تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

المثلية الجنسية في مناهج المدارس الأجنبية

كاتب المقال الهيثم زعفان - مصر   
Azeg333@yahoo.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لم تكن لدي رغبة فعلية في الكتابة هذا الأسبوع حول مخاطر التعليم الأجنبي، لاعتبارات عديدة أبرزها الظن بأن تفضيل الحيوانات على العرب في مناهج المدارس الأجنبية كاف لتحريك المسئولين وأولياء الأمور لمحاسبة المسئول عن تمرير تلك المناهج المحقرة للعرب، مع حماية الآباء للأبناء من هذا النوع التربوي التغريبي والذي ينفق عليه الأب أكثر من 50 ألف جنيه للطالب الواحد في العام الواحد، تزيد بحسب رقي المنطقة وثراء الدولة العربية المتواجد بها المدرسة الأجنبية، والمحصلة النهائية شبان وفتيات متغربون مغيبون عن عقيدتهم وهويتهم وقيم مجتمعهم، والولاء عندهم لدولة المدرسة التي تربوا فيها وتشكلوا، لا التي ولدوا فيها ونشأوا.

إلا أن الملاحظ أن بعض التعليقات التي وصلتني حول مقال الأسبوع الماضي ( الإبل أفضل من العرب في مناهج أبنائنا الأمريكية) قد تركت أصل الحديث وهو مخاطر مناهج المدارس الأجنبية ذات المنطلقات الغربية وأثرها على تشكيل وتربية الأبناء، لتتحدث عن الفرع المبني على القصة وهو صورة العرب الفعلية وما هم عليه من خلافات، وكأنه تبرير ضمني للقصة الأمريكية المدرجة بمناهج المدارس الأجنبية بأنها تعكس الصورة الحقيقية للعرب، لذا لزم إعادة دفة الأمور إلى نصاب مناهج المدارس الأجنبية ذاتها، وما تحويه من مخاطر على عقيدة وهوية أبناء هذا الوطن، بل وتمتد إلى شرفهم.

فمن هذه المخاطر الكارثية ما جاء في دراسة الدكتوراه (مخاطر التعليم الأجنبي على هويتنا) -والتي تمت الإشارة إليها الأسبوع الماضي- حيث كشفت صاحبتها الدكتورة بثينة رمضان عن أن كتاب مادة الاجتماع الذي يدرس على طلاب المرحلة الثانوية يتعرض لقضية الحرية الشخصية والجنسية واحترام طبيعة كل شخصية ورغبتها في اختياراتها، وفي ضوء ذلك يعرض الكتاب بعض النماذج الأمريكية التي استطاعت أن تحصل على ما وصفه الكتاب التربوي الأمريكي بأنه حقوقها في المجتمع الأمريكي، ومن هذه النماذج ( جمعية أنصار نادي العراه)، حيث يتناول الكتاب فكر جمعية أنصار العراه هذه وفلسفتهم، ويعرض صورة لهم، كما يتناول الكتاب الشواذ جنسياً حيث يعرض صور وقصة أول زوجين شاذين من الرجال، وهذه المادة وما تحويه من شذوذ جنسي يتم تدريسها في ظل مناخ اختلاطي مراهق ومن قبل مدرسين ومدرسات أجانب قد يكونوا مؤمنين ومبشرين بالمثلية الجنسية".

أعتقد أن الأمر الآن لا يحتاج إلى مجادلة أو تبرير لما يسمى بالتعليم المتميز داخل هذه المدارس الأجنبية، فأي تعليم هذا الذي لا يكتفي باللعب في هوية العرب وعقيدتهم ولكنه يقترب من المناطق الجنسية المحظورة، ليتخرج من هذه المدارس جيل من الشباب لا يتشرف أي أب أن يكون ابنه أو ابنته من هؤلاء، فالشاذ جنسياً وصمة عار لنفسه ولأسرته ولمجتمعه، نعوذ بالله من هذا الصنف من الناس.

إن الأمر جد خطير وهذه شهادة نضعها بين يدي كافة المسئولين عن التربية في مصر والعالم العربي بدءاً من الآباء انتهاءً بولاة الأمور، فالأمر بحاجة ضرورية لمراجعة المناهج التعليمية في المدارس الأجنبية من قبل الآباء قبل المسئولين، ومحاسبة المقصرين من المسئولين الذين أجازوا هذه المناهج المنحلة، وكذلك معاقبة كافة المدارس التي تدرس تلك الانحرافات بل وغلقها إذا لزم الأمر لعدم آمانتها في تربية أبناء الوطن، مع تقديم التربية على التعليم وتسليم الأبناء لآياد تربوية أمينة. والتشديد على الاهتمام بتطوير التعليم المحلي في مصر والعالم العربي حتى لا يكون المجتمع المصري والعربي أسير التعليم الأجنبي يلعب كيف يشاء في أساسات أبناء الأسر الميسورة المنجرفة وراء موضة التعليم الأجنبي طمعاً في مصطلح النخبة المزيف، كل ذلك قبل أن يفوت الأوان ويأتي اليوم الذي نرى فيه زواج مثليين مصريين أو عربيين تأثروا بالمناهج التربوية الداعية للمثلية الجنسية والتي تربوا عليها في تلك المدارس الأجنبية التغريبية.

أسأل الله ألا يأتي هذا اليوم.

-----------------
ينشر بالتزامن مع موقع المصريون


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تغيير مناهج، تغريب، غزو إعلامي، غزو فكري، أطفال، الغرب، التعليم الأجنبي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-04-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قراءة في كتاب: التوجهات العنصرية في مناهج التعليم "الإسرائيلية"- دراسة تحليلية (*)
  تربويات المحن
  كتاب المصطلحات الوافدة وأثرها على الهوية الإسلامية، مع إشارة تحليلية لأبرز مصطلحات الحقيبة العولمية
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (6)
  العالم يتجه نحو تشجيع زيادة النسل!
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (5)
  وقفات مع مصطلح "السينما الإسلامية"
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (4)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (3)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (2)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (1)
  المرأة السورية وفشل الحركة النسوية
  الزكاة والإغاثة ... استحقاق أم َمنّ ؟
  على غرار الرسوم الدنماركية جريدة الأهرام تصدم مشاعر المسلمين برسم كاريكاتوري يسئ للإسلام ويحرف كلام الله
  بيزنس الكتاب الجامعي
  ساويرس وفضيحة التنصت على المحادثات وبثها فضائياً
  أسطورة كسر الضلع !
  التمويل الشيعي والطابور الخامس
  المجاهرون بالإفطار في رمضان بلا عذر
  لماذا انضم العوا لهيئة الدفاع عن خلية حزب الله؟
  مخاطر الفضائيات الشيعية على عقيدة أهل السنة
  الشيعة ولعبة تغيير المناهج الدراسية السنية
  وقفة مع زواج الشيعة من المصريات
  نحو بيان موحد عن ضلالات الشيعة
  تمويل التنصير الفاتيكاني للمسلمين
  الآباء وأصهار الأبناء
  لعبتا المال والجنس عند الشيعة
  منظمة هيومان رايتس والسعودية: هجوم وخصوصية
  قذف لاعبي المنتخب المصري ... أتحسبونه هيناً؟
  تحولات المجتمع الإيراني وبداية الانقلاب على ولاية الفقيه

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د.ليلى بيومي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، علي عبد العال، رافد العزاوي، عواطف منصور، أحمد النعيمي، د- هاني السباعي، د - صالح المازقي، نادية سعد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، منجي باكير، حسني إبراهيم عبد العظيم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فوزي مسعود ، مجدى داود، محمد الطرابلسي، رشيد السيد أحمد، د - شاكر الحوكي ، رمضان حينوني، مراد قميزة، سوسن مسعود، علي الكاش، محمود فاروق سيد شعبان، رضا الدبّابي، أشرف إبراهيم حجاج، د - غالب الفريجات، صلاح الحريري، محمد الياسين، د - محمد سعد أبو العزم، فتحي العابد، أحمد بوادي، محمد العيادي، العادل السمعلي، إيمى الأشقر، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد إبراهيم مبروك، د- هاني ابوالفتوح، شيرين حامد فهمي ، عدنان المنصر، عصام كرم الطوخى ، د. نهى قاطرجي ، محرر "بوابتي"، ابتسام سعد، عبد الله الفقير، الناصر الرقيق، حاتم الصولي، إسراء أبو رمان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد شمام ، سفيان عبد الكافي، حميدة الطيلوش، رأفت صلاح الدين، سيدة محمود محمد، خالد الجاف ، أ.د. مصطفى رجب، د - الضاوي خوالدية، د - مصطفى فهمي، أبو سمية، د - احمد عبدالحميد غراب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، بسمة منصور، حسن عثمان، محمد تاج الدين الطيبي، هناء سلامة، د - محمد عباس المصرى، تونسي، فراس جعفر ابورمان، سلوى المغربي، سعود السبعاني، عبد الرزاق قيراط ، كريم السليتي، د - المنجي الكعبي، الهادي المثلوثي، د- جابر قميحة، د. محمد مورو ، سيد السباعي، د - محمد بنيعيش، حسن الطرابلسي، صباح الموسوي ، فاطمة حافظ ، محمد اسعد بيوض التميمي، صالح النعامي ، د- محمود علي عريقات، د. الشاهد البوشيخي، د - مضاوي الرشيد، فاطمة عبد الرءوف، محمود طرشوبي، ماهر عدنان قنديل، د. خالد الطراولي ، يحيي البوليني، محمود سلطان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، يزيد بن الحسين، عبد الغني مزوز، ياسين أحمد، أحمد ملحم، د - أبو يعرب المرزوقي، معتز الجعبري، د. نانسي أبو الفتوح، أنس الشابي، د - محمد بن موسى الشريف ، كمال حبيب، سلام الشماع، وائل بنجدو، الهيثم زعفان، عمر غازي، د. أحمد محمد سليمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، كريم فارق، فتحي الزغل، منى محروس، عزيز العرباوي، طلال قسومي، سامر أبو رمان ، صفاء العربي، سحر الصيدلي، المولدي الفرجاني، رافع القارصي، صفاء العراقي، د. طارق عبد الحليم، مصطفى منيغ، سامح لطف الله، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الغريب، جمال عرفة، خبَّاب بن مروان الحمد، حسن الحسن، د.محمد فتحي عبد العال، صلاح المختار، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رحاب اسعد بيوض التميمي، عراق المطيري، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. محمد يحيى ، د- محمد رحال، مصطفي زهران، إياد محمود حسين ، د. صلاح عودة الله ، د. محمد عمارة ، د. عبد الآله المالكي، د. الحسيني إسماعيل ، محمود صافي ، محمد أحمد عزوز، د. أحمد بشير، أحمد الحباسي، جاسم الرصيف، فهمي شراب، حمدى شفيق ، محمد عمر غرس الله، د. مصطفى يوسف اللداوي، الشهيد سيد قطب، إيمان القدوسي، عبد الله زيدان،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة