تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الشيعة ضد سوريا .. تحالف قذر في حرب أقذر

كاتب المقال يحيي البوليني - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


اختلف الكثير من الباحثين التاريخيين وكبار المؤرخين في تحديد أكثر الحروب قذارة في التاريخ الإنساني , فبعضهم رجح أن تكون الحرب التي أعلنتها بريطانيا على الصين بين عامي 1840 – 1842 , والمسماة بـ " حرب الأفيون " , والتي تعمدت فيها بريطانيا كسر إرادة الشعب الصيني المقاوم لها بتهريب مخدر الأفيون إليه , حتى أدمنه في عام واحد أكثر من 120 مليون صيني , واضطر الرجل منهم إلى بيع أثاث بيته أرضه ومنزله بل وزوجته وأولاده أيضا للحصول على مخدر الأفيون .

وتغيرت هذه النظرة بعد حدوث حرب البوسنة والهرسك من مارس 1992 حتي نوفمبر 1995 , حيث انتزعت المرتبة الأولى في القذارة , نظرا لما حدث فيها من كافة المنكرات الإنسانية , حيث كانت حرب إبادة لم يسبق لها مثيل , فقتل فيها ما يزيد عن 200 ألف مسلم , واغتصبت النساء وبقرت بطون الحوامل ولعبت كرة القدم برؤوس الأطفال , وذلك تحت سمع العالم الأوروبي والغربي – المتحضر - بل أثبتت الوقائع الموثقة أن بعضا من قوات الأمم المتحدة ذاتها قد شاركت فيها بتسهيل بيع المسلمات البوسنيات الصغيرات لدور البغاء في أوروبا وآسيا .

واحتلت أيضا الحروب الأمريكية التي تتسم دوما بالقذارة سواء في نشأتها ضد الهنود الحمر أو في أخريات حروبها على أمة الإسلام في نهايات القرن الماضي وبداية هذا القرن في أفغانستان والعراق , وذلك باستخدامها لكل الأسلحة المحرمة دوليا التي لوث بعضها الأرض بإشعاعات نووية وأخرجت جيلا مشوها وسيظل كذلك لعشرات السنين .

لكن كل هذه الحروب – على قذارتها وحقارة من قام بها – لم تكن أبدا من صنع مسلمين أو من صنع من يدعون الإسلام ضد مسلمين , وكانت من أعداء خارجيين ضد شعوب ودول ولم تكن موجهة من أنظمة ضد شعوبها , ولهذا فنرجح أن تكون الحرب التي يشنها النظام النصيري الشيعي المجرم بمعاونة أنظمة وكيانات شيعية أخرى على مسلمي السنة في سوريا هي الحرب الأقذر على الإطلاق في التاريخ البشري .

وتشهد الساحة السورية هذه الحرب الغير متكافئة والطائفية من النظام الشيعي وأعوانه ممن يدعون أنهم مسلمون ضد شعب مسلم سني أعزل لا يملك ما يدافع به عن نفسه .

وعندما تنظر لكل المذابح وخاصة المذابح الأخيرة في بانياس وغيرها تكتشف أنهم يرتكبون أخس وأقذر الأساليب التي يمكن أن تتبع ضد من يقتلونهم , فغالب القتلى من النساء والأطفال والذين يذبحون أمام ذويهم , ويمثلون بجثثهم فيقطعون الرقاب وبعض أجزاء الجسم في الأطفال , ويغتصبون النساء في مشهد كرسه هؤلاء المجرمون في كل مكان دخلوا فيه .

فاعترف متفاخرا بعض من شبيحتهم – وهو من عناصر "حزب الله" الموجودون في الداخل السوري - بأنه قد قام باغتصاب 70 امرأة مسلمة سورية من حرائر الشام ، وأنه قد قتل المئات من المدنيين خلال ما يسمها بالمعارك التي خاضوها في القصير وحدها , وهي ليست معارك بل هو غدر وعدوان .

وفي مشهد من المشاهد التي لم يستطع كثير من الناس مهما كانت درجة اخلافاتهم حوربهم ان يفعلوها تشكلت وحدة من قوات الجيش النظامي لمهمة واحدة وهي اغتصاب الأطفال جنسيا .

فصرح أسامة الملوحي وهو رئيس هيئة الإنقاذ السورية إحدى مجموعات المعارضة السورية خلال مشاركته في ورشة العمل التي نظمها المركز الإقليمي للدراسات الإستراتيجية بالقاهرة أن هناك وحدة متخصصة من المخبرات السورية لمهمة اغتصاب الأطفال والمسئول عنها برتبة نقيب ويتكون أعضاؤها من "الشواذ جنسيًّا , لقتل الأسر السورية قتلاً معنويًّا – فضلا عن القتل المادي - من خلال إجبار العائلات على مشاهدة تعرض أطفالهم الصغار للاغتصاب على يد هؤلاء المجرمين لقتل كرامة الشعب السوري وكسر إرادة التحرر فيه .

ولا يقوم الجيش النظامي وحده بهذه الجرائم بل يقوم بها كل المشاركين في الوليمة على الدم المسلم السوري وكرامته وعرضه من العصابات الشيعية المتحالفة التي باتت الآن تعلن تحالفها ومشاركتها في هذه الجرائم

فلم يعد هناك سبيل ولا ضرورة الآن للخفاء , فإيران قد اعترفت رسميا باشتراكها في حرب إبادة المسلمين السنة في سوريا على لسان قائد قوات القدس الجنرال إسماعيل قائاني وغيره فقال " إنه لو لم تكن الجمهورية الإسلامية حاضرة في سوريا، فإن المجزرة ضد الشعب السوري سوف تكون أضعافا مضاعفة " .

وفي الساعات الأخيرة جاء الاعتراف الشيعي العراقي على شبكة فرانس برس على لسان عباس البياتي وهو نائب شيعي مقرب من رئيس الحكومة العراقية الشيعي نوري المالكي , فقال : " إن توافد شباب عراقيين إلى سوريا للقتال وحماية ما أسماه بـ "المراقد المقدسة"، يعد ظاهرة فردية وغير منظمة" , وعلل ذلك بان الأحداث في سوريا تؤثر على العراق فقال : " إن الأحداث الجارية في سوريا تؤثر على الواقع العراقي سياسيًّا وأمنيًّا، ويجب على القوى السياسية أن تعمل على الحد من الآثار السلبية " .

وعلى صعيد الاعترافات الرسمية من حزب الله بالمشاركة في الحرب والعدوان على شعب سوريا المسلم صرح أمينه العام حسن نصر الله في بث تليفزيوني لمؤتمر عقده لأنصاره في 02/05/2013 , والذي أكد فيه تدخّل مقاتلي حزبه في الحرب الدائرة الآن في قتل السوريين والتي يسميها بقمع المتمردين , وبرره – كما يقول – بقيامه بالدفاع عن لبنانيين يعيشون في سوريا أو عن مواقع دينية شيعية "المراقد المقدسة" ، ثم أضاف جملة نهائية " أن إيران وحزب الله لن يسمحا بسقوط نظام الرئيس السوري " .

وعلى صعيد الاعترافات الفردية والتي أصبحت لدى الشيعة من المفاخر نشرت وكالة الأنباء رويترز أن مليشيات إيرانية عراقية قد اعترفت بأنها تقاتل في سوريا مع النظام وهي من جيش المهدي ومنظمة بدر وعصائب أهل الحق وكتائب حزب الله , وتتبع هذه المليشيات العراقية طائفيا آية الله خامنئي ويعتبرون أن الثورة في سوريا تهدد قدرات إيران وحلفائها في تحقيق المد الشيعي .

وقال بعضهم ممن ينسلون أنفسهم لهذه المليشيات في اتصالات ومشاركات مصورة ومرسلة لشبكة رويترز " ليس لدينا معركة واضحة الأرض ، ولكن من وقت لآخر نقوم بتنفيذ غارات مع جيش الأسد على مواقع للجيش السوري الحر ".

وعلى الرغم من عظم الجرائم , وعلى الرغم من الاعتراف الجماعي الشيعي بالمشاركة , إلا أن دولنا العربية الإسلامية السنية لا تحرك ساكنا , ولا تريد أن تعترف بأن هذه الحرب حرب طائفية ومنظمة ويجب عليهم التدخل المعلن فيها .

فلمن نترك الشعب السوري الذي يذبح جهرا , وتغتصب نساؤه علنا , ويتفاخر شبيحته باغتصابهن مع اغتصاب أطفالهن أمام اعنيهن , ويصورون كل ذلك على هواتفهم للتفاخر ؟.

لمن نتركهم وندير القنوات من إخبارهم التي باتت غير جاذبة لنا لنتابع كمجتمع عربي مسلم - كان من المفترض أن يكون متألما - مسابقات الأصوات الغنائية الجديدة في اكس فاكتور أو اراب ايدول ؟ .

وفي النهاية هل نحن بالفعل نتبع النبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي سير جيشا لإجلاء بني النضير حينما كشفوا عورة امرأة مسلمة و وهل نحن بالفعل أحفاد المعتصم الذي سير جيشا لنصرة امرأة مسلمة صرخت " وا معتصماه " ؟؟ .

----------------
المصدر : مركز التاصيل للدراسات والبحوث


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الشيعة، سوريا، الدعم الايراني للنظام السوري،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-05-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  آذيت ابنك بتدليله
  في سويسرا : قانون يعاقب كل طالب لا يصافح معلمته !!
  المعارك الجانبية وأثرها على مسيرة المصلحين
  2013 عام المظالم
  "مانديلا" .. وغياب الرمز الإسلامي
  رحيل مانديلا وحفل النفاق العالمي
  متي يكون لكتاباتنا العربية قيمة وأثر
  نعم .. إنهم مخطوفون ذهنيا
  الكنائس النصرانية والتحولات الفكرية في العمل السياسي
  التغطية الإعلامية المغرضة والممنهجة لمقتل الشيعي المصري حسن شحاته
  حوادث الهجوم على المساجد .. حتى متى ؟
  طائفة " المورمون " وتفتيت الجسد النصراني المهترئ
  بورما .. أزمة تتفاقم بين التجاهل الدولي والتقصير الإسلامي
  هل تأخذك الغربة مني ؟
  المسيحية دين الماضي والإسلام دين المستقبل باعتراف بريطاني
  "قالوا ربنا باعد بين أسفارنا" .. رؤية تدبر اقتصادية
  القصير .. منحة من رحم محنة
  نصر الله والدجل السياسي لرفع الإحباط عن جنوده المعتدين
  الدب الروسي يعد العدة لحرب ضد المد الإسلامي الداخلي
  تطاول علماني جديد على السنة النبوية لكاتب سعودي
  تهاوي العلمانية في مصر باعتراف أحد رموزها
  بابا الفاتيكان الجديد يستعدي النصارى على المسلمين في كل مكان
  الأريوسية المُوَحِّدة .. التوحيد المطمور في الديانة النصرانية
  الشيعة ضد سوريا .. تحالف قذر في حرب أقذر
  السودان ودعوات مواجهة التشيع
  "تواضروس" والمقامرة بمستقبل النصارى في مصر
  الآثار السلبية لانشغال الإسلاميين بملوثات السياسة والبعد عن المساجد
  الدور الإيراني الخبيث في زعزعة استقرار الدول العربية
  الثورة السورية ومواجهة خطر الاحتواء والانحراف
  العلمانيون والعبث بالهوية الإسلامية للدستور الجزائري

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد الطرابلسي، عصام كرم الطوخى ، حميدة الطيلوش، عمر غازي، أحمد النعيمي، سلوى المغربي، د. أحمد بشير، فراس جعفر ابورمان، إيمان القدوسي، حسن الحسن، عدنان المنصر، إيمى الأشقر، سفيان عبد الكافي، كمال حبيب، محمد العيادي، فتحي الزغل، سيد السباعي، منجي باكير، ياسين أحمد، د. طارق عبد الحليم، وائل بنجدو، خبَّاب بن مروان الحمد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، بسمة منصور، أحمد الغريب، د- جابر قميحة، علي الكاش، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد ملحم، د. أحمد محمد سليمان، الهيثم زعفان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، شيرين حامد فهمي ، عبد الغني مزوز، د - مصطفى فهمي، د - محمد بن موسى الشريف ، ابتسام سعد، د. عادل محمد عايش الأسطل، سيدة محمود محمد، عبد الله الفقير، سامح لطف الله، د. عبد الآله المالكي، محمود سلطان، د. نانسي أبو الفتوح، محرر "بوابتي"، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د.محمد فتحي عبد العال، هناء سلامة، د. صلاح عودة الله ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سحر الصيدلي، حاتم الصولي، د. مصطفى يوسف اللداوي، مصطفي زهران، د. محمد عمارة ، أحمد بوادي، د - المنجي الكعبي، صفاء العربي، رضا الدبّابي، محمود صافي ، فاطمة حافظ ، فتحي العابد، العادل السمعلي، تونسي، محمد عمر غرس الله، د. خالد الطراولي ، رشيد السيد أحمد، صلاح المختار، حسن عثمان، د- هاني ابوالفتوح، د- هاني السباعي، فاطمة عبد الرءوف، د. الحسيني إسماعيل ، عزيز العرباوي، معتز الجعبري، صباح الموسوي ، سوسن مسعود، محمود فاروق سيد شعبان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، جمال عرفة، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد الحباسي، د- محمود علي عريقات، محمد إبراهيم مبروك، منى محروس، مصطفى منيغ، محمد الياسين، د - صالح المازقي، فوزي مسعود ، د - محمد بنيعيش، حمدى شفيق ، صلاح الحريري، د. الشاهد البوشيخي، د - أبو يعرب المرزوقي، رافد العزاوي، أبو سمية، يحيي البوليني، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أنس الشابي، طلال قسومي، عبد الرزاق قيراط ، سلام الشماع، رافع القارصي، الناصر الرقيق، محمود طرشوبي، د- محمد رحال، فهمي شراب، د.ليلى بيومي ، كريم السليتي، حسني إبراهيم عبد العظيم، المولدي الفرجاني، يزيد بن الحسين، صفاء العراقي، صالح النعامي ، د - شاكر الحوكي ، د - الضاوي خوالدية، فتحـي قاره بيبـان، مراد قميزة، محمد أحمد عزوز، مجدى داود، كريم فارق، ماهر عدنان قنديل، رمضان حينوني، د - محمد عباس المصرى، الهادي المثلوثي، إياد محمود حسين ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عراق المطيري، إسراء أبو رمان، سعود السبعاني، خالد الجاف ، محمد اسعد بيوض التميمي، جاسم الرصيف، سامر أبو رمان ، د. جعفر شيخ إدريس ، أشرف إبراهيم حجاج، د. محمد يحيى ، حسن الطرابلسي، الشهيد سيد قطب، نادية سعد، محمد شمام ، د - مضاوي الرشيد، د. نهى قاطرجي ، د - محمد سعد أبو العزم، د - غالب الفريجات، أ.د. مصطفى رجب، عواطف منصور، د. محمد مورو ، عبد الله زيدان، علي عبد العال، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد تاج الدين الطيبي، رأفت صلاح الدين،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة