الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

ثقافتنا جوهرنا
بين أقلام قليلة تبني وأقلام كثيرة تهدم

كاتب المقال د. الضاوي خوالدية - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Dr_khoualdia@yahoo.fr



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لعل ما يحسن البدء به الإلمام بماهية الثقافة الوطنية والمثقف الملتزم بقضايا بلاده.

إنّ الثقافة جوهر الإنسان، ثمرة كل نشاط بشري محلي نابع عن البيئة ومعبرا عنها... هي كل ما يميز شعبا عن شعب أمّا المثقف الملتزم فهو المغذى بلبان ثقافته الأم الفاهم لمجتمعه فهما عميقا يقدره على صياغة رؤية كلية تعي التناقض وتطرح البديل المتماسك لحسبه وتجاوزه، والرؤية المشار إليها هي مكون من مكونات رسالته يليها الاستعداد التام للتضحية في سبيل أطروحته لأن تغيير المجتمع أو نقله من حال إلى آخر ليس سهلا فالمستفيدون من استمرار الأحوال كثر منهم خصوصا السلطات الحاكمة المستبدة وطبقاتها المترفة يليها أو يتممها غض الطرف عن الإغراءات المسيلة للعاب البعض مقابل الإحجام عن تأدية الرسالة ينضاف إلى ذلك التسلح بقيم أخلاقية سامية أصيلة وقيم وطنية لأن المثقف لا يغير شعبه نحو الأفضل بفكره فقط بل بسيرته في المجتمع وحبه له وعلاقته الوطيدة بفئاته صاحبة المصلحة في تغيير أوضاعها. إن مثقفا كهذا يكون فعلا وكشفا وطلقات نار وحرية وحبّا ففعل القول والكشف والطلقات والحرية والحبّ تغيير.

إنّ مثقفا كالذي حددت ودوره لا يكون غير "حداثي" ومبدع إذ الحداثة هي ضرب من إعادة إبداع الماضي لأن المبدع يبدع ماضيه لكي يبدع حاضره فالمبدع يتحرك في اتجاهين: اتجاه الجديد الذي يتخطى أعماله نفسها ويستحضر صورا من الماضي بشكل يتفق مع خطواته التجديدية دون أن يكون في ذلك باحثا عن أسلاف وحسب. إن الحداثة والإبداع مدمجين هما وعي الذات في الزمن (أو وعي زمنين متضادين) فتدشين قراءة جديدة أصيلة لموضوعات قديمة ولكن متجددة.(1)

فهل أنجب العرب، هذا العصر، مثقفين حداثيين ملتزمين مبدعين؟ إن الإجابة عن هذا السؤال الكبير صعبة جدا سلبا أو إيجابا غير أن سياق التحليل سيساعد القارئ على اختيار نعم أو لا أو بينهما.

إن المثقف العربي المعاصر أخطأ في تحديد موانع النهضة في القرن 19 و20 فأخطأ في إيجاد الوسائل لتحقيقها فموانع النهضة الحديثة تعود إلى السلفيات (طاعون العقل العربي التاريخي): الإسلامية والليبيرالية والماركسية... والاقتباسية والتلفيقية مناهج لا تؤمن بزمان ولا مكان ثم التحقت بها (السلفيات) أخرى وعت في مجموعها الزمن ففهمت واقعها زمنيا وآنيا وحاولت تفكيكه وإعادة بنائه لذلك قرأت النصوص التأسيسية وما تولد عنها من نصوص جامعة شارحة مفسرة معلقة قراءة جديدة أصيلة من هذه المجموعة الحداثية التأصيلية: الطاهر الحداد وأبو القاسم الشابي ومحمد عابد الجابري وعبد الله العروي.... إلخ لكن سرعان ما خرقتها فئة أخرى مصابة بعقدة نقص تاريخية تجاه حضارة الغرب (أغلبها سليلة خدم بايات وصبايحية وقومية وخلفاوة وحركيين...) رأت أن المذكورين أعلاه الواعين بالزمن القارئين النصوص التأسيسية قراءة حداثية مبدعة مثمرة مؤهلون لفهم المجتمع وقادرون على الدخول به في التاريخ فانبرت (الفئة التغريبية) بدافع تطوعي أو بأجر تهدم بكل عنف وشراسة مقومات الثقافة العربية الإسلامية فكان القول:

- "إنّ الأضحية والصوم والحجّ تقاليد بالية وأوهام فاسدة وخرافات قديمة "(2) "وإن في وسعي أن أفتي بصفتي إمام المسلمين في هذه البلاد بأولوية رصد المال الذي يخصص للحج في صندوق التضامن الاجتماعي أو إقراض الدولة إياه لتصنيع البلاد وإنماء ثروتها ومن شاء التبرك فإنه يستطيع زيارة قبر أحد صحابة الرسول ممن تضم رفاتهم تربة البلاد كأبي زمعة البلوي دفين القيروان "(3) "وإن القرآن متناقض حوى خرافات مثل قصة أهل الكهف وعصا موسى "(4)

- "لماذا نحن كشعب عريق في الحضارة لا ننظر إلى أدبنا وأدبائنا قبل الفتح الإسلامي ونحاول أن نضبط السنة الأدبية والفكرية التي درجوا عليها لعل ذلك يدلنا على حقيقتنا ويعرفنا بذاتنا ويبرز ملامح شخصيتنا التي عملت أنظمة كثيرة أجنبية على طمسها وإحلال معالم مشوهة مكانها، وأن الأدب اللاتيني الذي خلقه أبناء قرطاج قبل الفتح الإسلامي وزخرت به مكتباتها يحمل بين طياته هذه السنة الأدبية والفكرية القومية التي نجدها بالتالي مبثوثة كأحد ما يكون البث في أدب الشابي والطاهر الحداد وسعيد أبي بكر وعلي الدوعاجي ". (5)

- "إن الوحي تخمّر في دماغ محمد والقرآن من عمل عثمان ".(6)

- "إن الإسلام يدعو إلى التقدم التراجعي (للخلف) ولا شيء فيه غير ذلك (الوراء) وذلك انطلاقا من أصل متعال والتوجه نحو مستقبل أخروي... "(7)

- إن القرآن تعريب لنصوص يونانية أو اقتباس منها!
أما وسائل النهوض الغائبة في الخطاب الإصلاحي والسياسي والثقافي فمقومها الأول الوعي بأن الحضارة لا تورد ولا تصدر وتطوير الحاضر لا يكون بنقل الماضي إلى الحاضر أو الحاضر إلى الماضي وإفلاس محاولة الإصلاح العربية (نخبا فكرية وسياسية) نتج عن عدم وعيها بالبعد التاريخي فجميع السلفيين الإسلاميين والليبيراليين والماركسيين يرون النجاة في العودة إلى السلف الصالح (لكل منهم سلف صالح) .

إنّ النهوض كما تفطن إليه علماء نابهون أسوياء مرتهن بتثوير الثقافة الوطنية أو القومية بإعادة قراءتها على ضوء مناهج العصر واستخلاص روحها الحية الوثابة لأن لكل ثقافة (شعب)نوعيتها وخصوصيتها اللتين تجعلان استيراد غيرها دمارا لها أي لأهلها.


-----------
1 - محمد عابد الجابري: مجلة فصول، الحداثة في اللغة والأدب: ج1م4 عدد 3، أبريل / مايو / يونيه 1984 ص 108 (دراسة: أزمة الإبداع في الفكر العربي المعاصر ص 107-113)
2 - خطاب بورقيبة: 18-02-1960
3 - خطاب بورقيبة 19-04-1964
4 - جريدة الصباح التونسية 20-21 مارس 1974 وجريدة الشهاب اللبناية 01-04-1974.
5 - البشير بن سلامة: الشخصية التونسية، خصائصها ومقوماتها، نشر وتوزيع مؤسسات ابن عبد الله تونس 1974 ص 136، 126.
6 - عبد المجيد الشرفي: الإسلام بين الرسالة والتاريخ، دار الطليعة بيروت 2001 ص 40،49-50
7 - محمد أركون: الفكر الإسلامي قراءة علمية، مركز الإنماء القومي في لبنان 1987 ص 117.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، بقايا فرنسا، بورقيبة، تشكيل الإذهان، محاربة الهوية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-03-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فوزي مسعود ، د - الضاوي خوالدية، د- هاني ابوالفتوح، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صباح الموسوي ، فتحي الزغل، حسن عثمان، حمدى شفيق ، أ.د. مصطفى رجب، فتحي العابد، تونسي، محمود طرشوبي، يحيي البوليني، د - محمد عباس المصرى، محمد تاج الدين الطيبي، محمد شمام ، د - محمد سعد أبو العزم، علي عبد العال، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أنس الشابي، محمد العيادي، علي الكاش، الهيثم زعفان، د - المنجي الكعبي، عصام كرم الطوخى ، إياد محمود حسين ، أحمد الحباسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، سامر أبو رمان ، محمد إبراهيم مبروك، حسن الحسن، د. عادل محمد عايش الأسطل، رمضان حينوني، طلال قسومي، يزيد بن الحسين، د. محمد يحيى ، سامح لطف الله، د - أبو يعرب المرزوقي، مصطفي زهران، المولدي الفرجاني، جمال عرفة، د - مضاوي الرشيد، مجدى داود، صفاء العراقي، عبد الرزاق قيراط ، رافد العزاوي، عبد الغني مزوز، فاطمة حافظ ، الهادي المثلوثي، سيدة محمود محمد، الناصر الرقيق، محمود صافي ، صلاح المختار، سحر الصيدلي، حسن الطرابلسي، فاطمة عبد الرءوف، سيد السباعي، إيمى الأشقر، محمود سلطان، عراق المطيري، منجي باكير، أشرف إبراهيم حجاج، د. كاظم عبد الحسين عباس ، بسمة منصور، د. الشاهد البوشيخي، د- جابر قميحة، د. خالد الطراولي ، فهمي شراب، ماهر عدنان قنديل، د. صلاح عودة الله ، محمود فاروق سيد شعبان، صفاء العربي، شيرين حامد فهمي ، د - شاكر الحوكي ، هناء سلامة، رضا الدبّابي، صلاح الحريري، محمد اسعد بيوض التميمي، رشيد السيد أحمد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، منى محروس، د. عبد الآله المالكي، سلام الشماع، كريم السليتي، الشهيد سيد قطب، د. محمد عمارة ، فتحـي قاره بيبـان، د - غالب الفريجات، إسراء أبو رمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رأفت صلاح الدين، معتز الجعبري، عمر غازي، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد الغريب، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد عمر غرس الله، أحمد ملحم، عزيز العرباوي، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد الطرابلسي، خالد الجاف ، وائل بنجدو، د. جعفر شيخ إدريس ، حاتم الصولي، العادل السمعلي، أحمد النعيمي، عواطف منصور، ياسين أحمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د.ليلى بيومي ، إيمان القدوسي، فراس جعفر ابورمان، د - مصطفى فهمي، عبد الله زيدان، كمال حبيب، صالح النعامي ، حميدة الطيلوش، أبو سمية، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. محمد مورو ، د. أحمد بشير، ابتسام سعد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، نادية سعد، د. مصطفى يوسف اللداوي، محرر "بوابتي"، سلوى المغربي، عدنان المنصر، محمد الياسين، د - صالح المازقي، سعود السبعاني، د- محمود علي عريقات، محمد أحمد عزوز، عبد الله الفقير، د- هاني السباعي، كريم فارق، رافع القارصي، خبَّاب بن مروان الحمد، د. نانسي أبو الفتوح، د. نهى قاطرجي ، د. الحسيني إسماعيل ، د. طارق عبد الحليم، سوسن مسعود، مراد قميزة، سفيان عبد الكافي، أحمد بوادي، د- محمد رحال، جاسم الرصيف، مصطفى منيغ، د - احمد عبدالحميد غراب، د - محمد بنيعيش،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء