تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الأتاوات الدولية على الفلسطينيين

كاتب المقال د. مصطفى يوسف اللداوي - بيروت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
moustafa.leddawi@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ربما لا يعرف الكثيرون ماذا تعني كلمة "أتاوة"، وهل هي كلمةٌ عربية أصيلة، أم أنها أعجميةٌ دخيلة استخدمها العربُ قديماً، ثم أقحمت في معاجمهم اللغوية بعد ذلك، وحملت معاني عدة تتعلق بالمال، فقد كانت قديماً سائدة في الأنظمة المالية، لكنها لم تعد تستخدم كثيراً في السياقات الضريبية، وفي بيانات وكشوفات الدخل الرسمية، رغم أنها كانت الأساس الذي تقوم عليه خزائن الدول والإمبراطوريات، التي كانت تملأ خزائنها وتغدق على العاملين فيها والموالين لها من الأموال العائدة منها، ولكنها اختفت اسماً وتعدد أشكالاً وهيئاتٍ، وبالرجوع إلى المعاجم العربية المختلفة نجد أن كلمة أتاوة تتعلق بوسائل الحصول على المال، ولكنها تجتمع وتلتقي في وسيلة الحصول عليه غصباً وكرهاً وعنوةً وعن غير رغبةٍ، فالأتاوة هي نقيض الزكاة، وهي أقرب ما تكون إلى الغرامة والعقوبة المالية.

دول العالم كلها تتعامل مع الفلسطيني وفق قانون الأتاوات، فتبذل قصارى جهدها لتجريده من ماله، وتغريمه الغاية القصوى، وتحميله المبلغ الأكبر، وتكليفه ما لا يقوى، وإرغامه على ما لا يحتمل، بغيرِ إرادةٍ منه ولا رغبة، فقد أصبح الفلسطيني في العالم مصدر رزقٍ، ومورداً مالياً مقدراً، فلا يعفى من أي رسوم، ولا تقدم له تسهيلاتٌ أو حوافز، وإنما عليه في كل معاملاته أن يدفع أكثر من غيره، وأن يغطي نفقات معاملاته الخاصة في مؤسسات الدول وفق التعرفة الأعلى، دون مراعاةٍ لأحوالهم، وتقديرٍ لظروفهم، وتفهمٍ لتدني قدراتهم المعيشية، وانعدام مصادر الرزق لديهم، فضلاً عن حرمانهم من القيام بأي عمل أو تولي أي وظيفة خارج حدود بلادهم.

في الدول العربية يُلزمُ الفلسطينيون بدفع رسوم تأشيرات الدخول وفقاً للقانون، لكنهم يدفعون أكثر من غيرهم من رعايا الدول العربية، الذين يعفون أساساً من تأشيرات الدخول، وفي حال فرضها عليهم فإنهم يعفون من رسومها، بينما يلزم الفلسطيني بدفع رسومٍ مضاعفة، وأحياناً يطلب منه دفع كفالةٍ ماليةٍ كبيرة على هيئة ضمانٍ مالي، تضمن عودته ومغادرته البلاد حال انتهاء مدة إقامته، أو انتهاء صلاحية تأشيرته، رغم أن الكثير من الفلسطينيين يعيشون ضائقة مالية، ولا يملكون القدرة على دفع رسوم التأشيرة فضلاً عن الودائع المالية الضامنة، علماً أن الدول التي تفرض على بعض الفلسطينيين ضماناتٍ مالية تعلم يقيناً أنهم لا يطلبون دخول بلادهم بقصد السياحة أو التجارة، أو بحثاً عن عملٍ أو إقامة، وإنما جلُ سفرهم بقصد العلاج المتعذر في مناطقهم أحياناً، وبقصد الزيارة ورؤية الأهل المحرومين منهم منذ سنواتٍ طويلة، إلا أن السلطات المختصة لا تتفهم ظروفهم، ولا تقدر حاجتهم ومعاناتهم، ولا تتعامل معهم من منظورٍ إنساني، بل تفرض على المريض قبل السليم أتاوةً، وتلزم المقيم والزائر معاً ضريبةً وضماناً.

بينما تقوم دولٌ عربية أخرى بمعاقبة الفلسطيني بغرامةٍ مالية كبيرة إن تأخر يوماً في إقامته، أو اضطر للبقاء في البلاد أياماً بصورةٍ مخالفة، وهي التي منحته تأشيرة دخولٍ إلى بلادها لأيامٍ قليلة قد لا تزيد عن أسبوعٍ واحد، فلا تكفي لمراجعة طبيبٍ أو زيارة مستشفى، فضلاً عن تلقي علاجٍ أو إجراء عملية جراحية، كما لا تفي بالغرض من الزيارة مدةُ الأيام السبعة التي تمنحها بعض السلطات العربية للفلسطيني لتمام زيارته وإنهاء أعماله وزيارة ذويه، وحتى يسوي الفلسطيني مخالفته فإن عليه أن يزور مراكز الأمن العام، ويتجاوز كل الأجراءات الأمنية المطلوبة، تفتيشاً وتدقيقاً وإثباتاً للهوية، وقد يقضي فيها أكثر من يومٍ لإنهاء معاملته، وعليه أن يصطحب معه النساء والأطفال، وكل الأوراق الثبوتية، ليؤكد صحة عزمه على المغادرة وعدم البقاء، ونيته على عدم المخالفة مجدداً والالتزام بالمغادرة في الموعد الجديد، ثم يلزم بدفع رسومٍ جديدة، غير تلك التي سبق أن دفعها للحصول على التأشيرة، وهي في كلا الحالتين كبيرة، ولا يقوى عليها كثيرٌ من الفلسطينيين، خاصة إذا علمنا أن وزارات الداخلية العربية، أصبحت تشترط جواز سفرٍ مستقلٍ لكل نفسٍ أياً كانت، صغيرةً أو كبيرة، أنثى أو ذكراً، ما يعني أن كل جواز سفرٍ يلزمه معاملة مستقلة، ورسوماً خاصةـ، لا إعفاءاتٍ فيها ولا تخفيضاتٍ عليها.

ودولٌ عربية كثيرة تفرض على الفلسطيني قبل أن يدخل بلادهم، وأحياناً عند مغادرته لها رسوماً جديدة، تختلف عن رسوم التأشيرة، تضاف إلى تكاليف سمات الدخول، فلا يسمح له بالدخول أو المغادرة قبل أدائها، في الوقت الذي يدخل فيه آخرون ويغادرون دون رسومٍ يدفعونها، أو أتاواتٍ يؤدونها، وإذا غضبتَ أو سألتَ مستغرباً لماذا نحن دونهم، ولماذا لا نساوى بهم، ونعاملُ مثلهم، فيجيبون دون حياءٍ، إنهم مواطنون ولهم دولٌ وحكومات، ونحن نتعامل معهم بالمثل، أما أنتم فلا دولةً لكم ولا وطن، ولا تعامل بيننا بالمثل، فكيف تطالبونا أن نعاملكم مثلهم.

أما دولٌ عربية أخرى فهي تمنع الفلسطيني من الدخول إلى أراضيها، وتحرمه من الحصول على تأشيرة دخولٍ إلى بلادها، وإن استوفى الشروط ودفع الرسوم، وانتظر أياماً على بوابات سفاراتهم، والتزم بشروطهم، وتعهد بمغادرة البلاد حال انتهاء زيارته، أو قبل انتهاء صلاحية تأشيرته، ورغم ذلك فإنها لا تمنحه تأشيرة دخول، وقد تمهله أشهراً طويلة، يراجع خلالها وينتظر قبل أن تبلغه بقرار الرفض، دون بيانٍ للأسباب أو توضيحٍ لكيفية تجاوز معوقات المنع.

وإذا سمحت دولٌ لبعض المواطنين الفلسطينيين بالدول إلى بلادها، فإنها توقف الكثيرين منهم في مطاراتها، وتحتجز العديد منهم على المداخل ونقاط العبور، وتتخذ في حقهم إجراءاتٍ مختلفة، منها الإعادة ومنع الدخول رغم حصولهم المسبق على تأشيرة الدخول، وتجبرهم على العودة على ذات الطائرة التي وصلوا عليها، وقد تستجوبهم وتخضعهم للتحقيق في مقرات المخابرات والأمن في المراكز الحدودية، وقد تطلب من بعضهم مراجعة مراكز المخابرات حال وصولهم، فتسحب جوازات سفرهم، أو تسلمهم بلاغاتٍ بالمثول أمام المحققين في مراكز المدن، كما قد تلجأ أحياناً إلى الترحيل والسماح بالمرور الأمني عبر أراضيها إلى بلادٍ أخرى، بعد ضمان تأشيرة الدولة الثالثة أو الإقامة فيها، وتذكرة السفر إليها، ومبالغ مالية تكفي لتغطية نفقات السفر والترحيل له وللمرافقين الأمنيين معه.

أما الدول الأجنبية فهي وإن كانت تتشدد مع الفلسطينيين، وترفض غالباً منحهم تأشيرة دخولٍ إلى بلادهم، خاصةً تأشيرة دخول مجموعة دول الاتحاد الأوروبي، التي بات الحصول عليها يتطلب موافقة جميع أعضاء دول الاتحاد، إلا أنها تبقى أكثر رحمةً وإنسانيةً في تعاملها مع الفلسطينيين من الدول العربية، فهي تمنح الكثير من الفلسطينيين لجوءاً سياسياً وإنسانياً، وتسوي لهم مخالفات الإقامة، وتقبل لجوء وهجرة بعضهم، وتقدم لهم المساعدات والمعونات، وتمنحهم رواتب شهرية ومساكن مؤقتة، وغير ذلك مما يمكن أن يخفف عنهم، ولا يكلفهم فوق ما يطيقون، أما في حال رفضها بعضهم فإنها تساهم مالياً في ترحيلهم، وتخفف من معاناتهم، ولا تلجأ إلى هذا الخيار إلا بعد أن تستنفذ معهم كل الخيارات الأخرى الممكنة، فلا يكون الترحيل هو الخيار الأول، بل هو آخر الوسائل التي يمكن اللجوء إليها.

تبرر بعض السلطات العربية قيامها بفرض رسومٍ عالية على الفلسطينيين، وعدم إعفائهم منها أو التخفيف عنهم نسبياً، بأنها تخاف من هجرةٍ فلسطينية جديدة، وتخشى من تشجيع الفلسطينيين على مغادرة أرضهم وتخليهم عنها، إذ أن الترحيب بهم وتسهيل سفرهم ودخولهم إلى بلادهم يشجعهم على البقاء، ويغري آخرين على الهحرة والسفر دون أسبابٍ مرضيةٍ أو عائلية، لكنهم يدركون أنهم لا يقولون الحقيقة، ولا يبررون بالصدق، لأنهم يعلمون يقيناً أن الفلسطيني لا يبادل أرضه بأرض، ولا يستغيض عن وطنه بوطن، ولا يرضى بغير فلسطين وطناً وجنسية، مهما كانت المغريات وكبرت الحوافز، فستبقى فلسطين عندهم هي الوطن والأرض، والحلم والأمل، وهي الجنسية والهوية، فيها خلقوا، وعلى أرضها يعيشون، وفي ترابها يدفنون، ومنها يبعثون.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فلسطين، الإحتلال، إسرائيل،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 9-03-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن
  فرنسا تضيق الخناق على الكيان الصهيوني
  ليبرمان يعرج في مشيته ويتعثر في سياسته
  يهودا غيليك في الأقصى والكنيست من جديد
  عيد ميلاد هدار جولدن وأعياد الميلاد الفلسطينية
  ليبرمان يقيد المقيد ويكبل المكبل
  سبعون عاماً مدعاةٌ لليأس أم أملٌ بالنصر
  ويلٌ لأمةٍ تقتلُ أطفالها وتفرط في مستقبل أجيالها
  سلاح الأنفاق سيفٌ بتارٌ بحدين قاتلين
  دلائل إدانة الأطفال ومبررات محاكمتهم
  طبول حربٍ إسرائيلية جديدة أم رسائلٌ خاصة وتلميحاتٌ ذكية
  سياسة الأجهزة الأمنية الفلسطينية حكيمةٌ أم عميلةٌ
  العلم الإسرئيلي يرتفع ونجمة داوود تحلق
  نصرةً للجبهة الشعبية في وجه سلطانٍ جائر
  طوبى لآل مهند الحلبي في الدنيا والآخرة
  تفانين إسرائيلية مجنونة لوأد الانتفاضة
  عبد الفتاح الشريف الشهيد الشاهد
  عرب يهاجرون ويهودٌ يفدون
  إيلي كوهين قبرٌ خالي وقلبٌ باكي ورفاتٌ مفقودٌ
  إرهاب بروكسل والمقاومة الفلسطينية
  المساخر اليهودية معاناة فلسطينية
  الدوابشة من جديد
  المهام السرية لوحدة الكوماندوز الإسرائيلية
  المنطقة "أ" إعادة انتشار أم فرض انسحاب
  إعلان الحرب على "فلسطين اليوم" و"الأقصى"
  عظم الله أجر الأمريكيين وغمق لفقيدهم
  الثلاثاء الأبيض وثلاثية القدس ويافا وتل أبيب
  الهِبةُ الإيرانية والحاجةُ الفلسطينية
  هل انتهت الانتفاضة الفلسطينية ؟
  سبعة أيامٍ فلسطينيةٍ في تونس

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - شاكر الحوكي ، د. الحسيني إسماعيل ، محمود سلطان، د. عبد الآله المالكي، محمود صافي ، د. نهى قاطرجي ، أشرف إبراهيم حجاج، شيرين حامد فهمي ، عبد الغني مزوز، سلوى المغربي، علي عبد العال، سيد السباعي، رافد العزاوي، خبَّاب بن مروان الحمد، إيمى الأشقر، فتحي العابد، ياسين أحمد، محمد عمر غرس الله، هناء سلامة، أبو سمية، د - محمد بنيعيش، فوزي مسعود ، د - محمد بن موسى الشريف ، إسراء أبو رمان، الشهيد سيد قطب، عمر غازي، محمد إبراهيم مبروك، محمد أحمد عزوز، د- محمد رحال، مجدى داود، د. صلاح عودة الله ، إياد محمود حسين ، د. خالد الطراولي ، د - محمد عباس المصرى، حسن الطرابلسي، د. طارق عبد الحليم، سيدة محمود محمد، د - مضاوي الرشيد، رافع القارصي، عراق المطيري، سفيان عبد الكافي، عبد الرزاق قيراط ، د - عادل رضا، كريم السليتي، فراس جعفر ابورمان، سامح لطف الله، منجي باكير، معتز الجعبري، محمد الياسين، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، مراد قميزة، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، كمال حبيب، مصطفى منيغ، حاتم الصولي، أحمد الحباسي، عواطف منصور، فاطمة عبد الرءوف، د- جابر قميحة، د. ضرغام عبد الله الدباغ، ابتسام سعد، خالد الجاف ، صالح النعامي ، علي الكاش، د - المنجي الكعبي، محمد شمام ، د. محمد يحيى ، د - احمد عبدالحميد غراب، عصام كرم الطوخى ، د. عادل محمد عايش الأسطل، أنس الشابي، فاطمة حافظ ، عبد الله الفقير، د . قذلة بنت محمد القحطاني، ماهر عدنان قنديل، بسمة منصور، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد النعيمي، صباح الموسوي ، جمال عرفة، المولدي الفرجاني، د. محمد مورو ، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد العيادي، الهيثم زعفان، فتحي الزغل، كريم فارق، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد الغريب، فتحـي قاره بيبـان، يزيد بن الحسين، رمضان حينوني، مصطفي زهران، محرر "بوابتي"، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. نانسي أبو الفتوح، صفاء العراقي، أ.د. مصطفى رجب، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد ملحم، صلاح الحريري، العادل السمعلي، طلال قسومي، سوسن مسعود، حسن الحسن، د.محمد فتحي عبد العال، حمدى شفيق ، عدنان المنصر، وائل بنجدو، رشيد السيد أحمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رأفت صلاح الدين، جاسم الرصيف، د - أبو يعرب المرزوقي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد الطرابلسي، عبد الله زيدان، د- هاني ابوالفتوح، نادية سعد، سلام الشماع، حسن عثمان، صفاء العربي، محمد تاج الدين الطيبي، الناصر الرقيق، د.ليلى بيومي ، محمود طرشوبي، د. أحمد بشير، حميدة الطيلوش، منى محروس، أحمد بن عبد المحسن العساف ، إيمان القدوسي، د - صالح المازقي، الهادي المثلوثي، د. أحمد محمد سليمان، د- محمود علي عريقات، يحيي البوليني، د. محمد عمارة ، رضا الدبّابي، صلاح المختار، د- هاني السباعي، سعود السبعاني، د. الشاهد البوشيخي، سامر أبو رمان ، فهمي شراب، عزيز العرباوي، تونسي، د - محمد سعد أبو العزم، د - غالب الفريجات، سحر الصيدلي، د. جعفر شيخ إدريس ، د - مصطفى فهمي، أحمد بوادي، د - الضاوي خوالدية،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة