الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

عندما يحصّن المنصب صاحبه للدفاع عن المبدإ

كاتب المقال د - المنجي الكعبي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


هي حالة السيد الحبيب الصيد بعدما رشحه حزب نداء تونس لخطة رئيس حكومة، فأصبح وهو في المنصب من الصعب عليه أن يأتمر في أمر حكومته بغير أوامر نفسه، حتى وإن كانت أوامر رئيس الجمهورية الذي كان له واجب التكليف له فقط بتشكيل الحكومة، وله اعتبار الرئيس الشرفي للحزب نفسه الذي رشحه وزعيمه السابق.

وهذه حالة كان ينبغي تقديرها قبل وقوعها بشكل درامي بمناسبة اقتراح رئيس الجمهورية مبادرته بتغيير حكومة السيد الحبيب الصيد.

وكل الدواعي لقيام حكومة وحدة وطنية تبقى أمام السيد الحبيب الصيد دون التمسك بحكومته، إذا قدر أن المصلحة العليا تقتضي ذلك، إلا أن يسحب المجلس النيابي الثقة منه عبر عملية إجرائية، قد تفضي بالنهاية الى دعوة رئيس الجمهورية حل المجلس التشريعي أو تقديم استقالته هو نفسه والتبكير بانتخابات عامة. ومن غير المستبعد إذا مضت الأمور داخل المجلس النيابي بين صراع وتطويل، إحالة الوضعية الى وقت لاحق، لخطر داهم ونحوه على استقرار البلاد وأمنها.

حتى ليمكن القول، بأن ما أبداه السيد الحبيب الصيد من الاستعصاء على القبول بالمبادرة على غير المتوقع منه، كان نتاجَ تمثله الكامل للاستقلالية في مهامه الحكومية، وتأتّيه الحر مع دستور لم يغيّب إمكانية حصول تنازع في الصلاحيات أو السلط في الدولة.

هل يكون غاب ذلك عن رأي السيد رئيس الجمهورية أو الأطراف الموقعة على اتفاقية قرطاج بإشرافه، مع غيابه هو نفسه كرئيس للحكومة ودون مباركة مسبقة من المجلس النيابي صاحب المبادرات في هذا الشأن؟
فأعطت صفة رئيس الحكومة المستقل للسيد الصيد بعد سنة ونصف حصانة في المنصب لا نزاع فيها للدفاع عن المبدإ.

ولذلك خلقت هذه الحالة سابقة لا أول لها. ومن هنا صعوبة توقع تصور سيناريو سليم للخروج من الوضع المتأزم، في غياب مجلس دستوري طال المخاض به دون أن يتولد رغم انتهاء الآجال به، وبالنظر لمجلس نيابي افتقدت رئاسته نفسها سلطتها الاعتبارية على حزبه وانشطار كتلته البرلمانية الى أجنحة متصارعة.

وبذلك، نجدنا بعد الثورة إما الى عودة الى نظام رئاسي - وليسمه من شاء بالرئاسوي - أو المضي في نظام برلماني صيغ على غير مقاس واضح لثورة جياع ومحرومين أو ثورة مبادئ وقيم.. والذي رأينا من تفكك أحزابه العجب العجاب وتساقطها ما يشبه المحال.. ما جعل التحالفات والاستقطابات أشبه ببورصة للقيم المنقولة، واستهتار بكل المواضعات الحزبية والانتخابية وتحلل من كل الالتزامات المعنوية أو الأخلاقية.. لضمان مصالحها كرأس حربة للمؤمرات والتلون، أكثر منها للانسجام والتكامل.

وإذا افتقدنا الرجل المناسب في المكان المناسب ثم افتقدنا بعده الرجل المتحصن بمبادئه وكرامته ونزاهته، لنطيح به لمجرد الاستمساك بالعروة الوثقى، وهي الأمانة في المسؤولية والصراحة والثقة بالشعب قبل كل ثقة بالمؤسسات أو الدستور.. لأنها كلها يمكن أن تصبح مجرد أدوات صامتة لا تتحرك أو حبراً لا يترجم الى قول أو عمل، إزاء حالات كثيرة سبقت، عبر نظامين لم تكن فيهما للشخصيات ذات الوزن لمقاومة الديكتاتورية أدنى حصانة في مناصبهما. وطالما تلك المؤسسات لم تعكس إرادة الشعب الحقيقية.. وهل أقل من أن الشعب لم يدعَ الى انتخابات مباشرة بشكل استفتاء على المؤسسات أو الاختيارات المصيرية للبلاد؟ وأسقط من يده كل شيء الى أحزاب كانت بالأمس كرتونية أو مدجنة أو مغيبة في السجون والمنافي؛ فلم تجد في الثورة إلا التنفيس عن نفسها والتعويض عن كبتها وحرمانها أو التطلع الى ما هو أكثر من حظها في الحياة السياسية في زحمة ثورة، كل منها - أي من تلك الأحزاب - حاول أن لا يوليها نصيبها من الكرامة والعزة والحرية، ليضعها تحت جناحه ويجمع أصوات الناقمين من الحكم السابق لحسابه في صناديق اقتراعه، بكل فُتات النسبية الانتخابية، ليظفر بأكثر مقعد ممكن في مجلس نوابه للحكم باسم الشعب وللشعب ومن أجل الشعب. وهو يضحك على أذقان المستبعدين من جماهير الناخبين، الذين غيب أصواتهم سوء النظام الانتخابي المبني على المناورات بحسب ما بينت النتائج أو المخالفات والتجاوزات.

فاليوم كيف نفهم أن تنجح ثورة، تكون لأكبر أحزابها في أول انتخابات تأسيسية مقاعد نسبية وتمتنع عن الترشيح منها في كل مرة للانتخابات الرئاسية حتى تبقى تتحكم في لعبة المناورة الى أقصى حدود المغالطة عن نواياها في زحمة المنافسات؟
أو نفهم، أن نستمر في لعبة البرلمان الذي تتشكل مقاعده بكل ألوان الطيف المنافي للمبادئ المعلنة والبرامج الانتخابية المرفوعة عند كل تصويت، أو الذي نسمع له كل تغريد نشاز عند تقسيم الأدوار أو تحصيص للمناصب في كل حكومة أو هيئات دستورية أو لجان، دون أن نتعرف على أصحاب المبادئ فيه والمستمسكين بالقيم والتحصن بامتياز المنصب الانتخابي لدعم دولة القانون والمؤسسات وعدم الإصغاء للضغوط والابتزازات؟

فمن دون ذلك أين لنا بشخصيات وطنية حزبية أو مستقلة لها وزن لإنعاش البلاد بعد وهدتها، حتى لا نقول نكستها بالأوامر الترتيبية والأحكام الانتقالية التي سادت بعد الثورة لتصنع من مستقبل تونس ما هو بين أيدينا اليوم من نتائجه الكارثية؟
ويبقى دائماً الأمل في تحصين جبهتنا الداخلية بالديمقراطية والحرية المسؤولة لمواجهة كافة التحديات وعدم إهدار الفرص المتاحة لخلق مناخ أفضل للتنمية والديمقراطية.

تونس في 26 جويلية 2016



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، التحوير الحكومي، الثورة التونسية، الحبيب الصيد،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-07-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
شيرين حامد فهمي ، الشهيد سيد قطب، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. نهى قاطرجي ، محمد شمام ، د - احمد عبدالحميد غراب، صالح النعامي ، د - شاكر الحوكي ، طلال قسومي، فوزي مسعود ، حاتم الصولي، عدنان المنصر، رضا الدبّابي، مراد قميزة، د. عبد الآله المالكي، د- محمود علي عريقات، محمود فاروق سيد شعبان، عصام كرم الطوخى ، علي الكاش، حسن الحسن، سيدة محمود محمد، فتحي العابد، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. طارق عبد الحليم، عبد الغني مزوز، سوسن مسعود، محمود صافي ، فراس جعفر ابورمان، محمود سلطان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أنس الشابي، د. محمد عمارة ، خالد الجاف ، سليمان أحمد أبو ستة، كريم فارق، سلام الشماع، د. خالد الطراولي ، أحمد النعيمي، رأفت صلاح الدين، د- هاني ابوالفتوح، رمضان حينوني، محمد الياسين، د - أبو يعرب المرزوقي، د - غالب الفريجات، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رشيد السيد أحمد، صلاح الحريري، فتحي الزغل، يزيد بن الحسين، د - محمد سعد أبو العزم، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمود طرشوبي، أ.د. مصطفى رجب، عمر غازي، د - محمد بنيعيش، حسن عثمان، العادل السمعلي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد تاج الدين الطيبي، أحمد الغريب، ياسين أحمد، د. محمد مورو ، محمد العيادي، فهمي شراب، وائل بنجدو، عبد الله الفقير، فاطمة حافظ ، د. جعفر شيخ إدريس ، بسمة منصور، إسراء أبو رمان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. أحمد محمد سليمان، ماهر عدنان قنديل، د - مضاوي الرشيد، د - عادل رضا، محمد إبراهيم مبروك، عزيز العرباوي، محمد أحمد عزوز، كمال حبيب، رافد العزاوي، سعود السبعاني، حسن الطرابلسي، د - المنجي الكعبي، ضحى عبد الرحمن، عواطف منصور، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- جابر قميحة، سامح لطف الله، أحمد ملحم، سيد السباعي، تونسي، محرر "بوابتي"، الهيثم زعفان، محمد الطرابلسي، د- هاني السباعي، مصطفى منيغ، عراق المطيري، د- محمد رحال، الهادي المثلوثي، رافع القارصي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. عادل محمد عايش الأسطل، سفيان عبد الكافي، مصطفي زهران، محمد عمر غرس الله، جاسم الرصيف، د - مصطفى فهمي، إيمى الأشقر، منى محروس، عبد الرزاق قيراط ، الناصر الرقيق، سحر الصيدلي، معتز الجعبري، يحيي البوليني، أبو سمية، مجدى داود، د. أحمد بشير، أحمد الحباسي، كريم السليتي، صلاح المختار، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. الحسيني إسماعيل ، صفاء العراقي، د.محمد فتحي عبد العال، أشرف إبراهيم حجاج، ابتسام سعد، د. صلاح عودة الله ، منجي باكير، سلوى المغربي، محمد اسعد بيوض التميمي، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد يحيى ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إيمان القدوسي، صفاء العربي، د. نانسي أبو الفتوح، هناء سلامة، د - صالح المازقي، فتحـي قاره بيبـان، علي عبد العال، المولدي الفرجاني، جمال عرفة، صباح الموسوي ، حميدة الطيلوش، عبد الله زيدان، خبَّاب بن مروان الحمد، د - الضاوي خوالدية، د. الشاهد البوشيخي، د - محمد عباس المصرى، حمدى شفيق ، أحمد بوادي، إياد محمود حسين ، د.ليلى بيومي ، سامر أبو رمان ، نادية سعد،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء