تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الأعمال الكاملة لشيخ الزَّيتونة والأزهر

كاتب المقال أحمد بن عبد المحسن العساف - الرياض    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
ahmadalassaf@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


أعياني البحث قبل بضعة عشر عاماً عن كتاب (رسائل الإصلاح) للإمام التُّونسي الكبير محمد الخضر حسين-رحمه الله-؛ بعد قراءة كلمات منها في كتب العلاّمة الشَّيخ بكر أبو زيد آل غيهب-رحمه الله-، إلى أن دعاني شقيقي الأكبر عبد العزيز -رعاه الله-إلى مأدبة عشاء عام 1418 على شرف النَّاشر المصري الشَّيخ حسن عاشور-رحمه الله-، وجرى الحديث بيني وبين فضيلة النَّاشر المجاهد عن هذا الكتاب النَّفيس، فأخبرني أنَّ دار الاعتصام التي يملكها ويديرها قد طبعته؛ ووعدني بنسخة منه. وبعد عودته لمصر بعث لي الكتاب ومعه محاضرة مطبوعة للمؤلف بعنوان الحرية في الإسلام، وتكاد أن تكون أهم محاضراته، حيث ألقاها عام 1324 وبلاده ترزح تحت الاحتلال الفرنسي البغيض! فاللهم اغفر لأموات هذه المقدِّمة وارفع درجاتهم، واحفظ الأحياء واستعملهم في طاعتك.

وقبل أربع سنوات-أي في المحرَّم من عام 1428- كتبت مقالة بعنوان (أبناء الأكابر والمسؤولية)، وتقوم فكرتها على ضرورة اعتناء أبناء أكابر الأمَّة وطلابِّهم بتراث هؤلاء العظماء حتى لا يضيع؛ وتستمر منفعته للأجيال المتعطِّشة للصدق والإخلاص، وما أوضحهما في الأموات خلافاً للأحياء الذين لا تؤمن عليهم الفتنة، وورد في تلك المقالة نصَّاً:" وقد هيأ الله لمؤلفات العلامة محمد الخضر حسين- الذي مات بلا عقب- المحامي الأديب علي الرضا الحسيني فنشر جلها"، وهاهو المحامي الأديب البارُّ بعمِّه وأمته يعود لجمع أعمال الإمام في موسوعة واحدة.

والشَّيخ الخضر عَلَم من أعلام الدَّعوة والإصلاح، وقد اشتغل بالتَّعليم والجهاد، وتكوين الجمعيات المدنيّة، وإصدار المجلات العلميّة والدَّعوية ورئاسة تحريرها، وتحمَّل مشقَّة الكتابة نثراً وشعراً للعرض أو الرَّد؛ وللنَّقد أو النَّقض، وله عناية فائقة باللغة العربية وعلومها ممَّا أهلَّه لعضوية المجامع العلميّة واللغويّة في القاهرة ودمشق، وهو صاحب أسفار ورحلات مدَّونة، وقد ألقى عدداً من المحاضرات والخطب وعمل قاضياً فترة وجيزة؛ وهذا من بركة العمر حين يصرف في معالي الأمور.

ولما وقع الاختيار على الإمام شيخاً للجامع الأزهر في الثَّاني من شهر الله المحرَّم عام 1372 جعل كتاب استقالته من مشيخة الأزهر في جيبه ليقدِّمه إن شعر بضعف في موقفه! ولم يبق في المشيخة إلاّ ستة عشر شهراً ثمَّ استقال منها بعد أن أحسن خلالها البلاء؛ وله إذ ذاك مواقف خالدة يحنُّ الأزهر وجوامع المسلمين الكبرى إلى مثيلاتها.

وصدرت هذه الموسوعة من دار النَّوادر بطباعة جميلة على ورق نباتي، وتقع في خمسة عشر مجلَّداً من القطع الكبير، وعدد صفحاتها(7698) صفحة، ولكلِّ جزء ترقيم خاصٌّ به؛ وآخر متسلسل مع ما قبله، ولكلِّ كتاب مستقل ضمن المجلَّد الواحد فهرس بمحتوياته؛ ثمَّ فهرس مرتبط بالموسوعة كاملة، وليت أنَّ جامعها كتب على واجهة المجلَّدات ما تحتويه من تراث الإمام حتى يعين القارئ على بلوغ مراده.

وحفل المجلَّد الأخير بالشَّهادات والوثائق والملتقيات الخاصَّة عن الإمام الخضر إضافة إلى صوره الفردية والثُّنَّائية والجماعية مع أعلام العصر حينذاك، بينما احتوى المجلَّد الأول على نبذة عن الشَّيخ وتعريف بالجامع الفاضل ثمَّ ابتدأ عرض تراث صاحب الموسوعة بأسرار التَّنزيل وتفسير بعض آيات الذِّكر الحكيم، ثمَّ سرد مؤلفات الإمام فكانت السِّيرة النَّبويّة في المجلَّد الثَّالث، ونقض كتاب (في الشِّعر الجاهلي) في المجلد الثَّامن، وفي المجلَّد التَّاسع نقض علمي لكتاب (الإسلام وأصول الحكم).

وتقع رسائل الإصلاح في المجلَّد الخامس من الموسوعة، وإلى جوارها كتاب الدَّعوة إلى الإصلاح، وهذه المقالات من أجلِّ ما سطَّره يراع هذا العالم الكاتب، وكانت مقالاته هذه مائدة عذبة للمؤلِّفين والكتَّاب ينهلون منها ويستفيدون، وأيضاً للخطباء الكبار الذين يعتنون بخطبهم ومستمعيهم، وقد سمعت اقتباساً من كلام الشَّيخ الخضر في بعض خطب الحرم، وهذا من فضل الله على هذا الإمام الذي رحل من دنيا النَّاس بلا عقب ولا ولد؛ بيد أنَّه ترك علماً متينا، وكلاماً رصينا، وأفعالاً سامية آتت أكلها وأينعت ثمارها.

ومن الموافقات أنَّ والدة الشَّيخ كانت تدعو له شعراً بالذَّهاب إلى الأزهر وهو ابن سنة واحدة؛ وقد أجاب الله دعاءها وصار وليدها شيخاً للجامع الأزهر، وكانت هذه الأم-رحمها الله- مباركة إذ تلَّقى عنها ابنها كتاب الكفراوي في النَّحو، وكتاب السفطي في الفقه المالكي؛ فأين منها نساء اليوم؟! وقد احتفت تونس بعالم الزَّيتونة وشيخ الجامع الأزهر وأقامت ملتقيات عنه ولست أدري لو أنَّ الشَّيخ المناضل كان حيَّاً هذه الأيَّام هل ستحفل به تونس؟ أم يكون مصيره تهماً جاهزة بالإرهاب والتَّشدد؟ وإنَّ سيرة هذا العلم لتنادينا أن استحيوا الجوامع الكبرى واستعيدوا لها الحياة والمجد العلمي الباذخ، فأين جوامع الزَّيتونة والقرويين ودخنة والأزهر والأموي وصنعاء الكبير؟

وفي الإنتاج العلمي الغزير للخضر حسين رسالة صريحة لعلمائنا وأدبائنا ومثقفينا وكتَّابنا الذين يعنيهم شأن دينهم وديارهم والأجيال المعاصرة واللاحقة؛ وملخص هذه الرِّسالة أن ابذلوا الجهد واستفرغوا الوسع في نفع الأمَّة على كلِّ صعيد؛ وكلٌّ ميَّسر لما خلق له، ومن النَّفع المنشود أن يحفظ الإنسان أعماله الفكريّة ويعهد بها إلى مَنْ يبقيها مشعل هداية كما فعل المحامي الأديب علي الرِّضا وهو يدخل في عقده التَّاسع؛ أمدَّه الله بالصِّحة والعافية السَّابغة والحياة الهنيئة، وجعل الله منازل العالم العامل محمَّد الخضر حسين في عليين مع الكرام البررة الأتقياء.

الأربعاء 18 من شهرِ ذي الحجة الحرام عام 1431


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، محمد الخضر حسين، جامعة الزيتونة، جامعة الأزهر، شيخ الأزهر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-04-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أزياء بنات الجامعة!
  الأعمال الكاملة لشيخ الزَّيتونة والأزهر
  رسائل من غبار السِّنين
  التَّوانسة: شعب أراد الحياة!
  العيد: لُّحمةٌ ورحمة
  ليبيا.. وأربعونَ عاماً منْ الأغلال
  جوائزٌ للإنصافِ الغربي
  الخطباءُ وأفكارُ المنبر
  ابنُ جبرين..والدِّيارُ التي خلتْ!
  الطِّفلُ الملِكيُ والقُنصلُ الفرنسي!
  المهنيةُ إذْ تشتكي...
  مجتمعُنا والثقافاتُ النَّادرة
  الأيامُ العالميةُ: احتفالٌ أمْ إهمال؟
  ابحثْ عنْ الطفلِ الذي يحكُم!
  غزَّةُ هاشم: وخزَةُ الماردِ النائم
  عِبَرٌ منْ غزَّةَ بلا عبَرات
  غزَّة: القطاعُ الكاشف
  العيدُ: اجتماعٌ وفرحة
  العيد: يومُ الزِّينةِ والبسمة
  رمضان: الضيفُ المُعَلِّم
  رمضان: بوابةُ التحسينِ والتغيير
  رمضان:موسمُ العزَّةِ وشهرُ التربية
  وماذا بعدَ البيانِ والبُهتانِ حولَ المسعى؟
  الملتقياتُ العائليةُ: المجتمعُ الجديد
  المرأةُ على خطِّ المواجهة!
  كيفَ يبني المربي ثقافتَه ؟
  المهندسون: عقولٌ وآمال‏
  حَيَّ على الزواج
  المبادئُ الثابتةُ أمْ الرموزُ القابلةُ للتحول ؟‏
  أبناءُ الأكابرِ والمسؤولية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - غالب الفريجات، محمود صافي ، د.محمد فتحي عبد العال، محمد عمر غرس الله، سيد السباعي، فاطمة عبد الرءوف، الناصر الرقيق، شيرين حامد فهمي ، د. محمد يحيى ، سحر الصيدلي، حمدى شفيق ، سلام الشماع، فراس جعفر ابورمان، رمضان حينوني، صباح الموسوي ، محمد شمام ، سعود السبعاني، د. عبد الآله المالكي، د - محمد بنيعيش، د - الضاوي خوالدية، عبد الرزاق قيراط ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- جابر قميحة، ابتسام سعد، منجي باكير، د. الشاهد البوشيخي، يزيد بن الحسين، د - صالح المازقي، رشيد السيد أحمد، محمد الياسين، تونسي، صفاء العربي، د. صلاح عودة الله ، كمال حبيب، سامح لطف الله، ماهر عدنان قنديل، مصطفي زهران، د.ليلى بيومي ، العادل السمعلي، د. نهى قاطرجي ، عبد الله زيدان، د- هاني ابوالفتوح، إيمى الأشقر، كريم السليتي، مصطفى منيغ، يحيي البوليني، رحاب اسعد بيوض التميمي، رافد العزاوي، مراد قميزة، فوزي مسعود ، أشرف إبراهيم حجاج، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد ملحم، عمر غازي، د. مصطفى يوسف اللداوي، نادية سعد، جمال عرفة، الهيثم زعفان، د - مضاوي الرشيد، فتحـي قاره بيبـان، حاتم الصولي، د. طارق عبد الحليم، سوسن مسعود، حسن الطرابلسي، علي الكاش، رأفت صلاح الدين، فتحي العابد، د - محمد عباس المصرى، د. أحمد محمد سليمان، عراق المطيري، أحمد الحباسي، د- هاني السباعي، أحمد بوادي، مجدى داود، محمد العيادي، عواطف منصور، محمود طرشوبي، محمد اسعد بيوض التميمي، حميدة الطيلوش، صلاح الحريري، د. نانسي أبو الفتوح، محمد الطرابلسي، د - أبو يعرب المرزوقي، فهمي شراب، منى محروس، إيمان القدوسي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. محمد مورو ، د. خالد الطراولي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سلوى المغربي، رافع القارصي، محمود سلطان، عصام كرم الطوخى ، د. محمد عمارة ، هناء سلامة، رضا الدبّابي، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد إبراهيم مبروك، ياسين أحمد، الشهيد سيد قطب، عدنان المنصر، خبَّاب بن مروان الحمد، أنس الشابي، كريم فارق، سامر أبو رمان ، د - احمد عبدالحميد غراب، د. الحسيني إسماعيل ، خالد الجاف ، د - مصطفى فهمي، محرر "بوابتي"، طلال قسومي، المولدي الفرجاني، وائل بنجدو، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسن الحسن، الهادي المثلوثي، عبد الغني مزوز، محمد تاج الدين الطيبي، عزيز العرباوي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد أحمد عزوز، سيدة محمود محمد، د - المنجي الكعبي، أبو سمية، فاطمة حافظ ، أحمد النعيمي، عبد الله الفقير، د - شاكر الحوكي ، صلاح المختار، د- محمود علي عريقات، سفيان عبد الكافي، محمود فاروق سيد شعبان، أ.د. مصطفى رجب، إياد محمود حسين ، جاسم الرصيف، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - محمد سعد أبو العزم، بسمة منصور، معتز الجعبري، د. أحمد بشير، علي عبد العال، د- محمد رحال، صفاء العراقي، أحمد الغريب، حسن عثمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. جعفر شيخ إدريس ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فتحي الزغل، صالح النعامي ، إسراء أبو رمان،
أحدث الردود
تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة