تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

بين الفلسفة والفكرة الفلسفية

كاتب المقال صلاح الحريري    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الفكرة الفلسفية: هي فكرة، هي جملة أفادت معنى، وتحتاج لتصديقها أو تكذيبها، أو نفيها أو إثباتها، من خلال البحث والتأمل الفلسفي.
الفلسفة: هي باعتبارٍ ما نسق فلسفي. تشمل كل أو معظم مناحي الحياة والوجود.
الفلسفات بين فلسفة فاسدة وفلسفة صحيحة وفلسفة أصحّ.
النسق الفلسفي: هو مجموعة من الأفكار الفلسفية المترابطة [في الغالب]، تتراصّ وتصطف بجانب بعضها البعض لتكون فلسفة الفيلسوف.
الأنساق الفلسفية بين نسق صحيح ونسق أصح.
الفيلسوف: هو الذي يكون له نسق فلسفي، وليس مجرد بعض الأفكار الفلسفية.

[الفيلسوف] الذي يدندن حول فكرة فلسفية أو بعض الأفكار الفلسفية، ولا يتخطاها ليُكوِّن نسق فلسفي متكامل، لا يستحق لقب فيلسوف. بل هو [مفكر] أو [صاحب أفكار فلسفية].

كثير ممن يُدعون فلاسفة لا يستحقون لقب فيلسوف. لأنهم يدندنون حول عدد قليل من الأفكار الفلسفية غير المترابطة، والتي لا يمكنها تشكيل نسق فلسفي.

[المفكر] قد يكون دوجماتيك [عقائدي]، وقد يكون ذو عقلية فلسفية.

[الفيلسوف] قد يكون نسقه الفلسفي صحيح ومترابط ترابط كلي. وقد يكون نسقه الفلسفي به ثغرات. لكن علي أيّ حال يُطلَق عليه فيلسوف. هذا إذا لم يأت ببعض الأفكار الشاذة التي تفضح دوجمائيته [عقائديته]، فقد يكون من يُطلق عليه فيلسوف مجرد شخص دوجمائي عقائدي، وذو ميول وأهواء.

الأفكار الفلسفية تتلاقح فتظهر الفكرة الصحيحة.

الفلسفات تتلاقح فتظهر الفلسفة الصحيحة.

الأنساق الفلسفية تتلاقح فيظهر النسق الأصح.

[فيلسوف] هو أعظم لقب تشريفي يمكن أن يحصل عليه موجود.

قد توجد فكرة فلسفية في الفلسفة تشكك في كون الفيلسوف فيلسوفًا حقًّا، بل تجعلنا نشك في كونه شخصية تاريخية.

[أفلاطون] له فلسفة. إلا أن له فكرة فلسفية تجعلنا نشك في كونه فيلسوفًا حقًا، أو في كونه شخصية تاريخية.

هذه الفكرة الفلسفية هي [شيوعية النساء] بين طبقة [الحراس] وهُم [الجند والحكام]. الحكام=الفلاسفة.

تخيلوا: فيلسوف حاكم يتردد على المواخير وبيوت الدعارة، وليس له زوجة. أفراد الشعب الأدنى درجة، كالصناع والحرفيين والزراع يعرفون الزواج. أما الفيلسوف الحاكم، الذي من المفروض أن يكون عالمًا بقيم الجمال ومفهوم الإتحاد بالجمال وعالمًا بالإنسان كقيمة وعالمًا بالقيمة، فيعيش حياته الجنسية في المواخير ودور الدعارة.

هذه الفكرة الفلسفية الشاذة، تطيح بنسقه الفلسفي، وتنزع منه لقب فيلسوف، بل تجعلنا نشك في كونه شخصية تاريخية.


لعل قائلًا يقول:

إن الزنا والدعارة والزواج كانوا شائعين جنبًا إلى جنب في زمن أفلاطون، فلم لا يتم اعتباره تبنى هذه الفكرة على ما هو شائع في زمنه؟. فهي ليست فكرة شاذة.

نقول:

لماذا جعل شيوعية النساء في طبقة الحراس [جند وحكام]، ولم يجعلها في كافة الشعب: حكام ومحاربين وعامة وعبيد؟!.

سيقول قائل: إنه جعل الشيوعية في هاتين الفئتين فقط حتى يتفرغوا لرعاية الشعب. وذلك كما هو واضح تعليل ساذج.

لماذا يُكلف الكاملون أنفسهم برعاية الشعب الناقص. فليعزلوا أنفسهم عن الشعب الناقص، ويتزوجوا حسب الفطرة. أو لعل مفهوم الفطرة مفهوم ساذج؟!!!.

الفكرة [فكرة شيوعية النساء] لطبقة الفلاسفة والمحاربين، هي فكرة شاذة بكل المعايير.

إنه لم يفهم الحقيقة على ما هي عليه.


هل من الممكن أن يُشيع الله الإباحية، أو يسمح بشيوعها؟!.

أفلاطون كان يؤمن بالألوهية وبعالم الأفكار، عالم المثل. فكان حري به أن يدله تأمله الفلسفي إلى نقض الأعراف الشاذة التي تناقض الفطرة.

لكن بشكل عام كان لأفلاطون نسق فلسفي مترابط في معظمه.

فكرة شيوعية النساء تجعلنا نشك في كونه شخصية تارخية.

[أرِسطو] له [هو أيضًا] فلسفة، فيمكن أن نطلق عليه فيلسوف. أيْ هو أكبر من أن يكون مجرد مفكر.

لا يهم إن كانت الأفكار الفلسفية في نسقه الفلسفي مطابقة للواقع ام لا، كلها أو بعضها. فهو يُطلق عليه فيلسوف ذو فلسفة، ويُطلق على فلسفته الفلسفة الأرِسطية أو الفلسفة المشائية.

وهكذا فإن الفلسفة التي تدندن حول فكرة فلسفية واحدة أو فكرتين أو ثلاثة لا يصح تسميتها فلسفة، ذات نسق فلسفي. فمثلًا:

الظاهراتية ليست فلسفة
الواقعية ليست فلسفة
المادية ليست فلسفة
المثالية [الفكرانية] ليست فلسفة
الوجودية المؤمنة ليست فلسفة
الوجودية الملحدة [العدمية] ليست فلسفة
البراجماتية ليست فلسفة
مذهب المتعة ليس فلسفة
الشيوعية ليست فلسفة.........إلخ إلخ إلخ إلخ.


كل هذه ليست فلسفات وإنما هي أفكار فلسفية.

على الجانب الآخر:

الأفلاطونية فلسفة
المشائية فلسفة
الرواقية فلسفة
الأفلاطونية المحدثة فلسفة
الكانطية فلسفة
الهيجلية فلسفة..........إلخ إلخ إلخ إلخ.

كل هذه فلسفات لأنها أنساق فلسفية [مترابطة أو غير مترابطة]، وليست مجرد أفكار فلسفية.

الفيلسوف الذي يدندن حول فكرة أو فكرتين أو ثلاثة لا يعتبر فيلسوفًا وإنما صاحب فكرة أو صاحب أفكار أو مفكر:

كيركيجارد...... ليس فيلسوفًا لأن الفكرة التي يدندن حولها، وهي الوجودية [المؤمنة] ليست فلسفة وإنما فكرة أو بعض الأفكار الفلسفية.

جان بول سارتر...... ليس فيلسوفًا، لأن الفكرة التي يدندن حولها، وهي الوجودية [الملحدة] ليست فلسفة، ليست نسق فلسفي [مترابط أو غير مترابط]، وإنما هي فكرة أو بعض الأفكار. لربما اعتُبر مفكر أو صاحب فكرة...لكن من حيث كونه يصطدم مع الفطرة فيمكن اعتباره [مدعي فلسفة].

جورج بيركلي...... صاحب المثالية [الفكرانية] ليس فيلسوفًا وإنما هو مفكر، أو صاحب أفكار فلسفية. وإن كانت فكرته: [الله+البشر]=مكونات الوجود.....هي فكرة غاية في الأهمية، لكنها فكرة وحيدة.

ربما يوجد بجانبها بعض الأفكار، لكنها أولًا وأخيرًا هي [بعض الأفكار].

هيجل...... فيلسوف صاحب نسق فلسفي ذو أفكار كثيرة مترابطة. فإطلاق لفظ [الفلسفة الهيجلية] صحيح بنسبة 100%.

كانط...... فيلسوف، صاحب نسق فلسفي. وإطلاق لفظ الفلسفة الكانطية صحيح.

الخلاصة:
1- ليس كل من أتى بفكرة أو بعض أفكار فلسفية يُطلق عليه فيلسوف.
2- هناك فرق كبير بين الفلسفة والفكرة الفلسفية.
3- الفلسفة تُنسب في الغالب إلى الأشخاص. فتقول:

- الفلسفة الأفلاطونية

- الفلسفة الأرِسطية

- الفلسفة الأفلاطونية المحدثة

- الفلسفة الكانطية

- الفلسفة الهيجلية.


وقد تُنسب الفلسفة إلى مكان أو صفة. فتقول:

- الفلسفة الرواقية
- الفلسفة المشائية

المقولات هي كالتالي:

فكرة فلسفية ثم أفكار فلسفية ثم فلسفة ثم نسق فلسفي غير مترابط ثم نسق فلسفي مترابط.

الفلسفة والنسق الفلسفي غير المترابط والنسق الفلسفي المترابط، كلها يُطلق عليها فلسفة.


إلى هنا انتهى المقال.
أرجو أن يعود المقال بالنفع على الإخوة القراء.
أرجو ألا أكون قد أطلتُ...وشكرًا.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الفلسفة، الفكرة، الفكرة الفلسفية، مقالات فكرية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-04-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أخطاء منطق أرسطو
  الجمال...ما هو؟ وهل هو مطلق أم نسبي؟
  الحقيقة نسبية أم مطلقة؟
  بين الفلسفة والفكرة الفلسفية
  مدينة الإنسان [2]
  مدينة الإنسان [1]
  ماذا يريد الله [من] العرب؟! كن ولا تكن!!
  ماذا يريد الله للعرب؟! وما هو مستقبل العرب؟! -3-
  ماذا يريد الله للعرب؟! وما هو مستقبل العرب؟! -2-
  ماذا يريد الله للعرب؟! وما هو مستقبل العرب؟! -1-
  هيا بنا نتعارف
  اللاوعي والسفسطة
  هل أفلح أو يفلح المنطق الإرسطي في فهم القرآن؟!
  أصول فهم القرآن-17- مقدمات صحيحة: الألفاظ غير الواضحة، التحول في الضمائر، وزن العبارات، ممارسة الجدل
  أصول فهم القرآن -16- مقدمات صحيحة: التقابل، عوالي الأمور، التكرار و الترادف، المخالفات المنطقية
  أصول فهم القرآن-15- مقدمات صحيحة: التكرار، القصدية، العطف بالواو
  أصول فهم القرآن-14- الترادف، المأثور من الشعر، الجذر اللغوي، 19
  أصول فهم القرآن-13- التكرار يفيد التأكيد
  أصول فهم القرآن-12- التفسير بالمأثور و التفسير بالرأي
  أصول فهم القرآن-11- أمية الرسول، العبرة بعموم اللفظ
  أصول فهم القرآن-10 - أمية الرسول
  أصول فهم القرآن-9-المأثور، من تمنطق فقد، نص تاريخي، لا اجتهاد مع، المكي يفسر المكي
  أصول فهم القرآن-8-مفسرة، شارحة، مكملة، قاضية -2
  أصول فهم القرآن -7- مفسرة، شارحة، مكملة، قاضية
  أصول فهم القرآن -6- الناسخ والمنسوخ - 2-
  أصول فهم القرآن -5- الناسخ والمنسوخ
  أصول فهم القرآن-4
  أصول فهم القرآن-3
  أصول فهم القرآن-2
  أصول فهم القرآن-1

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فتحي العابد، د. محمد يحيى ، رافد العزاوي، عمر غازي، خالد الجاف ، صفاء العربي، رمضان حينوني، صلاح المختار، حميدة الطيلوش، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الله زيدان، نادية سعد، رافع القارصي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. عبد الآله المالكي، د - أبو يعرب المرزوقي، حسن الطرابلسي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - محمد عباس المصرى، د - مصطفى فهمي، د. خالد الطراولي ، عبد الرزاق قيراط ، سيد السباعي، أحمد بوادي، ياسين أحمد، محمد أحمد عزوز، د - المنجي الكعبي، محمد الياسين، رضا الدبّابي، وائل بنجدو، د- هاني السباعي، محمود فاروق سيد شعبان، سوسن مسعود، د. عادل محمد عايش الأسطل، سامر أبو رمان ، يحيي البوليني، فراس جعفر ابورمان، د. الحسيني إسماعيل ، د. أحمد محمد سليمان، عدنان المنصر، رشيد السيد أحمد، د - شاكر الحوكي ، حمدى شفيق ، د. محمد عمارة ، كريم فارق، كمال حبيب، إسراء أبو رمان، سعود السبعاني، شيرين حامد فهمي ، د. نهى قاطرجي ، محرر "بوابتي"، د- محمد رحال، أبو سمية، حاتم الصولي، د. مصطفى يوسف اللداوي، علي عبد العال، د.محمد فتحي عبد العال، خبَّاب بن مروان الحمد، سامح لطف الله، فتحي الزغل، مصطفي زهران، مصطفى منيغ، د - احمد عبدالحميد غراب، الهيثم زعفان، صفاء العراقي، أ.د. مصطفى رجب، د - محمد سعد أبو العزم، عبد الله الفقير، د. صلاح عودة الله ، الهادي المثلوثي، أحمد ملحم، سيدة محمود محمد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، ابتسام سعد، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسن عثمان، معتز الجعبري، د - مضاوي الرشيد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فتحـي قاره بيبـان، المولدي الفرجاني، محمود سلطان، صالح النعامي ، عراق المطيري، أحمد النعيمي، الشهيد سيد قطب، فوزي مسعود ، محمد العيادي، د. أحمد بشير، محمد تاج الدين الطيبي، العادل السمعلي، عواطف منصور، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، منى محروس، أنس الشابي، رأفت صلاح الدين، كريم السليتي، بسمة منصور، سلوى المغربي، د - محمد بن موسى الشريف ، فاطمة عبد الرءوف، إيمان القدوسي، د- هاني ابوالفتوح، علي الكاش، طلال قسومي، فاطمة حافظ ، الناصر الرقيق، إيمى الأشقر، يزيد بن الحسين، فهمي شراب، سلام الشماع، محمد إبراهيم مبروك، سحر الصيدلي، محمد اسعد بيوض التميمي، أشرف إبراهيم حجاج، د.ليلى بيومي ، محمد شمام ، محمود طرشوبي، صلاح الحريري، حسن الحسن، د- محمود علي عريقات، منجي باكير، عبد الغني مزوز، د - صالح المازقي، د - غالب الفريجات، د. الشاهد البوشيخي، هناء سلامة، عزيز العرباوي، جمال عرفة، محمد الطرابلسي، تونسي، إياد محمود حسين ، د. محمد مورو ، صباح الموسوي ، د. نانسي أبو الفتوح، جاسم الرصيف، مجدى داود، محمد عمر غرس الله، د- جابر قميحة، أحمد الغريب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عصام كرم الطوخى ، د - محمد بنيعيش، مراد قميزة، سفيان عبد الكافي، أحمد الحباسي، ماهر عدنان قنديل، د. جعفر شيخ إدريس ، محمود صافي ، د. طارق عبد الحليم، د - الضاوي خوالدية،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة