تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أبناءُ الأكابرِ والمسؤولية

كاتب المقال أحمد بن عبد المحسن العساف – الرياض    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كنتُ أتصفحُ قبلَ شهرٍ تقريباً الطبعةَ الشرعيةَ الجديدة من شرحِ رياضِ الصالحين للعلامةِ الشيخ محمدِ بن عثيمين- برَّد الله مَضْجِعَه- الصادرةَ تحت إشرافِ مؤسسةِ ابن عثيمين الخيرية التي يديرها أبناءُ الشيخ وإخوانُه وطلابُه . وقد تدفقت من ذاكرتي أسماءٌ كثيرة ممن فقدهم العالَمُ الإسلامي خلال السنوات العشر الماضية ؛ وكم تمنيتُ لو هيأ الله لكل واحدٍ منهم وممن قبلهم – رحمهم الله جميعاً- مَنْ يقومُ بتراثهم وعلمهم ويكملُ مسيرتهم الراشدة خشيةَ ضياعها ووقوفاً دون تحريفها .

والأكابرُ المعنيون هنا هم العلماءُ والدعاة والأدباء والمفكرون والوجهاء والأثرياء الذين عاشوا حياتَهم في سبيل الله – نحسب والله حسبهم- . والأبناءُ غيرُ محصورين في الذرية بل يشملون الطلابَ والأصدقاء والمقتدين وكلَّ مَنْ تهفو نفسه لحفظ مجد رجالات الملة الإسلامية .

ويتأكد هذا الأمر مع ما يذكره لنا التاريخُ من حوادثَ مؤسفةٍ وما نسمعه في حاضرنا من أخبار ؛ ففي ترجمة السِّلَفي أنَّ كتبه تعفن أكثرها بعد وفاته حتى اضطروا لإخراجها بالفؤوس ؛ وفي سيرة شرف الدين الأنصاري أنه كان يضنُ بورقة من كتبه فلما مات بيع الزنبيلُ منها بأثمانٍ زهيدة . وقد حدثني أحدُ الأصدقاء عن عالمٍ ماتَ فبنى أولاده جداراً مكان باب مكتبته وبعد زمن- ولدواعي التحسين- هدموا الجدار فإذا الكتبُ قد تلفت بسبب الرطوبة أو الأرضة ؛ وأخبرتني زوجي عن قريبةٍ لها أنَّ جارتهم أرسلت لها صناديقَ مليئةً بكتبِ " شيخهم" بعد موته لأن دارهم الفسيحة ضاقت بالكتب وبنتُ الجيران مثقفةٌ تحب الكتب !

ولا يقفُ الأمرُ عند كتبٍ تتلف أو تُباع بل يتعداه لعلم لا ينتشر وخيرٍ يظل حبيساً وأمنياتٍ للمورث لا تتحقق ووصية لا تنفذ . ومن الأخطارِ ما فعله بعضُ " الكُتَّاب " بسيرة أحدِ جبال العلم حين سرد مواقفه الجميلة ووجهها وجهةً قبيحةً يأباها الشيخ لو كان حياً .

والواجب على الأبناء ومَنْ في حكمهم تجاه الكُبراء والفضلاء :
1. نشرُ تراثهم من علمٍ وفضلٍ وأدبٍ وكلِّ خير ينفع الناسَ والبلاد ؛ ولمثل هذه الطريقة يُعزى انتشارُ مذهبِ الإمام مالك واندثار مذهب الإمام الليث بن سعد .
2. توثيق سيرتهم العلمية ومواقفهم العملية حتى لا يسطو عليها أحد السراقِ الذين لا يرعون للموتى حرمة .
3. الدفاع عنهم ضد من لا يحلو له النقاش إلا مع الموتى ؛ ومع الذين يتكئون على حكمة الإنجليز " الموتى لا يروون القصص " فينسجون من خيالاتهم خبالاتٍ وأباطيل لا تصمد أمام يسير البحث .
4. المحافظة على مكتباتهم بالاستفادة منها أو وقفها على العلم وطلابه وآخر الدواء بيعها على من يُقدر نفاستها ؛ وقد جاء في ترجمة الشيخ محمد أبو الفتح مفتي الأسكندرية أنه كان مولعاً بجمع ونسخ نفائس الكتب فلما مات باعها ولده بأبخسِ ثمنٍ ولم يلتفت لمعارضة أمه وشقيقاته .
5. العناية بما تركوه من دراساتٍ وأوراق ومشاريعَ سواءً بإتمامها أو تسليمها لرفقاء دربهم فهم أقرب الناس لهم ولمقصودهم .

وعلى أهل الشأن الأكابر واجبٌ كذلك يتمثل بما يلي :
• الاجتهاد بتربيةِ الأبناء حتى يكونوا صلحاءَ عاملين ؛ وينبغي ألا ينصرفَ الإنسانُ عن بنيه كُليةً حتى لو كان شغله بما ينفع .
• العناية بالطلاب والمستفيدين ؛ وهكذا شأن أبي حنيفة مع طلابه ؛ بينما بعض العلماء ليس له طلاب في درس خاص أو عام مع غزارة علمه .
• الوصية بكتبه ومؤلفاته حتى يستمر نفعها بعد مماته ؛ ويتأكد هذا الأمر في حق مَنْ لا يرى في أهله أهلاً للانتفاع بمكتبته لا بقراءة ولا بيع ؛ وقد أوصى أبو قِلابة بكتبه لأيوب السختياني فحملت إليه بعد وفاته .
• " مأسسة " الأعمال ؛ بمعنى بنائها على أساسٍ مؤسسي لا يتأثر بذهاب أحدٍ ولو كان الرأس .
• " مشرعة " الأعمال ؛ بمعنى كتابتها على هيئة مشاريع حتى يستطيع غيره إكمالها إن باغتته المنية دونها .
• الدعاء ؛ وقد هيأ الله لمؤلفات العلامة محمد الخضر حسين- الذي مات بلا عقب- المحامي الأديب علي الرضا الحسيني فنشر جلها ؛ ومثله فعلت لجنة المؤلفات التيمورية مع تراث المحقق أحمد تيمور باشا . وهذا واجب على وزارات الثقافة في البلدان الإسلامية لو أنها كانت تقوم بواجبها .

وغنيٌ عن القول أنه يجبُ على ورثةِ أكابر المبطلين رحمةَ مورثيهم من تتابع السئيات والحسرات بمنع تسويق أي انتاج يخالف شرع رب العالمين مهما كانت المخالفة ؛ كما أننا ننتظرُ من ورثة الأثرياء الذين ماتوا بلا وصيةٍ تنفعهم ألا ينسوهم من أوقافٍ وحبوسٍ تدومُ فترفعُ اللأواء عن المسلمين وتؤازرُ مشاريعَ الخير والدعوة والإصلاح مع جريان أجرها .
وأختمُ بما قاله الأستاذ الشيخ محمود محمد شاكر – أبو فهر- في مقدمة كتاب " حياة الرافعي " لمحمد سعيد العريان طبعة المكتبة التجارية بمصر عام 1375 في الصفحة الرابعة من الطبعة الثالثة :
" وأنا –مما عرفت الرافعي رحمه الله ودنوت إليه ووصلت سبباً منه بأسباب مني- أشهد لهذا الكتاب بأنه قد استقصى من أخبار الرافعي كثيراً إلى قليل مما عُرف عن غيره ممن فرط من شيوخنا وكتابنا وأدبائنا وشعرائنا ؛ وتلك يدٌ لسعيد على الأدب العربي ، وهي أخرى على التاريخ ؛ ولو قد يسر الله لكل شاعر أو كاتب أو عالم صديقاً وفياً ينقله إلى الناس أحاديث وأخباراً وأعمالاً كما يسر الله للرافعي ، لما أضلت العربية مجد أدبائها وعلمائها ،..... " .


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 05-03-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أزياء بنات الجامعة!
  الأعمال الكاملة لشيخ الزَّيتونة والأزهر
  رسائل من غبار السِّنين
  التَّوانسة: شعب أراد الحياة!
  العيد: لُّحمةٌ ورحمة
  ليبيا.. وأربعونَ عاماً منْ الأغلال
  جوائزٌ للإنصافِ الغربي
  الخطباءُ وأفكارُ المنبر
  ابنُ جبرين..والدِّيارُ التي خلتْ!
  الطِّفلُ الملِكيُ والقُنصلُ الفرنسي!
  المهنيةُ إذْ تشتكي...
  مجتمعُنا والثقافاتُ النَّادرة
  الأيامُ العالميةُ: احتفالٌ أمْ إهمال؟
  ابحثْ عنْ الطفلِ الذي يحكُم!
  غزَّةُ هاشم: وخزَةُ الماردِ النائم
  عِبَرٌ منْ غزَّةَ بلا عبَرات
  غزَّة: القطاعُ الكاشف
  العيدُ: اجتماعٌ وفرحة
  العيد: يومُ الزِّينةِ والبسمة
  رمضان: الضيفُ المُعَلِّم
  رمضان: بوابةُ التحسينِ والتغيير
  رمضان:موسمُ العزَّةِ وشهرُ التربية
  وماذا بعدَ البيانِ والبُهتانِ حولَ المسعى؟
  الملتقياتُ العائليةُ: المجتمعُ الجديد
  المرأةُ على خطِّ المواجهة!
  كيفَ يبني المربي ثقافتَه ؟
  المهندسون: عقولٌ وآمال‏
  حَيَّ على الزواج
  المبادئُ الثابتةُ أمْ الرموزُ القابلةُ للتحول ؟‏
  أبناءُ الأكابرِ والمسؤولية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد شمام ، محمد عمر غرس الله، د. طارق عبد الحليم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، كمال حبيب، أحمد الغريب، د. الحسيني إسماعيل ، علي الكاش، عزيز العرباوي، محمد اسعد بيوض التميمي، عصام كرم الطوخى ، صلاح الحريري، سحر الصيدلي، ماهر عدنان قنديل، فوزي مسعود ، محمود طرشوبي، معتز الجعبري، نادية سعد، صباح الموسوي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد الحباسي، عدنان المنصر، د - أبو يعرب المرزوقي، سوسن مسعود، أنس الشابي، رشيد السيد أحمد، سامح لطف الله، د- جابر قميحة، د- محمد رحال، أحمد النعيمي، خالد الجاف ، عبد الله زيدان، إيمان القدوسي، الهيثم زعفان، محمود فاروق سيد شعبان، د - مضاوي الرشيد، فاطمة حافظ ، سعود السبعاني، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. محمد مورو ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فتحـي قاره بيبـان، رمضان حينوني، خبَّاب بن مروان الحمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. محمد عمارة ، العادل السمعلي، د. عادل محمد عايش الأسطل، فاطمة عبد الرءوف، حميدة الطيلوش، سيد السباعي، د. نانسي أبو الفتوح، محمد تاج الدين الطيبي، سيدة محمود محمد، محمد الطرابلسي، عراق المطيري، كريم السليتي، ياسين أحمد، محمد أحمد عزوز، مجدى داود، سلام الشماع، د. خالد الطراولي ، د - الضاوي خوالدية، يحيي البوليني، صالح النعامي ، علي عبد العال، منى محروس، د - احمد عبدالحميد غراب، د. أحمد محمد سليمان، حمدى شفيق ، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عمر غازي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبد الغني مزوز، محمد العيادي، د- هاني السباعي، مراد قميزة، أحمد ملحم، يزيد بن الحسين، منجي باكير، د. محمد يحيى ، الهادي المثلوثي، حسن الطرابلسي، د- محمود علي عريقات، أحمد بوادي، شيرين حامد فهمي ، فتحي الزغل، د - محمد عباس المصرى، د- هاني ابوالفتوح، محمد إبراهيم مبروك، د - غالب الفريجات، د. نهى قاطرجي ، هناء سلامة، إسراء أبو رمان، كريم فارق، الشهيد سيد قطب، د.محمد فتحي عبد العال، وائل بنجدو، د. أحمد بشير، رافد العزاوي، د. صلاح عودة الله ، عبد الرزاق قيراط ، رأفت صلاح الدين، د - مصطفى فهمي، إيمى الأشقر، حاتم الصولي، د. جعفر شيخ إدريس ، د - صالح المازقي، محمد الياسين، محمود سلطان، مصطفي زهران، أ.د. مصطفى رجب، طلال قسومي، حسن عثمان، رافع القارصي، المولدي الفرجاني، د - شاكر الحوكي ، د - المنجي الكعبي، حسن الحسن، أشرف إبراهيم حجاج، رضا الدبّابي، فهمي شراب، جاسم الرصيف، د.ليلى بيومي ، د. عبد الآله المالكي، جمال عرفة، سلوى المغربي، أبو سمية، إياد محمود حسين ، صفاء العراقي، د. الشاهد البوشيخي، ابتسام سعد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، صفاء العربي، سفيان عبد الكافي، عبد الله الفقير، محمود صافي ، صلاح المختار، مصطفى منيغ، بسمة منصور، سامر أبو رمان ، محرر "بوابتي"، عواطف منصور، الناصر الرقيق، فتحي العابد، د - محمد سعد أبو العزم، د - محمد بنيعيش، تونسي، فراس جعفر ابورمان،
أحدث الردود
مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة