تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

حجية الحج لوالديا هذا العام

كاتب المقال فتحي العابد - تونس/ إيطاليا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قال النبي صلى الله عليه وسلم: مامن أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام قالوا يا رسول الله : ولا الجهاد في سبيل الله قال ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشئ. وقال عليه الصلاة والسلام: أفضل أيام الدنيا أيام العشر.

والدايا.. كم وددت أن ألتحق بكما من غربتي هنا وألاقيكما في بكة هذا العام، ولكن شاءت الأقدار إلا وأن أتأخر.. لكن سأحاول أن أصف لكما مراحله: إعلما، أن الحج هو عبارة عن جهاز طبي، يعدل ويغسل الكلى حين تفد عليه وتلتف سبعا، فإن استدعاء ملايين الحجيج بمشاربهم ومذاهبهم ومرجعياتهم المختلفة ليثوبوا آمّين أمام خالقهم عند "أوّل بيت وُضع للناس"، فيستضيفهم طبيبهم الأكبر والأول لفطرتهم سبحانه وتعالى، إنما لإعادة غسل وتنظيف صفحات نفوسهم وإزالة الفطريات العالقة بهم، والحزازات المخالفة لفطرتهم، والنابذة لتراحمهم الإنساني القائم على سواسية، واستواء نظرتهم إلى إخوتهم المختلفين، فتعود الملايين كرسل سلام وتحرر إلى أوطانهم، بيض القلوب أصفياء الأذهان كيوم ولدتهم أمهاتهم، عبيدا لله فقط، أخلياء من الفضلات والمواد السامة التي علقت بهم قبل حجهم...

أمي الحنونة إنك قاصدة مقام إبراهيم، ملبية آذانه عليه السلام بالحج الذي اخترق آفاق الزمان والمكان ليبلغ هذه الفجاج العميقة، "وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا.."، فقد أسمع عليه السلام من في الأرحام والأصلاب، وأجابه كل شيء سمعه من حجر ومدر وشجر.

أبي العزيز إن استجابتكما لقوله تعالى "يأتوك رجالا وعلى كل ضامر"، إنما هو بداية حركة دؤوب في اتجاه مهوى الأفئدة، الذي لم يكن يستقبل إلا رمزا في الصلاة "وحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره"، فوجهةُ البيت العتيق أضحت مبتغى عينيا تتحركان نحوه مع ملايين الناس وليس إليه، بل تقربا وارتقاء إلى ما وراءه في حركة سير كثيفة نحو الله الطبيب الشافي الأول "وشفاء لما في الصدور"، حركة استشفائية يتداخل فيها الغيب والشهادة، وتنسجم فيها المادة والروح كما لم تنسجم من قبل، فالأمر معاناة ومعايشة وجدانية لمعان جديدة.

إن فترة الحج ليس كغيرها من الفترات التعبدية التي يمر بها الإنسان في حياته، هي نوع من تكثيف الوعي بأمراض الذات في أتون الزمن، ومحاولة التخلص والتحرر من حضورها لإسترجاع الروح والمعنى للحياة..

ومن هنا تأتي أهمية حجكما، والدور المضاف إلى دوره في هكذا زمن، وذلك باعتباره العبادة الأكثر تفرغا وقصدا وحركة، وهو ما نعنيه بالكثافة التعبدية، فهو انتقال أو خروج من المألوف، وانفصال يكاد يكون تاما عنه في اتجاه أرض الله الحرام، في زمن الله الحرام (كحرمة يومكم هذا، في بلدكم هذا)، لأداء تلك المناسك التي لا تتكرر كواجب إلا مرة في العمر، ولمن استطاع إليها سبيلا. وقد يغدو اختلاس هذه الأيام أحد أهم المداخل إلى مغاليق الأمراض، تنفتح فيها لكما من الراحة النفسية، تسري على كمالات وفيوض بدنية وروحية قد لا تتيسر لكما من عبادات أخرى، فترجعان كيوم ولدتكما أمهاتكما.

الحج تجربة واسعة وعميقة الدلالات، وهو يعني السعي في الملاحقة الدؤوبة لأسراره، واستكناه ما تيسر من دلالاته خاصة تلك التي قد تمد الإنسان بشيء من العافية في عز أمراضه النفسية، وذلك وجه من وجوه التعظيم "ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب".

إعلما أن رحلة الحج تختزل في عمومها التجربة العليا الوقائية للإنسان، إذ هو المحور والهدف في هذه التجربة بما أنه في كليته محور الحياة وهدفها المطلق، فهو الخليفة عبر التكريم والتسخير اللذين جعلا منه سر الله في وجوده، أو تحفة الرب فيه بتعبير محمد إقبال. وهو يتقلب فيه بين وجود كوني ووجود نفسي عميق كما عبر عنها علي كرم الله وجهه بقوله: وفيك انطوى العالم الأكبر، يمتد إلى لحظة الإشهاد الإلهي يوم عرفة "ألست بربكم قالوا بلى".
الحج في جوهره رحلة استعادة العافية، وتطويع الحواس للعلاج عبر إيقاظ يستمر من لحظة دخول الميقات إلى آخر شوط من طواف الوداع.

إن مقام ما قبل الإحرام الذي يتم فيه التحلل من الأعباء والمظالم المادية والمعنوية، والإجتهاد في التطهر التام من جنابة الغفلات كما نعتها ابن عطاء، لا زاد لكم إلا التقوى "وتزودوا فإن خير الزاد التقوى"، ثم مقام الإحرام الذي يتساوى فيه الغني والأقل غنى، حيث لا ملبس إلا ما به حاجة الستر من غير المخيط، ولا طيب..

رحلة الحج تبدأ بالإستعداد لركوب طريق لها بداية وليس لنهايتها حد، إلا بمقدار ما تجتهدا وأنتما تخوضانها في استجلابكما واقتناصكما منها (ألا إن لله نفحات فتعرضوا لها).
رحلتكما للحج تبدأ من أرض تونس، كما تبدأ لغيركم من مكان ما "من كل فج عميق"، ليضيق مجالها عند البيت العتيق، مركز التداوي والإستشفاء، لا لتنتهي عنده، وإنما لتحدد الإتجاه وتبدأ منه انفتاحا على الله في عظمته، ونفرة قصوى إليه في عرفات (الحج عرفة)، ثم الإفاضة إلى المشعر الحرام فمنى، وتلك إشارة لا يمكن إغفالها في رحلة استعادة التعافي والصفاء..

وما مفهوم رحلة الحج إلا قدوم وقصد، وأن المعرفة الحقيقية بالله لا تتم بتكرار دائري، تعيد فيه العبادات نفسها بطريقة غير هادفة، ولكنها مسار ارتقائي متصل إليه، واقتراب دائم لا حدود له، فهي العبادة المتحركة بصاحبها كما ينعتها بعض المفكرين، ولعل الشروع في التلبية إثر الإحرام بدخول الميقات، فالآذان الإبراهيمي ليس إلا استجابة لأمر إلهي، ألا وهو "وأذِّن في الناس بالحج".. فهذا الآذان في الأصل هو دعوة الله عبر سيدنا إبراهيم عليه السلام، والتي تبدأ تلبيتها بإعلان جهري (لبيك اللهم لبيك)، في شوق ووله منقطعي النظير (لبيك لا شريك لك لبيك). فإذا كان الأذان دعوة وطلبا للمجيء، فما التلبية إلا استجابة وحضور، وذلك كله من الحركة والسير والإقتراب في اتجاه الله، (إن الحمد والنعمة لك والملك، لاشريك لك)، وهذا استحقاق مطلق لله ونعمة على القدرة لا يحمد عليها سواه.
وأنتما في الكعبة ستشعران بخفة خطواتكما وفوران شوقكما، فلا تستطيعا حبس دموعكما، لأنكما تحسان بضيافة الرحمان، وهذا من دعاء الخليل عليه السلام "فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم". فليس أحد من أهل الإسلام إلا وهو يحن إلى رؤية الكعبة والطواف، ولو دققتما النظر ستشاهدان طيف خليل الله إبراهيم رافعا يديه "ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم"، وستلقيا هاجر وهي تروي وليدها إسماعيل من زمزم، بعد أن نال منها السعي بين الصفا والمروة.
سعت هاجر فشربت مع وليدها بعد الدفق المعجز لماء زمزم، ولكنكما ستقتديان بنبينا عليه الصلاة والسلام الذي شرب ثم سعى.. هنا تعود الأسئلة لتجتمع في سؤال ستحملانه معكما يوم الثامن من ذي الحجة، تاركين البيت خلفكما لتلقيا له الجواب بقلبيكما بسيطا سلسا، لأنكما ستبحثان عنه بالله ممارسة ومعاناة، وذلك لا يكون إلا بقدر تهيئكما ودرجة استعدادكما للترقي والتلقي والقبول، ثم تبدأ رحلة الطواف.. وكأن الطواف السباعي هو معراج عبر السبع الطباق في صعود دائري.. وتمرا على الحجر الأسود في كل شوط تقبلانه مرددين (بسم الله، الله أكبر)، وهناك تستشعرا الخليل فتقفا لتصليا لله عند مقامه "واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى"، وتتضلّعا من خير ماء على وجه الأرض، فماء زمزم لما شرب له كما أخبرنا عليه الصلاة والسلام. ثم ترتقيا الصفا والمروة (إن الصفا والمروة من شعائر الله)، لتحلق أو تقصر ياأبي فتتحلل، ولكن عليكما أن تجتهدا حتى لا تشردا عن مداره الذي رسمه لكما الطواف..

إن ذلك سيكون مدخلا هاما لإستيعاب الدواء، وبالتالي الحيوية التي تعفي تمزق الشرايين وانفصامها، وهو أهم أحد معاني وقوعها في ميقات زماني ومكاني، هو أصلا ميقات استشفاء وراحة "وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا".

في صبيحة يوم التروية يكون الصعود نحو منى الذي ليس إلا محطة في الطريق نحو عرفات، أو مقاما متقدما من شحذ أخير للطاقة الحيوية قبل دخول المقامات الكبرى، أي عرفات، فالمزدلفة، فمنى. ويتواصل صعودكما إلى نهايته بطلوع شمس التاسع، وهناك تأخذ التلبية زخما آخر، فتقتربا أشعثان أغبران من المقام الأول لتصليا الظهر والعصر جمعا وقصرا بنمرة جنب عرفات، وهناك ببطن وادي عرنة تبلغ تجربتكما في الحج أقصى محطاتها صعودا، لتنطلقا مرة أخرى من عرفات مع ذاك السيل البشري إلى الرحمان (ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول: ما أراد هؤلاء). هنا في هذه المحطة الأولى ستحاولا أن تعرفا من أنتما لأنكما بكل بساطة في عرفات، وهذه المعرفة تقع في وضح النهار، وخارج الحرم، وعرفات هو المشعر الوحيد الذي يقع خارج الحرم. وتدوم وقفتكما إلى مغيب الشمس.. لحظات تعبر قصيرة جدا، لكن ستتسع بركتها بقدر اغترافكما من لا إله إلا الله بعد ذلك، فأفضل الدعاء دعاء يوم عرفة، وأفْضل ما قلت أنا والنبِيون من قَبلي لا إِله إِلا الله وحده لا شريك له. أو كما قال صلى الله عليه وسلم، وهذا أفضل أماكن التداوي والنقاهة، فلا تشويش ولا تنغيص، ذلك أنه كما قال صلى الله عليه وسلم :ما من يوم إبليس فيه أدحر ولا أغيظ من يوم عرفة.

وبانتظار بزوغ فجر يوم العاشر "والفجر وليال عشر" تبدآن توجهكما نحو الخالق {أرجوا أن لاتنسوني من صالح الدعاء}، إذ تنطلق الإفاضة والعودة من الحل إلى الحرم "وأنت حل بهذا البلد"، وتتم الإفاضة في مشهد مهيب نحو المشعر الحرام بمزدلفة "فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام"، أما إذا طلع العاشر من ذي الحجة يبدأ الزحف العظيم نحو منى، فها قد أينع الحاج جمال الصحة بعد التداوي. في منى ترجما العقبة الكبرى سبع رميات ومع كل رمية (الله أكبر) مدوية تتحررا بها من أمراض نفسيكما كما فعل إبراهيم عليه السلام لتترك لكما مجال نحر الخرافات التي بلغت معكما السعي وربما شغلتكما عن ربكما، ولذلك فإن الدم ليقع من الله عز وجل بمكان قبل أن يقع على الأرض كما قال المصطفى عليه الصلاة والسلام، وذلك معنى "لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولَكن يناله التقوى منكم".

تنتهي العقبة ومعها يكتمل الحج، ولا يبقى منه إلا الإحكام والتجويد إحسانا في أيام التشريق "فإذا قَضيتم مناسككم فاذكروا الله كذكركم آباءكم أو أشد ذكرا"، تنتهي التلبية ويبدأ التكبير والتهليل والتحميد، فاليوم يوم عيد وهو يوم الذروة، إنه (يوم الحج الأكبر).

تختتما شعائركما بذبح الأضحية، ومن هدفها إطعام المساكين: "فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ"، وبعد الحلق أو التقصير يعود الإنسان إلى حيث بدأ. تبقى الجمرتان الوسطى والصغرى اللتان يتم رميهما في اليومين المواليين، ويسن استقبال القبلة والذكر عند الوسطى والصغرى، ثم عودتكما إلى البيت العتيق ليس لتعرجا هذه المرة، ولكن لتنزلا هذه المرة من معراجكما بطواف سباعي، وصلاة خلف المقام، وسعي تنتفي فيه الكثير من الأسئلة التي بدأت معكما في هذا المكان. تعودا نحو الحياة مشحونان بالمضادات الحيوية الشاملة لتحييا في الأرض كما أمر.

بعدها يتم التحلل الأكبر، وينتهي حجكما بطواف الوداع للمغادرة، فيا والدايا ماأعظمها من شعيرة يقوم بها ابن آدم في أيام معدودات في عمر يفترض أن يكون كله لله. فروحكما تنتظر قسم الله "والفجر وليال عشر"، وهي فجر النحر والليال العشر من ذي الحجة، "وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر فتم ميقات ربه" قال مجاهد : إن العشر التي أتمها الله على موسى هي العشر من ذي الحجة.. فلا تضيعوهما.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الحج، شعائر الإسلام، فرائض الإسلام،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-09-2014  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  علاقة النهضة بمنزل حشاد
  حنبعل القائد العظيم
   زرادشتية حزب الله
  بناء الإنسان
  تجديد الفهم الديني
  منزل حشاد
  لطفي العبدلي مثال الإنحدار الأخلاقي
  النهضة بين الفاعل والمفعول به
  حركة النهضة بين شرعية الحكم ومشرعتها الشعبية
  التمرد على اللغة العربية في تونس
  قرية ساراشينسكو “Saracinesco” صفحة من الوجود الإسلامي في شبه الجزيرة الإيطالية
  هروب المغترب التونسي من واقعه
  سياسة إيران الإستفزازية
  محاصرة الدعاة والأئمة في تونس
  المعارضة الإنكشارية في تونس
  حجية الحج لوالديا هذا العام
  إعلام الغربان
  المسيرة المظفرة للمرأة التونسية عبر التاريخ
  رسالة إلى الشيخ راشد الغنوشي
  الدستور.. المستحيل ليس تونسيا
  مرجعية النهضة بين الحداثة والمحافظة
  ضرورة تأهيل الأئمة في إيطاليا
  الرسام التونسي عماد صحابو.. عوائق وتحديات
  سأكتب للعرب
  المالوف التونسي
  تونس تتطهر
  أثبت يا مصري
  إسهامات المغاربي في تثبيت الرسالة المحمدية
  "الكبّوس" التّونسي رمز الأصالة والنّضال
  رجل لاتعرفه الرجال

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صالح النعامي ، مصطفي زهران، حمدى شفيق ، جمال عرفة، د. الشاهد البوشيخي، ياسين أحمد، د- محمد رحال، د. صلاح عودة الله ، محمود طرشوبي، معتز الجعبري، وائل بنجدو، د - صالح المازقي، عبد الرزاق قيراط ، محمد أحمد عزوز، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، كريم فارق، سفيان عبد الكافي، محمد العيادي، فاطمة حافظ ، إسراء أبو رمان، صلاح الحريري، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد بوادي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أنس الشابي، عصام كرم الطوخى ، سيد السباعي، د- هاني السباعي، رافد العزاوي، محمد تاج الدين الطيبي، فهمي شراب، هناء سلامة، محمود فاروق سيد شعبان، سلام الشماع، محمد عمر غرس الله، سيدة محمود محمد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أ.د. مصطفى رجب، شيرين حامد فهمي ، د. خالد الطراولي ، المولدي الفرجاني، د. الحسيني إسماعيل ، مجدى داود، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود صافي ، منى محروس، عدنان المنصر، د - غالب الفريجات، عمر غازي، د - محمد سعد أبو العزم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د.محمد فتحي عبد العال، خالد الجاف ، سحر الصيدلي، حسني إبراهيم عبد العظيم، يحيي البوليني، د - أبو يعرب المرزوقي، إيمان القدوسي، كريم السليتي، نادية سعد، سامح لطف الله، فتحـي قاره بيبـان، محمد شمام ، فراس جعفر ابورمان، عزيز العرباوي، رمضان حينوني، محمد الياسين، تونسي، إيمى الأشقر، د - احمد عبدالحميد غراب، ابتسام سعد، عراق المطيري، د - شاكر الحوكي ، الهيثم زعفان، د. جعفر شيخ إدريس ، فتحي العابد، د- هاني ابوالفتوح، خبَّاب بن مروان الحمد، د- محمود علي عريقات، ماهر عدنان قنديل، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - مضاوي الرشيد، حميدة الطيلوش، العادل السمعلي، سعود السبعاني، محمود سلطان، صلاح المختار، جاسم الرصيف، حسن الطرابلسي، إياد محمود حسين ، بسمة منصور، د. طارق عبد الحليم، د. محمد يحيى ، رافع القارصي، منجي باكير، مراد قميزة، سلوى المغربي، عبد الله الفقير، عبد الله زيدان، صباح الموسوي ، د - مصطفى فهمي، د - محمد عباس المصرى، فتحي الزغل، أحمد النعيمي، سامر أبو رمان ، د. نهى قاطرجي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. محمد عمارة ، د. محمد مورو ، د. عبد الآله المالكي، فوزي مسعود ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رأفت صلاح الدين، د - الضاوي خوالدية، د - محمد بنيعيش، د - المنجي الكعبي، أشرف إبراهيم حجاج، كمال حبيب، حسن الحسن، د. أحمد بشير، محرر "بوابتي"، د. أحمد محمد سليمان، علي عبد العال، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مصطفى منيغ، محمد الطرابلسي، طلال قسومي، أحمد الحباسي، د. نانسي أبو الفتوح، حسن عثمان، د- جابر قميحة، يزيد بن الحسين، محمد إبراهيم مبروك، الناصر الرقيق، أحمد الغريب، سوسن مسعود، رشيد السيد أحمد، عبد الغني مزوز، الهادي المثلوثي، حاتم الصولي، رحاب اسعد بيوض التميمي، عواطف منصور، فاطمة عبد الرءوف، الشهيد سيد قطب، د.ليلى بيومي ، رضا الدبّابي، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد ملحم، صفاء العراقي، د - محمد بن موسى الشريف ، أبو سمية، علي الكاش، صفاء العربي،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة