الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

محمد بوغلاب، دعهم يغضبون

كاتب المقال أحمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من البداية، هناك في القصرين و في مدن الجنوب من هضمت حقوقه، هذا يحدث في كل بلدان العالم و تونس لا تملك لوحدها هذه الخاصية، التهميش يحدث في كل بلدان العالم و هذا ليس سرا، يكفى أن تفتح نافذة وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي لتكتشف مثلا الحالة المرعبة التي تعيشها طبقات سعودية في بلاد النفط و بلاد المليارات المبذرة على صفقات التسليح و تمويل الإرهاب و خدمة الأغراض السياسية المشبوهة، و تونس من هذه الناحية ليست الاستثناء، و لن تفلح أية حكومة مهما كان لونها في القضاء على الفقر و البطالة مهما توفرت أو وفرت من الأسباب، فالعملية معقدة و تحتاج إلى كثير من الوقت و الصبر و العمل، لكن من الواضح أن أهلنا في القصرين تحركهم بعض الذئاب السياسية المعروفة و بعض مال التهريب و بعض الشعارات التي فقدت معناها بسبب كثرة التداول الانتهازي، لهذا، تشهد المدينة حالة من الهيجان المتواصل و الذي يثير الشبهة.

أثبتت مظاهرات الثورة’ و ما تلاها من مظاهرات لحد الآن أن الوضع الاقتصادي معقد بشكل غير مسبوق، كذلك تبين أن مرض البطالة مرض عام يهم كل الجهات و لا سبيل إذن لجهة ما أن ‘ تحتكر’ هذا المرض و تزايد به و تصنع منه فتيلا مشتعلا بصورة متواصلة لغايات باتت معلومة و كثيرة البعد عن مطالب الفئات المعطلة عن العمل، فالواضح للمتابعين و للجهات الأمنية أن جهات معينة في القصرين تريد احتكار شعار البطالة لأسباب بعيدة كل البعد عن مصالح الجهات المعطلة، و الواضح أن حجم المظاهرات يؤكد أن وراء الأكمة ما وراءها، و أن هؤلاء ‘ المتظاهرين’ هم فئة من تجار المظاهرات المتنقلة و الحاصلين على ‘ ثواب’ هذه التحركات المشبوهة مقدما من بعض الأحزاب و رجال الأعمال و المهربين، فالقصرين أصبحت بؤرة توتر مقصودة تستخدم لغايات بعيدة عن السياسة و عن الاقتصاد و قريبة من المسعى الظلامى لإنشاء دولة الخلافة الموعودة على أرض الميعاد مدينة القصرين .

من المثير للانتباه أن يقتنص بعض هؤلاء ‘ المتظاهرين’ و من وراءهم من الانتهازيين على كل لون بعض العبارات أو التعليقات التي تأتى أغلبها بصورة عفوية غير مقصودة في المنابر الإعلامية لصنع ‘أسباب’ المظاهرات و شيطنة الإعلام و الزعم بوجود مؤامرة على القصرين تهدد مطالب المعطلين عن العمل، و من الواضح من ‘مسيرات’ المظاهرات و من ‘ نوعية’ الشعارات التي تتعمد التكسير و ضرب الأمنيين و الاعتداء على الأملاك العامة و الخاصة أن تلك المظاهرات الإجرامية قد دبرت بليل و اصطنعت الأسباب و المسببات حتى تهدم ما تبقى من منجزات في المدنية و بالأخص المنجزات الأمنية، في تعبير صريح على أن هناك عملية استهداف من الجموع في القصرين للمؤسسات الأمنية و هذا الاستهداف المباشر لا يكون عادة من الأمور العفوية بل هو نتاج لخطاب و مشروع معين دبرته بعض المخابرات و الأحزاب ذات الصلة بمشروع الفوضى الخلاقة لتفتيت الدول العربية .

لقد تجاوز المحتجون في القصرين دائما الأطر القانونية عن سابقية إضمار و عمد، هذا ما أكدته الأبحاث الأخيرة على الأقل، و لا نظن اليوم أن عقلاء القصرين تستفزهم عبارة من هنا أو هناك خاصة في ظل حركية الإعلام ما بعد الثورة، و حتى لو طرحنا هذه الفرضية للنقاش العام فهل يعقل أن تحرق المدينة لمجرد تعليق صحفي لا يؤخر و لا يقدم فضلا عن كون الصحفي محمد بوغلاب لم يتوجه إلى الجهة بأي خطاب ناب يستدعى مثل هذه ‘ الثورة’ الهائجة في الشارع ؟ ثم ما ذنب المواطن في أن تحرق أملاكه العامة و الخاصة لمجرد إسهال ديماغوجى من هنا و هناك ؟ و من متى يحق للمتظاهر الاعتداء على الملك العام و الخاص ؟ و هل يحق لهؤلاء المخربين قتل عون الأمن و التمثيل بجثته فقط لأنه يمثل الدولة ؟ و بأي حق يدافع الاتحاد و بقية الدكاكين الأخرى عن المخربين ؟ و هل تحولت مدينة القصرين إلى مدينة خارج حكم الدولة و القانون ؟ و هل يحق للصامتين على التخريب و المنتفعون منه أن ينادوا بالتشغيل لفئة لا تتبرأ علنا من المضاربين بحقوقها ؟ و هل يحق للمواطن اليوم الصمت على هذه الجريمة المدبرة ؟ .

لن نصمت بعد اليوم على ما يحدث من هدم للمؤسسات و انتهاك لملك الشعب، فإما أن يقبل الجميع بمنطق الدولة أو يرحلوا عن هذا البلد، لان ما يحدث منذ سنة 2011 لا علاقة له بالمطالب المشروعة و لا بالحريات و لا بالديمقراطية، ما يحدث باختزال هي حالة من الفوضى المغلفة بالعصيان و الإفساد و الخروج عن القانون، و لم يعد مقبولا اليوم تحت أية ذريعة آو شعار أو بند أن تظل الدولة رهينة ‘مظاهرات’ أو قطعان الطرق أو انتهاك حرمة الولايات و المؤسسات ذات الطابع الخدمي في أي مكان من هذا الوطن المشترك، حالة الانفلات و الفوضى المدبرة و المزايدات الثورية المشبوهة أصبحت مملة ركيكة لأنها تعرت في كامل قبحها و وقاحتها، ثم ليفهم هؤلاء المخمورون أنهم لا يخدمون أبدا أهداف العاطلين عن العمل لان فاتورة إصلاح ما أفسدوه ستبقى قائمة معطلة للتنمية، و على كل حال و مهما سقط الإعلام بعد الثورة فانه يبقى منارا يفضح بعض المتآمرين و بعض ‘ المتظاهرين’ و بعض الانتهازيين الحزبيين، و محمد بوغلاب الذي نختلف معه كثيرا لن يذهب ضحية بعض الغوغائيين المنافقين الذين ينتحلون صفة الثوريين و العاطلين عن العمل في حين تشهد جيوبهم يوميا لفافات المال الفاسد .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، بقايا فرنسا، محمد بوغلاب، إعلام المارينز، القصرين، وسال الإعلام،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 31-01-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
خالد الجاف ، د- جابر قميحة، محمد الياسين، د. الشاهد البوشيخي، محمد الطرابلسي، فهمي شراب، د. مصطفى يوسف اللداوي، صباح الموسوي ، د - محمد عباس المصرى، د - شاكر الحوكي ، وائل بنجدو، صلاح الحريري، محمود طرشوبي، إيمى الأشقر، صلاح المختار، أحمد بوادي، د - صالح المازقي، جمال عرفة، المولدي الفرجاني، رمضان حينوني، د - غالب الفريجات، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أحمد النعيمي، فراس جعفر ابورمان، د.ليلى بيومي ، عمر غازي، بسمة منصور، أبو سمية، محمد أحمد عزوز، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- هاني ابوالفتوح، محمود سلطان، محمد عمر غرس الله، صفاء العربي، فتحي العابد، د. الحسيني إسماعيل ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رافد العزاوي، د - محمد بنيعيش، إيمان القدوسي، عواطف منصور، د - المنجي الكعبي، محمد اسعد بيوض التميمي، جاسم الرصيف، سفيان عبد الكافي، د - مضاوي الرشيد، يحيي البوليني، سلوى المغربي، صالح النعامي ، سيدة محمود محمد، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الغريب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. محمد عمارة ، محمود فاروق سيد شعبان، أشرف إبراهيم حجاج، خبَّاب بن مروان الحمد، عراق المطيري، د - محمد بن موسى الشريف ، يزيد بن الحسين، عبد الغني مزوز، مراد قميزة، أحمد الحباسي، ابتسام سعد، فوزي مسعود ، د. نهى قاطرجي ، حاتم الصولي، سامح لطف الله، حمدى شفيق ، محرر "بوابتي"، الشهيد سيد قطب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، إسراء أبو رمان، رشيد السيد أحمد، العادل السمعلي، د- هاني السباعي، الناصر الرقيق، سيد السباعي، د. جعفر شيخ إدريس ، د - مصطفى فهمي، سحر الصيدلي، حسن عثمان، طلال قسومي، منجي باكير، علي عبد العال، عبد الله الفقير، رأفت صلاح الدين، كريم السليتي، د- محمود علي عريقات، د - الضاوي خوالدية، مصطفى منيغ، محمد إبراهيم مبروك، د. خالد الطراولي ، ماهر عدنان قنديل، سوسن مسعود، صفاء العراقي، معتز الجعبري، عزيز العرباوي، فتحي الزغل، منى محروس، د. محمد مورو ، د - أبو يعرب المرزوقي، رحاب اسعد بيوض التميمي، تونسي، د. محمد يحيى ، د. صلاح عودة الله ، حسن الطرابلسي، د. نانسي أبو الفتوح، د. أحمد بشير، كمال حبيب، د. عبد الآله المالكي، ياسين أحمد، محمود صافي ، عبد الرزاق قيراط ، عبد الله زيدان، د - محمد سعد أبو العزم، حسن الحسن، محمد العيادي، مصطفي زهران، عصام كرم الطوخى ، أحمد ملحم، حميدة الطيلوش، عدنان المنصر، فاطمة عبد الرءوف، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سامر أبو رمان ، د. أحمد محمد سليمان، محمد تاج الدين الطيبي، د.محمد فتحي عبد العال، علي الكاش، سعود السبعاني، د. عادل محمد عايش الأسطل، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، شيرين حامد فهمي ، د - احمد عبدالحميد غراب، مجدى داود، سلام الشماع، رضا الدبّابي، كريم فارق، محمد شمام ، فاطمة حافظ ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- محمد رحال، إياد محمود حسين ، د. طارق عبد الحليم، أنس الشابي، الهيثم زعفان، الهادي المثلوثي، رافع القارصي، أ.د. مصطفى رجب، هناء سلامة، نادية سعد،
أحدث الردود
انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء