تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

المرأةُ على خطِّ المواجهة!

كاتب المقال أحمد بن عبد المحسن العسّاف - السعودية    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تتعرَّضُ المرأةُ الفلسطينيةُ المسلمةُ للويلاتِ على يدِ جنودِ الاحتلالِ في المعتقلاتِ والشوارعِ بلغتْ حدَّ الاعتداءِ الجنسي فضلاً عنْ نزعِ الحجاب؛ ومعْ ألمِنا إلاَّ أنَّنا لا نستغربُ القبحَ منْ الأمَّةِ الغضبيةِ الملعونة؛ وفي عدَّةِ بلدانٍ أوروبيةٍ تتعالى صيحاتُ "الآخر" ضدَّ حجابِ المسلماتِ وتضيقُ "الديمقراطية" ذرعاً بالسترِ دونَ العُري، ولا عجبَ منْ القيحِ الأصفرِ ومشاركةِ اليهودِ في مكرِهم فهمْ أولياءُ بعضٍ خاصَّةً على الأمَّةِ المحمَّدية.

وفي ما سلفَ منْ أيامٍ تناقلتْ وسائلُ الإعلامِ أخبارَ هجماتِ الأمنِ التونسي الضاريةِ على المحجباتِ في الشوارعِ والجامعاتِ وخلعِ حجابِ العفيفاتِ عنوةً دونَ هوادةٍ أوْ رحمةٍ لبكائهنَّ وشملَ العقابُ شباباً دافعوا عنْ حرماتِ النَّاس، ومنْ تونسَ إلى تركيا حيثُ نبشَت المحكمةُ الدستوريةُ العُليا قضيةَ الحجابِ مرَّةً أخرى لتصدرَ قراراً تناقضُ بهِ أمرَ اللهِ للمؤمنات! وبعيداً عنْ البحر المتوسط تُحاكُ مكائدُ سوءٍ للمرأةِ بحجَّةِ نفضِ غبارِ التخلفِ واللحاقِ بركبِ الحضارةِ(1) وإرضاءِ المنظماتِ والدولِ التي لا ترضى إلاَّ بالتبعيةِ التامَّةِ التامَّة.

و قدْ ظلَّتْ قضيةُ المرأةِ المسلمةِ تُدارُ بينَ رجالٍ دونَ إشراكٍ حقيقي للمرأةِ إلاَّ في بعضِ فصولِها التنفيذية، وعليه فقدْ آنَ الأوانُ ليُقالَ للمسلمةِ الصالحةِ هاكِ قضيتكِ لتكوني طرفاً أساسياً فيها ومعكِ الرجالُ يؤازرونَ ويساندونَ بالفتوى والرأي والمالِ والأعمالِ؛ فالمرأةُ أدرى بجنسِها منْ الرجلِ. ولا يعني ذلكَ إبعادَ الرجلِ وإقصاءَه غيرَ أنَّ جهدَ المرأةِ وحضورَها مطلبٌ ملِّحٌ خاصَّةً وقدْ باتتْ على الخطوطِ الأماميةِ لمعركةِ الإسلامِ معْ كثيرٍ منْ أعاديه.

وحتى تقومَ المرأةُ بهذا الواجبِ الريادي المنتظرِ منها لابدَّ منْ توافرِ عواملَ مهمَّةٍ وحاسمةٍ مثل:
1. وجودُ طالباتِ علمٍ ومثقفاتٍ وداعياتٍ على استعدادٍ لحملِ الرايةِ حتى النَّفسِ الأخير.
2. تفرُّغُ بعضِ علماءِ المسلمينَ ومفكرِيهم لتقديمِ المشورةِ ودراسةِ نوازلِ المرأة.
3. تبنّي أثرياءِ المسلمينَ لخططِ الدِّفاعِ عنْ المرأة وصناعةِ عالمِها الجديد.
4. امتدادُ العملِ الإصلاحي النِّسائي إلى جميعِ طبقاتِ المجتمعِ النَّسوي.
5. استخدامُ المنافذِ الإليكترونيةِ ووسائلِ الإعلامِ المناسبة.
وإذا اجتمعتْ هذهِ العواملُ بعدَ توفيقِ اللهِ وتأييدِه فإنَّ النصرَ سيكونُ حليفَ أخواتِنا في جهادهنَّ الفكري والعملي الطويلِ والشاق. ومنْ الأفكارِ المقترحةِ على المرأةِ المسلمةِ في ميدانِ الجهادِ والتغيير:
1. انتزاعُ الحديثِ باسمِ المرأةِ منْ الشهوانيينَ والمنافقين.
2. حملُ رايةِ الدِّفاعِ عنْ الأنثى ضدَّ الممارساتِ الخاطئةِ بدعوى العوائدِ الغريبةِ أوْ الفهمِ الخاطئِ للديانةِ أوْ الحرّيةِ المزعومة.
3. مزاحمةُ الفواسقِ والمنحرفاتِ فكرياً على المناصبِ ووسائلِ التوجيه.
4. الاحتسابُ لصالحِ قضايا المرأةِ أمراً بالمعروفِ ونهياً عنْ المنكرِ بدرجاتهِ الثلاثِ حسبَ الممكنِ من غيرِ اعتبارٍ للأسقفِ الوهمية.
5. بناءُ علاقاتٍ متينةٍ معْ زوجاتِ وبناتِ صنَّاعِ القرارِ خاصَّةً أنَّ لبعضهنَّ تأثير.
6. بيانُ منازلِ العبوديةِ في حياةِ المرأةِ وكلِّ شؤونها.
7. العنايةُ بتحفيظِ القرآنِ والسنَّةِ في المدارسِ والمساجدِ والجمعيات.
8. نشرُ العلمِ الشرعي في الوسط النَّسوي بطرقٍ مختلفة.
9. بحثُ أحكامِ المرأةِ المسلمةِ وفقَ المتغيراتِ بلا تنازلٍ عنْ الثوابت.
10. افتتاحُ كلياتٍ نسائيةٍ للتعليمِ عنْ بعد؛ بالإضافةِ للتعليمِ التقليدي عبرَ المعاهدِ والكلياتِ الخاصَّةِ والحكومية.
11. المطالبةُ بتعديلِ المناهجِ الدِّراسيةِ للفتياتِ لتلبيةِ احتياجاتِ المرأةِ على أنْ يكونُ التعديلُ منْ منطلقٍ شرعي معْ تقديمِ نماذجَ مقترحة.
12. استنطاقُ لجانِ الفتوى والمجامعِ الفقهيةِ والعلميةِ حولَ فتاوى المرأةِ ونوازلِ العصرِ النِّسائية.
13. إبرازُ فضلياتِ النِّساءِ حتى تكونَ طالبةُ العلمِ والمثقفةُ والطبيبةُ والأديبةُ والداعيةُ هنَّ قدواتِ البناتِ دونَ غيرِهن
14. حثُّ التجارِ المسلمين- منْ الجنسين- على بناءِ مصانعَ للألبسةِ والمستلزماتِ النَّسائيةِ وفقَ الضوابطِ الشرعيةِ معْ تسويقِ منتجاتِها.
15. تصميمُ الأزياءِ الراقيةِ للفتاةِ المسلمةِ معْ المحافظةِ على الاحتشام.
16. إقامةُ دوراتٍ مهاريةٍ للفتياتِ في التصميمِ والتزيينِ للاستغناءِ عنْ أزياءِ الكفَّارِ وأهلِ المجونِ والغوايةِ وطرائقهم.
17. صناعةُ لوازمَ مدرسيةٍ ولعبٍ تغرسُ الفضيلةَ في نفوسِ الصغيرات.
18. إطلاقُ قنواتٍ نسائيةٍ منْ خلالِ خدمةِ الرسائلِ النَّصيةِ أوْ التعاونُ معْ الموجودِ منها.
19. اقتراحُ الحلولِ العمليةِ داخلَ مجتمعِ المرأةِ لتيسيرِ سبلِ الزواجِ والقضاءِ على العنوسة.
20. إنتاجُ المرأةُ لأختِها فكرياً وإعلامياً وتعليمياً وترفيهياً مع مراعاةِ واقعِ البنات.
21. الكتابةُ الثقافيةُ والأدبيةُ منْ المرأةِ لبنتِ جنسِها معْ الاهتمامِ بالقصَّةِ والرواية.
22. التأليفُ التربوي لتستفيدَ منهُ الأمهاتُ والمعلماتُ والداعياتُ وجماعاتُ النَّشاطِ ورائداتُ الجمعيات.
23. إقامةُ الملتقياتِ النِّسائيةِ للتربيةِ والتعليمِ والترفيهِ وتبادلِ الخبرات.
24. إنشاءُ الجمعياتِ النِّسائيةِ على اختلافِ أنشطتِها الجائزةِ شرعاً وعرفاً؛ على أنْ يكونَ هدفُها الإسهامُ في غراسٍ نافعٍ يضئُ الكونَ والحياةَ بالطهرِ لتكونَ المرأةُ كالحمائمِ المكيةِ محفوظةً موقرة.
25. إنشاءُ مراكزِ الدراساتِ والبحوثِ لشؤونِ المرأة.
26. إعدادُ تقريرٍ سنوي عنْ مستوى التقدُّمِ في قضيةِ المرأةِ باتجاهِ مرضاةِ الله.
27. إعدادُ تقريرٍ سنوي عنْ مخطَّطَاتِ المفسدينَ لتضليلِ المرأة.
28. مطالبةُ الخطباءِ والكتَّابِ بطرقِ موضوعاتِ المرأةِ كلَّ فترة.
29. تعقُّبُ مصيرِ المرأةِ المسلمةِ يومَ أذعنتْ لدعواتِ الخرابِ فصارتْ في مهنةٍ لا تشرفُ بها الحرائرُ- غالباً- ونشرُ هذهِ الحقائقِ للفتيات.
30. مقاضاةُ الأنديةِ الليليةِ وأوكارِ الفجورِ وأعوانهِ ودعاةِ إفسادِ بناتِ حواء.
31. الاستفادةُ منْ المواسمِ المباركةِ لإحياءِ قضيةِ المرأةِ وحشدِ التأييدِ والعونِ لصدِّ العدوانِ عنها.
32. الكتابةُ للمسؤولينَ في بلدانِ المسلمينَ وللمنظماتِ الدَّوليةِ للمطالبةِ بالحقوقِ الشرعيةِ للمرأةِ المسلمةِ واستنكارِ الاعتداءاتِ الآثمةِ على الحجابِ والمحجبات.
33. إعدادُ برامجَ إعلاميةٍ مناسبةٍ للمرأةِ في كلِّ أمورِها وبثِّها عبرَ وسائلِ الإعلامِ المتاحة.
34. العنايةُ بالنشءِ الجديدِ وعدمُ الانشغالِ عنهُ بالمواجهةِ الحاليةِ لأنَّ صغيراتِ اليومِ أمهاتُ الجيلِ القادمِ الذي يُنتظرُ منه تحريرُ أراضي المسلمينَ ومقدَّساتِهم المغتصبة.
35. الإطلاعُ على نماذجَ منْ سيرِ نساءِ الصحابةِ والتابعينَ – رضوانُ اللهِ عليهنّ-؛ والاستفادةُ منْ التجاربِ التربويةِ الخاصَّةِ والعامَّة.
36. استشرافُ مستقبلِ المرأةِ لصنعِ موقعٍ أحسنَ لها في كنفِ أهلِها حتى لا تكونَ فريسةً للدَّعواتِ المشبوهة.
37. عقدُ مزيدٍ من حلقِ النقاشِ وورشِ العملِ معْ النساءِ بمختلفِ التخصصاتِ والأعمارِ للاستنارةِ برأيهن.
38. تشغيلُ مواقعَ نسويةٍ على الشبكةِ العنكبوتيةِ تعمُّ مناحيَ حياةِ المرأةِ بحيثُ تكونُ هادفةً جذابة.
39. التواصلُ معْ المنظماتِ الإسلاميةِ للمساندةِ والمشورة.
40. فضحُ مَنْ لا يُجدي معه غيرَ الفضحِ منْ جهاتٍ وأشخاصٍ وبرامج.
وإنَّ التواصيَ بالصبرِ والمصابرةِ والمرابطةِ ونبذِ اليأسِ معْ ديمومةِ الدُّعاءِ أمرٌ لامناصَ منهُ ويتأكدُ معْ شراسةِ المعركةِ وكثرةِ العدو وجندهِ وقلَّةِ النَّاصرِ والمعين؛ ونُذَّكرُ أنفسَنا وأخواتِنا بقولِ اللهِ- جلَّ وعلا- على لسانِ كليمهِ وشيخِ أنبياءِ بني إسرائيل-عليهِ الصلاةُ والسلام-: " قالَ موسى لقومهِ استعينوا باللهِ واصبروا إنَّ الأرضَ للهِ يورثُهَا مَنْ يشاءُ منْ عبادهِ والعاقبةُ للمتقين"(2)، وقدْ تكونُ هذهِ المواجهةُ أولَ مراحلِ النَّصرِ على الأعداءِ وبشارةَ النُّهوضِ منْ الرُّقادِ الطويل.

--------------
1-كانت دعوات إفساد المرأة في بلدان المسلمين تبشر بالتقدم والحضارة؛ وهاهي النتيجة بعد مائة سنة أو أزيد حيث اكتفى عالمنا- بل غصَّ- من الممثلات والراقصات ولكنه لم يكتف بعد من المعلمات والطبيبات بَلهِ الداعيات وطالبات العلم
2-سورة الأعراف: 128 .


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 24-06-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أزياء بنات الجامعة!
  الأعمال الكاملة لشيخ الزَّيتونة والأزهر
  رسائل من غبار السِّنين
  التَّوانسة: شعب أراد الحياة!
  العيد: لُّحمةٌ ورحمة
  ليبيا.. وأربعونَ عاماً منْ الأغلال
  جوائزٌ للإنصافِ الغربي
  الخطباءُ وأفكارُ المنبر
  ابنُ جبرين..والدِّيارُ التي خلتْ!
  الطِّفلُ الملِكيُ والقُنصلُ الفرنسي!
  المهنيةُ إذْ تشتكي...
  مجتمعُنا والثقافاتُ النَّادرة
  الأيامُ العالميةُ: احتفالٌ أمْ إهمال؟
  ابحثْ عنْ الطفلِ الذي يحكُم!
  غزَّةُ هاشم: وخزَةُ الماردِ النائم
  عِبَرٌ منْ غزَّةَ بلا عبَرات
  غزَّة: القطاعُ الكاشف
  العيدُ: اجتماعٌ وفرحة
  العيد: يومُ الزِّينةِ والبسمة
  رمضان: الضيفُ المُعَلِّم
  رمضان: بوابةُ التحسينِ والتغيير
  رمضان:موسمُ العزَّةِ وشهرُ التربية
  وماذا بعدَ البيانِ والبُهتانِ حولَ المسعى؟
  الملتقياتُ العائليةُ: المجتمعُ الجديد
  المرأةُ على خطِّ المواجهة!
  كيفَ يبني المربي ثقافتَه ؟
  المهندسون: عقولٌ وآمال‏
  حَيَّ على الزواج
  المبادئُ الثابتةُ أمْ الرموزُ القابلةُ للتحول ؟‏
  أبناءُ الأكابرِ والمسؤولية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد بن عبد المحسن العساف ، مصطفي زهران، معتز الجعبري، يحيي البوليني، محمد تاج الدين الطيبي، حسن الطرابلسي، الهيثم زعفان، وائل بنجدو، محمد عمر غرس الله، كمال حبيب، عبد الغني مزوز، علي الكاش، د. محمد مورو ، أ.د. مصطفى رجب، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد أحمد عزوز، حميدة الطيلوش، خبَّاب بن مروان الحمد، د. الشاهد البوشيخي، سحر الصيدلي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رمضان حينوني، د. طارق عبد الحليم، سوسن مسعود، أشرف إبراهيم حجاج، محمود سلطان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمود صافي ، سيدة محمود محمد، الشهيد سيد قطب، د. مصطفى يوسف اللداوي، إيمان القدوسي، رافع القارصي، د- محمد رحال، د. جعفر شيخ إدريس ، ماهر عدنان قنديل، طلال قسومي، أحمد النعيمي، د- هاني ابوالفتوح، د- جابر قميحة، محمود طرشوبي، فتحي العابد، بسمة منصور، د. محمد يحيى ، صباح الموسوي ، فتحي الزغل، محرر "بوابتي"، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، صلاح المختار، أحمد الحباسي، د. الحسيني إسماعيل ، محمد إبراهيم مبروك، هناء سلامة، محمود فاروق سيد شعبان، د - مضاوي الرشيد، خالد الجاف ، عدنان المنصر، كريم السليتي، عواطف منصور، تونسي، العادل السمعلي، د.محمد فتحي عبد العال، مراد قميزة، إياد محمود حسين ، د - محمد سعد أبو العزم، فاطمة حافظ ، حسن عثمان، د - مصطفى فهمي، أبو سمية، رحاب اسعد بيوض التميمي، أنس الشابي، جاسم الرصيف، صفاء العربي، د. نانسي أبو الفتوح، منجي باكير، د- هاني السباعي، عصام كرم الطوخى ، فراس جعفر ابورمان، د - محمد بنيعيش، أحمد بوادي، مجدى داود، د - الضاوي خوالدية، د. أحمد بشير، صفاء العراقي، د - احمد عبدالحميد غراب، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - محمد بن موسى الشريف ، رافد العزاوي، د - صالح المازقي، د - المنجي الكعبي، ياسين أحمد، علي عبد العال، د. خالد الطراولي ، الناصر الرقيق، محمد اسعد بيوض التميمي، حمدى شفيق ، ابتسام سعد، صالح النعامي ، د.ليلى بيومي ، المولدي الفرجاني، سامر أبو رمان ، إسراء أبو رمان، الهادي المثلوثي، سيد السباعي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، مصطفى منيغ، جمال عرفة، عمر غازي، سفيان عبد الكافي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد الطرابلسي، د. نهى قاطرجي ، عبد الرزاق قيراط ، محمد شمام ، عبد الله الفقير، د. صلاح عودة الله ، د. محمد عمارة ، د. عادل محمد عايش الأسطل، سعود السبعاني، سلوى المغربي، رضا الدبّابي، عبد الله زيدان، نادية سعد، كريم فارق، د - غالب الفريجات، فهمي شراب، شيرين حامد فهمي ، محمد الياسين، سلام الشماع، أحمد الغريب، د - شاكر الحوكي ، د - محمد عباس المصرى، فوزي مسعود ، د. عبد الآله المالكي، رأفت صلاح الدين، د. أحمد محمد سليمان، منى محروس، رشيد السيد أحمد، فتحـي قاره بيبـان، صلاح الحريري، فاطمة عبد الرءوف، محمد العيادي، حسن الحسن، د- محمود علي عريقات، عزيز العرباوي، د - أبو يعرب المرزوقي، عراق المطيري، إيمى الأشقر، أحمد ملحم، يزيد بن الحسين، حاتم الصولي، سامح لطف الله،
أحدث الردود
تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة