البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
AccueilEntreprises  |  Annuaire webOpinionsNous contacter
 
   
  الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات محرر بوابتي

التونسيون والعلاقة غير السوية مع فرنسا: خطر الربط اللامادي

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 860


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


حينما نتأمل واقع علاقتنا كتونسيين مع فرنسا البلد الذي احتلنا وانتهكنا وقتل أهلنا وحارب عقيدتنا ولازال واستبعد لغتنا من الفعل ولازال، واستلب ثرواتنا و لازال، فإنه من اليسير تقرير أن الأمور لم تمض بالشكل الذي كان يفترض أن يتم بين بلد سوي والقوة التي احتلته، ولكن ذلك حدث ودخل الوجود، فثبت إذن أننا لسنا أسوياء في تعاملنا مع من احتلنا.

الوضع السوي أن تنفر ممن غلبك وأهانك بالقتل وافتك ثرواتك واحتقر دينك واستبعد لغتك، لكننا بتونس، أقبلنا وازددنا إقبالا على فرنسا، واتخذناها ولازلنا نتخذها قدوة.

الشعوب السوية، تفتخر بهويتها بقدر إهانة المحتل لها وتشرق إن غرب هو وتغرب إن شرق هو في مواقفه منها(1)، لكننا بتونس، نكره لغتنا كما تكرهها فرنسا أو نزيد ونستبعدها من ميادين الفعل كما تستبعدها فرنسا، ونحتقر ديننا مثلما تحتقره فرنسا أو نزيد ونختزله في طقوس دورية كما تريد فرنسا أن نفعل مثل طقوس المسيحيين مع كنائسهم أو عبدة البقر مع أبقارهم، ونضعه موضع الهوان كما تقرر فرنسا ذلك، ونصف دين السماء بالإرهاب وأهله بالإرهابيين مثلما تفعل فرنسا ذلك، ونبتئس لابتئاس فرنسا منه ونغضب لغضبتها في كل ذلك.

الشعوب السوية، تفتخر برموزها التاريخية ممن تصدى للمحتل، ولكننا بتونس لا نذكر قدواتنا الذين حاربوا فرنسا منذ دخولها بلادنا حتى خروجها، بل أساسا نحن لا نكاد نعرف أسيادنا هؤلاء ولا نتقن تاريخهم ولا نذكر معاركهم المشرفة، نحن أساسا نجهل تاريخنا، أو بدقة لا نعرف من التاريخ إلا ذلك الذي لا يؤذي فرنسا، وأما من تسرب من غربالهم، فإنهم يسفهونهم ويصمونهم بقطاع الطرق (الفلاقة).

الشعوب السوية، تكون ثقافتها انعكاسا لهويتها ومسيرتها في الحياة وتطلعاتها للمستقبل، فتعادي تلك الثقافة ما يعاديه الناس وتنصر ما ينصرونه، وتحتفي برموزهم التاريخية أولئك القدوات المضيئة، لكننا بتونس، أظلتنا وتمادت ثقافة تعادي ديننا فتشيع الفاحشة وتروج للانحرافات وتعلي من قدوات السوء، ثم تقزم حضارتنا وتشوه رموزها، وتفتري عليهم، وهي ثقافة لا تكاد تذكرنا بتاريخنا المشرف حينما تصدينا لفرنسا وتتجاهله، بحيث وقر في صدور أجيال كاملة منا نحن التونسيين أن أجدادنا قطعان من الرعاديد استفعلت فيهم فرنسا طيلة ما يقرب من القرن ولم يقابلوا ذلك إلا بالإذعان.

ثم إن الوضع السوي أنك تستعمل لغتك العربية حينما تخاطب من يليك من ناسك في المواضيع التي تخصهم، لكننا نجد من بيننا من يستعمل لغة فرنسا للحديث معنا في أمور تخصنا، وهو يفعل ذلك مطمئنا طمأنينة تقرب للتي لدى السذج من الصبية، وهو إن راجعته، لم يفهم اعتراضك وأخذته العزة بالموقف واستغرب سؤالك، فنحن إذن إزاء حالات مؤسفة من الانبتات والاندماج السلبي مع فعل الاقتلاع الذهني، لكن الخطر أن أمثال هؤلاء هم من يقوم بتشكيل تصورات ومفاهيم التونسيين بوسائل الإعلام والتعليم والتثقيف.

بإمكاني أن أواصل ذكر المزيد من المواقف غير السوية في تونس، بين ما يفترض أن يكون وبين ما هو حاصل واقعا، وهذه التقابلات تدور حول عنصرين: أنها أمور من صنف اللاماديات أي من مجال الأفكار والتصورات التي تنتج المواقف، ثم ثانيا أنها تتعلق بفرنسا من حيث أنها تنتهي إليها بالإضافة أو الانتساب اللامباشر من خلال التونسيين المدافعين عن فرنسا والذين هم عينات لضحايا عمليات التوجيه الذهني الفرنسي، ووجودهم دليل (بطريقة العكس) عما نحن بصدده، فيصيح أمثال هؤلاء دليلا عن المشكل الذي نتناوله، لأن الوضع السوي لا تجد فيه ضحية تدافع عن المحتل، وحينما يوجد ذلك، فهذا يعني أننا في وضع غير سوي بشكل متفاقم، حيث شرائح كبيرة من التونسيين تمثل فرنسا وتدافع عنها وتروج لمصالحها أكثر مما تفعل مع مصالح تونس.

نحن إذن نتعامل مع أمر سابق عن اتخاذ المواقف، هو الذي يوجه الرأي الخاص ثم الرأي العام، ويشكل الأذهان ويصيغ المفاهيم، نحن في مستوى المفاهيم و الأفكار المنتجة للمواقف المادية.


المستوى اللامادي هو سبب ومنشأ المستوى المادي

يشكك البعض في تناول مستوى اللاماديات ويراه ترفا فكريا وأنه تناول لا يغير حياتنا، وهو يقصد ضمنيا الحياة المادية ويختزل الوجود بما فيه الوجود البشري في البعد المادي.
وهؤلاء يشرحون مبلغهم من الفهم فيقولون أن ما يؤثر فينا ونؤثر فيه هو المجال المادي، فالأوضاع الإقتصادية من الماديات، والاتفاقيات التي تربطنا مع فرنسا والثروات من ملح وبترول ماديات وهي إن أرجعت لنا ستؤثر في حياتنا المادية، وبعض هؤلاء يمضي أبعد فيقول إن تدخل فرنسا في أمورنا لا حرج فيه لأنها دولة قوية، و أن استعمال لغتها إنما سببه أن لغتنا متخلفة لا تصلح للعلوم، وغيره من الكلام الذي يعتقد هؤلاء أنه حجج.

كل هذا الفهم إنما هو مواقف تدور حول فكر وتصورات، وهو يستعمل حين التعامل مع واقع مادي، أي أن الواقع المادي الذي هو موضوع النقاش قبولا ورفضا، أمر متأخر في التناول والوجود عن الفكرة والرأي، و أن الفكرة سابقة في التناول والوجود والتأثير عن موضوع النقاش أي سابقة عن المادة.

فثبت أن الفكرة أي المستوى اللامادي هو الذي يؤثر على المستوى المادي رفضا أو قبولا. هذا لا يعني أن الفكرة خلقت من دون ترتيبات مادية بالواقع، ولكن ما يهمنا أن شروط إنتاج واقع مادي للقبول بمفاهيم، الهدف منه في النهاية عملية توجيه ذهني لإنتاج قناعات (تتعلق مثلا بالقبول بفرنسا وهيمنتها واستحالة التخلص منها ومن لغتها وثقافتها)، وهذه أمور لا مادية.

ولما كان السابق هو المنتج والمؤثر في ماهو لاحق، فإن النظر فيه لا يقل أهمية عن تناول المستوى المادي، وقد يكون أكثر أهيمة، لذلك نقول أن مستوى اللاماديات يجب أن يتناول في كل أبعاده لكي نعالج مستوى الماديات أي الواقع.

من خلال مثل إختزالي حول كيف يؤثر الربط (2) اللامادي في المستوى المادي، خذ اللغة، يمكن القول، نعم، اللغة الفرنسية والقبول بفكرة فرنسا القدوة، هما سبب تخلفنا الحضاري وتفقير التونسيين، لأن عدم إتقاننا لغات أخرى وخاصة الإنقليزية يجعل مجال تحركنا الاقتصادي لا يغادر بضع بلدان تستعمل الفرنسية، كما أن تعلقنا الذهني بفرنسا يجعلنا ننظر للعالم من خلال نافذة فرنسا أولا، فلا نستورد إلا بعد أن نعطي حق فرنسا في نهبنا أولا، لذلك تجد نسبة كبيرة من وارداتنا فرنسية رغم تواضع المنتوجات الفرنسية، وإن صدرنا لكأنه لا يوجد بالعالم إلا فرنسا أو ما جاورها، فضلا على عدم مراجعة إتفاقيات النهب الإقتصادي الفرنسي التي صيغت بخلفية دونية ولم تتم مراجعتها.
وهذه مشاكل ظاهرها قانوني تقني ولكن أصلها وسبب تواصلها، نفسي ذهني، سببه عقد النقص التي تكبلنا وسببه الانغلاق والتقوقع الذي حدث لنا بحكم ضيق الافق الذي عملت ادوات الربط اللامادي مع فرنسا على خلقه وتقويته، فأصبحنا منعزلين، نخسر ماديا من وراء بقاءنا في فلك فرنسا ولغتها وثقافتها.

ضرورة تناول مستوى الربط اللامادي كشرط لتغيير الواقع

لا يمكن تغيير واقع الموجودات المادية المبنية على تصورات معينة نسبة لفرنسا (بعض عيناته ماذكرته بأول المقال)، إلا بتفكيك الدعامات المفاهيمية التي أنتجته أولا، لأن واقعنا البائس نسبة لفرنسا يمثل بناء صلبا مبني على مجموعة مفاهيم تم اقناع الناس بها، لذلك قبلها التونسيون وسلموا بها، رغم أنها تساهم في تفقيرهم وتكريس تخلفهم المادي والحضاري عموما.
بالتالي، لايمكن أن نغير واقع علاقتنا غير السوية مع فرنسا إلا باعادة النظر في مستوى أدوات الربط اللامادي الذي أنتج ذلك الواقع ومهد له القبول النظري.

محاولات التناول النقدي المباشر للمستوى المادي لواقعنا، سيكون عملا غير فعال، لأنه مبني على فرضية غير سليمة تقول أن ذلك الواقع المادي لا يرتكز على بناء مفاهيمي سابق ساهم في إنتاجه وإقناع الناس به، وما لم نتناول المستوى اللامادي أي المفاهيم والتصورات المنشئىة لذلك الواقع، فستكون محاولات إصلاحه قاصرة.
بمعنى آخر، فإن المساعي التي تحصر مشاكلنا مع فرنسا في مراجعة الاتفاقيات التي تتناول الجلاء والاستقلال والثروات الطبيعية فقط، كلها عمليات قاصرة، لأنها مساعي تتحرك في مجال النتائج ولا تتحرك في مجال الاسباب.

------------
(1) الافتخار بالهوية، أمر مستقل عن محتوى تلك الهوية، أي حتى لو كنت تعبد فأرا فإنه يلزمك الافتخار بتاريخ أهلك عابدي الفئران، لأن أهمية ذلك الفخر أمر آخر غير موافقتك لعبادتهم من عدمها، وإنما القصد منه أنك كيان ممتد في الزمن مستقل عن عدوك، وهذا الشعور يمثل قوة تعصمك من التفكك النفسي أمام العدو وهي شرط الصمود المادي.
(2) في مجموعة مقالاتنا التي تتناول العلاقات اللامادية مع فرنسا، نستعمل اللفظين: الربط (رابط / روابط) والإرتباط (الإرتباطات)، بمدلوين مختلفين ولكنهما قريبان، حيث بالأول معنى وجود الإرادة في فعل الربط أي علاقة واعية، بينما الإرتباط، يؤشر على غياب الإرادة في إنشاء عملية الربط، وما يهم هو وجود العلاقة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فرنسا، تونس، التبعية، الفساد، بقايا فرنسا،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 5-06-2021  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سفيان عبد الكافي، تونسي، العادل السمعلي، صفاء العربي، يحيي البوليني، عمر غازي، د. طارق عبد الحليم، د - المنجي الكعبي، أحمد النعيمي، فهمي شراب، رافع القارصي، صلاح الحريري، عبد الرزاق قيراط ، عبد الغني مزوز، رمضان حينوني، محمد العيادي، أبو سمية، د- هاني ابوالفتوح، د - الضاوي خوالدية، د.محمد فتحي عبد العال، د - محمد بن موسى الشريف ، كريم السليتي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمود سلطان، د. خالد الطراولي ، مجدى داود، د- جابر قميحة، جاسم الرصيف، وائل بنجدو، خالد الجاف ، د. صلاح عودة الله ، د- محمود علي عريقات، محمد الطرابلسي، د - محمد بنيعيش، علي عبد العال، محمد اسعد بيوض التميمي، د - صالح المازقي، محمد الياسين، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، يزيد بن الحسين، رشيد السيد أحمد، صباح الموسوي ، عراق المطيري، أ.د. مصطفى رجب، محمد أحمد عزوز، خبَّاب بن مروان الحمد، سليمان أحمد أبو ستة، فتحي الزغل، أحمد الحباسي، رضا الدبّابي، فتحي العابد، منجي باكير، حاتم الصولي، أنس الشابي، محمد عمر غرس الله، ياسين أحمد، د. عبد الآله المالكي، د. مصطفى يوسف اللداوي، سلوى المغربي، فوزي مسعود ، المولدي الفرجاني، د. أحمد بشير، سامح لطف الله، عواطف منصور، علي الكاش، أحمد ملحم، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود فاروق سيد شعبان، د - مصطفى فهمي، عبد الله الفقير، مصطفي زهران، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حميدة الطيلوش، الهادي المثلوثي، محمد شمام ، ماهر عدنان قنديل، د - عادل رضا، حسن عثمان، رافد العزاوي، فتحـي قاره بيبـان، سلام الشماع، سيد السباعي، د. أحمد محمد سليمان، إياد محمود حسين ، محمود طرشوبي، الناصر الرقيق، حسني إبراهيم عبد العظيم، الهيثم زعفان، سامر أبو رمان ، مراد قميزة، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الله زيدان، مصطفى منيغ، ضحى عبد الرحمن، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد بوادي، حسن الطرابلسي، صفاء العراقي، صالح النعامي ، عزيز العرباوي، صلاح المختار، نادية سعد، إسراء أبو رمان، أشرف إبراهيم حجاج، كريم فارق، طلال قسومي، د - شاكر الحوكي ، سعود السبعاني، د- محمد رحال، إيمى الأشقر، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محرر "بوابتي"،
أحدث الردود
تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء