تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

بورما .. أزمة تتفاقم بين التجاهل الدولي والتقصير الإسلامي

كاتب المقال يحيي البوليني - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تصدرت بورما نشرات الأخبار العالمية منذ عدة أيام, لا لكي تُنشر أخبار المذابح اليومية التي يتعرض لها المسلمون هناك– فهذا خبر لا يرقى لاهتمامات الغربيين– ولكن لكي تُزف البشرى بأن شركة مياه غازية أمريكية ستفتتح مصنعا لها في بورما لأول مرة منذ ستين عاما.

ومما يدمي القلوب أن نجد صحفا عربية في عالمنا الإسلامي تهتم بنقل الخبر لنا ولا تهتم في المقابل– بنفس الحرارة والحماسة - بنشر أخبار معاناة المسلمين في هذه البقعة وهي التي تزيد عن معظم آلام المسلمين في أية بقعة في العالم , ولم تعرج تلك الصحف ولم تعقب في ثنايا خبرها بنشر شيء عن أحوال المسلمين هناك وكأن هذه البقعة لا تعنينا في شيء أو أننا قد أسقطناها بالفعل من حساباتنا واهتماماتنا.

ولكن بورما كغيرها من البلدان التي يُظلم فيها المسلمون لن تسقط من حساباتنا وستظل قضيتها ملحة في أذهاننا, ولن ندعي أننا نفعل ذلك بداعي الكرم أو الشهامة أو الإنسانية فحسب, بل ستتصدر اهتماماتنا من واقع إننا مأمورون بذلك دينا من رسولنا صلى الله عليه وسلم بذلك حيث دعانا بقوله " لا تحاسدوا، ولا تناجشوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، ولا يبيع بعضكم على بيع بعض، وكونوا عباد الله إخواناً، المسلم أخو المسلم لا يظلمه، ولا يخذله، ولا يكذبه، ولا يحقره، التقوى ههنا -ويشير إلى صدره ثلاث مرات- بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام: دمه وماله وعرضه "(1).

نعم .. قد يكون للغرب حساباته في عدم نصرة مسلمي بورما, فهو لا يهتم ابتداء بالمسلمين ولا يضع مصالحهم في حساباته, وما ذلك إلا بتقصير منا أيضا, فعندما هان علينا إخواننا واهتممنا بسفاسف أمورنا الداخلية وقدمناها على مصلحة الإسلام والمسلمين العليا هان إخواننا عليهم, وكأني أسمع قائلهم يقول: " إذا كانوا قد هانوا عليكم وهم إخوانكم فكيف لا يهونون علينا وهم أعداؤنا ؟ ".

وجوانب تقصير المسلمين مع إخوانهم في بورما كثيرة يستوي فيها البعيد والقريب, فلم تقف دولة إسلامية وقفة واحدة ضد بورما رغم أنها دولة صغيرة لا تعد من القوى الكبيرة, فلم يتحدث في شأنهم الساسة والزعماء إلا حديثا مشابها لحديث رجل الشارع - لمن نطق منهم – فدارت كلماتهم حول تقديم المساعدات وإمطارهم بمظاهر الشفقة دون وجود موقف رسمي حازم وقوي, فلا تزال سفارة بورما مفتوحة في معظم البلاد العربية والإسلامية ولا تزال العمالية البورمية البوذية تعمل في الدول الإسلامية وتكتسب الأموال لتحولها إلى الداخل البورمي ليستعينوا بها على إخواننا, ولا تزال ارض بورما لم يطأها مسئول حكومي إلا العدد النادر جدا من المسئولين المسلمين أو العرب, فماذا قدم المسئولون الحكوميون لهم غير الدعوات بالتفريج عنهم, وهم في حاجة شديدة لما هو أكثر من مجرد الدعوات التي يملكون أن يرفعوها إلى الله عز وجل أفضل منا, فدعواتهم اقرب إليه سبحانه من دعواتنا, فهم مظلومون ودعوة المظلوم لا ترد.

وتعتبر بنجلاديش من أقرب الدول التي بها أغلبية مسلمة ومجاورة لبورما, ولهذا يكثر نزوح البورميين المسلمين لها, ولكن على الرغم من أن الإسلام في بنجلاديش هو دين الأغلبية من سكانه حيث يشكل المسلمون 89.6٪, ويبلغ عددهم تقريبا حوالي145مليون مسلم حسب إحصاء عام2009م، وهو العدد الذي يعتبر رابع أكبر عدد سكان لمسلمين في العالم, إلا أن دولة بنجلاديش تحكم حكما علمانيا خالص معاديا للدين, بل يمكن القول أيضا بأن الإسلام في محنة حقيقية على يد العلمانية المتطرفة في بنجلاديش التي تسيطر على البلاد.

فالمسلم البورمي الذي يريد أن يفر بدينه إلى بنجلاديش يقع بين نارين لا يدري أيتهما أقل ضررا عليه, فهم مطرودون من كلا البلدين, فسلطات بورما تدعي – كذبا وزورا - بأن مسلمي الروهنجيا من الأصل مهاجرون غير شرعيين نزحوا إلى بورما إبان الحرب العالمية الثانية عام1935م من بنجلاديش وأن عليهم العودة إلى بنجلاديش مرة أخرى ولهذا تسقط عنهم الجنسية, وسلطات بنجلاديش ترفض ذلك وترفض استقبالهم ولو بدافع إنساني محض, فأسوأ مكان على وجه الأرض لمهاجرين فارين من ظلم في دولتهم هو مكان إقامة اللاجئين البورميين في بنجلاديش وذلك لمن يعتبر نفسه حسن الحظ والنصيب بدخوله أرض بنجلاديش.

وفي الآونة الأخيرة اعتزمت بنجلاديش بناء سور حديدي يمتد بطول حدودها مع بورما للحيلولة دون وصول مسلمي الروهنجيا الفارين من القمع البوذي إليها مع بناء أبراج مراقبة ووضع أسلاك شائكة على كل الحدود, وتم اقتراح دفع كتيبتين إضافيتين إلى قوات حرس الحدود البنجلاديشية البورمية لإحكام السيطرة لمنعهم حتى لو كانت النتيجة في هذه الحالة موتهم على الحدود جوعا وعطشا ومرضا وقتلا بيد البوذيين واغتصابا لنسائهم وتلاعب بجماجم أطفالهم, وما الضير من هذا – في وجهة نظر سلطات البلدين - فهم أضيع من الأيتام على موائد اللئام وأنهم كخراف سائبة ليس لها راع ولا حارس ولا مهتم من الأصل بهم.

أهذا هو ما يمليه الإسلام علينا؟ أم هذا هو حال المسلم مع أخيه المسلم؟ أم هذا هو شكر النعم التي نحياها ونتمتع بها حين نسرف فيها في أمور ونترك من يحتاج لقطرة ماء لننقذ حياته أو قطعة قماش لتستر بها أخت لنا عورتها بعد اغتصابها مرارا ؟.

ومن جانبه قال شيخ الأزهر في رد من ردود الفعل الكلامية التي لا تغني ولا تسمن من جوع وصرح بأنه "سوف" يزور بورما قريبا ليتفقد أحوال المسلمين المستضعفين قائلا: "عزمت على زيارة بورما بنفسى لأتفقد أحوال المسلمين المستضعفين هناك، والنية معقودة لزيارتهم بإذن الله", وطالب في بيان له الحكومات الإسلامية والعربية بمقاطعة حكومة ميانمار اقتصادياً، اعتراضاً على استمرار المذابح ضد مسلمي الروهينجا".

ورد الفعل هذا لا يرقى أبدا لما يحدث لإخوانك هناك يا فضيلة الإمام الأكبر, فالأمر اكبر من مجرد تصريح لشيخ الأزهر وهو يمثل أمام السلطات البورمية –مجرد مؤسسة دينية ليس لها قوة ولا تأثير عليهم - فماذا يفيدهم رؤيته للوضع بنفسه ونحن نرى ونشاهد يوميا ما يحدث لهم من اعتقال وتعذيب جماعي واغتصاب يومي وقتل لقرى كاملة وحرق لمسلمين وهم أحياء, فماذا يمكن أن يراه بنفسك أكثر من هذا ليزيد من يقينه بمعاناتهم؟ وماذا يمكن أن يعلمه وخاصة بان حرب إبادة المسلمين في بورما لم تبدأ من اليوم بل بدأت فعليا منذ قرابة القرنين من الزمان, فبدأت في عام 1784 حينما قامت بريطانيا بتفويض مقاليد الحكم في بورما إلى البوذيين, ومن يومها والمسلمون مستباحو الدم والعرض والمال.

ماذا نقول جميعا – كمسلمين - لربنا سبحانه ونحن نعلم أن نبينا صلى الله عليه وسلم قد حضر بنفسه – كما حدثنا أهل السير - قبل بعثته حلفا سمي بحلف الفضول وتعاهد فيه على أن يبذل كل ما في وسعه لنجدة أي ملهوف ونصرة أي مظلوم حتى لو كان المظلوم مشركا وعلى أن لا يدعوا بمكة مظلمة إلا ردوها, وقال صلى الله عليه وسلم " لقد شهِدت فِي دَار عبد الله بن جدعَان حلفا، مَا أحب أَن لي بِهِ حمر النعم، وَلَو دعيت إِلَيْهِ الْيَوْم فِي الْإِسْلَام لَأَجَبْت ".

فكيف وهم منا ومن إخواننا ومظلومون حقا وصدقا , ولماذا نعطي الدنية في ديننا وما هي إلا حياة واحدة ونعلم يقينا أن ملك الدنيا زائل لا محالة وأن الدنيا بكل ما فيها ظل زائل وعارية مستردة, فلماذا نخشى عليها ولا نقوم بواجبنا الحقيقي في نصرة قضايانا, وهل سيحملها أحد بدلا منا؟


(1) رواه مسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه
--------------------------
المصدر : مركز التاصيل للدراسات والبحوث


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

بورما، تقتيل المسلمين،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-06-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  آذيت ابنك بتدليله
  في سويسرا : قانون يعاقب كل طالب لا يصافح معلمته !!
  المعارك الجانبية وأثرها على مسيرة المصلحين
  2013 عام المظالم
  "مانديلا" .. وغياب الرمز الإسلامي
  رحيل مانديلا وحفل النفاق العالمي
  متي يكون لكتاباتنا العربية قيمة وأثر
  نعم .. إنهم مخطوفون ذهنيا
  الكنائس النصرانية والتحولات الفكرية في العمل السياسي
  التغطية الإعلامية المغرضة والممنهجة لمقتل الشيعي المصري حسن شحاته
  حوادث الهجوم على المساجد .. حتى متى ؟
  طائفة " المورمون " وتفتيت الجسد النصراني المهترئ
  بورما .. أزمة تتفاقم بين التجاهل الدولي والتقصير الإسلامي
  هل تأخذك الغربة مني ؟
  المسيحية دين الماضي والإسلام دين المستقبل باعتراف بريطاني
  "قالوا ربنا باعد بين أسفارنا" .. رؤية تدبر اقتصادية
  القصير .. منحة من رحم محنة
  نصر الله والدجل السياسي لرفع الإحباط عن جنوده المعتدين
  الدب الروسي يعد العدة لحرب ضد المد الإسلامي الداخلي
  تطاول علماني جديد على السنة النبوية لكاتب سعودي
  تهاوي العلمانية في مصر باعتراف أحد رموزها
  بابا الفاتيكان الجديد يستعدي النصارى على المسلمين في كل مكان
  الأريوسية المُوَحِّدة .. التوحيد المطمور في الديانة النصرانية
  الشيعة ضد سوريا .. تحالف قذر في حرب أقذر
  السودان ودعوات مواجهة التشيع
  "تواضروس" والمقامرة بمستقبل النصارى في مصر
  الآثار السلبية لانشغال الإسلاميين بملوثات السياسة والبعد عن المساجد
  الدور الإيراني الخبيث في زعزعة استقرار الدول العربية
  الثورة السورية ومواجهة خطر الاحتواء والانحراف
  العلمانيون والعبث بالهوية الإسلامية للدستور الجزائري

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد بوادي، أحمد الغريب، محمد عمر غرس الله، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سامح لطف الله، د - صالح المازقي، أنس الشابي، أ.د. مصطفى رجب، محمد إبراهيم مبروك، محمود فاروق سيد شعبان، د - أبو يعرب المرزوقي، سعود السبعاني، فاطمة حافظ ، فوزي مسعود ، محمود طرشوبي، محمد الياسين، سفيان عبد الكافي، الهيثم زعفان، يحيي البوليني، رافع القارصي، خالد الجاف ، د. صلاح عودة الله ، عبد الله زيدان، د. نانسي أبو الفتوح، محمود صافي ، د- هاني ابوالفتوح، إياد محمود حسين ، سلام الشماع، مجدى داود، د- جابر قميحة، الهادي المثلوثي، خبَّاب بن مروان الحمد، بسمة منصور، صالح النعامي ، د. خالد الطراولي ، يزيد بن الحسين، صفاء العربي، سيدة محمود محمد، إسراء أبو رمان، د. عادل محمد عايش الأسطل، جمال عرفة، د - شاكر الحوكي ، د. محمد مورو ، فتحـي قاره بيبـان، أشرف إبراهيم حجاج، حسن الطرابلسي، فتحي العابد، د. الحسيني إسماعيل ، د. الشاهد البوشيخي، سامر أبو رمان ، د - محمد بنيعيش، نادية سعد، حسن عثمان، مصطفي زهران، منجي باكير، رضا الدبّابي، جاسم الرصيف، صفاء العراقي، د - المنجي الكعبي، صباح الموسوي ، فهمي شراب، رحاب اسعد بيوض التميمي، د.محمد فتحي عبد العال، محمد أحمد عزوز، هناء سلامة، كريم فارق، د - محمد بن موسى الشريف ، تونسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، مراد قميزة، عبد الغني مزوز، د. عبد الآله المالكي، الشهيد سيد قطب، أبو سمية، سوسن مسعود، معتز الجعبري، د - مضاوي الرشيد، رافد العزاوي، محمد اسعد بيوض التميمي، المولدي الفرجاني، محرر "بوابتي"، فاطمة عبد الرءوف، علي الكاش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. محمد عمارة ، صلاح الحريري، سيد السباعي، رمضان حينوني، مصطفى منيغ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عمر غازي، العادل السمعلي، حسن الحسن، أحمد ملحم، فراس جعفر ابورمان، سلوى المغربي، د. طارق عبد الحليم، د - محمد سعد أبو العزم، عزيز العرباوي، عراق المطيري، حمدى شفيق ، رأفت صلاح الدين، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود سلطان، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد الطرابلسي، ابتسام سعد، فتحي الزغل، ياسين أحمد، كريم السليتي، رشيد السيد أحمد، أحمد الحباسي، إيمان القدوسي، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد العيادي، سحر الصيدلي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد عباس المصرى، د.ليلى بيومي ، وائل بنجدو، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- محمود علي عريقات، د- هاني السباعي، عواطف منصور، حميدة الطيلوش، د - الضاوي خوالدية، حاتم الصولي، الناصر الرقيق، عصام كرم الطوخى ، منى محروس، عدنان المنصر، د. أحمد محمد سليمان، إيمى الأشقر، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عبد الله الفقير، د - احمد عبدالحميد غراب، د - مصطفى فهمي، علي عبد العال، عبد الرزاق قيراط ، محمد شمام ، شيرين حامد فهمي ، د - غالب الفريجات، محمد تاج الدين الطيبي، كمال حبيب، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. أحمد بشير، د. نهى قاطرجي ، أحمد النعيمي، صلاح المختار، ماهر عدنان قنديل، طلال قسومي، د- محمد رحال، د. محمد يحيى ،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة