تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

المسيحية دين الماضي والإسلام دين المستقبل باعتراف بريطاني

كاتب المقال يحيي البوليني - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


إن الدين عند الله الإسلام .. قضية منتهية وأمر ثابت لا يقبل النقاش , آمن بها المسلمون وعاشوا عليها , وحاربها الغرب بكل وسيلة , ولكن الواقع يصدمهم في كل مرة , والنتائج تؤلمهم ولا يدرون ماذا يفعلون فيها , والشواهد تؤكد إن المستقبل القادم للإسلام ليس فقط في أرضه ومنشئه والدول التي آمنت به , ولكن أيضا في الدول التي طالما ناصبته العداء وعملت دوما على تحجيمه ومطاردة أتباعه.

فغزاهم الإسلام في عقر دارهم , وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال:(ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ولا يترك الله بيت مدر ولا وبرٍ إلا أدخله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل، عزاً يعز به الله الإسلام وذلاً يذل به الكفار)[1].

والمملكة المتحدة - بريطانيا - هي آخر ما تبقي من الإمبراطورية التي طالما افتخرت أنها الإمبراطورية التي لم تكن تغيب عنها الشمس , وهي التي ساهمت في إسقاط دولة الإسلام في شبه القارة الهندية وساهمت بجيوشها في احتلال كثير من بلاد المسلمين وسلمت فلسطين لليهود , وعملت على محو الإسلام من قلوب أبنائه قرونا طويلة , هاهي اليوم تشكو وتئن من ازدياد إعداد المسلمين بها , لتزداد مخاوفهم من إن يصبح الإسلام هو الديانة الأولى لديهم ليعلن لهم وبكل وضوح فشلهم الذريع في مقاومته في أرضه , وليعلن أيضا انه قد انتصر عليهم في أرضهم وعقر دارهم بل ودخل قلوب أبنائهم وعقولهم فاختاروه دينا لهم مقتنعين به دون وعد ولا وعيد.

وفي الآونة الأخيرة كثرت تقاريرهم التي تؤكد تلك الحقيقة والتي تنبه المسئولين فيها لخطورة الوضع عليهم وعلى دينهم النصراني الكاثوليكي والتي تعتبر ملكتهم بنص دستورهم راعية الكنيسة الكاثوليكية.

فنشرت صحيفة "الديلى ميل" البريطانية تقريرًا حول ازدياد وتنامي عدد المسلمين ,ودعمت التقرير بعدة صور مقارنة بين أعداد المسلمين المترددين على مساجد لندن وأعداد النصارى المترددين على كنائسها لتؤكد أن أعداد المصلين المسلمين تتفوق بامتياز على أعداد المسيحيين في الكنائس كما ونوعا وتكرارا.

فكشفت على إن إعداد المسلمين في الصلوات يوميا بمعدل خمس مرات يفوق في المرة الواحد بأضعاف مضاعفة عدد المسيحيين الذين يتجمعون لمرة واحدة في أيام الآحاد , وعرضت لمثال لمسجد وكنيسة متجاورين لتكشف التزاحم الشديد للمسلمين والخواء الذي تعاني منه الكنائس.

فقالت الصحيفة في تقريرها: " إذا كنت ترغب في رؤية نظرة ثاقبة للدين اليوم في المملكة المتحدة عليك فقط إلقاء نظرة على هذه الصور.. فالصور أكثر دلالة من أي إحصائية رسمية، حيث تظهر إقامة شعائر للإسلام والمسيحية في شرق لندن، تفصل بينهما مئات الأمتار فقط ، حيث التقطت صورتان خلال قداس يوم الأحد في كنيسة سان جورج بشارع "طريق كانون" وكنيسة سانت ماري بشارع "كابل"، أما الصورة الثالثة فهي للمصليين المسلمين خارج مسجد بشارع برون ".

وقربت الصحيفة الصورة أكثر من ذلك فقالت : "يمكن أن تلاحظ الفارق الدراماتيكي بين المسجد وكنيسة سانت جورج التي تم بناؤها في أوائل القرن 18 وتسع أكثر من ألف مصل ، حيث يوجد بها نحو 12 شخصا فقط لأداء القداس ، كذلك حال كنيسة سانت مارى ، التى يوجد بداخلها 20 مصليا فقط كما تُظهر الصورة, ففي حين أن الكنائس خالية تقريبا من المصليين على عكس المسجد المستأجر، الذي تقل مساحته عن حجرة واحدة من حجرات الكنيسة، ولا يمكن أن يسع أكثر من 100 شخص ، يكتظ بالمصلين المسلمين وتتضاعف أعدادهم عدة مرات يوم الجمعة ، مما يضطرهم للصلاة في الشوارع المحيطة بالمسجد الصغير الذي يكتظ بالمصلين في جميع الأوقات"، ولذلك يصفون هذا المسجد في لندن بمكة المكرمة اللندنية ".

ولتكشف الصور أيضا إن جمهور المترددين على المساجد من الشباب بينما كانت القلة الضئيلة المترددة على الكنائس من كبار السن بل من الطاعنين في السن والمقعدين .

وعقبت الصحيفة على هذا التقرير بجمل صادمة جدا للمجتمع البريطاني حيث قالت " هذه الصور تشير إلى أن المسيحية أصبحت دين الماضي، والإسلام دين المستقبل في بريطانيا، حيث انخفض عدد المسيحيين في بريطانيا من 71% إلى 59% في السنوات العشر الأخيرة، بينما ارتفع عدد المسلمين من 3% إلى 4.8%، بما يعادل 2.7 مليون شخص، كما أن نصف المسلمين البريطانيين دون سن الـ 25، بينما ربع المسيحيين في العقد الثامن من أعمارهم.

ثم ألقت بالنتيجة الختامية المؤلمة لهم قائلة " ربما يأتي يوم تمتلئ فيه كنيسة "سان جون" مرة أخرى بالمصلين، لكنهم قد يكونون غير مسيحيين " , تلميحا بأنه باستمرار هذا الوضع قد تتحول هذه الكنيسة يوما ما إلى مسجد فتمتلئ بالمصلين المسلمين وليس النصارى, وان هذا الأمر فقط هو الذي يمكن أن يجعل هذا المبنى يعج بالمصلين .

إن الإسلام يحمل قوة ذاتية تجعله قابلا للانتشار واكتساب الأنصار في حين إن أكبر معوقات انتشار الإسلام لم تكن يوما في قوة أعدائه ولا في خططهم بل كانت دوما في عجز كثير من أبنائه وتفرقهم وتنازعهم وإعطائهم صورة سلبية عن الإسلام.

[1]. رواه أحمد والطبراني وقال الهيثمي رجاله رجال الصحيح ( المدر: أهل القرى والأمصار، الوبر: أهل البراري والمدن والقرى).

---------------------
المصدر مركز التاصيل للدراسات والبحوث


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الاسلام، الغرب، انتشار الاسلام،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-06-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  آذيت ابنك بتدليله
  في سويسرا : قانون يعاقب كل طالب لا يصافح معلمته !!
  المعارك الجانبية وأثرها على مسيرة المصلحين
  2013 عام المظالم
  "مانديلا" .. وغياب الرمز الإسلامي
  رحيل مانديلا وحفل النفاق العالمي
  متي يكون لكتاباتنا العربية قيمة وأثر
  نعم .. إنهم مخطوفون ذهنيا
  الكنائس النصرانية والتحولات الفكرية في العمل السياسي
  التغطية الإعلامية المغرضة والممنهجة لمقتل الشيعي المصري حسن شحاته
  حوادث الهجوم على المساجد .. حتى متى ؟
  طائفة " المورمون " وتفتيت الجسد النصراني المهترئ
  بورما .. أزمة تتفاقم بين التجاهل الدولي والتقصير الإسلامي
  هل تأخذك الغربة مني ؟
  المسيحية دين الماضي والإسلام دين المستقبل باعتراف بريطاني
  "قالوا ربنا باعد بين أسفارنا" .. رؤية تدبر اقتصادية
  القصير .. منحة من رحم محنة
  نصر الله والدجل السياسي لرفع الإحباط عن جنوده المعتدين
  الدب الروسي يعد العدة لحرب ضد المد الإسلامي الداخلي
  تطاول علماني جديد على السنة النبوية لكاتب سعودي
  تهاوي العلمانية في مصر باعتراف أحد رموزها
  بابا الفاتيكان الجديد يستعدي النصارى على المسلمين في كل مكان
  الأريوسية المُوَحِّدة .. التوحيد المطمور في الديانة النصرانية
  الشيعة ضد سوريا .. تحالف قذر في حرب أقذر
  السودان ودعوات مواجهة التشيع
  "تواضروس" والمقامرة بمستقبل النصارى في مصر
  الآثار السلبية لانشغال الإسلاميين بملوثات السياسة والبعد عن المساجد
  الدور الإيراني الخبيث في زعزعة استقرار الدول العربية
  الثورة السورية ومواجهة خطر الاحتواء والانحراف
  العلمانيون والعبث بالهوية الإسلامية للدستور الجزائري

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سحر الصيدلي، د - مصطفى فهمي، د.ليلى بيومي ، د. خالد الطراولي ، د - أبو يعرب المرزوقي، فتحي الزغل، فوزي مسعود ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أ.د. مصطفى رجب، عبد الرزاق قيراط ، د. صلاح عودة الله ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فاطمة حافظ ، أبو سمية، د- هاني ابوالفتوح، أحمد الغريب، محمود طرشوبي، د. مصطفى يوسف اللداوي، مجدى داود، الشهيد سيد قطب، طلال قسومي، صباح الموسوي ، شيرين حامد فهمي ، سامح لطف الله، محمد شمام ، سوسن مسعود، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، منجي باكير، سعود السبعاني، رشيد السيد أحمد، محمد الطرابلسي، سفيان عبد الكافي، د. الشاهد البوشيخي، محمود فاروق سيد شعبان، حمدى شفيق ، جمال عرفة، كريم السليتي، خبَّاب بن مروان الحمد، الناصر الرقيق، إسراء أبو رمان، إيمى الأشقر، حسن الطرابلسي، كمال حبيب، محمود صافي ، إيمان القدوسي، رمضان حينوني، مصطفى منيغ، سامر أبو رمان ، ياسين أحمد، العادل السمعلي، د. جعفر شيخ إدريس ، رأفت صلاح الدين، بسمة منصور، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الله زيدان، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد أحمد عزوز، د - الضاوي خوالدية، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- هاني السباعي، صلاح الحريري، عدنان المنصر، محمد عمر غرس الله، أحمد بوادي، د - صالح المازقي، أشرف إبراهيم حجاج، حسني إبراهيم عبد العظيم، منى محروس، أنس الشابي، د. نانسي أبو الفتوح، د- محمود علي عريقات، محمد العيادي، حميدة الطيلوش، عراق المطيري، علي عبد العال، د. الحسيني إسماعيل ، فتحي العابد، مصطفي زهران، عمر غازي، سيدة محمود محمد، فراس جعفر ابورمان، د. أحمد بشير، صالح النعامي ، صفاء العربي، حسن عثمان، هناء سلامة، سلوى المغربي، د- جابر قميحة، جاسم الرصيف، د. محمد يحيى ، د. أحمد محمد سليمان، عبد الله الفقير، مراد قميزة، يحيي البوليني، د - محمد بنيعيش، أحمد الحباسي، محمد الياسين، وائل بنجدو، كريم فارق، الهيثم زعفان، عبد الغني مزوز، د. عادل محمد عايش الأسطل، سيد السباعي، د - محمد سعد أبو العزم، رضا الدبّابي، د - غالب الفريجات، د. محمد مورو ، د - احمد عبدالحميد غراب، ماهر عدنان قنديل، د - محمد بن موسى الشريف ، رافد العزاوي، د. محمد عمارة ، محمد إبراهيم مبروك، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إياد محمود حسين ، خالد الجاف ، د - شاكر الحوكي ، معتز الجعبري، يزيد بن الحسين، د- محمد رحال، علي الكاش، د.محمد فتحي عبد العال، سلام الشماع، أحمد النعيمي، رافع القارصي، صلاح المختار، د - مضاوي الرشيد، ابتسام سعد، نادية سعد، عزيز العرباوي، عصام كرم الطوخى ، د - المنجي الكعبي، محمود سلطان، فتحـي قاره بيبـان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حاتم الصولي، تونسي، د. طارق عبد الحليم، الهادي المثلوثي، المولدي الفرجاني، صفاء العراقي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - عادل رضا، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عواطف منصور، محرر "بوابتي"، محمد تاج الدين الطيبي، د. نهى قاطرجي ، فاطمة عبد الرءوف، د. عبد الآله المالكي، أحمد ملحم، حسن الحسن، فهمي شراب، د - محمد عباس المصرى،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة