تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

كتاب المصطلحات الوافدة وأثرها على الهوية الإسلامية، مع إشارة تحليلية لأبرز مصطلحات الحقيبة العولمية

كاتب المقال الهيثم زعفان - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
alistiqamacenter@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تأليف الباحث الهيثم زعفان -رئيس مركز الاستقامة للدراسات الاستراتيجية؛
الكتاب من القطع الكبير ويقع في 163 صفحة؛ وهو صادر عن مركز الرسالة للدراسات والبحوث الإنسانية بالقاهرة.

عرض الكتاب:
تعنى هذه الدراسة بالمصطلحات الوافدة؛ وهي التي نشأت في بيئات مختلفة عن البيئة الإسلامية المشكِّلة لشخصية المسلم ومجتمعه، هذه المصطلحات وفدت إلى المسلمين في ظروف احتكاكية معينة؛ فزاحمت وأقصت مفردات شرعية كانت لها اليد العليا والمتفردة في المجتمع الإسلامي؛ فحدث اللبس والالتباس بتلك المصطلحات الوافدة إلينا.

وحينما يراد لمضامين المصطلح أن تهيمن على ثقافتنا، بزعم أنه مصطلح عولمي يصلح للبشرية جمعاء، وإذا ما مس بمفاهيمه ومضامينه البنيان العقدي والنظام التشريعي للمجتمع الإسلامي ـ بل قد يستهدفه أحياناً ـ فإن الحكم على المصطلح بأدواتنا من خلال أثره على هويتنا يصير أمرًا وجوبيًا.

لهذا كان الكتاب الذي بين أيدينا والذي حاول الاقتراب من قضية المصطلح الوافد وأثره على الهوية الإسلامية بصورة منهجية وموضوعية، يدرس من خلالها مفهوم المصطلح، ويقرر أدوات تفكيكه، ويعرف بمنهج الإسلام في التعامل مع المصطلحات الوافدة، وكيف تعامل علماء المسلمين معها، والشروط التي وضعوها لقبول المصطلح الوافد، ويتأمل في استخدام الغرب المصطلحات كآلية من آليات نشر ثقافته. ليحاول بعد ذلك تفكيك وتحليل أبرز مصطلحات الحقيبة العولمية وهي :

(حقوق الإنسان- تحرير المرأة - المجتمع المدني- الأصولية)
وذلك بتبيان ظروف نشأة كل مصطلح في بيئته الغربية، وتفكيك المصطلحات للتعرف على مضامينها، وتوضيح أثرها على الهوية الإسلامية، وذلك وفق المصادر البحثية والوثائق الدولية التي تتناول المصطلحات من وجهتها الغربية.

وقد قسم المؤلف كتابه إلى خمسة فصول:
, تضمن الفصل الأول الإطار المنهجي للتعامل مع المصطلحات الوافدة قبولاً ودفعاً, حيث وضع المؤلف بين يدي القارئ رؤية تأصيلية يمكن أن يبنى عليها معالجة بقية فصول الكتاب.

ليتناول الباحث في الفصل الثاني مصطلح حقوق الإنسان؛, فبين نشأة مصطلح حقوق الإنسان الذي ارتبط بالثورة الفرنسية لإزالة سلطان الكنيسة,، كما بين الأساس الذي قامت عليه وهي العلمانية. ثم تناول تفصيلاً أثر مصطلح حقوق الإنسان على الهوية الإسلامية.

وفي الفصل الثالث تناول الباحث مصطلح تحرير المرأة؛ من حيث نشأته وتطوره؛ والأفكار التحررية المكونة له؛ واستعرض موجات استخدام مصطلح تحرير المرأة قديماً وحديثاً، وآثاره المدمرة على المرأة، على أصعدة العقيدة والسلوك الشخصي، لاسيما الجنسي المنفلت، والضوابط الشرعية وأحكام الشريعة، وبخاصة قضية المواريث، والهوية الإسلامية. وحذر الباحث من مغبة إلزام الحكومات بتطبيق مضامين تحرير المرأة وعدم التذرع بأية موانع شرعية، بما يترتب عليه من مفاسد متنوعة.

وفي الفصل الرابع والذي تناول مصطلح المجتمع المدني؛ أوضح الباحث ارتباط هذا المصطلح مع حقوق الإنسان وتحرير المرأة ونشر الليبرالية, مبيناً نشأة هذا المصطلح الغربي, الذي أريد له أن يكون منافساً ومضاداً للديني المسيحي. وبعد تفكيك مصطلح المجتمع المدني، بين الباحث التوظيف الغربي لهذا المصطلح في مواجهة الإسلام, من خلال منظماته التي تتدخل في الشؤون الداخلية للدول وتحظى بالتمويل الغربي الممتد. كما أوضح المؤلف الفرق بين مؤسسات المجتمع المدني ومؤسسات العمل الخيري الإسلامي,؛ فرغم التشابه في الشكل وفي بعض الممارسات, إلا أنهما يختلفان كلية في المنطلقات,، حيث يعتبر نشطاء المجتمع المدني مؤسسات العمل الخيري منافساً يجب القضاء عليه أو تذويبه في منظومته الليبرالية.

وفي الفصل الخامس والأخير تناول الباحث "الهيثم زعفان" مصطلح الأصولية؛ مبيناً ظروف نشأة المصطلح في البيئة الغربية, واقترانه بالكنيسة، كما أوضح الباحث دلالات المصطلح الكنسي, والتي تؤكد فساد معتقدات الأصوليين الغربيين وتعصبهم، كما بين الباحث ارتباط مصطلح الأصولية بمصطلحي الراديكالية والتسامح,؛ مبيناً مساعي الغرب لتوظيف مصطلح الأصولية في محاولات تذويب الهوية الإسلامية.




 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

المصطلحات، الهوية، الهوية الإسلامية، الغزو الثقافي، التبعية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-05-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  كتاب المصطلحات الوافدة وأثرها على الهوية الإسلامية، مع إشارة تحليلية لأبرز مصطلحات الحقيبة العولمية
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (6)
  العالم يتجه نحو تشجيع زيادة النسل!
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (5)
  وقفات مع مصطلح "السينما الإسلامية"
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (4)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (3)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (2)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (1)
  المرأة السورية وفشل الحركة النسوية
  الزكاة والإغاثة ... استحقاق أم َمنّ ؟
  على غرار الرسوم الدنماركية جريدة الأهرام تصدم مشاعر المسلمين برسم كاريكاتوري يسئ للإسلام ويحرف كلام الله
  بيزنس الكتاب الجامعي
  ساويرس وفضيحة التنصت على المحادثات وبثها فضائياً
  أسطورة كسر الضلع !
  التمويل الشيعي والطابور الخامس
  المجاهرون بالإفطار في رمضان بلا عذر
  لماذا انضم العوا لهيئة الدفاع عن خلية حزب الله؟
  مخاطر الفضائيات الشيعية على عقيدة أهل السنة
  الشيعة ولعبة تغيير المناهج الدراسية السنية
  وقفة مع زواج الشيعة من المصريات
  نحو بيان موحد عن ضلالات الشيعة
  تمويل التنصير الفاتيكاني للمسلمين
  الآباء وأصهار الأبناء
  لعبتا المال والجنس عند الشيعة
  منظمة هيومان رايتس والسعودية: هجوم وخصوصية
  قذف لاعبي المنتخب المصري ... أتحسبونه هيناً؟
  تحولات المجتمع الإيراني وبداية الانقلاب على ولاية الفقيه
  واردات الدولة من الخمور والسجائر والقمار
  خطاب أوباما والتعايش وفق التفسير الأمريكي للإسلام

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
علي الكاش، فتحي العابد، محمد إبراهيم مبروك، محمد تاج الدين الطيبي، د. نهى قاطرجي ، إيمى الأشقر، محرر "بوابتي"، د - مصطفى فهمي، أ.د. مصطفى رجب، د - محمد سعد أبو العزم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، صلاح الحريري، المولدي الفرجاني، حميدة الطيلوش، سحر الصيدلي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد أحمد عزوز، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد العيادي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عصام كرم الطوخى ، د - محمد بن موسى الشريف ، جمال عرفة، صفاء العربي، فاطمة عبد الرءوف، خبَّاب بن مروان الحمد، الشهيد سيد قطب، فهمي شراب، د - الضاوي خوالدية، عدنان المنصر، عمر غازي، مصطفى منيغ، كريم فارق، د- محمود علي عريقات، خالد الجاف ، عبد الله زيدان، محمد شمام ، محمد عمر غرس الله، د- هاني ابوالفتوح، مراد قميزة، عبد الغني مزوز، محمود طرشوبي، إسراء أبو رمان، محمود سلطان، د. أحمد بشير، فتحـي قاره بيبـان، محمد الياسين، د. عبد الآله المالكي، عبد الرزاق قيراط ، رأفت صلاح الدين، د- جابر قميحة، محمد اسعد بيوض التميمي، د. محمد يحيى ، د. نانسي أبو الفتوح، رشيد السيد أحمد، د - محمد عباس المصرى، صفاء العراقي، يزيد بن الحسين، هناء سلامة، سيد السباعي، أشرف إبراهيم حجاج، د - صالح المازقي، ماهر عدنان قنديل، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رضا الدبّابي، د- هاني السباعي، صباح الموسوي ، كريم السليتي، مصطفي زهران، د. محمد مورو ، د. أحمد محمد سليمان، حاتم الصولي، رمضان حينوني، د. مصطفى يوسف اللداوي، معتز الجعبري، محمود صافي ، سلوى المغربي، د. الشاهد البوشيخي، حمدى شفيق ، نادية سعد، طلال قسومي، د - المنجي الكعبي، أحمد الغريب، صلاح المختار، كمال حبيب، د.ليلى بيومي ، سوسن مسعود، حسن الحسن، د. محمد عمارة ، د - مضاوي الرشيد، تونسي، د - شاكر الحوكي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، العادل السمعلي، عبد الله الفقير، حسني إبراهيم عبد العظيم، علي عبد العال، وائل بنجدو، د. الحسيني إسماعيل ، سامر أبو رمان ، سامح لطف الله، منجي باكير، أنس الشابي، د. صلاح عودة الله ، عراق المطيري، د. خالد الطراولي ، فوزي مسعود ، د - أبو يعرب المرزوقي، فتحي الزغل، ابتسام سعد، ياسين أحمد، جاسم الرصيف، حسن عثمان، يحيي البوليني، أحمد بوادي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رحاب اسعد بيوض التميمي، الناصر الرقيق، سيدة محمود محمد، أبو سمية، صالح النعامي ، مجدى داود، د.محمد فتحي عبد العال، حسن الطرابلسي، فاطمة حافظ ، أحمد النعيمي، منى محروس، رافع القارصي، إيمان القدوسي، أحمد ملحم، سفيان عبد الكافي، شيرين حامد فهمي ، فراس جعفر ابورمان، د - احمد عبدالحميد غراب، عواطف منصور، د. طارق عبد الحليم، محمد الطرابلسي، عزيز العرباوي، سعود السبعاني، أحمد الحباسي، إياد محمود حسين ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمود فاروق سيد شعبان، سلام الشماع، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - غالب الفريجات، د- محمد رحال، د - محمد بنيعيش، الهيثم زعفان، رافد العزاوي، الهادي المثلوثي،
أحدث الردود
لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

الله اكبر...كل العربيات أصبحن شريفات عفيفات سوى المغربيات..أنا متاكد أن العاهرات في تونس أكثر من المغرب...>>

برايي انتم من مزق الامه ياعلماء الروم وفارس..
ياعلماء الزيف والكذب والنفاق..والله لو قامن
الصحابه من مضاجعهم لقطعوكم إربا إربا
...>>


ما شاء الله مخيلتك واسعة كثير لي يصف المغرب ببلد الدعارة اقول لك انا بدولة خليجية ولي شفته من فساد بدول الخليجية ما شفته بالمغرب وانا مغربي لي يقولون ...>>

السلام عليكم انا مغربية واعتز ببلدي ان لن انحاز لاحد لذا سأقول المغرب بلد التناقضات فيه عاهرات وفيه شريفات على كل شخص ذكي ينضر للمرأة المغربية ان لا ي...>>

اهل الكتاب صنفان ( المؤمنون) يقولون ان عيسى رسول الله وليس اله وهاؤلاء لم يعد لهم وجود وكثير منهم اسلم في عهد الصحابة اما اهل الكتاب الموجودين حاليا...>>

مععروف المغربيات سهله الحصول ورخيصة وللجميع ودائما الرخيص مطلب للجميع الا من رحم الله
والكثير من الدول يذهبون للمغرب للمتعه والدعارة
وا...>>


الإرهابيون الحقيقيون-2
The real terrorists-2
Les vrais terroristes-2

يقول الله تعالى : إنَّ الدِّينَ عِندَ اللهِ الإِسْلا...>>


مقال ممتاز فعلا تناول اصل المشكل وطبيعة الصراع في تونس...>>

الدعارة بالمغرب في 2017 تحت حكم من يزعمون انهم اسلاميون

>

كلمة حق .. الدعاره موجوده في كل البلاد والشرفاء موجودين في كل البلاد

وانا احمد الله على نصيبي و زواجي من المغربيه

ا...>>


الخطة تعتبر حجر البناء للبحث أو الرسالة، فلذلك يحب إعطائها حقها، وأن يتم إنصافها من حيث التجهيز والتصميم والإعداد فهي من الأجزاء التي تتعرض لحساسية كب...>>

لم اجد سببا جيدا لاكتبه للاستاذ...>>

لبنان دولة اغلب شعبها غجر وتعيش فيها جالية ارمينية وهي بلد اقتصاده بشكل عام قائم على التسول من دول الخليج وبالنهاية لا يقول كلمة شكرا كما ان قنوات لبن...>>

المغرب كدولة و شعب محترمين و متقدمين و مثقفين و لأنهم أفضل دولة في المغرب العربي ولأنها أقدم دولة هناك نجد الخبثاء يتطاولون عليها المغرب دولة جميلة ب...>>

الفتيات لديهن دبلومات و اجازاة لم تجد عمل ببلدها حتى وإن ةجدت فالراتب قليل وتتعرض دائما للتحرش من رب العمل فماهو ادن الحل في نظرك؟؟...>>

بقدر طول المقالة التي أنفتها من مقدمتها والتي لا رد عليها إلا من بيت في قصيدة شوقي (والحمق داء ما له دواء)، فبقدر طولها تلمس طول الحقد الأعمى وتبعية ا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة