تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أصول فهم القرآن -16- مقدمات صحيحة: التقابل، عوالي الأمور، التكرار و الترادف، المخالفات المنطقية

كاتب المقال صلاح الحريري - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بسم الله
أصول فهم القرآن-16، تكلمنا في (أصول فهم القرآن-15 ) عن بعض المقدمات الصحيحة، المهمة في طريق فهم القرآن ، تكلمنا عن التكرار و أنه يفيد الشك، تكلمنا عن القصدية، تكلمنا عن العطف بالواو .
و الآن نتكلم عن بعض من المقدمات الصحيحة الأخرى :
التقابل يفيد الترتيب
القرآن يهتم بعوالي الأمور
تكرار نفس الألفاظ لا يفيد الترادف على الدوام
أي مخالفة منطقية تفيد الشك، و التحول من معنى قريب إلى معنى بعيد

التقابل يفيد الترتيب :
1-كقوله تعالى " و ما يستوي الأعمى و البصير و لا الظلمات و لا النور و لا الظل و لا الحرور و ما يستوي الأحياء و لا الأموات " فاطر-19،20،21،22
هنا أعمى يقابل ظلمات يقابل ظل
بصير يقابل نور يقابل حَرُور
لكن في الأحياء و الأموات بدأ بالأحياء، و كان الترتيب يقتضي أن يبدأ بالأموات، فيقول " و ما يستوي الأموات و لا الأحياء، لأنه بدأ ب الاعمى، الظلمات، الظل . و هكذا كان الترتيب يقتضي الإبتداء بالأموات . إذاً هناك سرّ في الآيات 19،20،21،22 من سورة فاطر .

2-قوله تعالى " فمن شاء فليؤمن و من شاء فليكفر إنا أعتدنا للظالمين ناراً أحاط بهم سرادقها و إن يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوي الوجوه بئس الشراب و ساءت مرتفقاً . إن الذين آمنوا و عملوا الصالحات إنا لا نضيع أجر من أحسن عملاً " الكهف-29،30
هنا في الآيتين قدم أولا الإيمان على الكفر " فمن شاء فليؤمن و من شاء فليكفر "، و بالتالي، لاقتضاء الترتيب، كان ينبغي تقديم عاقبة (جزاء) الإيمان على عاقبة (جزاء) الكفر، لكنه خالف الترتيب و قدم جزاء الكفر (الظلم ) على جزاء الإيمان، في قوله تعالى " إنا أعتدنا للظالمين ناراً "، ثم ذكر بعدها " إن الذين آمنوا و عملوا الصالحات إنا لا نضيع أجر من أحسن عملاً " . كان ينبغي العكس . و المخالفة للترتيب عند التقابل تقتضي أن هناك سراً في الآيتين في سورة الكهف .
و قد جاء القرآن بالترتيب في كثير من المواضع، و خالف الترتيب في بعض المواضع . و بناء على مبدأ القصدية، فإن مخالفة الترتيب تعني أن هناك سراً، يجب البحث وراءه و اكتشافه .

القرآن يهتم بعوالي الأمور، و يعطي كل أمر ما يستحقه :
بناء على هذه المقدمة، فحينما يناقش القرآن مسألة تافهة بمعيار البشر فهذا يعني أنه فيها سر، فربما لا يقصد الظاهر من هذه المسألة .
و عندما يتغافل عن قضية خطيرة و لا يذكر شئ بشأنها، فهذا يعني أنه ربما لا تكون هذه القضية (المسألة ) بالخطورة التي كنا نتصورها .
أمثلة :
1-قوله تعالى " و الخيل و البغال و الحمير لتركبوها و زينة "النحل-8، قضية تافهة، إذاً ربما لا يقصد القرآن الظاهر، بل يقصد معانٍ أخرى كامنة، نبحث عن هذه المعاني حتى ندركها .
2-الصلاة : ذكر الوضوء بجميع أركانه بالتفصيل، و هو فرع عن الصلاة، في قوله تعالى "يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم و أيديكم إلى المرافق و امسحوا برؤوسكم و أرجلكم إلى الكعبين "المائدة-6-لكنه لم يذكر عدد و أسماء و أركان الصلوات في القرآن كله، بل اكتفى بالأمر بإقامة الصلاة في 18 موضع . إذاً ربما كانت الصلاة بالمفهوم الذي نعرفه ليست بذات أهمية كبيرة، ربما يقصد بالصلاة شيئاً آخر غير الصلاة التي نعرفها في الديانة الإسلامية .
3-قوله تعالى " و على الذين هادوا حرمنا كل ذي ظفر ومن البقر و الغنم حرمنا عليهم شحومهما إلا ما حملت ظهورهما أو الحوايا أو ما اختلط بعظم ذلك جزيناهم ببغيهم و إنا لصادقون " الأنعام-146، لماذا يذكر القرآن أمر تشريعي بشأن طائفة دينية سابقة على الإسلام بمثل هذا التفصيل ؟ ما الحاجة لذكره أصلاً ؟، ليس هذا فحسب، لكنه يعقب على نفس الحكم التشريعي للأمة السابقة على الإسلام في سورة أخرى بعدها بعدة أجزاء، حيث يقول في سورة النحل " و على الذين هادوا حرمنا ما قصصنا عليك من قبل و ما ظلمناهم و لكن كانوا أنفسهم يظلمون " النحل-118-
فَ القرآن يهتم بعوالي الأمور .

تكرار نفس الألفاظ لا يفيد الترادف على الدوام :
مثال
آيتيْ 23،24 من سورة الحشر، يقول الحق " هو الله الذي لا إله إلا هو الملك.........المهيمن العزيز الجبار ......."، ثم يقول في الآية التي تليها " هو الله الخالق البارئ.........وهو العزيز الحكيم "
هنا إما (العزيز) في الآية الأولى لا ترادف (العزيز) في الآية التي تليها، أو الآيتين تتحدثان عن إلهين و ليس إله واحد .

أي مخالفة منطقية تفيد الشك و التحول من معنى قريب إلى معنى بعيد :
أمثلة
1-قوله تعالى حكاية عن سليمان " عُلِّمنا منطق الطير " النمل-16-
لو نطقتَ بلفظة (لغة) و سكتَّ فإنها تعني (اللغة) التي هي من حروف و كلمات مربوطة ببعضها بقواعد نحوية، و التي تستخدم في التواصل، هذا بنسبة 99%،
أما لو نطقتَ بلفظة (منطق) و سكتَّ، فإنها توحي للسامع بأنها (المنطق) الذي هو قواعد التفكير، والذي يُعد مقدمة للفلسفة .
و هكذا لفظة (منطق) بدون أي إضافة لها، تعني (المنطق) بنسبة 90%، لكنها لا تعني (لغة) كمعنى أول يتبادرإلى الذهن،
و هكذا كان من باب أولى أن يقول في الآية " عُلّمنا لغة الطير " بدلاً من " عُلّمنا منطق الطير"، لأن لفظة (لغة) أظهر في الدلالة على المعنى من لفظة (منطق) .
و هكذا فإن ذكر لفظة (منطق) يعني الإنتقال من معنى قريب حيث منطق=لغة، إلى معنى آخر بعيد حيث منطق=المنطق .....منطق=علم المنطق، علم المنطق الذي هو ميزان الفكر، و هكذا فإن علمنا منطق الطير=علمنا ميزان فكر الطير .
و هكذا أيضاً كلمة (طير) تنتقل من معنى قريب إلى معنى آخر بعيد، فربما أطلقت مجازاً على كيانات سامية عاقلة مثل الملائكة .

2-قوله تعالى " الله الذي خلق السماوات..........ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع "السجدة-4-هنا هو يتكلم عن إله، هذا الإله هو الله، حسب منطوق الآية، ونحن في ذهننا أن هذا الإله هو الله، لأنه لا يوجد غيره،
لكن الشفيع هو الوسيط الذي يتوسط بين كيانين أحدهما أدنى و الآخر أعلى، فإذا كان الشفيع،الوسيط،هو الله !!!، إذاً فسيشفع لمن عند من؟!!!، هل سيشفع عند إله آخر ؟!!
و هكذا فإن الآية تقر بوجود إلهين أحدهما يشفع عند الآخر،
و هذا يوافق المفهوم المسيحي عن شفاعة المسيح عند الله الآب في المؤمنين .
و هكذا انتقلنا من معنى قريب لمعنى بعيد، هذا المعنى البعيد هو الصحيح و هو الصواب .
نكمل الكلام عن المقدمات الصحيحة في المقال التالي،
شكراً .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

القرآن، فهم القرآن، تأملات،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-10-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  مدينة الإنسان [2]
  مدينة الإنسان [1]
  ماذا يريد الله [من] العرب؟! كن ولا تكن!!
  ماذا يريد الله للعرب؟! وما هو مستقبل العرب؟! -3-
  ماذا يريد الله للعرب؟! وما هو مستقبل العرب؟! -2-
  ماذا يريد الله للعرب؟! وما هو مستقبل العرب؟! -1-
  هيا بنا نتعارف
  اللاوعي والسفسطة
  هل أفلح أو يفلح المنطق الإرسطي في فهم القرآن؟!
  أصول فهم القرآن-17- مقدمات صحيحة: الألفاظ غير الواضحة، التحول في الضمائر، وزن العبارات، ممارسة الجدل
  أصول فهم القرآن -16- مقدمات صحيحة: التقابل، عوالي الأمور، التكرار و الترادف، المخالفات المنطقية
  أصول فهم القرآن-15- مقدمات صحيحة: التكرار، القصدية، العطف بالواو
  أصول فهم القرآن-14- الترادف، المأثور من الشعر، الجذر اللغوي، 19
  أصول فهم القرآن-13- التكرار يفيد التأكيد
  أصول فهم القرآن-12- التفسير بالمأثور و التفسير بالرأي
  أصول فهم القرآن-11- أمية الرسول، العبرة بعموم اللفظ
  أصول فهم القرآن-10 - أمية الرسول
  أصول فهم القرآن-9-المأثور، من تمنطق فقد، نص تاريخي، لا اجتهاد مع، المكي يفسر المكي
  أصول فهم القرآن-8-مفسرة، شارحة، مكملة، قاضية -2
  أصول فهم القرآن -7- مفسرة، شارحة، مكملة، قاضية
  أصول فهم القرآن -6- الناسخ والمنسوخ - 2-
  أصول فهم القرآن -5- الناسخ والمنسوخ
  أصول فهم القرآن-4
  أصول فهم القرآن-3
  أصول فهم القرآن-2
  أصول فهم القرآن-1

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - المنجي الكعبي، علي الكاش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسن الحسن، إيمان القدوسي، محمد العيادي، جاسم الرصيف، فتحـي قاره بيبـان، الهادي المثلوثي، رأفت صلاح الدين، حميدة الطيلوش، نادية سعد، حسن الطرابلسي، د. محمد عمارة ، أبو سمية، مصطفى منيغ، د. أحمد بشير، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فوزي مسعود ، إيمى الأشقر، د - غالب الفريجات، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد إبراهيم مبروك، بسمة منصور، المولدي الفرجاني، أحمد ملحم، خالد الجاف ، العادل السمعلي، حسن عثمان، إياد محمود حسين ، سامح لطف الله، محرر "بوابتي"، حمدى شفيق ، د. طارق عبد الحليم، مراد قميزة، د - محمد بنيعيش، د. الشاهد البوشيخي، عبد الغني مزوز، سلوى المغربي، د. الحسيني إسماعيل ، عبد الله زيدان، د- محمود علي عريقات، رضا الدبّابي، عبد الله الفقير، صالح النعامي ، محمد الطرابلسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. نهى قاطرجي ، تونسي، محمد تاج الدين الطيبي، عدنان المنصر، عصام كرم الطوخى ، فهمي شراب، الناصر الرقيق، سيدة محمود محمد، منجي باكير، د. محمد مورو ، ابتسام سعد، محمد الياسين، عراق المطيري، د. مصطفى يوسف اللداوي، عزيز العرباوي، د - أبو يعرب المرزوقي، ماهر عدنان قنديل، د- هاني ابوالفتوح، د - مضاوي الرشيد، حسني إبراهيم عبد العظيم، أنس الشابي، منى محروس، د . قذلة بنت محمد القحطاني، طلال قسومي، صلاح الحريري، علي عبد العال، سفيان عبد الكافي، د. عبد الآله المالكي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فتحي العابد، محمود صافي ، فتحي الزغل، د - شاكر الحوكي ، عبد الرزاق قيراط ، إسراء أبو رمان، د.ليلى بيومي ، د - صالح المازقي، عواطف منصور، الهيثم زعفان، د - الضاوي خوالدية، د. خالد الطراولي ، د - مصطفى فهمي، مجدى داود، أحمد الحباسي، د. جعفر شيخ إدريس ، الشهيد سيد قطب، معتز الجعبري، خبَّاب بن مروان الحمد، ياسين أحمد، د- محمد رحال، د - محمد عباس المصرى، شيرين حامد فهمي ، يحيي البوليني، محمد اسعد بيوض التميمي، د. نانسي أبو الفتوح، محمود سلطان، د. محمد يحيى ، مصطفي زهران، د - محمد سعد أبو العزم، يزيد بن الحسين، محمود فاروق سيد شعبان، جمال عرفة، عمر غازي، رشيد السيد أحمد، رمضان حينوني، أحمد بوادي، سلام الشماع، د. عادل محمد عايش الأسطل، فاطمة حافظ ، أ.د. مصطفى رجب، سامر أبو رمان ، كريم السليتي، سوسن مسعود، صفاء العراقي، د.محمد فتحي عبد العال، د - احمد عبدالحميد غراب، رافع القارصي، محمود طرشوبي، رحاب اسعد بيوض التميمي، صباح الموسوي ، رافد العزاوي، د- هاني السباعي، صلاح المختار، صفاء العربي، د- جابر قميحة، د. صلاح عودة الله ، محمد عمر غرس الله، د. أحمد محمد سليمان، أحمد النعيمي، فراس جعفر ابورمان، كريم فارق، محمد أحمد عزوز، حاتم الصولي، وائل بنجدو، سيد السباعي، هناء سلامة، محمد شمام ، أحمد الغريب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد بن موسى الشريف ، كمال حبيب، سحر الصيدلي، أشرف إبراهيم حجاج، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سعود السبعاني، فاطمة عبد الرءوف،
أحدث الردود
انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة