تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الزكاة والإغاثة ... استحقاق أم َمنّ ؟

كاتب المقال لهيثم زعفان - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كثيرة هي المشاهد الإنسانية المؤلمة للمسلمين في مناطق الصراعات والأزمات؛ مشاهد يتبعها توظيف إعلامي للصورة المؤلمة من أجل حث الأمة الإسلامية على البذل والعطاء لإغاثة أصحاب الصورة وأقرانهم من المنكوبين والمكروبين.

توظيف يستدعي من الهيئات الإغاثية تسخير كافة إمكانياتها البشرية من أجل إقناع الباذل بمدى حاجة مناطق الأزمات لبذله وعطائه؛ ومع ذلك إذا تحدثت مع منسوبي تلك الهيئات تجد الشكوى مستمرة من ضعف التبرعات والمساهمات قبالة الاحتياجات والالتزامات، فضلاً عن مئات المواقف المحرجة من الأثرياء لمنسوبي الإغاثة أثناء لقاءات الإقناع البذلي تلك إن تمت من الأساس؛ وعلى الطرف الآخر وإذا ما تحدثت مع المنكوبين أو شاهدت أحوالهم عبر التقارير الإعلامية المفصلة ستجد ذات الشكوى المتمثلة في ضعف التبرعات والمساهمات التي تصلهم.

فهل هذه الحالة الإغاثية التفاعلية طبيعية أم أن هناك خلل عنيف في حلقة ما من تلك المعادلة الثلاثية بين أصحاب الأموال وأصحاب الحاجات وما بينهما من هيئات ومؤسسات إغاثية وخيرية؟.

ابتداءً نحمد الله سبحانه وتعالى أن أنعم علينا بنعمة الإسلام؛ تلك النعمة التي تشتمل في محتواها على ما يحقق التوازن والاستقرار في صفوف المسلمين، ويضبط العلاقة العادلة بين الأغنياء والفقراء بضوابط استحقاقية صارمة لا من فيها ولا تفضل؛ مع ترك مساحة لعلاقة الفضل بين الغني والفقير تبلغ ذروتها عند منطقتي الإيثار، وبذل ما يحبه المرء تقرباً لله تعالى، وطمعاً في نيل البر الذي وعد به ربنا جل وعلا.

وعلى هذا الأساس الاعتقادي ينبغي أن يكون التعامل مع متضرري أزمات الأمة ومشرديها؛ بحيث يكون الخطاب موجهاً صوب استحقاق هذا المتضرر العاجز الفقير لدى كل صاحب مال مسلم بلغ ماله حد النصاب والاستحقاق؛ لتأتي بعد تلك المرحلة الاستحقاقية مرحلة جذب البذل التقربي لينفق في غير قنوات ومصارف الاستحقاق الشرعي، والتي حددتها الشريعة الإسلامية ومن أجلها قاتل سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه مانعيها.

فإذا ما نظرنا لنكبات الأمة وأزماتها بهذا المنظار، فإننا وبحسب التخطيط العلمي الطبيعي سنجد أنفسنا أمام مراحل معادلة رياضية بسيطة تحقق التوازن وتعالج الأزمات، وبما نحسب أنه يرضي رب العباد سبحانه وتعالى؛ وتلك المراحل تتمثل في:
1- التقدير المالي لاحتياجات المنكوبين والمتضررين:

وهذا التقدير من السهولة بمكان أن تقوم به الجهات الإغاثية والخيرية، فلديها من الخبرات والمؤهلات ما يمكنها من تقدير حجم المتضررين وحجم احتياجاتهم وأولوياتهم ومن ثم ترجمتها إلى أرقام مالية واضحة، قد تكون مليار دولار أو عشرة مليارات أو مائة مليار أياً كان الرقم؛ فطرف المعادلة الرياضية هنا يحتاج تسكين الرقم المالي في خانة الاحتياجات؛ لنأتي بعد ذلك إلى المرحلة الثانية والتي تمثل الطرف الثاني من المعادلة الرياضية.

2- تصنيف احتياجات المنكوبين ما بين الاستحقاق والتبرع المالي:

وهذه المرحلة تحتاج إضافة إلى الخبرات الإغاثية والخيرية، مؤهلات شرعية وعلمية تستطيع تصنيف الاحتياجات السابقة بين استحقاقات تدخل تحت بند المصارف الشرعية للزكاة؛ وأخرى تدخل تحت بند الصدقات والتبرعات غير الاستحقاقية؛ ليتم أيضاً فرز وتجنيب الأرقام المثبتة في المرحلة الأولى، ليكون بذلك لدينا رقمين محددين، أولهما قطعي الدفع، والثاني اختياري البذل. لندخل بعد ذلك في المرحلة الثالثة من المعادلة الرياضية.

3- تقدير أموال وثروات الأمة الإسلامية الواجبة الاستحقاق:

وهذا التقدير منه ما هو رسمي يملك زمامه ولاة الأمور مثل زكاة الركاز؛ والمتمثلة في خمس كل ما يخرج من باطن الأرض؛ ولنا أن نتخيل حجم استحقاق زكاة البترول والغاز الطبيعي والذهب والنفائس على كل دولة مسلمة، وما يمكن أن يحدثه هذا الحق الرباني في فقراء الأمة ومعوزيهم؛ والدور العظيم الذي يمكن يسطر به ولاة الأمور أسمائهم في صفحات التاريخ البيضاء إن هم أرضوا رب العباد جل وعلا في هذه الفريضة الربانية.

ليأتي بعد ذلك استحقاق زكاة أثرياء الأمة وأموالهم المستثمرة في أوروبا وأمريكا؛ وبصفة خاصة أعضاء نادي أصحاب المليارات، ولنا أن نتخيل حجم زكاة الأموال العربية في أوروبا وأمريكا والتي تفوق الخمسة تريليونات دولار بتصنيفاتها المتعددة بدءًا من الـ 2.5% وحتى الـ 20% مروراً بزكاة الأنعام وزكاة الزروع وما تثمره مزارع أوروبا وأمريكا واستراليا المملوكة لأثرياء مسلمين، خدع الغرب منهم من خدع، ومات منهم من مات فلم يخرج من الدنيا إلا بكفن لم تتجاوز قيمته العشرة دولارات.


ليتم النزول بعد ذلك لنادي أصحاب الملايين وهم بالآلاف إن لم يكونوا بالملايين في العالم الإسلامي، وتكفي مراجعة بسيطة لتقارير المجلات المختصة برصد أثرياء العالم لاستكشاف خريطة هؤلاء الأثرياء. وللقارئ أن يتصور حجم الزكاوات المستحقة على هذه التريليونات، والتي قد تقدر بمئات المليارات من الدولارات سنوياً. فأين هذه الزكاوات الضخمة من أزمات الأمة؟؛ وما هي التدابير والتشريعات التي وضعتها الأمة لتحصيل تلك الأموال بعيداً عن الجبايات والضرائب والمكوس وكذلك استخدام الاصطلاحات البراقة من قبيل اصطلاحي "المسئولية الاجتماعية" و"الإعفاء الخيري"؟.

وإذا ما انتهينا من سلم هؤلاء الأثرياء سنجد أنفسنا تلقائياً أمام كل مال بلغ نصاب الزكاة، ومر عليه الحول، وكذلك زكاة الزروع والأنعام وغيرها، لتتسع دائرة الأموال الداخلة تحت بند الاستحقاق الشرعي الذي يمثل أحد أركان الإسلام الخمسة.

إن محصلة المعادلة السابقة هو مئات مليارات الدولارات المستحقة سنوياً على أموال الأمة الإسلامية، والتي بدورها إن خرجت بحقها سنجدها تستوعب كافة احتياجات فقراء الأمة ومتضرري أزماتها ونكباتها؛ بل ويفيض. وسيجد منسوبي الهيئات الإغاثية والخيرية أنفسهم تلقائياً ينتقلون بالتبرعات البذلية غير الاستحقاقية نحو تحقيق دوائر تحسينية تساهم في تنمية الطاقات الإبداعية ورفعة شأن العلم وما يستتبعه من تحسين المنظومة التعليمية والصحية والإنتاجية وغيرها.

كما ستجد المنظمات الإغاثية والخيرية أنها ليست بحاجة لتوظيف الصورة المؤلمة الجارحة لمشاعر المنكوبين والثكالى الذين كانوا أعزة مستورين قبل محنهم وأزماتهم.

لكن يبقى السؤال الأهم وهو : كيف يمكننا أن نفرض هذه المعادلة الاستحقاقية على أرض الواقع؟.
وفي ذلك نقترح:

1- ضرورة تضمين فلسفة الاستحقاق الفرضي في الخطاب الدعوي والإعلامي لمنظمات الإغاثة والمؤسسات الخيرية. ومع التصنيف المشار إليه أعلاه ستتمكن تلك الهيئات من مخاطبة الحكومات والأثرياء وفق هذا المنطق الاستحقاقي الفرضي، ومن ثم فتح مزيد من الأوعية الاستيعابية داخل الهيئات الخيرية والإغاثية كي تستوعب أموال الزكاة بكافة أفرعها.

2- تكثيف الخطاب الدعوي من قبل العلماء والدعاة داخل العالم الإسلامي حول فريضة الزكاة بكافة أفرعها؛ خطاب دعوي له بعدان؛
الأول... موجه لولاة الأمور لدعوتهم للاقتداء بسيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنهم في تعامله مع فريضة الزكاة.
والآخر... للأثرياء وعموم أصحاب المال المستحق للزكاة في الأمة الإسلامية، على أن يكون الخطاب بعمومه مصحوب بالأرقام المعلنة عن ثروات الأمة ومقدراتها؛ وحجم الاستحقاق الذي عليها وفق النسب الشرعية لكل فرع من فروع الزكاة الشرعية.

3- إضافة للمؤسسات القائمة نشدد على الدفع باتجاه إنشاء بيت مال المسلمين في كل دولة من الدول الإسلامية، وذلك لتلقي زكاة مقدرات الأمة وثروات أبنائها، على أن تكون "الشفافية" هي عنوان هذه المؤسسة، ولتكون بمثابة منبع النهر الذي يغذي كل المؤسسات الإغاثية والخيرية في العالم الإسلامي.

4- إنشاء مؤسسة دعوية تضم ثلة من العلماء والدعاة الأفاضل تكون مهمتها فقط الدعوة المباشرة لكل أصحاب الأموال في كافة ربوع العالم الإسلامي بحثهم على دفع زكاة أموالهم، ولا نعدم الخير؛ فكم من مغيب هداه الله بكلمة مخلصة قالها قائلها حسبة لله يوماً ما.

أتصور أننا بعد هذه الرحلة من التذكير بالاستحقاق الشرعي المصاحب لفريضة الزكاة، نستطيع أن نقول أن ما سيذهب للمحتاج المسلم لن يكون مناً، وإنما هو حق قدره الله سبحانه وتعالى له، ومعه لن يبيت أحد من المسلمين في العراء في خيام مجمدة من البرودة، ولن يضطر أحد منهم أن يقطع البحار والمحيطات ليغرق قبل أن يصل لاجئاً لبلاد تنعم بأموال إخوان له وضعوها هناك وذهب خيرها لمن يرمون له قطع من البسكويت بطريقة مهينة لكل مسلم أدرك معنى العزة بالله.
بارك الله للمسلمين في ثرواتهم وأموالهم، ورزقهم تطهيرها بالزكاة قبل فوات الأوان، وستر الله كل مسلم مكروب وأرملة ثكلى ويتيم محروم.
وأسأله سبحانه أن يرزقنا جميعاً عيشة هنية وميتة سوية ومرداً غير مخز ولا فاضح.... اللهم آمين.
------------------------
مركز الاستقامة للدراسات الاستراتيجية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الزكاة، الإغاثة، المآسي، المجاعات، الفقر، الحاجة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-03-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قراءة في كتاب: التوجهات العنصرية في مناهج التعليم "الإسرائيلية"- دراسة تحليلية (*)
  تربويات المحن
  كتاب المصطلحات الوافدة وأثرها على الهوية الإسلامية، مع إشارة تحليلية لأبرز مصطلحات الحقيبة العولمية
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (6)
  العالم يتجه نحو تشجيع زيادة النسل!
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (5)
  وقفات مع مصطلح "السينما الإسلامية"
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (4)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (3)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (2)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (1)
  المرأة السورية وفشل الحركة النسوية
  الزكاة والإغاثة ... استحقاق أم َمنّ ؟
  على غرار الرسوم الدنماركية جريدة الأهرام تصدم مشاعر المسلمين برسم كاريكاتوري يسئ للإسلام ويحرف كلام الله
  بيزنس الكتاب الجامعي
  ساويرس وفضيحة التنصت على المحادثات وبثها فضائياً
  أسطورة كسر الضلع !
  التمويل الشيعي والطابور الخامس
  المجاهرون بالإفطار في رمضان بلا عذر
  لماذا انضم العوا لهيئة الدفاع عن خلية حزب الله؟
  مخاطر الفضائيات الشيعية على عقيدة أهل السنة
  الشيعة ولعبة تغيير المناهج الدراسية السنية
  وقفة مع زواج الشيعة من المصريات
  نحو بيان موحد عن ضلالات الشيعة
  تمويل التنصير الفاتيكاني للمسلمين
  الآباء وأصهار الأبناء
  لعبتا المال والجنس عند الشيعة
  منظمة هيومان رايتس والسعودية: هجوم وخصوصية
  قذف لاعبي المنتخب المصري ... أتحسبونه هيناً؟
  تحولات المجتمع الإيراني وبداية الانقلاب على ولاية الفقيه

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الشهيد سيد قطب، مراد قميزة، صباح الموسوي ، فاطمة حافظ ، ماهر عدنان قنديل، أحمد بن عبد المحسن العساف ، كريم السليتي، محمد تاج الدين الطيبي، د- جابر قميحة، د. أحمد محمد سليمان، نادية سعد، سيدة محمود محمد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إسراء أبو رمان، عبد الغني مزوز، د. نهى قاطرجي ، حميدة الطيلوش، أحمد النعيمي، رأفت صلاح الدين، رافع القارصي، حمدى شفيق ، فراس جعفر ابورمان، الناصر الرقيق، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. الشاهد البوشيخي، عزيز العرباوي، عواطف منصور، محمود صافي ، ابتسام سعد، جاسم الرصيف، د. مصطفى يوسف اللداوي، د- هاني السباعي، د - أبو يعرب المرزوقي، إياد محمود حسين ، د - الضاوي خوالدية، فتحـي قاره بيبـان، محمد العيادي، أحمد ملحم، منى محروس، د. محمد يحيى ، د- هاني ابوالفتوح، حاتم الصولي، سامح لطف الله، د - محمد بنيعيش، د. نانسي أبو الفتوح، الهيثم زعفان، د- محمد رحال، سوسن مسعود، أ.د. مصطفى رجب، د - المنجي الكعبي، عمر غازي، د. صلاح عودة الله ، حسن الحسن، سامر أبو رمان ، إيمى الأشقر، عراق المطيري، فتحي العابد، سفيان عبد الكافي، إيمان القدوسي، طلال قسومي، الهادي المثلوثي، سلوى المغربي، محمد عمر غرس الله، يزيد بن الحسين، محمود طرشوبي، سيد السباعي، أحمد الغريب، محمد اسعد بيوض التميمي، معتز الجعبري، رمضان حينوني، د. جعفر شيخ إدريس ، صفاء العراقي، وائل بنجدو، د. عادل محمد عايش الأسطل، مصطفي زهران، محمد شمام ، محمد الطرابلسي، د- محمود علي عريقات، محرر "بوابتي"، المولدي الفرجاني، د. الحسيني إسماعيل ، صفاء العربي، د - محمد بن موسى الشريف ، عصام كرم الطوخى ، د. طارق عبد الحليم، د - شاكر الحوكي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رشيد السيد أحمد، د. محمد مورو ، صلاح المختار، رضا الدبّابي، د - محمد سعد أبو العزم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، منجي باكير، رافد العزاوي، عدنان المنصر، مجدى داود، يحيي البوليني، أنس الشابي، أشرف إبراهيم حجاج، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد عباس المصرى، د. محمد عمارة ، حسن عثمان، مصطفى منيغ، علي الكاش، د. خالد الطراولي ، د. عبد الآله المالكي، أبو سمية، عبد الله زيدان، العادل السمعلي، أحمد الحباسي، بسمة منصور، كمال حبيب، خبَّاب بن مروان الحمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، شيرين حامد فهمي ، فهمي شراب، هناء سلامة، سحر الصيدلي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حسن الطرابلسي، محمود سلطان، سعود السبعاني، فتحي الزغل، د - مضاوي الرشيد، سلام الشماع، د - صالح المازقي، د - احمد عبدالحميد غراب، ياسين أحمد، فوزي مسعود ، صلاح الحريري، كريم فارق، د - غالب الفريجات، محمد الياسين، محمود فاروق سيد شعبان، د. أحمد بشير، خالد الجاف ، أحمد بوادي، د.محمد فتحي عبد العال، عبد الله الفقير، تونسي، محمد إبراهيم مبروك، فاطمة عبد الرءوف، د.ليلى بيومي ، صالح النعامي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، رحاب اسعد بيوض التميمي، جمال عرفة، د - مصطفى فهمي، محمد أحمد عزوز، علي عبد العال،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة