلانيا ويمتلك صيدلية بمدينة دمنهور , والأنبا شنودة عاش أكثر من نصف حياته الأولى في دمنهور عندما اصطحبه أخوه الأكبر للإقامة معه فيها , بينما عاش " وجيه حنا باقي سليمان " - تواضروس الثاني - في دمنهور ومنها حصل على بكالوريوس الصيدلة من جامعة الإسكندرية وعمل قبل الرهبنة مديرا لمصنع أدوية دمنهور وكان آخر منصب كنسي له أسقف عام البحيرة , وخاصة أيضا بوجود أكبر دير للنصارى في مصر في البحيرة وهو دير الأنبا بيشوي في وادي النطرون وفيه دفن البابا شنودة .

ولو لم يكن تواضروس من أبناء تلك الجماعة الدموية فهل يستطيع أن يعود بالكرسي البابوي إلى أيام البابا يوساب الثاني ويقلص من نفوذ تلك الجماعة داخل الكنيسة وخارجها ؟ وهل يستطيع مواجهتهم أم سيخذله النصارى الحقيقيون في احدث صدام بينه وبين جماعة الأمة القبطية كما حدث مع يوساب الثاني وكيرلس السادس في آخر حياتهما ؟


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، الاقباط، تاوضروس، شنودة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-11-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  آذيت ابنك بتدليله
  في سويسرا : قانون يعاقب كل طالب لا يصافح معلمته !!
  المعارك الجانبية وأثرها على مسيرة المصلحين
  2013 عام المظالم
  "مانديلا" .. وغياب الرمز الإسلامي
  رحيل مانديلا وحفل النفاق العالمي
  متي يكون لكتاباتنا العربية قيمة وأثر
  نعم .. إنهم مخطوفون ذهنيا
  الكنائس النصرانية والتحولات الفكرية في العمل السياسي
  التغطية الإعلامية المغرضة والممنهجة لمقتل الشيعي المصري حسن شحاته
  حوادث الهجوم على المساجد .. حتى متى ؟
  طائفة " المورمون " وتفتيت الجسد النصراني المهترئ
  بورما .. أزمة تتفاقم بين التجاهل الدولي والتقصير الإسلامي
  هل تأخذك الغربة مني ؟
  المسيحية دين الماضي والإسلام دين المستقبل باعتراف بريطاني
  "قالوا ربنا باعد بين أسفارنا" .. رؤية تدبر اقتصادية
  القصير .. منحة من رحم محنة
  نصر الله والدجل السياسي لرفع الإحباط عن جنوده المعتدين
  الدب الروسي يعد العدة لحرب ضد المد الإسلامي الداخلي
  تطاول علماني جديد على السنة النبوية لكاتب سعودي
  تهاوي العلمانية في مصر باعتراف أحد رموزها
  بابا الفاتيكان الجديد يستعدي النصارى على المسلمين في كل مكان
  الأريوسية المُوَحِّدة .. التوحيد المطمور في الديانة النصرانية
  الشيعة ضد سوريا .. تحالف قذر في حرب أقذر
  السودان ودعوات مواجهة التشيع
  "تواضروس" والمقامرة بمستقبل النصارى في مصر
  الآثار السلبية لانشغال الإسلاميين بملوثات السياسة والبعد عن المساجد
  الدور الإيراني الخبيث في زعزعة استقرار الدول العربية
  الثورة السورية ومواجهة خطر الاحتواء والانحراف
  العلمانيون والعبث بالهوية الإسلامية للدستور الجزائري

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فتحي الزغل، طلال قسومي، وائل بنجدو، جاسم الرصيف، عراق المطيري، أحمد الحباسي، رضا الدبّابي، عمر غازي، د.ليلى بيومي ، محمد اسعد بيوض التميمي، د- محمد رحال، مصطفى منيغ، صباح الموسوي ، فراس جعفر ابورمان، صالح النعامي ، رافع القارصي، عبد الله زيدان، ماهر عدنان قنديل، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد بن موسى الشريف ، سامح لطف الله، د - أبو يعرب المرزوقي، د - احمد عبدالحميد غراب، مصطفي زهران، سحر الصيدلي، سامر أبو رمان ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. نانسي أبو الفتوح، نادية سعد، بسمة منصور، خبَّاب بن مروان الحمد، يزيد بن الحسين، عبد الرزاق قيراط ، كريم فارق، تونسي، أحمد النعيمي، شيرين حامد فهمي ، منجي باكير، د. الشاهد البوشيخي، حسني إبراهيم عبد العظيم، كمال حبيب، د - محمد بنيعيش، فتحي العابد، محمود صافي ، د- محمود علي عريقات، فوزي مسعود ، سلام الشماع، عزيز العرباوي، عصام كرم الطوخى ، فتحـي قاره بيبـان، د. الحسيني إسماعيل ، العادل السمعلي، د - شاكر الحوكي ، سيد السباعي، د- هاني السباعي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد الياسين، سلوى المغربي، د - الضاوي خوالدية، علي عبد العال، حميدة الطيلوش، صلاح الحريري، د. أحمد محمد سليمان، د- هاني ابوالفتوح، أ.د. مصطفى رجب، صفاء العراقي، فاطمة عبد الرءوف، عواطف منصور، د - غالب الفريجات، رمضان حينوني، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محرر "بوابتي"، إيمان القدوسي، إياد محمود حسين ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - مضاوي الرشيد، د. صلاح عودة الله ، رافد العزاوي، سعود السبعاني، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد بوادي، د. خالد الطراولي ، صلاح المختار، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الشهيد سيد قطب، علي الكاش، إيمى الأشقر، د. محمد مورو ، أبو سمية، جمال عرفة، عدنان المنصر، عبد الغني مزوز، د. طارق عبد الحليم، هناء سلامة، أحمد ملحم، مراد قميزة، محمد إبراهيم مبروك، عبد الله الفقير، د. محمد يحيى ، المولدي الفرجاني، د - المنجي الكعبي، خالد الجاف ، سيدة محمود محمد، أحمد الغريب، د- جابر قميحة، حسن الحسن، حسن الطرابلسي، د. أحمد بشير، فاطمة حافظ ، رأفت صلاح الدين، صفاء العربي، د. محمد عمارة ، د - محمد عباس المصرى، محمد الطرابلسي، د - مصطفى فهمي، محمد عمر غرس الله، د. عبد الآله المالكي، الناصر الرقيق، الهادي المثلوثي، محمد شمام ، د. جعفر شيخ إدريس ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - محمد سعد أبو العزم، د - صالح المازقي، سفيان عبد الكافي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، الهيثم زعفان، يحيي البوليني، رحاب اسعد بيوض التميمي، كريم السليتي، محمد أحمد عزوز، معتز الجعبري، إسراء أبو رمان، فهمي شراب، حاتم الصولي، ابتسام سعد، مجدى داود، محمد تاج الدين الطيبي، د.محمد فتحي عبد العال، محمد العيادي، محمود فاروق سيد شعبان، ياسين أحمد، منى محروس، رشيد السيد أحمد، د. نهى قاطرجي ، أنس الشابي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سوسن مسعود، محمود طرشوبي، حسن عثمان، حمدى شفيق ، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمود سلطان،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة