تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الدعوشة إعاقة ذهنية

كاتب المقال فتحي العابد - تونس / إيطاليا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كثير مايتردد في ذهني السؤال التالي:
لماذا أنتج المجتمع التونسي ثاني أكبر نسبة من الدواعش في العالم وهو معروف عنه أنه شعب مسالم؟
هناك إجابة وحيدة جالت في مخي وهي: الإعاقة الذهنية، التي أصابت جزء من المجتمع التونسي، ويكفي أن ننظر للنقاشات في الشبكة ووسائل الإعلام، وكيف يُرد على أي نقد بأقذع الشتائم والإهانات، حيث لايسلم المستمع حتى ممن يعتبرون أنفسهم مبعوثي العناية الإلهية من العنف اللفظي، وبالتالي من كل عشرة عنيفين لفظيا يخرج إرهابي لو توفرت له الظروف!
والإعاقة الذهنية عند التونسي بشقيه العلماني والإسلامي أنتجت دعوشة.

والتأخر الذهني سببه توقف النمو العقلي والإدراكي في المرحلة البورقيبيّة الثانية، جراء الخلل الذي حصل في فكرنا واتسعت رقعته بتخطيط ومساهمة إعلام الحجامة ورموز النظام البائد.

واتسمت تلك المرحلة بشدة القيود التي أثرت على كل من الوظائف العقلية وسلوك التأقلم، مما جعل من التونسي كما يعبر عنه في سياق المفاهيم والمهارات الإجتماعية ومهارات التأقلم العملية أنه شخصية حادة، تخزن مخزونا هائلا من الغضب ومن عدم الإحترام للنفس وللآخر.
واجهت تونس مخططات إعاقة وتفتيت تحكمها إستراتجيتين متداخلتين استهدفا وحدة النسيج المجتمعي في بعدها المذهبي والثقافي، والعناصر المكونة للهوية التونسية المتميزة بالتعدد والإنفتاح. فالعداء العلماني للمجتمع وهويته بالتحالف مع النظام الدكتاتوري هما الذان استهدفا تونس في كيانها الحضاري والثقافي، وازداد هذا التهديد في الثلاث عقود التي سبقت الثورة، لأسباب يعرفها الجميع. بالأرقام تونس كانت في تلك الفترة في أسوإ حالاتها، ومازال النزيف مستمر إلى اليوم، بل لا توجد خطة لإيقافه..

وأجد دعما لهذا في أسطر كتاب منصف وناس "الشخصيّة التونسيّة: محاولة في فهم الشخصيّة العربيّة"، الذي يقول فيه: (الشخصيّة التونسية متأثّرة بالأنظمة السياسيّة المتعاقبة على حكم إفريقيّة، ولكنّها تأثّرت أيضاً بالأوبئة والمجاعات، ممّا ولّد حسب رأيه ميلاً إلى طقوس الإبتلاع في المناسبات الدّينيّة وهَوساً بالكنوز رسخت لديه عقليّة البحث عن الحلول الفرديّة. وقد كان الغذاء إجمالاً عاملاً أساسيّاً في رسم سمات الشخصّية التونسيّة، وولّد ظواهر مختلفة مثل حبّ الإثراء وشرعنة السلوك غير السويّ من أجل الوصول إلى الغايات المنشود.(
عامة الإعاقة الفكرية موجودة في كل الشعوب بنسب متفاوتة، لكنها توفرت بنسب أكبر في تونس وخصوصا في عهد المخلوع الذي أنتج جهازه الإعلامي والتربوي شبابا معاقا فكريا، إلا أقلية هي التي تجمل صورة البلد وتحمل أعباءه نظريا..
خطير أن تجد خريجي جامعة يحملون الفكر العدمي بأنواعه الديني والعلماني والذي يسمح بقتال جزء كبير من المجتمع وتكفيره أو تخوينه..

ماوجدت عليه التونسي بعد طول غياب قسري خارج حدود الوطن، هو اتسامه بسلوك غريب، فيه من اللامبالاة وعدم الإكتراث بالظواهر والتواطؤ مع السوء الكثير، وأن الإحساس بالمواطنة يحتاج إلى حزمة من الإجراءات الردعية ترد المواطن عن الإستقالة.. في تونس اليوم تجد المثقف الذي يطالب باحترام الإختلاف الذي لا يسمح به لغيره، ويرفض النقد حتى الأكاديمي منه، بينما تراه يتلذذ بنقد الآخرين، وحدث ولا حرج عن العنف اللفظي والمادي الذي تغلغل في شخصيتنا، وانعكس على مجتمعنا، إضافة إلى عدم إلمام المواطن بواجبات مواطنته وحقوقها وازدراءه أحيانا لها، والرغبة في التنحي عن حملها الثقيل، كما أننا ننصر أحيانا كثيرة الظالم على المظلوم ضعفا أو خيفة من قول الحق، أو رغبة في عدم تحمل أي نوع من المسؤولية، ومن المفارقات أننا دائما ما نطالب بحرية التعبير وديمقراطية الفكرة والممارسات، ولكننا متحفزون دوما لكل من يخالفنا الرأي نكيل له التهم والسباب.

مجتمعنا مصاب بعدة أمراض متراكمة، يبدو بعضها عضالا يطول وقت الشفاء منه دون قوة القانون وعدله، وهذا لن يحصل بدون مبادرة جادة وحقيقية سواء من المجتمع نفسه أو من طرف السلطة.
الرؤية والتفكير المعادي للدولة ولمنظومتها نابع، أساسا من قتل الأمل، واغتيال الحلم بـ "قاذفات" الحكم الفاسد واحتكار الثروة والوطن.
"الدعوشة" كما "الفاشية"، وغيرهما من مناحي الرفض المطلق للغير المخالف، هي ظواهر اجتماعية منتظرة، ما دام المواطن لايرى العدل، ولا يلمح سيادة وطنه، ولا يقف على موقع له في إدارة الشأن العام والمساهمة في وطنه، ما دام أصبح يفتقد معاني الإنتماء والصلة بدولته، ما دامت مواطنته مسلوبة، ما دام حلمه المستقبلي مجهضا.

الراديكالية في جزء منها هي اتجاه صوب المنحى المعاكس للدولة والنظام.
عندما تسيطر على الوطن اللوبيات المافيوزية، وتأسر القرار الوطني، وتستباح الثروات الداخلية، وتسلب أموال الشعب، فالتوجه لن يكون مهادنا، والسلم يصبح بعيد المنال.
المطلوب من كل المخلصين هو بناء جيل يمتلك القدرة الإبداعية التي شرطها الأساسي الحرية، رغم أن الحرية والقدرة على التفكير مازالتا غائبتين في تونس، نتيجة عقود من الإستبداد السياسي الذي تحالف مع العلماني الفاشي، وكرّس أنظمته الشمولية.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الحركات الإسلامية، الحركات الجهادية، داعش،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-05-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  البغولية
  ابني بدأ يكبر
  ثروة العقول
  حتى لا ننسى..
  الدعوشة إعاقة ذهنية
  الجدية قيمة مفقودة في تونس
  بومباي Pompei عبرة التاريخ
  معنوية النضال
  علاقة النهضة بمنزل حشاد
  حنبعل القائد العظيم
   زرادشتية حزب الله
  بناء الإنسان
  تجديد الفهم الديني
  منزل حشاد
  لطفي العبدلي مثال الإنحدار الأخلاقي
  النهضة بين الفاعل والمفعول به
  حركة النهضة بين شرعية الحكم ومشرعتها الشعبية
  التمرد على اللغة العربية في تونس
  قرية ساراشينسكو “Saracinesco” صفحة من الوجود الإسلامي في شبه الجزيرة الإيطالية
  هروب المغترب التونسي من واقعه
  سياسة إيران الإستفزازية
  محاصرة الدعاة والأئمة في تونس
  المعارضة الإنكشارية في تونس
  حجية الحج لوالديا هذا العام
  إعلام الغربان
  المسيرة المظفرة للمرأة التونسية عبر التاريخ
  رسالة إلى الشيخ راشد الغنوشي
  الدستور.. المستحيل ليس تونسيا
  مرجعية النهضة بين الحداثة والمحافظة
  ضرورة تأهيل الأئمة في إيطاليا

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أبو سمية، طلال قسومي، فاطمة عبد الرءوف، عمر غازي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبد الرزاق قيراط ، عبد الغني مزوز، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمود سلطان، رضا الدبّابي، د. الشاهد البوشيخي، فتحـي قاره بيبـان، سحر الصيدلي، صلاح الحريري، كريم السليتي، د. أحمد بشير، أحمد الحباسي، يحيي البوليني، صباح الموسوي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، حمدى شفيق ، د- هاني ابوالفتوح، د - غالب الفريجات، محمود طرشوبي، حسن عثمان، رشيد السيد أحمد، أنس الشابي، نادية سعد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أ.د. مصطفى رجب، حاتم الصولي، كريم فارق، سوسن مسعود، د - عادل رضا، ابتسام سعد، محمد الياسين، الهادي المثلوثي، مراد قميزة، د - محمد سعد أبو العزم، أحمد النعيمي، د. صلاح عودة الله ، رافد العزاوي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سلوى المغربي، د - مصطفى فهمي، خبَّاب بن مروان الحمد، عبد الله زيدان، سامر أبو رمان ، حسن الحسن، أحمد بوادي، د. محمد عمارة ، محمد العيادي، صفاء العربي، سلام الشماع، رافع القارصي، محمود فاروق سيد شعبان، عراق المطيري، أشرف إبراهيم حجاج، فتحي الزغل، عزيز العرباوي، رمضان حينوني، د. مصطفى يوسف اللداوي، إسراء أبو رمان، حميدة الطيلوش، إيمى الأشقر، فهمي شراب، د - أبو يعرب المرزوقي، د- هاني السباعي، فوزي مسعود ، عصام كرم الطوخى ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. خالد الطراولي ، د. محمد مورو ، محمد الطرابلسي، عدنان المنصر، د. محمد يحيى ، منجي باكير، محمد اسعد بيوض التميمي، فاطمة حافظ ، المولدي الفرجاني، شيرين حامد فهمي ، حسن الطرابلسي، فراس جعفر ابورمان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. جعفر شيخ إدريس ، د.محمد فتحي عبد العال، عواطف منصور، د- جابر قميحة، د. نانسي أبو الفتوح، د - الضاوي خوالدية، تونسي، العادل السمعلي، د. عادل محمد عايش الأسطل، إياد محمود حسين ، محمد تاج الدين الطيبي، صلاح المختار، د. أحمد محمد سليمان، صالح النعامي ، سيدة محمود محمد، د - صالح المازقي، مصطفي زهران، جاسم الرصيف، د.ليلى بيومي ، يزيد بن الحسين، سامح لطف الله، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمود صافي ، علي الكاش، خالد الجاف ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رأفت صلاح الدين، الهيثم زعفان، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد عمر غرس الله، د. الحسيني إسماعيل ، عبد الله الفقير، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد ملحم، محمد شمام ، سيد السباعي، بسمة منصور، مصطفى منيغ، د - محمد بنيعيش، سعود السبعاني، الناصر الرقيق، منى محروس، صفاء العراقي، محمد أحمد عزوز، د. طارق عبد الحليم، د - محمد عباس المصرى، د - شاكر الحوكي ، علي عبد العال، د. نهى قاطرجي ، إيمان القدوسي، د - المنجي الكعبي، هناء سلامة، محرر "بوابتي"، ياسين أحمد، فتحي العابد، د- محمود علي عريقات، د - مضاوي الرشيد، وائل بنجدو، معتز الجعبري، أحمد الغريب، د. عبد الآله المالكي، جمال عرفة، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد إبراهيم مبروك، سفيان عبد الكافي، مجدى داود، د- محمد رحال، كمال حبيب، الشهيد سيد قطب، ماهر عدنان قنديل،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة