تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

هل "السّبسي" و "السّيسي" وجهان لعملةٍ واحدةِ؟

كاتب المقال فتحي الزغل - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في بدايةِ هذا التّحليل لواقع الأحداث في مصر و تبعاتها في تونس. أرجُو منَ القُرّاء المُحترَمين أن يغفِرُوا لي عدم نشر الجزء الثّالث من مُلخّص كتابي "الاقتصاد في الإسلام"، و الــذي سيكونُ بمشيئة الله الأسبوع القادم، و ذلك لأهمّية الأحداث التي تعيشها الشقيقة الجريحة، و التي فرضت نفسها على كلّ متابع للشّأن هناك. و أنشرُ لكم هذا الأسبوع مقالتي هذه التي كانت موضوع مداخلة إعلاميّة تحليليّة أجريتها مع قناة فضائية غربية ناطقة بالانقليزيّة منذ أيّام قليلة.

"لا ديمقراطيّة إلاّ التي تُوصِلُني إلى الحكم"
...هكذا عبّر القائمون بالانقلاب على الرّئيس "محمد مرسي" في مصر الشّقيقة... بانقلابهم الذي تواطأت فيه معهم القوى المدنيّة و الّسّياسية اليسارية و القوميّة و اللّيبيراليّة الحداثـيّة، بحضور لافت للانتباه لأزلام النّظام البائد و المسمُّون هناك بالفلول. و قد نجح هؤلاء المتواطئون بضمّ قوّتين معنويّتين هامّتين في المجتمع المصري، كانوا يظنّون أنّهم بهما قد يتّقون شرورا داخليّة و خارجيّة، و أقصد حزب النّور و هو الحزب الذي يجمع سلفيي البلاد، و شيخ الأزهر بما يحمله من رمزيّة دينيّة أظنّه فقدها اليوم أو يكادُ، لحركة الرفض التي طفحت ضدّه من علماء و شيوخ تلك المؤسسة.

و لأنّ حركة كهذه، هي انقلاب بكامل عناصر الانقلاب، و حدثت في بلد حديث العهد بالثورة على ديكتاتور لم يعرف الانتخابات النّزيهة طوال حكمه، فإنّها لم تكن لتنجح حسب الظاهر من الأحداث المتسارعة و من المواقف المتتالية، لولا مساندة و تنسيق و تدخّل مباشر و غير مباشر من الأطراف الإقليميّة و الدّولية المعادية للمشروع الإسلامي في مصر و في منطقة الشرق الأوسط عموما، و التّي سرعان ما كشفت عن نفسها بتصريحاتها المذبذبة، و التي تكاد تقول أنّ الانقلاب أكثر شرعيّة من الصّندوق.

فكلّ أعذار الانقلابيين و مسانديهم من الدّول و المنظّمات و القنوات الإعلاميّة لما فعلوا، تصبُّ في أنّ الرّئيس المنتخبَ قد أخطأ، و لم يؤدِّ الاستحقاق المطلوب منه، و عليه فإنّ قلبَه و عزلَه جائز حسب الفقه الأزهري الطّيبي. و أنّهم بانقلابهم ذاك سيُصحِّحُون الأمر، و سيجلبون حُكّاما جددا يحكمون البلد و يجعلونه جنّة الدنيا. و هم يعلمون أنّهم قد أتوا فعلا تُنكرُه الدّيمقراطية، و يُنافي أصول العدالة الاجتماعية، و أنّهم اغتصبوا الحكم كما اغتصبه غيرهم من الجنرالات في كلّ الانقلابات العسكريّة التي شهدها العالم قبلهم.

إلاّ أنّ ما يبعث على القرف فعلا، هو التواطؤ العلني و المكشوف لبعض الدّول الخليجية، و أغلب الدول الغربيّة، خاصّة تلك التي تتشدّق بالدّيمقراطيّــــــــة و بالمبادئ الدّيمقراطية منذ عرفتُها. فمواقف السّعودية و الإمارات و الكويت توحي بالوقاحة و المجاهرة بالعداء لنظام الرّئيس المنتخب و لخيار الشعب الذي انتخبه، في هرولتها لضخ مليارات الدولارات في الاقتصاد المصري في الساعات القليلة الأولى لانقلاب "السّيسي". و حركة كهذه مع التقارير الإعلامية التي تصدر من هنا و هناك و التي تؤكّد أنّ لهذه الـــــدّول و خاصّة الإمارات و السّعودية دورا مباشرا في قلب نظام "مرسي"، من شأنها أن تزيد أعداءًا لنظم هذه البلدان الملكيّة المشائخيّة المطلقة في شعوب المنطقة العربيّة و الإسلاميّة، و من ورائهم كلّ الشعوب التّائقة للحريّة. لأنّ هكذا فعلٌ هو اصطفاف مع فئة ضدّ فئة في بلد مجاور، و هو عين التّدخل في الشؤون الدّاخلية. خاصّة و أنّ نفس هذه الدُّول و فضائيَّاتها كانت مع الرئيس "مبارك" و ضدّ ثورة 25 يناير التي خلعته، و لم تُساند المدّ الشعبي الذي كان و قتَها في الساحات و الميادين. بل منها ما زاد في فحش موقـــــفه آنذاك و اشترى فتوى من شيوخ البلاط وقتها مفادها أن الخروج على "مبارك" و كلّ حاكم عربيّ مثله هو خروج عن وليِّ الأمر.

أمّا مواقف الدّول الغربية و مواقف بعض المنظّمات الدُّولية كالاتحاد الأوروبي و منظّمة الأمم المتحدة، فهي لا توحي بالوقاحة فقط بل تجاوزتها للنّفاق، فتلك الدّول و على رأسها الولايات المتّحدة الأمريكيّة لم تُسمِّ ما وقع في مصر بالانقلاب إلى حدّ الآن، بل قصرت تصريحاتها الرّسمية على ضرورة العودة للحكم المدني هناك. و بِصمْتها ذلك و عدم تنديدها باغتصاب السّلطة من الجيش، كما فعلت في "ساحل العـــــاج" و "هاييتي" و غيرها، إنّما تؤكّد نفاقها و أنّها تُعادي خيارات الشّعوب الحرّة إذا كانت تلك الخيارات لا تتقاطع مع مصالحها. فنظام "مرسي" لم يكن حسب بوادره مثل سابقه "مبارك" في تنفيذ الأجندة الأمريكية في المنطقة، فقد فتح معبر رفح منذ تولّيه السّلطة فحرّر غزّة من سجنها الكبير، و أوقف تصدير الغاز إلى الكيان الإسرائيلي بالأثمان البخسة التي نعرفُ، و أنشأ بداية علاقة إستراتيجيّة إقليميّة مع تركيا "أردوغان" التّي أصبحت مواقفها تصدح فتُقِظُّ مضاجع عواصمهم، و بدأ يُفكِّر في ما أصبح يُعرف بــ "مشروع قناة السويس الاستراتيجي" الذي سيسحب البساط من عدّة موانئ كبيرة في المنطقة كميناء "دُبي". كما أنّ نظام الرّجل المنتخب توجّه بكل ثقل مصر إلى إفريقيا، و بدأ في نسج علاقات مع بعض القوى الإقليميّة هناك كالصين و إيران، و هو ما يُعتبر خطًّا أحمر لدى تلك العواصم المنافقة.

فكلّ دلائل السّنة الأولى لحكم "محمد مرسي" تؤكد أنّ مصر سائرة نحو استقلاليّة قرارها و سيادة مواقفها و تغيير بوصلتها نحو الشّخصية الدّولية المعتبرة، عكس ما كانت عليه أيّام "مبارك" و من قبله السّادات، إذ كانت السّياسة المصريّة في أيّام أولائك المستبدّين توحي بسلوك العاهرات في الشّوارع. سياسة قطعت مع مواقف عبد النّاصر التّاريخية التي كانت تُعبّر عن سيادة مواقف بلاده. سياسةٌ قطعت أيضا مع طبيعة هذا البلد و قيمته الحقيقيّة من حيث حضارته و تاريخه و شعبه و موقعة الجغرافي المهمّ في منطقة في الشّرق الأوسط.

و المؤكّد في نظري أنّ السّتار لم يُسدَل بعد على الحدث. فالشّعب المصريُّ عكس لنا صورةَ عزٍّ و إباءٍ عند خلعه "مبارك"، خاصّة و أنّ عديد التّعليقات و الانطباعات المشهورة عليه قبل ذلك الحدث البطل، كانت تصبّ في أنّه شعب خانع بطبعه، لشدّة الفقر بين أفراده، و لثقافة نصرة المنتصر عند انتصاره التي كدنا نصدّقها عنه. لكن العالم اليوم أصبح ينظر إليه بعين أخرى مختلفة ملؤها التقدير و الاحترام. فالشعب الذي خرج للشّوارع ليخلع ديكتاتورا حكم ثلاثين سنةً، لن يُثنِه خروجه لنفس الشوارع ليخلع مشروع ديكتاتور اغتصب صوتَه في انتخاباته الأخيرة مع عصابة من الداّخل و الخارج ليُنفّذوا أجندة حداثيّة ليبيراليّة مستكينة مع الأمريكان و الصّهاينة.

و قد استحضرتُ هذه الأيّام في متابعتي لأحداث الانقلاب هناك، مقالة أحيلكم عليها كتبتُها في مايو 2012 بعنوان "شفيق يحلّ ثانية...قراءة في النّتائج" نشرتها لي على ما أظنّ صحيفة "المساء" الغرّاء في تونس و "القدس العربي" و "نيويورك تايمز" بالخارج ، أوردتُ فيها أنّ تلك النّتيجة لوحدها هي إنذار بوقوع ارتداد على الثّورة، لأنّها عنت لي فيما عنت ساعتها، أنّ مصريًّا من كلّ اثنين يرضى بأن يحكمه صبيّ "مبارك" و لا يحكُمه إسلامي.

و هذا ما يجعلني، و أنا أقف أمام هذا الحدث الذي لن ينته بسرعة حسب رأيي كما يتمنّى الانقلابيون هناك، أسقِطُ ما وقع على "مصر" الجريحة على الوقائع التي نعيشها في "تونس" بلدي. فما وقع هناك يتمنّى وقوعه كلّ أزلام النّظام المخلوع هنا. و خروج أزلام "مبارك" من جحورهم الشعبيّة و الإعلامية هناك ليساندوا انقلاب "السيسي" يُشبه في نظري خروج أزلام "بن علي" من جحورهم هذه الأيّام هنا، و نعتهم الثّورة بالخطأ و نتائجها بالكارثة، لأنّها - حسب وصفهم - أوصلت الإسلاميّين هنا و هناك للحكم... فهؤلاء و رغم أنّهم سرقوا البلدين و نهبوهما عندما كانوا يحكمون، و رغم أنّهم هم الذين أعطوا بلدانهم صكّا على بياض للقوى الإمبريالية الاستعماريّة، و رغم أنّهم استباحوا شعوبهم لعقود طويلة، و رغم أنّهم أفشلوا دولهم لسنوات ربما يتطلّب إصلاح ما اقترفوه فترة طويلة لتراكم الفشل و الدّسائس، إلاّ أنّهم لا يعترفون بأنّ هؤلاء الإسلاميين الذين اختارهم الشعب و لم يعتلوا السلطة بانقلابات مثلهم، و لم يسرقوا، و لم يغتــــالوا، و لم ينهبـــــوا، و لم يُصالحوا المغتصبَ، و لم يعقدوا معه الصفقات السرّيّة و غير السّرّيّة، و لم يؤسّسوا الشّركات العائليّة النّهمة التي لا تُبقِ و لا تذرُ، بل كانوا في السّجون و المنافي من أجل رأيهم و فكرهـــــم، و هم اليوم في حلقة مشابهة يقفون وقفة الضحّية أمامهم و هم الجلاّد.

و اليوم، و مع اختلافي المنهجي مع من يحكم في بلدي تونس، أقِرُّ بأنّ نظافة هؤلاء هي التي جعلتهم في وضعيّة دفاع دائم عن مواقفهم، و أنّ عدم خبرتهم في الحكم هي التي جعلت منهم الطّريدة و غيرهم الوحش. فقدت أثبتت الأحداث في تونس ومصر أنّ غير الإسلامييّن من الحداثيّين و اللّيبراليين و اليساريين و أزلام الأنظمة المخلوعة، مستعدّون لضرب قيم الدّيمقراطيّة عرض البحر، إذا لم توصِلهم للسّلطة، و أنّهم لا يعترفون بنتائج الدّيمقراطية و ما تفرزه الصّناديق، إذا كانت تلك النّتائج لصالح الإسلاميّين. و ذلك حسب رأيي، لأنّ هؤلاء الإسلاميين لا يضربون بيد من حديدٍ مع خصومهم إذا أجرموا في حقّهم و في حقّ شعوبهم، و لأنّ هؤلاء الإسلاميين ميّالون لنظريّة التسامح و المغفرة معهم، النظريّة التي لا تجلب لصاحبها سوى وصمة الضّعف و الدّونية. فهــــؤلاء الذين يتشدّقون بالدّيمقراطية في وسائل إعلامنا المنافقة في مصر و تونس هم أوّل كافر بها. لأنّهم يعرفون - هم قبل غيرهم - أنّهم لا يصلون بها إلى الحكم أبدا، أو لأقل في منظور العقود القادمة. مثل معرفتهم بهذه الحقيقة طيلة القرن العشرين و ما بعده، حيثُ لم يتوَلَّوا سدّة الحكم إلاّ ديكتاتوريّين وصلوا إلى مناصبهم عبر الدّبابات و الانقلابات و البيانات رقم 1 . و هاهم اليوم قد نفّذوا فصلا من فصول اغتصابهم للحكم و استعادوا السّلطة في مصر عبر الانقلاب و البندقيّة و البيانات العسكريّة الصّادرة عن فرعونهم "السيسي"، الرجل الذي الّذي قطع اليد التي امتدّت إليه بتنصيبه رئيسا للأركان وزيرا للدفاع، و هاهم في نفس الوقت قد اجتمعوا و توحّدوا في تونس و بدأوا ينشرُون ثقافة وفكرة التّمرّد على الشّرعية و على ما أفرزته انتخابات شعبهم، حاملين نفس العناوين و الشعارات على جــباههم. و كلّ مُحلِّلٍ نزيه يُسمّي الأشياء بمُسمَّياتها يعرف أنّ هؤلاء هم أزلام الطواغيت و اليساريين و القوميّـــــين و الحداثيّين الليبيراليّين المتطرّفين الذين لا يؤمنون بشعارات الديمقراطية التي يرفعونها، وهم دائما في أتمّ الاستعداد إلى التحالف معًا رغم اختلاف مشاربهم إذا كان ذلك التحالف ضدّ الإسلاميين خصوصا و ضدّ المشروع الإسلامي في المجتمع عموما.وهاهم قد اصطفّوا وراء كاهنهم "السبسي" بتحويل الياء باء، الرجل الضّارب في جذور التّاريخ قِدَمًا، و الطّامح لما بعد الثّورة منصبًا.
فهل يكون "السّيسي" هناك و "السّبسي" هنا وجهان لعملة واحدة؟


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، الثورة المصرية، الثورة المضادة، الإخوان المسلمون، الفلول، حركة تمرد، الفريق السيسي، تونس، الثورة التونسية، السبسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 16-07-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  إلى متى تنفرد الإدارة في صفاقس بتأويل خاصّ لقوانين البلاد 2؟
  "التوافق" في تونس بين ربح الحزب وخسارة الثورة
  "ترامب"... رحمة من الله على المسلمين
  حكاية من الغابة... حكاية اللئيم و الحمير
  بقرة ينزف ضرعـــها دما
  تعليقا على مؤتمر النهضة... رضي الشيخان ولم يرض الثّائر
  بعد مائة يوم على الحكومة... إلى أين نحن سائرون؟
  الغرب و الشّرق و "داعش" و "شارلي"
  "الإرهاب و مسألة الظّلم" ج3
  "الإرهاب و مسألة الظّلم" ج2
  "الإرهاب و مسألة الظّلم" ج1
  كيف تختار الرّئيس القادم؟
  قراءة في الانتخابات البرلمانية التونسية
  سكوتلاندا لا تنفصل... درس في المصلحيّة
  قراءة في النّسيج الانتخابي التّونسي
  "أردوغان" رئيسا لتركيا... تعازي غلبت التهاني
  "غزّة" و الإسلاميّون
  الانتخابات الفضيحة
  أُكرانيا و مصر و نفاق الغرب
  رئيسٌ آخر و حكومة جديدة.... قراءة في ما بعد الحدث
  بيان بخصوص رفض الأطبّاء العمل في المناطق الدّاخليّة
  بيان بخصوص إضراب القضاة
  سلطتنا التّنفيذيّة وعلامات الاستفهام
  سلطتنا القضائيّة و علامات الاستفهام
  الدّيمقراطية والبانديّـــة
  الحمار و الإرهابُ و هيبة الدّولــــــــة
  ثورة بلدي... قشّةٌ في بحر
  صحّ النّوم يا "ترويكا"
  الاقتصاد في الإسلام - ج7
  الاقتصاد في الإسلام - الجزء 6

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
هناء سلامة، صفاء العراقي، عصام كرم الطوخى ، كمال حبيب، حاتم الصولي، د - محمد عباس المصرى، د.محمد فتحي عبد العال، علي الكاش، د- هاني السباعي، أنس الشابي، د. نهى قاطرجي ، أحمد بوادي، ماهر عدنان قنديل، العادل السمعلي، د - مصطفى فهمي، صالح النعامي ، وائل بنجدو، فوزي مسعود ، أشرف إبراهيم حجاج، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد اسعد بيوض التميمي، صفاء العربي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. صلاح عودة الله ، حميدة الطيلوش، محمود سلطان، محمود صافي ، بسمة منصور، فراس جعفر ابورمان، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - الضاوي خوالدية، نادية سعد، أحمد الحباسي، رأفت صلاح الدين، فتحي الزغل، صباح الموسوي ، كريم السليتي، سامح لطف الله، فهمي شراب، إياد محمود حسين ، د- محمد رحال، محمود فاروق سيد شعبان، د - صالح المازقي، إيمى الأشقر، محمد الطرابلسي، د. محمد عمارة ، رافع القارصي، سيدة محمود محمد، د. طارق عبد الحليم، د.ليلى بيومي ، محمد الياسين، ابتسام سعد، د. مصطفى يوسف اللداوي، إسراء أبو رمان، خالد الجاف ، أحمد ملحم، طلال قسومي، سيد السباعي، رافد العزاوي، رضا الدبّابي، جمال عرفة، علي عبد العال، عبد الرزاق قيراط ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. عبد الآله المالكي، رمضان حينوني، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عبد الغني مزوز، د - محمد بنيعيش، ياسين أحمد، محمد شمام ، محرر "بوابتي"، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. جعفر شيخ إدريس ، أبو سمية، عبد الله زيدان، عمر غازي، محمد العيادي، تونسي، عواطف منصور، فاطمة حافظ ، د- محمود علي عريقات، حسن الحسن، محمود طرشوبي، فتحي العابد، د - غالب الفريجات، المولدي الفرجاني، د - المنجي الكعبي، منجي باكير، منى محروس، فتحـي قاره بيبـان، جاسم الرصيف، حسن الطرابلسي، د. نانسي أبو الفتوح، سامر أبو رمان ، عبد الله الفقير، محمد أحمد عزوز، سفيان عبد الكافي، سوسن مسعود، د. الحسيني إسماعيل ، إيمان القدوسي، عزيز العرباوي، د. خالد الطراولي ، حسن عثمان، د - شاكر الحوكي ، د. أحمد بشير، د- هاني ابوالفتوح، صلاح المختار، أحمد الغريب، الشهيد سيد قطب، صلاح الحريري، رشيد السيد أحمد، د - محمد سعد أبو العزم، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، مجدى داود، يحيي البوليني، عدنان المنصر، سعود السبعاني، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. أحمد محمد سليمان، الناصر الرقيق، فاطمة عبد الرءوف، مصطفى منيغ، د - أبو يعرب المرزوقي، كريم فارق، الهادي المثلوثي، سلام الشماع، د - مضاوي الرشيد، يزيد بن الحسين، أ.د. مصطفى رجب، محمد عمر غرس الله، د. الشاهد البوشيخي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. محمد مورو ، معتز الجعبري، د. محمد يحيى ، الهيثم زعفان، خبَّاب بن مروان الحمد، شيرين حامد فهمي ، مصطفي زهران، عراق المطيري، مراد قميزة، د- جابر قميحة، محمد إبراهيم مبروك، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حمدى شفيق ، سحر الصيدلي، أحمد النعيمي، محمد تاج الدين الطيبي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سلوى المغربي، د - احمد عبدالحميد غراب،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة