تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

العالم يتجه نحو تشجيع زيادة النسل!

كاتب المقال الهيثم زعفان - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
alistiqamacenter@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في ظاهرة ملفتة يلمس المراقب توجه العالم صوب تشجيع زيادة النسل؛ وسن التشريعات واتخاذ الإجراءات المحفزة على زيادة النسل، ورفع معدلات الإنجاب، في إيمان بأهمية القوى البشرية في تقدم الأمم ونهضتها، ويقين بفشل تجارب تحديد النسل، ومن ورائها فشل نظرية مالتوس، وأنها كانت نذير شؤم على شعوب العالم؛ وأن العمل والإنتاج هما السبيلان للرفاهية المالية للأسر والشعوب؛ وليس تحديد النسل، وقطع السبيل خوفاً من الندرة، كما كان يروج.

وعليه فنجد أن الصين والتي يبلغ عدد سكانها مليار و 338 مليون نسمة؛ وتبلغ مساحتها 9.6 مليون كم2، والتي كان يضرب بها المثل كأعنف دولة في مواجهة زيادة النسل عبر سياستها المعروفة بـ "سياسة الطفل الواحد"؛ نجدها تعدل من سياستها العنيفة تلك، بعد أن رأت أن هذه السياسة أصبحت تشكل تهديداً للاقتصاد الصيني؛ حيث أصدرت الحكومة الصينية قانوناً في ديسمبر 2015 يقضي بوقف "سياسة الطفل الواحد"، والسماح بإنجاب طفلين؛ وطبق القانون في أول يناير 2016. وفي نهاية العام ذاته 2016 زادت نسبة المواليد في الصين بــ 7.9% عن بداية العام.

وفي اليابان والتي يبلغ عدد سكانها 128 مليون نسمة؛ وتبلغ مساحتها 378 ألف كم2؛ وضعت الحكومة اليابانية في العام 2014 استراتيجية طويلة الأمد لزيادة السكان، وتشجيع الإنجاب؛ حيث تقوم الاستراتيجية اليابانية على تنفيذ بنية تمكنها من توفير الدعم المستمر لصغار السن من الشباب، فيما يتعلق بالتوظيف والزواج وتربية الأطفال؛ ومن ثم الترغيب في زيادة الإنجاب.

وفي كوريا الجنوبية والتي يبلغ عدد سكانها 53 مليون نسمة، وتبلغ مساحتها 100 ألف كم2؛ بدأت الحكومة الكورية منذ العام 2005 في تغيير سياساتها الإنجابية؛ وعمدت إلى سياسات سكانية من شأنها العمل على توفير بيئة أكثر ملاءمة للإنجاب، فمنحت الحكومة الأسرة الكورية التي تنجب أبناء أكثر حوافز ضريبية، وأعطتها الأولوية لشراء شقة سكنية، ووفرت لها دعماً لتعليم أطفالها.

وفي روسيا والتي يبلغ عدد سكانها 147 مليون نسمة؛ وتبلغ مساحتها 17.1 مليون كم2؛ سعت الحكومة الروسية لتشجيع المواطنين الروس على زيادة الإنجاب، والعمل على خفض معدلات الإجهاض في المجتمع الروسي، وذلك عبر سلة من التشريعات والقرارات التشجيعية. كما حددت الحكومة الروسية يوم 12 سبتمبر من كل عام "يوماً وطنياً للأزواج"، ومن تلد بعد هذا التاريخ بــ 9 أشهر يطلق على وليدها "المولود الوطني"، إضافة إلى أن هذه الأم تحظى بفرصة الفوز بالمال أو بسيارة أو بثلاجة أو غير ذلك من الجوائز التشجيعية.

وفي إيران والتي يبلغ عدد سكانها 80 مليون نسمة، وتبلغ مساحته 1.6 مليون كم2؛ أصدر المرشد الإيراني علي خامنئي في مايو 2014 تعليماته لمجمع تشخيص مصلحة النظام بتعديل السياسة السكانية من أجل زيادة معدل الإنجاب؛ ووضع خطة سكانية تستهدف الوصول بعدد سكان إيران إلى 150 مليون نسمة بحلول العام 2050. وفي ضوء تلك التعليمات صادق البرلمان الإيراني على خطط وسياسات الازدياد السكاني وذلك ضمن قانون أطلق عليه اسم " ازدياد معدلات الخصوبة والوقاية من انخفاض معدل النمو السكاني". وعليه خصصت الحكومة الإيرانية ميزانية خاصة لتشجيع الإيرانيين على زيادة النسل، والدفع باتجاه تشريعات تمنح المرأة العاملة وقتاً كافياً للإنجاب، والاعتناء بالأطفال، مع بقائها عاملة أيضاً.

وفي رومانيا والتي يبلغ عدد سكانها 22 مليون نسمة، وتبلغ مساحتها 238 ألف كم2؛ قامت الحكومة الرومانية باتخاذ مجموعة من الإجراءات التي تسعى من ورائها إلى تشجيع وزيادة الإنجاب؛ فأصدرت مرسوماً بحظر الإجهاض، إلا في بعض الحالات القليلة، ومن تخالف ذلك تتعرض للعقوبات؛ ومنعت الحكومة استيراد أدوية منع الحمل، ومنحت الحكومة جوائز تشجيعية لكل أم بداية من مولودها الثالث، بالإضافة إلى تخفيض الضرائب عن الأسر التي لديها أكثر من ثلاثة أبناء؛ مع رفع قيمة الضرائب على المتزوجين الذين وصلوا للخامسة والعشرين من العمر دون إنجاب؛ كما وضعت حدوداً أكثر صعوبة على إجراءات الطلاق.

وفي تركيا والتي يبلغ عدد سكانها 80 مليون نسمة، وتبلغ مساحتها 783.5 ألف كم2؛ حدد الرئيس التركي "أردوغان" رؤيته حول تشجيع زيادة الإنجاب بقوله: "يحدثوننا عن منع الحمل والتخطيط الأسري، لكن لا يمكن لأي أسرة مسلمة أن تفكر على هذا النحو... نحن نسير على سنة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، هذا الواجب ملقى على كاهل الأمهات"؛ مطالباً الأسر التركية بوقف استخدام وسائل منع الحمل، بعد أن اعتبرها نوعاً من "الخيانة"؛ وداعياً الأسر التركية بالعمل على إنجاب ثلاثة أطفال كحد أدنى.

وتنفيذاً لرؤية "أردوغان" عملت الحكومة التركية على تقديم تسهيلات متعددة للشباب الأتراك من أجل الزواج، وتسهيلات أخرى للعائلات لزيادة الإنجاب، حيث حصلت أكثر من مليون عائلة على "مكافأة المولود الجديد" التي أعلنت عنها الحكومة التركية لتشجيع العائلات التركية على الإنجاب، وتمنح الحكومة بموجب هذا البرنامج؛ المولود الأول لكل عائلة 300 ليرة، والمولود الثاني 400 ليرة، بينما يحصل المولود الثالث وما بعد ذلك على مبلغ 600 ليرة. كما قررت الحكومة التركية منح الأمهات بعد انتهاء أجازة الأمومة فرصة العمل بشكل جزئي لمدة شهرين بعد المولود الأول، ولمدة أربعة أشهر بعد المولود الثاني، ولمدة 6 أشهر بعد المولود الثالث؛ وتحصل الأمهات على أجورهن كاملة، خلال هذا الفترة من الحكومة. بالإضافة إلى قرارات تتعلق بدعم حضانات الأطفال، ومراكز العناية بهم.

وفي ألمانيا والتي يبلغ عدد سكانها 81 مليون نسمة، وتبلغ مساحتها 357 ألف كم2؛ تشكل حوافز الإنجاب شكلاً من أشكال الدعم الاجتماعي الذي تقدمه الدولة، إذ يمكن للوالدين أخذ أجازة عن العمل بأجر يصل إلى 67% من أجرهم لرعاية أطفالهم. كما تقدم الحكومة الألمانية تخفيضات ضريبية لمساعدة الأزواج الذين يريدون إنجاب أطفال؛ وسعت الحكومة إلى إجراء توسع ضخم في أماكن مدارس الحضانة التي تسمح للنساء بتربية الأطفال مع الاستمرار في العمل. وتعليقاً على جهود الحكومة الألمانية لتشجيع زيادة الإنجاب يقول "ستيفن كرونهيرت" الباحث في "معهد برلين للسكان والتنمية": " إن هذه الإجراءات تعد خطوة في الاتجاه الصحيح؛ ومن المؤكد أنها ستكون مؤثرة على المدى المتوسط والطويل". والطريف أن المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل -زعيمة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي- أسندت مهمة وزارة شؤون الأسرة- المعنية بتشجيع زيادة النسل- في الحكومة الألمانية لوزيرة "أم لسبعة أبناء"، قبل أن تتولى لاحقاً وزارة الدفاع الألمانية؛ وهي الوزيرة "أرسولا فون دير لاين".

وفي هولندا والتي يبلغ عدد سكانها 17 مليون نسمة؛ وتبلغ مساحتها 41.5 ألف كم2؛ وضعت الحكومة الهولندية في العام 2008 خطة لتشجيع المواطنين على زيادة الإنجاب، والعمل على تذليل العقبات التي تدفع الأزواج إلى الحد من النسل؛ وعلى رأسها متاعب العمل، وانشغالات الأبوين عن رعاية الصغار. وفي ضوء ذلك التشجيع على زيادة النسل قامت الحكومة الهولندية بمنح الآباء مبالغ مالية ثابتة تصل إلى 300 يورو كل 3 أشهر للمساعدة في رعاية الأطفال.

وفي فرنسا والتي يبلغ عدد سكانها 72 مليون نسمة، وتبلغ مساحتها 551 ألف كم2؛ وتعد الدولة الأوروبية الأكثر خصوبة في الإنجاب؛ ورغم ذلك تقدم الحكومة الفرنسية حزمة من البرامج التشجيعية والحوافز من أجل التشجيع على الإنجاب، وزيادة النسل، ومن هذه البرامج: زيادة حصة المساعدات بازدياد عدد الأطفال في العائلة، تقديم الدعم المالي للعناية بالأطفال تحت سن الثالثة، الأمن الوظيفي لأرباب الأسر، إلحاق الأطفال في سن الثالثة بالمراكز التعليمية، ودفع رواتب للمربيات.

وفي إسبانيا والتي يبلغ عدد سكانها 47 مليون نسمة، وتبلغ مساحتها 505 كم2؛ قامت الحكومة الإسبانية في العام الحالي 2017 باستحداث وزارة جديدة تعني بزيادة نسب المواليد في إسبانيا، والقصد من الوزارة -التي أطلق عليها اسم وزارة (الجنس)- هو تشجيع المواطنين على زيادة نسبة الإنجاب في إسبانيا. يأتي ذلك بعد مناشدات عدة داخل المجتمع الأسباني بضرورة تشجيع زيادة النسل، وعدم الانجراف وراء دعوات تحديد النسل. وقد عهدت الحكومة إلى الوزيرة الجديدة مهمة وضع استراتيجية قومية على كافة الأصعدة، هدفها تحقيق وتحفيز زيادة الإنجاب داخل المجتمع الإسباني.

وفي الكيان الصهيوني وفي ضوء تقييم جهود تشجيع زيادة النسل في الكيان الصهيوني؛ احتفى مكتب الإحصاء المركزي في الكيان الصهيوني بإحصائية نشرها في نهاية عام 2016 كشف فيها أنه للمرة الأولى منذ قيام الكيان الصهيوني، أصبح معدل الخصوبة والإنجاب لدى المرأة اليهودية متساوياً مع معدل الخصوبة والإنجاب لدى المرأة العربية بواقع 3.13 طفل، مقارنة بعدد الإنجاب عام 2000 والذي كان 2.6 طفل للمرأة اليهودية، في مقابل 4.3 طفل للمرأة العربية.

إن هذا التحول الاستراتيجي العالمي الجديد نحو تشجيع زيادة النسل، وتهيئة المناخ المجتمعي لرفع معدلات الإنجاب، يفرض على العالم العربي والإسلامي تحولاً في السياسات والاستراتيجيات، وذلك من أجل اللحاق بركب الدول المتقدمة، والسير على دربها في هذا التحول الاستراتيجي الجديد المتعلق بتشجيع زيادة النسل، ورفع معدلات الإنجاب. وحتى يتحقق ذلك التحول فلابد من التوكل على الله أولاً، ثم الإيمان بالعمل والإنتاج، ومن ثم توفير فرص العمل الإنتاجية للشباب، ورفع الأجور بما يتناسب مع الإنتاج، وتوفير المساكن وخدمات البنية التحتية، وتيسير الزواج، وتشجيع الزواج المبكر، وصرف الإعانات الأسرية المشجعة على تكوين الأسرة وزيادة الإنجاب أسوة بالمعمول به في الدول الأوربية. مع تشجيع الأسر القائمة على زيادة معدلات الإنجاب، وتقديم المحفزات المحققة لتلك الزيادة؛ وإزالة كافة العقبات المعيقة لهذا التحول. وفتح الآفاق للعمل الخيري كي ينطلق صوب معاونة الدول العربية والإسلامية لتحقيق هدف زيادة النسل. فقد أنعم الله علينا بخيرات كثيرة من تحت الأرض ومن فوقها؛ وبتوظيفها الجيد والحلال تعظم الخيرات، وتزداد معها الزكاوات والصدقات، لتتمكن الشعوب والحكومات والمؤسسات الخيرية من القيام بواجبها العقدي نحو صيانة الأمة الإسلامية، ومن ثم تنفيذ وصية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بقوله (تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم) وقوله صلى الله عليه وآله وسلم (تكاثروا فإني مباه بكم الأمم يوم القيامة).

------------
الهيثم زعفان
رئيس مركز الاستقامة للدراسات الاستراتيجية




 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تحديد النسل، الأسرة، الإنجاب، تحديد المواليد،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 24-04-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  كتاب المصطلحات الوافدة وأثرها على الهوية الإسلامية، مع إشارة تحليلية لأبرز مصطلحات الحقيبة العولمية
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (6)
  العالم يتجه نحو تشجيع زيادة النسل!
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (5)
  وقفات مع مصطلح "السينما الإسلامية"
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (4)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (3)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (2)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (1)
  المرأة السورية وفشل الحركة النسوية
  الزكاة والإغاثة ... استحقاق أم َمنّ ؟
  على غرار الرسوم الدنماركية جريدة الأهرام تصدم مشاعر المسلمين برسم كاريكاتوري يسئ للإسلام ويحرف كلام الله
  بيزنس الكتاب الجامعي
  ساويرس وفضيحة التنصت على المحادثات وبثها فضائياً
  أسطورة كسر الضلع !
  التمويل الشيعي والطابور الخامس
  المجاهرون بالإفطار في رمضان بلا عذر
  لماذا انضم العوا لهيئة الدفاع عن خلية حزب الله؟
  مخاطر الفضائيات الشيعية على عقيدة أهل السنة
  الشيعة ولعبة تغيير المناهج الدراسية السنية
  وقفة مع زواج الشيعة من المصريات
  نحو بيان موحد عن ضلالات الشيعة
  تمويل التنصير الفاتيكاني للمسلمين
  الآباء وأصهار الأبناء
  لعبتا المال والجنس عند الشيعة
  منظمة هيومان رايتس والسعودية: هجوم وخصوصية
  قذف لاعبي المنتخب المصري ... أتحسبونه هيناً؟
  تحولات المجتمع الإيراني وبداية الانقلاب على ولاية الفقيه
  واردات الدولة من الخمور والسجائر والقمار
  خطاب أوباما والتعايش وفق التفسير الأمريكي للإسلام

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - شاكر الحوكي ، د - غالب الفريجات، حاتم الصولي، كريم فارق، سيدة محمود محمد، محمد شمام ، طلال قسومي، كمال حبيب، إيمان القدوسي، المولدي الفرجاني، فتحي العابد، د. الشاهد البوشيخي، د - مضاوي الرشيد، حسن الطرابلسي، عصام كرم الطوخى ، يحيي البوليني، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د.محمد فتحي عبد العال، مراد قميزة، ياسين أحمد، كريم السليتي، إيمى الأشقر، فاطمة حافظ ، أشرف إبراهيم حجاج، فتحـي قاره بيبـان، محرر "بوابتي"، عزيز العرباوي، رشيد السيد أحمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، خالد الجاف ، د - محمد عباس المصرى، محمد إبراهيم مبروك، د. محمد مورو ، د.ليلى بيومي ، د- هاني السباعي، سامح لطف الله، د- محمد رحال، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - احمد عبدالحميد غراب، عراق المطيري، د. محمد يحيى ، الناصر الرقيق، حسن الحسن، محمود صافي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. طارق عبد الحليم، عدنان المنصر، د. عبد الآله المالكي، محمود فاروق سيد شعبان، د. أحمد بشير، محمد عمر غرس الله، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد ملحم، سلام الشماع، سحر الصيدلي، د. نانسي أبو الفتوح، محمود سلطان، منجي باكير، د - محمد بنيعيش، فتحي الزغل، محمد أحمد عزوز، محمد الطرابلسي، د - محمد سعد أبو العزم، سعود السبعاني، عبد الله زيدان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فراس جعفر ابورمان، د. أحمد محمد سليمان، العادل السمعلي، أبو سمية، د. كاظم عبد الحسين عباس ، هناء سلامة، تونسي، وائل بنجدو، فهمي شراب، صلاح المختار، د - المنجي الكعبي، د - الضاوي خوالدية، معتز الجعبري، أحمد بوادي، د - صالح المازقي، محمد اسعد بيوض التميمي، مصطفى منيغ، صباح الموسوي ، أنس الشابي، محمد تاج الدين الطيبي، فاطمة عبد الرءوف، د- محمود علي عريقات، د. الحسيني إسماعيل ، أ.د. مصطفى رجب، أحمد الغريب، حمدى شفيق ، خبَّاب بن مروان الحمد، حسن عثمان، سفيان عبد الكافي، صفاء العربي، د. محمد عمارة ، عبد الله الفقير، إياد محمود حسين ، ماهر عدنان قنديل، أحمد الحباسي، علي الكاش، صفاء العراقي، الشهيد سيد قطب، مجدى داود، فوزي مسعود ، د - محمد بن موسى الشريف ، د- هاني ابوالفتوح، د. خالد الطراولي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أحمد النعيمي، رمضان حينوني، محمد العيادي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رافع القارصي، عبد الرزاق قيراط ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، ابتسام سعد، سلوى المغربي، عواطف منصور، د- جابر قميحة، الهادي المثلوثي، الهيثم زعفان، جمال عرفة، د - أبو يعرب المرزوقي، د. نهى قاطرجي ، محمد الياسين، د. صلاح عودة الله ، صالح النعامي ، مصطفي زهران، محمود طرشوبي، علي عبد العال، عبد الغني مزوز، شيرين حامد فهمي ، حميدة الطيلوش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سامر أبو رمان ، سوسن مسعود، رضا الدبّابي، نادية سعد، منى محروس، رأفت صلاح الدين، رافد العزاوي، عمر غازي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. جعفر شيخ إدريس ، جاسم الرصيف، د - مصطفى فهمي، سيد السباعي، إسراء أبو رمان، يزيد بن الحسين،
أحدث الردود
مقال ممتاز فعلا تناول اصل المشكل وطبيعة الصراع في تونس...>>

الدعارة بالمغرب في 2017 تحت حكم من يزعمون انهم اسلاميون

>

كلمة حق .. الدعاره موجوده في كل البلاد والشرفاء موجودين في كل البلاد

وانا احمد الله على نصيبي و زواجي من المغربيه

ا...>>


الخطة تعتبر حجر البناء للبحث أو الرسالة، فلذلك يحب إعطائها حقها، وأن يتم إنصافها من حيث التجهيز والتصميم والإعداد فهي من الأجزاء التي تتعرض لحساسية كب...>>

لم اجد سببا جيدا لاكتبه للاستاذ...>>

لبنان دولة اغلب شعبها غجر وتعيش فيها جالية ارمينية وهي بلد اقتصاده بشكل عام قائم على التسول من دول الخليج وبالنهاية لا يقول كلمة شكرا كما ان قنوات لبن...>>

المغرب كدولة و شعب محترمين و متقدمين و مثقفين و لأنهم أفضل دولة في المغرب العربي ولأنها أقدم دولة هناك نجد الخبثاء يتطاولون عليها المغرب دولة جميلة ب...>>

الفتيات لديهن دبلومات و اجازاة لم تجد عمل ببلدها حتى وإن ةجدت فالراتب قليل وتتعرض دائما للتحرش من رب العمل فماهو ادن الحل في نظرك؟؟...>>

بقدر طول المقالة التي أنفتها من مقدمتها والتي لا رد عليها إلا من بيت في قصيدة شوقي (والحمق داء ما له دواء)، فبقدر طولها تلمس طول الحقد الأعمى وتبعية ا...>>

أهلا أخي فوزي... قد اطلعت اليوم على الوثيقة التي أرسلتها لي عبر رابط الرّدود على المقالات في الموقع. وقد يكون الاجدر بي أن أبدأ كلامي معك باعتذار شديد...>>

الأبلغ في العربية أن نقول عام كذا وليس سنة كذا، إذا أردنا أن نشير لنقطة زمنية، أما السنة فهي نقطة زمنية تحمل إضافة تخص طبيعتها نسبة للخصب والمجاعة وما...>>

جزاكم الله خيرا...>>

فما برشة هارد روك فما إلي ماجد في شيطان و فما إلي يحكي عل حرب الصليبية ويحكي عل الحروب إسمع هادي Zombie Metal Cover By Leo Stine Moracchioli...>>

لكل ضحية متهم ولكل متهم ضحية من هم المتهمون و من هم الضحايا الاموال العربية والغلامان والحسنوات الاوربيين اقدم مهنة . المشروع الاوربيى الصهيوني...>>

دكتور منجي السلام عليكم

مقال ممتاز...>>


أخ فتحي السلام عليكم

لعلك على إطلاع على خبر وجود محاولات تصحيحية داخل حركة النهضة، وإن كانت محاولاتا تصطدم بالماكينة التي يتحكم فيها ال...>>


للاسف المغربيين هم من جلبوا كل هذا لانفسهم اتمنى ازيد اموت ولا ازيد في المغرب للاسف لا اعرف لماذا يمارسون الدعارة...>>

ههههه لا اله الا الله.. لانو في عندكم كم مغربية عاهرة انتا جمعت المغرب كلو... بلدك كن فيها من عاهرة.. فيك تحسبهم؟؟ اكيد لا،،، والله انتو كل همكم المغ...>>

إيران دولة عنصرية. في إيران يشتمون العرب و يقولون : اكلي الجرادة ، اكلي الضب ، بدو حفاة ، عرب بطن و تحت البطن...>>

كلامك عن الشاه إسماعيل الثاني بن طهماسب مأخوذ عن مؤرخي الشيعة والذي أرجحه أنه مكذوب عليه وإنما قتل لتسننه وميله إلى السنة...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة