تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ماذا يريد الله للعرب؟! وما هو مستقبل العرب؟! -3-

كاتب المقال صلاح الحريري - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


توقفنا في مقال (ماذا يريد الله للعرب؟! وما هو مستقبل العرب؟!-2-) عند الأسئلة الحرجة والتي منها، على سبيل المثال: هل يمكن أن يوجد ملحد؟ والسؤال هنا عن إمكانية وجود ملحد....وليس عن إمكانية عدم وجود ملحد؟...فلست أقول: هل يمكن أن يكون كل البشر مؤمنين؟...بل أقول: هل يمكن أن يوجد ملحد؟....أي هل كل البشر مؤمنين بالضرورة؟، بالضرورة.



قد يقول قائل، يبدو أنك تعبث يا سيدي؟!



لا يا أخي الفاضل أنا لا أعبث!، هل من الممكن أن يوجد ملحد؟....لا.. ليس من الممكن أن يوجد ملحد....لماذا؟....لأننا ببساطة مبرمجون على الله....فلا نحتاج لدليل لإثبات وجوده....بل أدلة إثبات وجود الله هي العبث بعينه .



إذاً لماذا طرحت السؤال الحرج؟...لماذا؟!

لأني ببساطة أشك في أن ما يقع في حيز إدراكي جزء منه حقيقي و الآخر وهمي، ولا يعني الجزء الوهمي أني أهلوس، بل هو موجود فعلاً لكنه غير حقيقي.



الكوجيتو الديكارتي يقول ( أنا أشك إذاً أنا موجود) أو ( أنا أفكر إذاً أنا موجود)، ماذا يعني هذا؟!، يعني أن ديكارت متأكد من وجوده هو، أنه حقيقي، لأنه يشك أو يفكر، أما العالم من حوله، فديكارت غير متأكد من أنه حقيقي، فربما كان حلماً أو ما يشبه الحلم.



ما أطرحه أنا هو أن جزء من الواقع-reality-هو حقيقي، بينما الجزء الآخر من الواقع هو غير حقيقي، موجود بالفعل لكنه غير حقيقي.



هناك فكرة طرحها بعض الفلاسفة و هي فكرة الزومبي الفلسفي، والزومبي كما هو معلوم من أفلام هوليود، هم الموتى الأحياء. أما الزومبي الفلسفي الذي طرحه بعض الفلاسفة(philosophical zombie) فهو كائن يشبه الكائن الحقيقي في كل شئ، بحيث لا يمكن، بل يستحيل التفرقة بينه وبين الكائن الحقيقي، غير أنه ليس له وعي.

فربما كان كل ما حولي من بشر هم زومبيات فلسفية. أي ليس لها وعي، وبالتالي أكون أنا الكائن البشري الوحيد الحقيقي في المنظومة. وربما كان بعض البشر من حولي حقيقيين والبعض الآخر هم زومبيات فلسفية.



ربما كنا نعيش في واقع محكي-simulation reality-كما اقترح ذلك الفيلسوف نيك بوستروم-Nick Bostrom-.

واقع محكي يعني أنه يشبه لعبة في الكمبيوتر، جزء من اللعبة حقيقي والجزء الآخر إنما هو خلفية غير حقيقية- Back Ground-.



ما أعتقده أنا هو أننا نعيش في واقع يشبه إلى حد ما الواقع المحاكي، لكنه ليس واقع محاكي، أي أننا لسنا نعيش داخل كمبيوتر، لكن الواقع يشبه إلى حد كبير لعبة داخل كمبيوتر. يعني أن البشر جزء منهم هم بشر حقيقيون، والبعض الآخر هم آفاتارات، والبعض الأخير هم خلفية وهمية.



إذاً، ما الذي جعلني أذهب إلى هذا الإعتقاد؟!

بمنتهى البساطة، الأسئلة الحرجة التي طرحتها هي التي جعلتني أذهب إلى هذا الإعتقاد.

وهكذا يوجد دول بأكملها وهمية، ويوجد أجناس بأكملها وهمية، لكنها موجودة في الواقع لزيادة الحبكة الدرامية. ويوجد دول بعضها حقيقي و البعض الآخر منها غير حقيقي. أيْ دَولة أجزاء منها حقيقية، والأجزاء الأخرى غير حقيقية.

فمثلاً سيناء في مصر يحتمل أن تكون غير حقيقية، ومن ثم ينتشر بها الميليشيات الداعشية التي هي في حرب مع الجيش المصري، بعيداً عن العمق المصري. أما داخل مصر فلا وجود لهذه الميليشيات. فالله يسمح بالفزع والخوف وينشر الفزع والخوف لكن ليس أن يصل لدرجة الرعب، وهكذا بعض أفراد الجيش المصري هم أشخاص حقيقيين و البعض الآخر هم زومبيات فلسفية.

وهكذا سوريا بعضها حقيقي و البعض الآخر هو خلفية.



وهكذا يتم التداخل بين الحقيقة والوهم. وهكذا فيحتمل أن نسبة الوهم في غير العرب كبيرة جدا، فدولاً مثل التي حادت عن طريق الله تحت دعوى الحرية و العلمانية، مثل فرنسا وألمانيا وغيرها يحتمل أن تكون دولاً وهمية.

الجنس الزنجي بأكمله، يحتمل أن يكون وهمي-خلفية وهمية-لزيادة الحبكة الدرامية.



إذاً، كيف نتعامل مع الجزء الوهمي من الواقع؟!

نتعامل معه على أنه حقيقة، غير أننا لا نركن إليه، ولا نعول عليه كثيراً.



إذا فهمت معنى وحدة الوجود-Panentheism- فستفهم معنى الواقع المحاكي ومعنى الزومبي الفلسفي بسهولة. فكثير من التجسدات البشرية هي تجسد إلهي، أي أنها زومبيات فلسفية لكنها في الوعي المطلق.



وهكذا، جزء من الوطن العربي حقيقي وجزء وهمي، جزء من العرب حقيقي وجزء وهمي، معظم الدول حول الوطن العربي هي دول وهمية، يوجد أجناس بأكملها هي أجناس وهمية، مثل الجنس الزنجي.



إذا كان الأمر كذلك، فكيف نتعامل مع الواقع؟!

أقول: نتعامل معه كله، أقول كله، على أنه حقيقي.



مستقبل العرب هو غاية في الروعة والبهاء!

ما يريده الله للعرب هو كل خير!



وإلى مقالات أخرى.

أرجو ألا أكون قد أطلت....وشكراً.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تأملات، النظر، الفهم، الواقع العربي، الوجود،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-04-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  مدينة الإنسان [2]
  مدينة الإنسان [1]
  ماذا يريد الله [من] العرب؟! كن ولا تكن!!
  ماذا يريد الله للعرب؟! وما هو مستقبل العرب؟! -3-
  ماذا يريد الله للعرب؟! وما هو مستقبل العرب؟! -2-
  ماذا يريد الله للعرب؟! وما هو مستقبل العرب؟! -1-
  هيا بنا نتعارف
  اللاوعي والسفسطة
  هل أفلح أو يفلح المنطق الإرسطي في فهم القرآن؟!
  أصول فهم القرآن-17- مقدمات صحيحة: الألفاظ غير الواضحة، التحول في الضمائر، وزن العبارات، ممارسة الجدل
  أصول فهم القرآن -16- مقدمات صحيحة: التقابل، عوالي الأمور، التكرار و الترادف، المخالفات المنطقية
  أصول فهم القرآن-15- مقدمات صحيحة: التكرار، القصدية، العطف بالواو
  أصول فهم القرآن-14- الترادف، المأثور من الشعر، الجذر اللغوي، 19
  أصول فهم القرآن-13- التكرار يفيد التأكيد
  أصول فهم القرآن-12- التفسير بالمأثور و التفسير بالرأي
  أصول فهم القرآن-11- أمية الرسول، العبرة بعموم اللفظ
  أصول فهم القرآن-10 - أمية الرسول
  أصول فهم القرآن-9-المأثور، من تمنطق فقد، نص تاريخي، لا اجتهاد مع، المكي يفسر المكي
  أصول فهم القرآن-8-مفسرة، شارحة، مكملة، قاضية -2
  أصول فهم القرآن -7- مفسرة، شارحة، مكملة، قاضية
  أصول فهم القرآن -6- الناسخ والمنسوخ - 2-
  أصول فهم القرآن -5- الناسخ والمنسوخ
  أصول فهم القرآن-4
  أصول فهم القرآن-3
  أصول فهم القرآن-2
  أصول فهم القرآن-1

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الناصر الرقيق، د . قذلة بنت محمد القحطاني، كريم السليتي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عبد الغني مزوز، حمدى شفيق ، أحمد النعيمي، مراد قميزة، عمر غازي، د- جابر قميحة، د - احمد عبدالحميد غراب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صباح الموسوي ، د - محمد سعد أبو العزم، د. محمد مورو ، سعود السبعاني، الهيثم زعفان، د. طارق عبد الحليم، د - محمد بنيعيش، رضا الدبّابي، د. الشاهد البوشيخي، فهمي شراب، د.محمد فتحي عبد العال، إيمى الأشقر، الهادي المثلوثي، محمود سلطان، رحاب اسعد بيوض التميمي، علي الكاش، د. جعفر شيخ إدريس ، فاطمة حافظ ، د- هاني السباعي، د. أحمد محمد سليمان، مصطفي زهران، حميدة الطيلوش، رمضان حينوني، محمد الطرابلسي، سحر الصيدلي، صفاء العراقي، رشيد السيد أحمد، أ.د. مصطفى رجب، حسن الحسن، مصطفى منيغ، فوزي مسعود ، فتحي العابد، د. الحسيني إسماعيل ، علي عبد العال، فراس جعفر ابورمان، سامر أبو رمان ، سلوى المغربي، إسراء أبو رمان، صلاح المختار، رافع القارصي، خالد الجاف ، حسن عثمان، المولدي الفرجاني، أحمد ملحم، أشرف إبراهيم حجاج، رافد العزاوي، د - الضاوي خوالدية، صفاء العربي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. نانسي أبو الفتوح، محمود صافي ، عزيز العرباوي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - غالب الفريجات، يزيد بن الحسين، أحمد الغريب، ياسين أحمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد أحمد عزوز، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الحباسي، د. محمد عمارة ، صالح النعامي ، نادية سعد، خبَّاب بن مروان الحمد، تونسي، عبد الله الفقير، يحيي البوليني، عواطف منصور، محمود فاروق سيد شعبان، د. أحمد بشير، فاطمة عبد الرءوف، جمال عرفة، د. صلاح عودة الله ، د. نهى قاطرجي ، عدنان المنصر، محمد الياسين، د - شاكر الحوكي ، معتز الجعبري، ماهر عدنان قنديل، سلام الشماع، محمد العيادي، منجي باكير، كمال حبيب، عبد الرزاق قيراط ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سامح لطف الله، رأفت صلاح الدين، د- هاني ابوالفتوح، حاتم الصولي، شيرين حامد فهمي ، سيد السباعي، د - مصطفى فهمي، وائل بنجدو، محمد شمام ، أنس الشابي، د - أبو يعرب المرزوقي، كريم فارق، سوسن مسعود، د - مضاوي الرشيد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، إياد محمود حسين ، د.ليلى بيومي ، منى محروس، فتحي الزغل، محمد تاج الدين الطيبي، إيمان القدوسي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. خالد الطراولي ، محمد عمر غرس الله، سيدة محمود محمد، عراق المطيري، د - صالح المازقي، د - المنجي الكعبي، ابتسام سعد، أبو سمية، حسن الطرابلسي، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد بوادي، د- محمد رحال، طلال قسومي، العادل السمعلي، محمد إبراهيم مبروك، الشهيد سيد قطب، د. محمد يحيى ، د - محمد عباس المصرى، سفيان عبد الكافي، مجدى داود، عصام كرم الطوخى ، هناء سلامة، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- محمود علي عريقات، عبد الله زيدان، محمد اسعد بيوض التميمي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، بسمة منصور، محمود طرشوبي، د. عبد الآله المالكي، محرر "بوابتي"، صلاح الحريري، جاسم الرصيف،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة