البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
AccueilEntreprises  |  Annuaire webOpinionsNous contacter
 
   
  الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات محرر بوابتي

حول رفض الانقلاب (*)

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 300


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


هذا نص اكتبه ردا على الأستاذ شهاب بوغدير محرر موقع الزراع، من لوم وجهه لمن وصفهم بالكتاب والمفكرين حول تجاهلهم الانقلاب، ولأني قد أكون مقصودا، فإني أريد توضيح التالي.

عرفني متابعو موقع الزراع أكتب مقالات فكرية فقط، مما قد يوحي لهم أني لا اقرب السياسة ولا أهتم بالانقلاب الذي أتاه قيس سعيد، والحقيقة غير ذلك تماما.

ليلة الانقلاب كنت من أول الذين انطلقوا لمجلس النواب وحين وصلت هناك كنا لا نكاد نجاوز الثلاثين نفرا منهم الغنوشي وسيف مخلوف ويسري الدالي والتحق بنا بعدها تباعا البحيري وبعض من رموز النهضة الذين لم يصلوا الخمسة و أكثرهم غادر بعد مكوث لا يجاوز ساعة، ثم التحق بنا آخرون مع شروق الشمس، وكنا محاطين منذ الوهلية الأولى بعدد من الرعاع أنصار الانقلاب يفوقنا عديدا يجاوز المائة، عملوا على إيذائنا بقذف الأحجار وغيرها فضلا عن الإيذاء بالكلام واكثر من استهدف -للتاريخ- كان سيف مخلوف حيث كان مركزا عليه بطريقة غريبة، حتى أني أشفقت عليه وكنت أواسيه وكان صلبا شامخا.

بعدها، حينما كان الكثير يفرك عينيه لتبين ما حدث، كتبت يوم 30 جويلية أن ما وقع انقلاب، وحينما استفاق البعض الآخر لفهم الحدث كتبت يوم 3 أوت أي بعيد أسبوع من الانقلاب أنه يجب محاكمة الانقلابيين قيس ومن سانده من الجيش قطعا لسابقة الانقلابات (1)

وكنت من أول من حضر التحركين المناهضين للانقلاب، كنت المرة الأولى بعيد العاشرة هناك أمام المسرح أما تحرك 10 أكتوبر فكنت قبل الثامنة صباحا بشارع محمد الخامس حيث كان هناك جوهر بن مبارك وانطلقنا نحو شارع الثورة، وكنت ذلك اليوم من الذين حاولوا كسر الحاجز الأمني في مستوى تقاطع شارع قرطاج في اتجاه الداخلية وقد أصبت اكثر من إصابة في استهداف الأمن لي يومها.

أما لماذا لم اعد اكتب عن الانقلاب، فسبب ذلك أنى إنسان أفهم الكلام أنه للتنظير والتوضيح و أنه لا يعوض الفعل، والانقلاب يلزمه كثير فعل وقليل كلام.

ما يلزمنا الآن لمواجهة الانقلاب هو الفعل، والفعل ليس بيد رافضي الانقلاب من عموم المواطنين فقط، فهؤلاء مهما فعلوا وتظاهروا لن يعوضوا أفعالا يجب أن يقوم بها غيرهم ولا يستطيعها غيرهم، و أقصد تحديدا رئيس مجلس النواب السلطة المنتخبة الشرعية الوحيدة الآن.

انا لي تصوري للثورة وللأحداث، وهذا موضوع طويل، لكن، الآن أرى أن وصول قيس لإنجاز الانقلاب سببه الغنوشي وان بقاء قيس بالسلطة بعد الانقلاب سببه الغنوشي.

الغنوشي كان بإمكانه لو كان الحال غير الحال عزل قيس منذ قام الأخير بإخلالات جسيمة (عدم قبول الوزراء للقسم وعدم إمضاء قانون المحكمة الدستورية)، وقيس كان يجب إعلان عزله بعد قيامه بالانقلاب، لم يفعل الغنوشي أي شي من كل هذا، بل انه بقي ثلاثة اشهر متواريا خائفا يترقب متخليا عن واجبه، فلا هو قام بذلك مما لا يستطيع غيره القيام به وهو مواجهة الانقلاب قانونيا باعتباره ممثلا لسلطة شرعية منتخبة وهي البرلمان، ولا هو ترك المكان لغيره للقيام بذلك الواجب، هذا إخلال يجب أن يحاسب عليه ولا افهم لماذا رافضو الانقلاب لا يتحدثون عن هذه النقطة.

الغنوشي هو المشكلة الأكبر وهو كلام كنت أقوله بالمناسبة منذ 2011

لا يعني هذا أني التقي مع الرعاع أنصار الانقلاب الذين يهاجمون الغنوشي، لأني أنا أعارضه منذ عقد تقريبا ثم أني أعارضه لغير ما يعارضه فيه هؤلاء الرعاع، الغنوشي ضيع الحركة الإسلامية من قبل أن يضيع الثورة ويعمل على الحاق تونس بفرنسا.

الخلاصة، نعم لعزل قيس ومحاسبته لكن بالتوازي يجب عزل الغنوشي ومحاكمته على تضييع الثورة وتواطئه مع بقايا فرنسا وتهاونه في المبادئ حتى اصبح الإسلام محاربا بعد الثورة اكثر مما حارب بورقيبة وبن علي (قوانين التكفير، قوانين الإرهاب، قوانين الزطلة، الحملات ضد الروضات القرانية، التسليم بتمدد فرنسا ثقافيا وفكريا في تونس بموافقة الغنوشي، هذه أمور يجب أن يحاسب عليها الغنوشي).

---------
(*)
مقال نشر بتاريخ: 05/11/2021 على موقع الزراع، وهو مما نشر بموقع الزراع ولم ينشر بموقع بوابتي

(1) ينظر لمقالاتي حول الانقلاب :

إنقلاب قيس: بعض من الحصاد المر لرخاوة الغنوشي
http://www.myportail.com/articles_myportail.php?id=9906

وجوب محاكمة الإنقلابيين منعا لسابقة الإنقلابات بتونس
http://www.myportail.com/articles_myportail.php?id=9911

طيب، إنقلاب وماذا بعد
http://www.myportail.com/articles_myportail.php?id=9929



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الإنقلاب، تونس، قيس سعيد، حركة النهضة، الغنوشي،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-02-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رحاب اسعد بيوض التميمي، رضا الدبّابي، مراد قميزة، وائل بنجدو، د - محمد بن موسى الشريف ، خالد الجاف ، سامح لطف الله، الناصر الرقيق، د - الضاوي خوالدية، د - محمد بنيعيش، أبو سمية، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سلوى المغربي، محمد الياسين، حميدة الطيلوش، إسراء أبو رمان، مجدى داود، د. طارق عبد الحليم، د. أحمد بشير، عمر غازي، د- جابر قميحة، د. عبد الآله المالكي، أحمد الحباسي، الهيثم زعفان، حسن عثمان، العادل السمعلي، المولدي الفرجاني، مصطفى منيغ، أشرف إبراهيم حجاج، د- هاني ابوالفتوح، ضحى عبد الرحمن، فتحـي قاره بيبـان، أ.د. مصطفى رجب، كريم فارق، أحمد ملحم، محرر "بوابتي"، رمضان حينوني، عبد الرزاق قيراط ، د - شاكر الحوكي ، رافد العزاوي، د.محمد فتحي عبد العال، د. صلاح عودة الله ، محمود طرشوبي، د- محمود علي عريقات، جاسم الرصيف، أنس الشابي، عبد الغني مزوز، عواطف منصور، د - عادل رضا، علي الكاش، رافع القارصي، د. عادل محمد عايش الأسطل، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، منجي باكير، محمد الطرابلسي، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود فاروق سيد شعبان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد بوادي، كريم السليتي، يحيي البوليني، رشيد السيد أحمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سيد السباعي، سلام الشماع، مصطفي زهران، الهادي المثلوثي، عبد الله الفقير، طلال قسومي، حسن الطرابلسي، د - مصطفى فهمي، حاتم الصولي، سليمان أحمد أبو ستة، ماهر عدنان قنديل، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد النعيمي، عزيز العرباوي، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد أحمد عزوز، محمد شمام ، د - المنجي الكعبي، د - صالح المازقي، صلاح الحريري، إياد محمود حسين ، فوزي مسعود ، إيمى الأشقر، فتحي الزغل، محمد العيادي، صفاء العربي، سعود السبعاني، عراق المطيري، فهمي شراب، سفيان عبد الكافي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سامر أبو رمان ، يزيد بن الحسين، محمود سلطان، علي عبد العال، صلاح المختار، صفاء العراقي، عبد الله زيدان، د. خالد الطراولي ، د. أحمد محمد سليمان، نادية سعد، ياسين أحمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- محمد رحال، صباح الموسوي ، صالح النعامي ، محمد عمر غرس الله، فتحي العابد، تونسي،
أحدث الردود
تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء