تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

بابا الفاتيكان الجديد يستعدي النصارى على المسلمين في كل مكان

كاتب المقال يحيي البوليني - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كنا نسينا ما مضى .. لكنهم نكئوا الجراح
سموا الحقائق باسمها .. فالقوم أمرهمو صراح

تحت ضغوط الاتهامات بالإرهاب التي ألصقت بالمسلمين وتحت دعاوى الحرية والمدنية والتعايش السلمي وهي المصطلحات البراقة الخادعة تناسى المسلمون مضطرين جرائم وكوارث وفظائع ارتكبها النصارى ضدهم .

فمن يستطيع من المسلمين أن يذكر – دون أن يتهم بالإرهاب وبإثارة الأحقاد وبالفتنة الطائفية - في كتاباته أو أقواله اليوم أن الحروب الصليبية التي استمرت أكثر من ثلاثة قرون ضد الإسلام والمسلمين قد أبادت الملايين من المسلمين ودمرت قراهم ومدنهم وخربت كل شئ وانتهكت حرمات المساجد ودور العبادة لأي ملة أو نحلة غيرهم , بل كانوا يبقرون بطون الحوامل لإخراج الأجنة من داخلها – كما فعلوا ذلك وكرروه في البوسنة والهرسك تماما - ثم حرقها بعد ذلك على أنغام التراتيل وتحت أضواء الشموع والمشاعل وهم يتقربون بذلك إلى معبودهم الذي لا نعرفه ولا نؤمن به .

ومن يود أن يحاول نبش التاريخ واستنطاقه بالحقائق الكثيرة والمفجعة لكي يخرج ما حواه عن مدى الخسة والغدر والإجرام الذي مورس ضد المسلمين من قبل النصارى في حوادث شتى منها ما فعلوه عندما دخلوا بيت المقدس لما ذُبح داخل المسجد الأقصى سبعون ألف مسلم رجالا ونساء وأطفالا حتى يقول مؤرخ معاصر للحروب الصليبية " Raymond d`Aigles " أنه عندما زار الحرم الشريف غداة المذبحة الرهيبة التي أحدثها الصليبيون فيه، لم يستطع أن يشقَّ طريقه وسط أشلاء المسلمين إلاَّ في صعوبة بالغة، وأن دماء القتلى بلغت ركبتيه " [1] .

وأكد فعلهم هذا ما قالته ملكة منهم " ”بما أن أرواح الكفرة سوف تحرق في جهنم أبداً ؛ فليس هناك أكثر شرعية من تقليد الانتقام الإلهي بإحراقهم على الأرض”

فهل كان ما فعلوه ناتجا عن تصرف شخصي يمكنهم التبرؤ منه ونسبته لفعل الأشخاص أم كان بدافع ديني عقائدي؟

وتأتينا الإجابة القاطعة من سفر التثنية بتصرف الجنود عندما اقتحموا مدينة لأعدائهم وثناء ربهم عليهم بعد تنفيذهم الحرفي لأوامر ذلك الرب , " 31 وَقَالَ لِي الرَّبُّ: انْظُرْ، هَا قَدِ ابْتَدَأْتُ أَدْفَعُ أَمَامَكَ سِيحُونَ لِتَسْتَوْلِيَ عَلَى أَرْضِهِ، فَأَسْرِعْ فِي تَمَلُّكِهَا حَتَّى تَتَغَلَّبَ عَلَيْهَا كُلِّهَا. 32فَخَرَجَ سِيحُونُ بِكَامِلِ جَيْشِهِ إِلَى يَاهَصَ لِمُحَارَبَتِنَا. 33فَأَتَانَا النَّصْرُ عَلَيْهِ مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ إِلَهِنَا، فَدَحَرْنَاهُ وَأَبْنَاءَهُ وَسَائِرَ جَيْشِهِ. 34وَاسْتَوْلَيْنَا عَلَى جَمِيعِ مُدُنِهِ، وَقَضَيْنَا فِي كُلِّ مَدِينَةٍ عَلَى الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالأَطْفَالِ، فَلَمْ يَنْجُ حَيٌّ مِنْهُمْ. 35وَلَكِنَّ الْبَهَائِمَ وَالأَسْلابَ الَّتِي نَهَبْنَاهَا مِنَ الْمُدُنِ أَخَذْنَاهَا غَنَائِمَ لأَنْفُسِنَا. 36وَلَمْ تَمْتَنِعْ عَلَيْنَا قَرْيَةٌ ابْتِدَاءً مِنْ عَرُوعِيرَ الْوَاقِعَةِ عَلَى حَافَةِ وَادِي أَرْنُونَ وَالْمَدِينَةِ الْقَائِمَةِ فِيهِ، إِلَى جِلْعَادَ، إِذْ حَقَّقَ الرَّبُّ إِلَهُنَا لَنَا النَّصْرَ عَلَى جَمِيعِهَا " [2] .

واليوم يؤكد بابا الفاتيكان الجديد الذي يمثل أعلى سلطة كهنوتية لمعظم نصارى العالم الذي أراد تذكرة العالم بان هناك يوما لا يزال محفورا في أذهانهم ولم يفارق مخيلتهم حتى الآن , إلا وهو يوم فتح القسطنطينية على يد المسلمين .

في احتفال كبير أقامه "فرانسيس الأول" بابا الكنيسة الكاثوليكية في ساحة القديس بطرس بمشاركة عشرات الآلاف منح ما يزيد عن 800 مقاتل ممكن شهدوا الفتح الإسلامي للقسطنطينية لقب " قديس " , وأعلن في كلمة له عن كثير احترامه لأولئك المقاتلين ومتمنيا من "الرب" أن يمنح الشجاعة والصداقة للمسيحيين الذي يعانون من العنف في أرجاء كثيرة من العالم !!!

وحقق بابا الفاتيكان الجديد بهذا العمل رغبة سلفه المستقيل التي كان يود تحقيقها ليوصل رسالة للعالم أنه جاء امتدادا لسلفه محققا ما لم يستطع تحقيقه فليس بينهما خلاف لا في المظهر ولا في الجوهر ولا الأفكار ولا الأهداف .

وزعم فرانسيس الأول في كلمته أن " قوات السلطان محمد الفاتح قتلت المقاتلين الـ800 وقطعت رؤوسهم بعدما رفضوا الدخول في الإسلام رغم أن ما قاله لم يرد في أي كتاب موثق يتحدث عن فتح القسطنطينية بل ما ذكر عكس ذلك تماما , فقاله ليؤجج مشاعر النصارى ضد المسلمين , وكأنه يهيئ العالم كله لموجه هجوم على المسلمين سواء في أوروبا أو المشرق الإسلامي وذلك بعد ارتفاع معدلات المسلمين في أوروبا مما يهددها بان تكون دولها ذات أغلبية مسلمة خلال عقود قليلة

وهنا استنطق بابا الفاتيكان بطن التاريخ لإخراج ذكريات هذا اليوم وليزيدها – كذبا – بأحداث مؤلمة بم تحدث ليزيد احتقان النصارى على المسلمين في كل مكان وليزيد بذلك الشعور بوجوب إخراج المسلمين ومضايقتهم في القارة الأوروبية والأمريكية.

فعلى الرغم من أن المسلمين عندما دخلوا القسطنطينية أنقذوا أهلها من الظلم البيزنطي وحب بهم أهلها ليخلصوهم من القهر المادي والمعنوي الذي سببه لهم الرومان , فحينما توجه محمد الفاتح بعد دخوله مباشرة نحو كنيسة آيا صوفيا واجتمع فيها عدد كبير من الناس وحضر معهم القسس والرهبان الذين كانوا يتلون

صلواتهم وأدعيتهم وحدث خوف عظيم لخشيتهم أن يذبحهم المسلمون , فقام أحد الرهبان وفتح الأبواب للسلطان فطمأن الناس وطلبهم بالعودة إلى بيوتهم آمنين فأطمأن الناس , حتى إن بعض الرهبان خرجوا من مخابئهم في السراديب وعادوا إلى أعمالهم الكنسية مطمئنين .

إن ما فعله بابا الفاتيكان لا يمكن اعتباره حدثا اعتراضيا أو موقفا نبيلا إنسانيا بقدر ما يمكن فهمه على انه رسالة موجهة للنصارى وللمسلمين على حد سواء , رسالة استعدائية للنصارى في كل العالم على المسلمين , ورسالة تهديدية في نفس الوقت للمسلمين بان النصارى لم ينسوا ثأرهم , وأنهم لن ينسوا أن الآستانة - وهي استنبول الحالية عاصمة الدولة التركية - كانت يوما ما عاصمة الدولة البيزنطية .

ان التقارب الذي تم أثناء فتح القسطنطينية بين الارثوذوكس والكاثوليك هو ما يتكرر اليوم بالزيارة التي لم تحدث من قبل من تواضروس بابا الارثوذوكس لبابا الفاتيكان التي لم تنل حقها من الاهتمام من المسلمين والتي تم فيها تحديد يوم العاشر من مايو "يوما للمحبة الأخوية بين الكنيستين الكاثوليكية والكنيسة القبطية . فبين الفرقتين عداوات كثيرة وخلافات عقائدية تصل لحد التكفير المتبادل , ولهذا لم يسمح شنودة بدخول يوحنا بولس كنائسه في زيارة الأخير لمصر , وبينهما دماء سالت أنهارا على مدى قرون , ورغم ذلك يفتحون مرحلة جديدة ليس لهم عدو مشترك فيها إلا المسلمون , ولهذا كان من نتائج زيارة تواضروس للفاتيكان ما صدر عن البابا بخصوص القسطنطينية الذي لم يأت بلا منهج ولا تخطيط ولا لمجرد رد فعل إنساني.

---------
[1] Raymond d`Aigles, p. 300
[2] سفر التثنية 2 (31-36)


---------
المصدر مركز التاصيل للدراسات والبحوث


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الفاتيكان، الأقباط، الكفار، العداء للإسلام،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-05-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  آذيت ابنك بتدليله
  في سويسرا : قانون يعاقب كل طالب لا يصافح معلمته !!
  المعارك الجانبية وأثرها على مسيرة المصلحين
  2013 عام المظالم
  "مانديلا" .. وغياب الرمز الإسلامي
  رحيل مانديلا وحفل النفاق العالمي
  متي يكون لكتاباتنا العربية قيمة وأثر
  نعم .. إنهم مخطوفون ذهنيا
  الكنائس النصرانية والتحولات الفكرية في العمل السياسي
  التغطية الإعلامية المغرضة والممنهجة لمقتل الشيعي المصري حسن شحاته
  حوادث الهجوم على المساجد .. حتى متى ؟
  طائفة " المورمون " وتفتيت الجسد النصراني المهترئ
  بورما .. أزمة تتفاقم بين التجاهل الدولي والتقصير الإسلامي
  هل تأخذك الغربة مني ؟
  المسيحية دين الماضي والإسلام دين المستقبل باعتراف بريطاني
  "قالوا ربنا باعد بين أسفارنا" .. رؤية تدبر اقتصادية
  القصير .. منحة من رحم محنة
  نصر الله والدجل السياسي لرفع الإحباط عن جنوده المعتدين
  الدب الروسي يعد العدة لحرب ضد المد الإسلامي الداخلي
  تطاول علماني جديد على السنة النبوية لكاتب سعودي
  تهاوي العلمانية في مصر باعتراف أحد رموزها
  بابا الفاتيكان الجديد يستعدي النصارى على المسلمين في كل مكان
  الأريوسية المُوَحِّدة .. التوحيد المطمور في الديانة النصرانية
  الشيعة ضد سوريا .. تحالف قذر في حرب أقذر
  السودان ودعوات مواجهة التشيع
  "تواضروس" والمقامرة بمستقبل النصارى في مصر
  الآثار السلبية لانشغال الإسلاميين بملوثات السياسة والبعد عن المساجد
  الدور الإيراني الخبيث في زعزعة استقرار الدول العربية
  الثورة السورية ومواجهة خطر الاحتواء والانحراف
  العلمانيون والعبث بالهوية الإسلامية للدستور الجزائري

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد تاج الدين الطيبي، أبو سمية، علي الكاش، محمود طرشوبي، رأفت صلاح الدين، د - محمد سعد أبو العزم، محمد العيادي، الشهيد سيد قطب، د- جابر قميحة، سوسن مسعود، عراق المطيري، أحمد النعيمي، مراد قميزة، فراس جعفر ابورمان، سيدة محمود محمد، د - شاكر الحوكي ، جاسم الرصيف، محمد اسعد بيوض التميمي، سحر الصيدلي، رافد العزاوي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - مصطفى فهمي، فاطمة عبد الرءوف، أحمد الغريب، خالد الجاف ، د. نانسي أبو الفتوح، عبد الله الفقير، حمدى شفيق ، الهادي المثلوثي، سيد السباعي، علي عبد العال، فتحي الزغل، حاتم الصولي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد إبراهيم مبروك، المولدي الفرجاني، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- هاني ابوالفتوح، الناصر الرقيق، د- هاني السباعي، د - أبو يعرب المرزوقي، د - محمد بن موسى الشريف ، فتحي العابد، محمود سلطان، محمد شمام ، فاطمة حافظ ، محمد أحمد عزوز، أشرف إبراهيم حجاج، منى محروس، مصطفي زهران، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- محمد رحال، حسني إبراهيم عبد العظيم، مصطفى منيغ، د. طارق عبد الحليم، عواطف منصور، يزيد بن الحسين، هناء سلامة، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أنس الشابي، محمود فاروق سيد شعبان، مجدى داود، العادل السمعلي، حميدة الطيلوش، صباح الموسوي ، رضا الدبّابي، حسن الطرابلسي، محمد الطرابلسي، أحمد ملحم، د. أحمد بشير، د. خالد الطراولي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، يحيي البوليني، إيمى الأشقر، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. محمد يحيى ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - غالب الفريجات، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - احمد عبدالحميد غراب، صلاح المختار، أ.د. مصطفى رجب، حسن عثمان، جمال عرفة، عدنان المنصر، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فوزي مسعود ، سامح لطف الله، بسمة منصور، أحمد الحباسي، سلام الشماع، ابتسام سعد، كريم السليتي، حسن الحسن، د.ليلى بيومي ، الهيثم زعفان، صفاء العربي، ماهر عدنان قنديل، إياد محمود حسين ، محمود صافي ، د - محمد بنيعيش، أحمد بوادي، د - المنجي الكعبي، شيرين حامد فهمي ، د. الشاهد البوشيخي، د.محمد فتحي عبد العال، د - محمد عباس المصرى، تونسي، د. نهى قاطرجي ، معتز الجعبري، صالح النعامي ، د. محمد مورو ، منجي باكير، د. محمد عمارة ، رمضان حينوني، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فتحـي قاره بيبـان، سعود السبعاني، رافع القارصي، محرر "بوابتي"، عزيز العرباوي، إيمان القدوسي، د. الحسيني إسماعيل ، محمد الياسين، د - مضاوي الرشيد، وائل بنجدو، عبد الله زيدان، كمال حبيب، د. جعفر شيخ إدريس ، صفاء العراقي، عبد الرزاق قيراط ، د - صالح المازقي، ياسين أحمد، عمر غازي، رشيد السيد أحمد، خبَّاب بن مروان الحمد، سلوى المغربي، سامر أبو رمان ، سفيان عبد الكافي، طلال قسومي، فهمي شراب، عبد الغني مزوز، د. صلاح عودة الله ، صلاح الحريري، د. أحمد محمد سليمان، د. عبد الآله المالكي، د- محمود علي عريقات، نادية سعد، محمد عمر غرس الله، عصام كرم الطوخى ، كريم فارق، د - الضاوي خوالدية، إسراء أبو رمان،
أحدث الردود
انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة