تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ليبيا.. وأربعونَ عاماً منْ الأغلال

كاتب المقال أحمد بن عبد المحسن العسّاف - الرياض    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
ahmadalassaf@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في رمضانَ القادمِ (عام 1430) سيحتفلُ العقيدُ معمرُ القذَّافي وزمرتُه وكثيرٌ منْ الخائفينَ بذكرى مرورِ أربعينَ عاماً على ثورةِ الفاتحِ منْ سبتمبرَ التي جاءتْ بهِ زعيماً لبلدٍ إسلامي عربي أفريقي دوَّخَ مجاهدوه الاحتلالَ الإيطالي ردحاً منْ الزَّمن؛ لتذهبَ ثمرةُ ذاكَ الجهادِ المباركِ لمُلكٍ جبري أوْ عضوضٍ لا يألوا في المسلمينَ خبالاً ولا يرقبُ في مؤمنٍ إلاًّ ولا ذمَّة.

ولو أردنا سردَ إنجازاتِ القذَّافي الإيجابيةِ في ليبيا لما رأينا شيئاً ذا بالٍ يضافُ لصالحِ هذا البلدِ النفطي إلاَّ إنْ عدَدنا البُنيةَ التَّحتيةَ وضروراتِ الحياةِ فضلاً منه وإحسانا! وإنَّ أعمالَه وجرائرَه على بلاده وشعبهِ كفيلةٌ بغلبةِ الذَّمِ على سيرته؛ فمنْ معالمِ الحكمِ القذَّافي الظالمِ لهذا البلدِ العزيزِ فسادُ النِّظامِ وجبروتُ الحكمِ وسوءُ العلاقةِ معْ الجيرانِ والأشقاءِ واستعداءُ الدُّولِ الكبرى ثمَّ الانبطاحُ المهينُ لها وتضييعُ أموالِ الشَّعبِ بالنُّكوصِ عنْ مشاريعَ نوويةٍ باهظةِ التكاليف؛ إضافةً إلى دعمِ بعضِ الجماعاتِ الثائرةِ وأخزاها إعانةُ الفئاتِ المنحرفةِ في بلدانِ المسلمين، وكذلكَ محاصرةُ الدَّعوةِ إلى الله ومنعُ كتبِ علماءِ السَّلفِ منْ دخولِ ليبيا.

ومنْ أخبارهِ المضحكةِ مقترحاتُه للتعاملِ معْ مشكلاتِ العربِ والمسلمين، وأفعالُه الغريبةِ تجاهَ الشعائرِ الإسلاميةِ كالحج، وكتابهُ الأخضرِ الذي ألَّفهُ عامَ 1976م كنظريةٍ ثالثةٍ لحلِّ مشكلاتِ العالم، وحزمةُ الألقابِ التي ينوءُ بحملِها في ليبيا والعالمِ العربي وقارةِ أفريقيا والعالمِ الإسلامي! وبعضُ التصَّرفاتِ العجيبةِ في أسفارهِ وإبَّانَ حضورهِ المؤتمرات، وتعاملُه معْ مناصبِ الدَّولةِ بهزليةٍ كامتناعهِ عنْ شغلِ منصبِ الرَّئيسِ وعزمهِ على إلغاءِ الوزارات، وننتظرُ مفاجأتِه في القمَّةِ العربيةِ الثانيةِ والعشرينَ إنْ استضافها!

ومنْ جرائمهِ إفقارُ الشَّعبِ الليبي وخذلانِه بالإفراجِ عنْ المجرمينَ البلغارِ قتلةِ الأطفالِ وخونةِ الأمانة، وتسليمُ مواطنيهِ لدولٍ أجنبيةٍ معْ أنَّهم يصدرونَ عنْ أمرهِ ونهيهِ فهوَ بالإدانةِ أولى منهم! ولمْ يكتفِ بلْ دفعَ 2,7 مليارِ دولارٍ تعويضاً عنْ قتلى لوكربي؛ وعددُهم نصفُ عددِ أطفالِ ليبيا المحقونينَ بالإيدزِ ولا عزاءَ لهم ولا بواكيَ! وإذا طالَ بهِ العمرُ وظلَّ حاكماً فسيُرى منه عجباً لأنَّ سفاهَ الشيخِ لا حلمَ بعدَه.

ونقفُ لنسألَ إخواننَا في ليبيا إلامَ هذا الهوان؟ وحتَّامَ السكوت؟ ولسنا ندعوهم لخروجٍ مسلَّحٍ غيرِ مقدورٍ عليهِ ولهُ عواقبٌ وخيمة؛ بيدَ أنَّنا نستنهضُ همتَّهم للعملِ المتواصلِ قياماً بالواجبِ وإبراءً للذِّمةِ واستنقاذاً للشَّعبِ بكسرِ هذهِ الأغلالِ والقيودِ منْ خلالِ الإصلاحِ المرحلي والتغيير السلمي وردِّ النَّاس إلى دينهم الحقِّ، كما أنَّه يجبُ على علماءِ المسلمينَ بيانُ كوائنِ هذا الحاكمِ فلا أقلَّ منْ فتاوى شرعيةٍ تفضحُ حالَه وتكشفُ خبثَه وتنصحُ شعبَه، فإمَّا إرعوى واعتدلَ وكفَّ شرَّه أوْ أبدلَ اللهُ البلادَ خيراً منه.

ومعْ أنَّ العقيدَ يزحفُ نحوَ السبعين؛ قضى منها أربعينَ عاماً جاثماً على شعبِه الكريم، إلاَّ أنَّه لا توجدُ دلائلٌ تشيرُ إلى احتمالِ تقاعده وانصرافهِ كما يحدثُ معْ الموظفين، بلْ إنَّ نشاطَ ابنهِ المهندسِ الرائدِ سيف ازدادَ خلالَ السنواتِ العشرِ الماضيةِ حيثُ مارسَ خلالَها أعمالاً اجتماعيةً وسياسيةً يصبُّ غالبُها في خانةِ تحسينِ صورةِ النِّظامِ الليبي لدى الغربِ؛ وقدْ تكونُ تقدُمةً لوراثةِ عرشِ ليبيا معْ أنَّها جماهيريةٌ شعبية، ولأبيه سابقةُ شماتةٍ بالتجربةِ السوريةِ في التوريثِ؛ حيثُ كانتْ سوريةُ منْ أولِّ بلادِ العربِ انقلاباً على الملكيةِ وأسرَعِها عودةً إليه!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

القذافي، ليبيا، جامعة الدول العربية، ثورة الفاتح، السعودية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-08-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أزياء بنات الجامعة!
  الأعمال الكاملة لشيخ الزَّيتونة والأزهر
  رسائل من غبار السِّنين
  التَّوانسة: شعب أراد الحياة!
  العيد: لُّحمةٌ ورحمة
  ليبيا.. وأربعونَ عاماً منْ الأغلال
  جوائزٌ للإنصافِ الغربي
  الخطباءُ وأفكارُ المنبر
  ابنُ جبرين..والدِّيارُ التي خلتْ!
  الطِّفلُ الملِكيُ والقُنصلُ الفرنسي!
  المهنيةُ إذْ تشتكي...
  مجتمعُنا والثقافاتُ النَّادرة
  الأيامُ العالميةُ: احتفالٌ أمْ إهمال؟
  ابحثْ عنْ الطفلِ الذي يحكُم!
  غزَّةُ هاشم: وخزَةُ الماردِ النائم
  عِبَرٌ منْ غزَّةَ بلا عبَرات
  غزَّة: القطاعُ الكاشف
  العيدُ: اجتماعٌ وفرحة
  العيد: يومُ الزِّينةِ والبسمة
  رمضان: الضيفُ المُعَلِّم
  رمضان: بوابةُ التحسينِ والتغيير
  رمضان:موسمُ العزَّةِ وشهرُ التربية
  وماذا بعدَ البيانِ والبُهتانِ حولَ المسعى؟
  الملتقياتُ العائليةُ: المجتمعُ الجديد
  المرأةُ على خطِّ المواجهة!
  كيفَ يبني المربي ثقافتَه ؟
  المهندسون: عقولٌ وآمال‏
  حَيَّ على الزواج
  المبادئُ الثابتةُ أمْ الرموزُ القابلةُ للتحول ؟‏
  أبناءُ الأكابرِ والمسؤولية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  12-08-2009 / 14:48:55   ابو سمية
كلامك حول القذافي صحيح، ولكن ماذا عن ال سعود

اوافق الكاتب فيما كل ماقاله حول العقيد القذافي

ولكن وقوفه عند القذافي فقط يطرح اسئلة، لانني لست متاكدا ان ال سعود مثلا افضل حالا من القذافي

مافعله القذافي حقيقة لايكاد يساوي شيئا مما فعله ال سعود وامرائهم

القذالفي له بضع ابناء فاسدين، وهم يفعلون مايفعلون خلسة، اما ال سعود فلهم الاف الامراء، يقبضون رواتب لانهم امراء، وهم يفعلون الموبقات اكثر مما يفعله غيرهم

والقذافي وابنائه لايملكون قنوات الفجور التي يدمرون بها المسلمين في كل انحاء العالم

كما ان القذافي لايملك فيلقا من رجال الدين يدافعون عنه ويصورون انحرافاته على انها من الدين، أو أن نقده يعد محرما وخروجا عن الحاكم ودعوة للفتن


كما ان القذافي لم يساهم في تدمير دولة مسلمة وهي العراق، ولم يسخر بلاده ومنشاتها لاحتلال ذلك البلد

وغيرها من الامور التي لو ذكرتها لطال المقال

وارى ان ال سعود شر الحكام العرب اطلاقا من حيث خياناتهم وانجازاتهم الكارثية
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسن الحسن، أشرف إبراهيم حجاج، أبو سمية، رأفت صلاح الدين، حسن الطرابلسي، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد إبراهيم مبروك، سحر الصيدلي، حسن عثمان، فتحي الزغل، حسني إبراهيم عبد العظيم، منجي باكير، هناء سلامة، عصام كرم الطوخى ، صالح النعامي ، حاتم الصولي، المولدي الفرجاني، رمضان حينوني، د - غالب الفريجات، الشهيد سيد قطب، سامح لطف الله، إيمان القدوسي، د. محمد مورو ، د.ليلى بيومي ، الهيثم زعفان، د - عادل رضا، فراس جعفر ابورمان، محمود سلطان، صفاء العراقي، محمد تاج الدين الطيبي، د. محمد عمارة ، أحمد الحباسي، إيمى الأشقر، محرر "بوابتي"، مصطفي زهران، د- محمد رحال، د - احمد عبدالحميد غراب، د. الشاهد البوشيخي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - أبو يعرب المرزوقي، د - محمد بنيعيش، كمال حبيب، سيد السباعي، يحيي البوليني، مراد قميزة، خبَّاب بن مروان الحمد، د. خالد الطراولي ، حمدى شفيق ، عمر غازي، معتز الجعبري، د - المنجي الكعبي، د. نهى قاطرجي ، منى محروس، خالد الجاف ، علي الكاش، د - مضاوي الرشيد، محمد العيادي، ياسين أحمد، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. محمد يحيى ، محمد الياسين، يزيد بن الحسين، أنس الشابي، نادية سعد، د- هاني السباعي، د. أحمد بشير، د- هاني ابوالفتوح، ماهر عدنان قنديل، د. نانسي أبو الفتوح، بسمة منصور، جاسم الرصيف، عدنان المنصر، د. ضرغام عبد الله الدباغ، كريم السليتي، فاطمة عبد الرءوف، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد ملحم، سفيان عبد الكافي، د - شاكر الحوكي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- محمود علي عريقات، د. عبد الآله المالكي، د - محمد سعد أبو العزم، سوسن مسعود، أ.د. مصطفى رجب، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد الغريب، جمال عرفة، رشيد السيد أحمد، فتحي العابد، رافد العزاوي، تونسي، إسراء أبو رمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فاطمة حافظ ، د. طارق عبد الحليم، أحمد النعيمي، د - مصطفى فهمي، د - محمد عباس المصرى، د. أحمد محمد سليمان، عراق المطيري، كريم فارق، صلاح المختار، أحمد بوادي، د- جابر قميحة، سعود السبعاني، علي عبد العال، عبد الرزاق قيراط ، محمود فاروق سيد شعبان، سامر أبو رمان ، محمد عمر غرس الله، وائل بنجدو، د - الضاوي خوالدية، محمد الطرابلسي، د. جعفر شيخ إدريس ، رضا الدبّابي، محمود طرشوبي، عزيز العرباوي، رحاب اسعد بيوض التميمي، سلام الشماع، عبد الغني مزوز، حميدة الطيلوش، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فتحـي قاره بيبـان، مجدى داود، فوزي مسعود ، صفاء العربي، صلاح الحريري، إياد محمود حسين ، مصطفى منيغ، سلوى المغربي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عواطف منصور، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، العادل السمعلي، سيدة محمود محمد، الناصر الرقيق، محمود صافي ، د. الحسيني إسماعيل ، د - صالح المازقي، فهمي شراب، طلال قسومي، شيرين حامد فهمي ، الهادي المثلوثي، عبد الله زيدان، ابتسام سعد، د. صلاح عودة الله ، رافع القارصي، عبد الله الفقير، صباح الموسوي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد أحمد عزوز، محمد شمام ،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة