تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

نصر الله والدجل السياسي لرفع الإحباط عن جنوده المعتدين

كاتب المقال يحيي البوليني - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لم يعد ممكنا لمن كان كانوا يرددون دوما إن المسالة في سوريا لا تعدو كونها قمعا من نظام ضد ثورة شعبية , وكانوا يدفنون رؤوسهم في الرمال ويتحرجون من وصف الحرب على سوريا بأنها حرب طائفية شيعية على مجتمع سني , فالحقائق تتكشف وتطل برأسها وتتوالى الأخبار التي تؤكد صدق وجهة النظر هذه , ولا يبقى على المجتمع السني سوى التصرف حيال ذلك بكل وضوح وصدق .

فهاهو حسن نصر الله الأمين العام لـ"حزب الله" بتحدث صراحة عن تدخل حزب الله في الحرب السورية ويحاول إعطاء تدخله المبررات المقبولة داخليا موجها خطابه لأعضاء حزبه دون النظر أو الاعتبار للمجتمع المسلم أو للمجتمع الدولي الذي لا يهتم بهما كثيرا

فقد ظهر نصر الله في خطاب له بث تليفزيونيا كعادته في الآونة الأخيرة وذلك عبر شاشة كبيرة خلال احتفال الحزب بذكرى انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان في 25 مايو 2000 , فتحدث وهو يحاول تبرير تدخل مليشيات حزبه في شأن داخلي لدولة مجاورة – وهو ما يعد في القانون الدولي جريمة في حد ذاته - قائلا : " سوريا ظهر المقاومة وسندها، والمقاومة لا تستطيع أن تقف مكتوفة الأيدي ويكشف ظهرها ويكسر سندها وإلاّ نكون أغبياء ".

وكنوع من الاستعانة بالعالم الخارجي واستعداء له على الثورة السورية وصف هذا الشيعي الخبيث الثوار السوريين بالتكفيريين المسلحين – وهما الصفتان اللتان تستثيران النظام العالمي ضد الإسلاميين بوجه عام – فقال أن حزبه على استعداد كامل لإرسال آلاف المقاتلين من عناصره إلى سوريا لمقاتلة الجماعات التكفيرية المسلحة , وأردف قائلا '' لسنا محتاجين لنعلن الجهاد، بل بكلمتين فقط ستجدون عشرات الآلاف يذهبون إلى سوريا لمقاتلة التكفيريين''.

وفي خديعة جديدة واستخفاف بعقول متبعيه من المقاتلين في حزب الله أو عموم الشيعة اللبنانيين ربط نصر الله بين الثوار السوريين الذين سماهم التكفيريين وبين الولايات المتحدة وإسرائيل دامجا إياهم جميعا في بوتقة واحدة هدفها إسقاط النظام الأسدي معتبرا إن الدفاع عن النظام الأسدي في هذا الوقت من الدفاع عن القدس مستخدما العاطفة الإسلامية تجاهها ليلبس على متابعيه الرؤية فلا يميزوا بين الحق والباطل فقال : '' إذا سقطت سوريا بيد الأمريكي والتكفيري ستحاصر المقاومة وسوف تدخل إسرائيل إلى لبنان لتفرض شروطها عليه''، معتبرا أنه ''إذا سقطت سوريا ضاعت مدينة القدس'' , وأكد على هذا الربط الخاطئ بقوله ''نحن الآن أمام طرفين في الصراع السوري، الأول هو المحور الغربي والأمريكي، والذي يتوسل في الميدان الجماعات التكفيرية التي تدمر الحاضر والماضي والمستقبل، وفي الطرف الآخر دولة سوريا لها موقف من المقاومة وتدعو إلى الحوار''، ولخص موقفه قائلا ''حزب الله لا يمكن أن يكون في جبهة فيها أمريكا وإسرائيل وتكفيريين'' .

ولم يدع مجالا لعقل ولا لتفكير أحد من متابعيه الذين يغيبون عقولهم دائما أمام كلماته , ففي أي مرحلة من التاريخ وقفت أمريكا وإسرائيل مع الإسلاميين في خندق واحد ؟ , وفي أي مرحلة من مراحل الصراع وقف حزب الله والنظام السوري ضد المصالح الأمريكية والإسرائيلية في المنطقة إلا بالمحاربة بالحروب الصوتية الجوفاء في حين يقفان كحارسي امن لإسرائيل من الجهتين الشرقية والشمالية لها ؟ وبدلا من توجيه سلاحهما تجاه إسرائيل لتحرير الجولان السورية أو تحرير مزارع شبعا وتلال كفرشوبا المحتلين منذ عام 1967

ومنذ متى وقف النظام السوري ومقاتلي حزب الله أما الاستباحة الدائمة لسلاح الجو الإسرائيلي للأجواء السورية واللبنانية لتدخل وتخرج وتضرب المواقع التي تريدها ثم تعود سالمة في حراسة الجيشين الذين يتشدقان بالمقاومة والممانعة وعداوة إسرائيل ؟
وعلى الجبهة الداخلية استعدى نصر الله الشعبين السوري واللبناني بمسلميهما ومسيحيهما ضد الثوار السوريين قائلا : ''في حال سيطرت الجماعات المسلحة في سوريا على المحافظات المحاذية للحدود اللبنانية ستكون خطرًا على المسلمين والمسيحيين اللبنانيين''.

وفي مجال لرفع الروح المعنوية المتدنية التي مني بها الجنود في حزب الله بعد عودة المئات منهم قتلى من الأرض السورية قال لهم '' لدي رسائل من أباء وأمهات عناصر من حزب الله يطلبون الإذن لذهاب أولادهم الوحيدين إلى الجبهات السورية '' ثم قال لهم ''كما قلت لكم في أوائل أيام حرب (يوليو) تموز 2006 (ضد إسرائيل)، أقول لكم اليوم: أعدكم بالنصر دائما .. أعدكم بالنصر مجددا'' , فعن أي نصر يتحدث حسن نصر الله الذي ترك الساحة الحقيقية للجهاد – إن كان مسلما – ووجه أسلحته لصدور المسلمين ليعيث جنوده في الأرض فسادا من قتل للرجال والنساء والأطفال المسلمين وتخريب لمتلكاتهم ونهبها وانتهاك لحرماتهم ولأعراض المسلمات باغتصابهن , فهل هذا هو مفهوم الجهاد الذي يدخل صاحبه الجنة إذا كان من بقول هذا الكلام يدعي انه مسلم ويوزع على أتباعه مفاتيح الجنة ؟؟

وقد ردت هيئة قيادة الأركان المشتركة للجيش السوري الحر على نصر الله على هذا الدجال الذي يمارس شتى أنواع الدجل السياسي الذي ينطلي على أتباعه ومناصريه من الشيعة الذين اعتادوا على إلغاء عقولهم أمام كبرائهم وسادتهم , فوصف محمد علوش عضو هيئة قيادة الأركان المشتركة للجيش الحر، هذه التصريحات لأنها نوع من الدجل وتساءل مستنكرا: "من أعطى نصر الله الحق للتدخل في الشأن السوري؟!".
وحتى على سبيل الفرض الجدلي بأنه جاء ليقاتل من وصفهم بالتكفيريين وهو يعني بهم جبهة النصرة فقال علوش إن "مدينة القصير التي يقاتل فيها حزب الله بضراوة بجانب قوات بشار الأسد لا توجد بها جبهة النصرة، المحسوبة على هذا الفكر" على حد قوله. وتساءل باستنكار: " لماذا إذن ذهب نصر الله وحزبه إلى القصير؟! ".

وعلى صعيد الرد على ما اسماهم نصر الله في خطابه بالجماعات التكفيرية قال علوش: " إذا كنت تتحدث عن التكفيرين، فالتكفيري هو الذي يوزع على مقاتليه في القصير كتابًا بعنوان (مفتاح الجنة)…القصير ليست القدس حتى يكون القتال من أجلها هو مفتاح الجنة…إذا كنت تبحث حقًّا عن مفتاح الجنة، فلماذا لم ترد على هجمات "إسرائيل" على دمشق، بضرب قواتها في الجولان (المحتلة)؟".

وهدد عضو هيئة قيادة الأركان المشتركة للجيش السوري الحر حزب الله وأمينه حسن نصر الله بالتعامل لنفس المنطق الذي يقول به ويقره , وذلك بنقل المعركة للداخل اللبناني قائلا له : "إذا كان هو مَن يعطي لنفسه هذا الحق، فمن حقنا أيضًا أن نعامله بالمثل، ونشكل ألوية لاسترجاع الأوقاف السنية، التي سيطر عليها الشيعة في الجنوب اللبناني، ونحن قادرون على ذلك".

فليتحمل نصر الله وحزبه الشيعي بعض إن كشف كل الأقنعة الزائفة التي كان دائما ما يخدع الشعوب المسلمة بها .

إن الشعوب والحكومات المسلمة التي طالما ظنت أن الشيعة بوجه عام وحزب الله بوجه خاص جنودا معينين لهم على معاداة اليهود وقتالهم لتحرير الأقصى الشريف, فإذا بها تكتشف في هذه اللحظة التاريخية أنهم ليسوا إلا نعاما وحمائم في مواجهة اليهود واسودا وصقورا في مواجهة أهل السنة بل على الثلة من أهل السنة لم يجدوا حتى الآن دعما حقيقيا ومعلنا من الدول المسلمة السنية المحيطة وحكوماتها وجيوشها القوية.

-----------------
المصدر مركز التاصيل للدراسات والبحوث


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، الثورة السورية، حزب الله،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-05-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  آذيت ابنك بتدليله
  في سويسرا : قانون يعاقب كل طالب لا يصافح معلمته !!
  المعارك الجانبية وأثرها على مسيرة المصلحين
  2013 عام المظالم
  "مانديلا" .. وغياب الرمز الإسلامي
  رحيل مانديلا وحفل النفاق العالمي
  متي يكون لكتاباتنا العربية قيمة وأثر
  نعم .. إنهم مخطوفون ذهنيا
  الكنائس النصرانية والتحولات الفكرية في العمل السياسي
  التغطية الإعلامية المغرضة والممنهجة لمقتل الشيعي المصري حسن شحاته
  حوادث الهجوم على المساجد .. حتى متى ؟
  طائفة " المورمون " وتفتيت الجسد النصراني المهترئ
  بورما .. أزمة تتفاقم بين التجاهل الدولي والتقصير الإسلامي
  هل تأخذك الغربة مني ؟
  المسيحية دين الماضي والإسلام دين المستقبل باعتراف بريطاني
  "قالوا ربنا باعد بين أسفارنا" .. رؤية تدبر اقتصادية
  القصير .. منحة من رحم محنة
  نصر الله والدجل السياسي لرفع الإحباط عن جنوده المعتدين
  الدب الروسي يعد العدة لحرب ضد المد الإسلامي الداخلي
  تطاول علماني جديد على السنة النبوية لكاتب سعودي
  تهاوي العلمانية في مصر باعتراف أحد رموزها
  بابا الفاتيكان الجديد يستعدي النصارى على المسلمين في كل مكان
  الأريوسية المُوَحِّدة .. التوحيد المطمور في الديانة النصرانية
  الشيعة ضد سوريا .. تحالف قذر في حرب أقذر
  السودان ودعوات مواجهة التشيع
  "تواضروس" والمقامرة بمستقبل النصارى في مصر
  الآثار السلبية لانشغال الإسلاميين بملوثات السياسة والبعد عن المساجد
  الدور الإيراني الخبيث في زعزعة استقرار الدول العربية
  الثورة السورية ومواجهة خطر الاحتواء والانحراف
  العلمانيون والعبث بالهوية الإسلامية للدستور الجزائري

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد أحمد عزوز، سيدة محمود محمد، عصام كرم الطوخى ، محمود سلطان، مجدى داود، د.محمد فتحي عبد العال، محمد الياسين، عبد الله زيدان، عدنان المنصر، يحيي البوليني، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود فاروق سيد شعبان، علي عبد العال، محمد تاج الدين الطيبي، ياسين أحمد، د - محمد بنيعيش، فهمي شراب، رمضان حينوني، صباح الموسوي ، أ.د. مصطفى رجب، إسراء أبو رمان، محمد العيادي، سامح لطف الله، سيد السباعي، حسن الحسن، أحمد النعيمي، رافع القارصي، حسن عثمان، ماهر عدنان قنديل، رحاب اسعد بيوض التميمي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، مراد قميزة، د- محمود علي عريقات، سامر أبو رمان ، د. نهى قاطرجي ، إيمى الأشقر، د. صلاح عودة الله ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سوسن مسعود، منجي باكير، شيرين حامد فهمي ، مصطفي زهران، عمر غازي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، العادل السمعلي، كريم فارق، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، الناصر الرقيق، د. محمد مورو ، د - غالب الفريجات، د. الشاهد البوشيخي، د. محمد يحيى ، عواطف منصور، د - مصطفى فهمي، د. عبد الآله المالكي، المولدي الفرجاني، د - أبو يعرب المرزوقي، حاتم الصولي، رأفت صلاح الدين، د. عادل محمد عايش الأسطل، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. طارق عبد الحليم، سلام الشماع، طلال قسومي، فراس جعفر ابورمان، جاسم الرصيف، جمال عرفة، صالح النعامي ، د.ليلى بيومي ، بسمة منصور، تونسي، نادية سعد، د - محمد عباس المصرى، صلاح المختار، د - محمد سعد أبو العزم، حميدة الطيلوش، أحمد الحباسي، سلوى المغربي، د. أحمد بشير، فوزي مسعود ، فاطمة عبد الرءوف، د. الحسيني إسماعيل ، محمود صافي ، محرر "بوابتي"، مصطفى منيغ، د - مضاوي الرشيد، كريم السليتي، أحمد بوادي، عبد الغني مزوز، محمد شمام ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - الضاوي خوالدية، د- هاني السباعي، علي الكاش، د - محمد بن موسى الشريف ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صفاء العربي، الشهيد سيد قطب، د. نانسي أبو الفتوح، د. خالد الطراولي ، سفيان عبد الكافي، محمد اسعد بيوض التميمي، معتز الجعبري، خالد الجاف ، د- جابر قميحة، فتحـي قاره بيبـان، د - احمد عبدالحميد غراب، د - شاكر الحوكي ، صفاء العراقي، عبد الرزاق قيراط ، صلاح الحريري، د. محمد عمارة ، رافد العزاوي، أحمد الغريب، الهادي المثلوثي، أحمد ملحم، د- هاني ابوالفتوح، أشرف إبراهيم حجاج، فتحي العابد، د - صالح المازقي، د. جعفر شيخ إدريس ، فاطمة حافظ ، محمود طرشوبي، د. أحمد محمد سليمان، حسن الطرابلسي، فتحي الزغل، الهيثم زعفان، سحر الصيدلي، عراق المطيري، محمد عمر غرس الله، منى محروس، محمد إبراهيم مبروك، رشيد السيد أحمد، خبَّاب بن مروان الحمد، أنس الشابي، عزيز العرباوي، د- محمد رحال، إيمان القدوسي، ابتسام سعد، يزيد بن الحسين، رضا الدبّابي، إياد محمود حسين ، أبو سمية، حمدى شفيق ، سعود السبعاني، وائل بنجدو، محمد الطرابلسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - المنجي الكعبي، عبد الله الفقير، هناء سلامة، كمال حبيب،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة