تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

سلطتنا القضائيّة و علامات الاستفهام

كاتب المقال فتحي الزغل - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عندما أنظرُ إلى مفاصل دولتنا و مجتمعنا مِفصلًا بمفصلٍ، ينتابني جزعٌ و حزنٌ و خوفٌ من مستقبلٍ قد يقع، لولا تدارك الصّادقين الوضعَ، بمسكهم زمام الأمورِ. مع إحساسٍ بتفاؤُلٍ قد يكون سببه ثقةٌ لا أعلم مصدرها في هذا البلد و أهله. الاختلاجات التي تختلط في نفسي حتى أصيرَ كأنّني عاجزٌ عن الفصل بينها... فأبقى أعيش انفصاما أو سكيزوفرينيا بتعبير المثقّفين المتغوربين، أنام به و أقومُ كلّ صباحٍ، و أنا واعٍ تمام الوعي بأنّه لن يخلعني و لن أخلَعه...

فبلدي - مثل بلدان المعمورة - فيه ثلاث سلط هي التشريعيّة و القضائيّة و التنفيذيّة كما هو معروف عند القاصي و الدّاني. لكن في بلدي - و لوحده فقط - سلطات أخرى أصبحتُ أراها رِأيَ العين أوضحَ من السّلط الثلاثِ تلك. و التي و إن كان منطق الأشياء و الأحداث يمنح لها الحقّ ولوحدها التّعبير عن نفسها و إثبات وجودها في حياة النّاس اليوميّة، و حياة البلاد العامّة. إلاّ أنّي أراها تنحسر من مجالها الطّبيعيّ ذاك، لتترك مكانها و حدودَها لتلك السّلط الجديدة التي لا أعرفُ لها اسمًا، بالنظر إلى أنّها وليدةُ زنَا بين مالٍ و فسادٍ و مكرٍ و خديعةٍ و جهلٍ و استبدادٍ و عمالةٍ.

فالسّلطة القضائيّة، و هي كما نعلم جميعا سلطةٌ أصليّةٌ في كلّ دولةٍ ، هي السّلطة الوحيدة التي فرحنا أيّما فرحٍ عند نجاح الثّورة في طرد مُطوّعها المخلوع، لتحرّرها منه و من عصابته الفاسدة المفسدة. و كان الاعتقادُ السّاري بيننا في أيّام الثّورة الأولى، أنّها ستنتفضُ من الظّلم الذي لحقَ بها و لا يجوزُ لها، و أنّها ستنفُض عنها لا محالةَ، غبارَ التبعيّةِ لبعض نسيج المجتمع الصّالح و الطّالح، و أنّها ستُعصّبُ عينيها عند الفصل بين أصحاب الحقّ و الدّعوى، كما يُرمَزُ لها في كلّ ثقافات البشر ، و أنّها لن تتأثّر بما كانت ترى عليهم من فقرٍ قد يبخسُهُم حقَّهم احتقارًا، أو ثراءٍ قد ينفخُهم حكمَهم طمعًا. إلّا أنّي اليوم، و بعد ثلاث سنوات، أراها فقدت تقديرَ - إن لم أقل ثقة - الكثير من الّذين كانُوا ولا يزالون يتشبّثون بأنّها لم تتآكل بعد، و لم يؤثّر فيها الاستبداد بعد، و البراهين التي تدعم هذه النظرة أكثر ممّا تُحصرُ...

فبعد حادثة الجلب الفاشلة الأخيرة لرجل أعمالٍ حامت و مازالت تحوم عليه عديد الشّكوك في تبنّيه القُوى المصنّفة ضدّ الثّورة، سمّاها بعض المتابعين مهزلة الحقّ، و مهزلة تنفيذ الإجراءات، و مهزلة الكيل بمكيالين مع المواطنين حسب نفوذهــــم و مالهم و جاههم، أعادت ممارسات تلك السّلط في هذه الحادثة إلى الأذهان حالةَ المربّع الأوّل الذي كان كلّ الشعب يرفضها و يعملُ على زوالِها. إذ أنّه و رغم التبريرات التي صدرت من هنا و هناك سواءٌ من الجهات القضائيّة أو من الجهات الأمنيّة، فإنّ المسألة لم تكن مُقنعةً للمراقبين من الشعب الذي يخالُ نفسه يعيش في زمنٍ، بعد ثورةٍ على الوضع السّابق، بل ثَمّ من نعتها في بعض وسائل الإعلام بالحادثة التي كشفت العورة و فضحت المستور عن واقع قضائنا الحقيقي و واقع أمننا الرّاهن...

ففي هذه الحادثة الفاشلة، يُصرّح القاضي المنوط بالملفّ ما مفادُهُ أنّه، وعند تحوّله لمنزل المتّهم لاحقًا بقوّة أمنٍ سبقته لجلبه تكفي لاحتلال أرض من دولةٍ أخرى،قابل شخص المتّهم هناك، الذي كان قد دهس أحد أعوان تلك القوّة الأمنيّة بسيّارته، و هي الحادثة التي تكفي لوحدها لزجّ مواطنٍ آخر غير ذاك الرّجل في السّجن حتى يتبيّن الأمر من الفعلة و ملابساتها. إلاّ أنّ الجلبَ لم يتِمَّ كما فرضته بطاقة الجلبِ، و كما تفرضه النّواميس الإجرائيّة المعروفة... و ذلك لأنّ المتّهم – و كما صرّح القاضي في قناة تونسيّة- أخبره شِفاهةً ما يفيد بأنّ محاميه أخطأ، أو لعلّه أخطأ، بإعلامه أنّ بطاقة الجلب التي استصدرها له القاضي نفسُه، قد وقع التّراجع فيها؟؟؟؟ فما كان من القاضي ممثّل السّلطة القضائيّة، و من وراءَه من النّيابة العموميّة الّتي تناقلت تسريبات في وسائل الإعلام بأنّها تلكّأت كثيرا في توقيع الإذن بالجلب، و من معه من القوّات الأمنيّة المذكورة، إلاّ أن انسحبوا من المكان تاركين المتّهم طليقا؟؟؟؟ و ذلك اعتمادا على الرّواية الّتي رواها هذا المتّهم عن محاميه. ظافرين منه بوعدٍ بالحضور في مكتب المحكمة لاحقا.

فهل بعد هذا التّمييع تمييع؟؟؟ و هل بعد هذا التمريغ تمريغ؟؟؟؟ فهل كانت السّلطة القضائيّة ستقبل نفس التّبرير أو الإجابة من مواطن آخر – زوّالي- في مسألة جلبه مثلا، ولو كان الجلبُ على قضيّة طلاقٍ أو شجارٍ أو قضيّة بسيطةٍ أخرى لا تمسّ أمن الدّولة الوطني مثل ما تمثّله تلك الحادثة، و تلك الواقعة؟؟؟؟ و هل يستطيع القائمون على هذه السّلطة أن يُقنعونا - بعد هذه الحادثة - بأنّ سلطتهم مستقلّة عن المال و الجاه؟؟؟؟ و أنّ جميع المواطنين هم سواسية أمامها؟؟؟ و أنّهم لا يرون أصحاب الملفّات عند تعاملهم معها؟؟؟؟ و هل لي أن أصدّق اليوم - و بعد هذه الحادثة – أنّ في بلدي عدالة اجتماعيّةٌ؟؟؟ و أنّ المواطنين بنفس القدر و القيمة الإنسانيّة أمام القضاء؟؟؟

بل أشعرُ بالخنق اليومَ، لأنّي مضطرّ لأصدّق تلك المقولة الّتي تُنهي إلى من يفهمها بأنّ ابن الفقير سارقٌ إذا سرق بيضةً، و ابنُ الغنيِّ شريفٌ و لو سرق المزرعة الّتي بها المدجنة التي فيها القنّ الّتي فيها الدّجاجة الّتي باضت البيضة.
كما يحقّ لنا - كلّ المواطنين - بمثقّفينا و غير مثقّفينا، أن نتساءل اليوم عن الحدّ الفاصل بين أن يقع تعاملُ القضاء معنا بمكيال الجلب و الانصياع إلى أوامره كما تعلّمنا و مارسنا، و بين أن يقع تعامله معنا بمكيال المحاباة و المراعاة و الاعتماد على ظنّ المتّهم و ما قاله له محاميه، و تبريراته لعدم الحضور و الانصياع لأوامره.

كما لنا أن نتساءل عمّا إذا كان في بلدنا قانونان و مجلّتان و مرجعيّتان تشريعيّتان في مثل هذا الحادث؟؟؟ يقع تطبيق أحدهما على "الزّواولة" و المواطنين العاديّين الذين تعوّدوا على عدم الرغبة أصلا في المرور أمام محكمة أو مركز أمن، تطبيقا لشعار"ابعد عن حجر قد يرميكَ صدفةً" لأنّ ليس لهم "والي" أو "معارف" في تلك الإدارات و المرافق العامّة، التي تُعرفُ في الأصل بخدمتها لهم. في حين يقع تطبيق القانون الآخر على أهل الجاه و المال و "المعارف". فتختلف هنالك الإجراءات بينهما لاختلاف صنفهما: فالأوّل مواطن صنفٌ استهلاكيٌّ، و الثّاني مواطنٌ صنفٌ أميريٌّ. رغم أنّ منطق الأمور يفرض علينا أن نعتبر الصّنف العالي، هو المواطن الذي خرج في الشّارع في مظاهراتِ طرد المخلوعِ، المظاهراتُ و التّحرّكاتُ التي حرّرت القضاة و الأمن و الإدارة من الاستبداد و من النُّقَل التّعسّفيّة و من الإهانة العلنيّة. لأن الصّنف الآخر إنّما حصد ما جناه الأوّلُ من تعبه و مغامرته و مخاطرته بروحه و بعائلته في تلك الأيّام العصيبة التي اختلط فيها الهواء بالغازات القاتلة و بالرصاص الحيِّ الغادر المُصوّب من بعض تلك القوى الأمنيّة نحو صدور الشعب تحت مبرّر تنفيذ التعليمات. فمن خرج في تلك الأيّام لن ينسَ ركوب غيره على راحلةٍ اشتراها بِحُرِّ مالهِ، و لن ينس حصاد غيره لما غرسَ بجهده.

وأخيرًا، و بعد هذه الحادثة المؤلمةِ لكلِّ وطنيٍّ غيورٍ على وطنه و على قضائه و على أمنه، لنا أن نتساءل كذلك...هل لا يزال من يُصدّق صائحًا من الصّيّاح باستقلال القضاء؟ خاصة و أنّ التّاريخ القريب يذكّرنا بأنّ القوانين و الإجراءات و الأحكام الّتي يمارسها قضاؤنا في عهد المخلوع كانت لا تطال بطانته و مناصريه و خدّامه؟؟؟؟

كلّ هذه الأسئلة ستبقى مطروحة على عقل كلّ شريفٍ عاقلٍ يُحبُّ هذا الوطن العزيز، لأنّ طرحها – في اعتقادي - يعني بالضرورة أنّ البلاد لا يزال الحقُّ فيها غريبا و إن كثُر الصياحُ.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، الفساد القضائي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-11-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أنا اللّص الذي عنه تبحثون
  قراءة في المشهد الانتخابي البرلماني التونسي بعد غلق باب التّرشّحات
  السّياسةُ في الإسلام
  ماذا يقع في "وينيزويلّا"؟ حسابات الشّارع وموازين الخارج
   بعد تفجير شارع بورقيبة ... ألو... القائد الأعلى للقوات المسلّحة؟
  إلى متى تنفرد الإدارة في صفاقس بتأويل خاصّ لقوانين البلاد 2؟
  "التوافق" في تونس بين ربح الحزب وخسارة الثورة
  "ترامب"... رحمة من الله على المسلمين
  حكاية من الغابة... حكاية اللئيم و الحمير
  بقرة ينزف ضرعـــها دما
  تعليقا على مؤتمر النهضة... رضي الشيخان ولم يرض الثّائر
  بعد مائة يوم على الحكومة... إلى أين نحن سائرون؟
  الغرب و الشّرق و "داعش" و "شارلي"
  "الإرهاب و مسألة الظّلم" ج3
  "الإرهاب و مسألة الظّلم" ج2
  "الإرهاب و مسألة الظّلم" ج1
  كيف تختار الرّئيس القادم؟
  قراءة في الانتخابات البرلمانية التونسية
  سكوتلاندا لا تنفصل... درس في المصلحيّة
  قراءة في النّسيج الانتخابي التّونسي
  "أردوغان" رئيسا لتركيا... تعازي غلبت التهاني
  "غزّة" و الإسلاميّون
  الانتخابات الفضيحة
  أُكرانيا و مصر و نفاق الغرب
  رئيسٌ آخر و حكومة جديدة.... قراءة في ما بعد الحدث
  بيان بخصوص رفض الأطبّاء العمل في المناطق الدّاخليّة
  بيان بخصوص إضراب القضاة
  سلطتنا التّنفيذيّة وعلامات الاستفهام
  سلطتنا القضائيّة و علامات الاستفهام
  الدّيمقراطية والبانديّـــة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
علي الكاش، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. الشاهد البوشيخي، عواطف منصور، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رمضان حينوني، شيرين حامد فهمي ، أحمد ملحم، كمال حبيب، عراق المطيري، د. الحسيني إسماعيل ، د - المنجي الكعبي، د. عبد الآله المالكي، رحاب اسعد بيوض التميمي، رافد العزاوي، مراد قميزة، د - صالح المازقي، وائل بنجدو، عمر غازي، يزيد بن الحسين، محمد أحمد عزوز، معتز الجعبري، العادل السمعلي، ياسين أحمد، محمود فاروق سيد شعبان، صباح الموسوي ، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد مورو ، إياد محمود حسين ، إسراء أبو رمان، فهمي شراب، د. عادل محمد عايش الأسطل، أشرف إبراهيم حجاج، محمد تاج الدين الطيبي، إيمان القدوسي، محمد الطرابلسي، حسن الطرابلسي، د - محمد بن موسى الشريف ، الشهيد سيد قطب، سامر أبو رمان ، سيد السباعي، محرر "بوابتي"، سوسن مسعود، سعود السبعاني، أ.د. مصطفى رجب، سيدة محمود محمد، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد سعد أبو العزم، تونسي، أبو سمية، د.ليلى بيومي ، مجدى داود، ماهر عدنان قنديل، محمد إبراهيم مبروك، د - غالب الفريجات، الهيثم زعفان، د - محمد عباس المصرى، أحمد النعيمي، رأفت صلاح الدين، حسن الحسن، عبد الغني مزوز، رافع القارصي، صلاح المختار، رشيد السيد أحمد، سلام الشماع، د. صلاح عودة الله ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د- جابر قميحة، عبد الله زيدان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صفاء العربي، د - مضاوي الرشيد، علي عبد العال، د - الضاوي خوالدية، هناء سلامة، محمد العيادي، فتحي الزغل، د- هاني ابوالفتوح، فتحي العابد، أنس الشابي، طلال قسومي، عصام كرم الطوخى ، أحمد الحباسي، محمود طرشوبي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. نهى قاطرجي ، خبَّاب بن مروان الحمد، سحر الصيدلي، كريم فارق، مصطفي زهران، مصطفى منيغ، الناصر الرقيق، حميدة الطيلوش، رضا الدبّابي، خالد الجاف ، د. نانسي أبو الفتوح، محمد شمام ، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد بنيعيش، د - احمد عبدالحميد غراب، د.محمد فتحي عبد العال، منجي باكير، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. أحمد بشير، سامح لطف الله، يحيي البوليني، منى محروس، د - مصطفى فهمي، بسمة منصور، فاطمة حافظ ، د. محمد يحيى ، د. خالد الطراولي ، عبد الله الفقير، صالح النعامي ، عزيز العرباوي، المولدي الفرجاني، فراس جعفر ابورمان، د - أبو يعرب المرزوقي، عدنان المنصر، د. جعفر شيخ إدريس ، حمدى شفيق ، محمد الياسين، د- هاني السباعي، فوزي مسعود ، حاتم الصولي، الهادي المثلوثي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، جمال عرفة، محمود سلطان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - شاكر الحوكي ، د. طارق عبد الحليم، محمد عمر غرس الله، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الغريب، سلوى المغربي، جاسم الرصيف، صلاح الحريري، د- محمد رحال، عبد الرزاق قيراط ، إيمى الأشقر، صفاء العراقي، محمود صافي ، كريم السليتي، نادية سعد، أحمد بوادي، د. محمد عمارة ، سفيان عبد الكافي، حسن عثمان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، ابتسام سعد، د- محمود علي عريقات، د - عادل رضا،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة