تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

رسالة إلى الشيخ راشد الغنوشي

كاتب المقال فتحي العابد - تونس / إيطاليا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تصريحاتك ياشيخ راشد حول الفصل 15 المتعلق بالإقصاء أو العزل السياسي وأنه في حال عرضه على التصويت فإن النهضة ستصوت ضده.. لاتلزمني في شيء لا من قريب ولا من بعيد، لأنها لا تترجم موقف مؤسسات الحركة، وليس من حقك أن تبت في مثل هاته القضايا خارج المؤسسات. وكان بإمكانك عند الضرورة أن تعبر عن رأيك الشخصي فقط، ولا تسوق موقفا باسمنا جميعا لم نتفق عليه داخل المؤسسات.

النهضة هي أنا وأنت وغيرنا ممن اقتنع بمشروعها ومؤسسات وقوانين ونظم ولوائح تنظم العلاقات وتدير شأن الحركة وإلا فالحركة لا شيء.

وكأني بك ذلك الأب الذي يغار على ابنته حتى من الزواج، النهضة سقطت في حب الثورة وقد تزوجت بها، رغم خوفك وعدم ثقتك بها خاصة وأنها ثورة شباب قد يكون غير "راشد"..
انتمائي للنهضة يلزمني بأشياء وسلوكيات وضوابط ويفقدني جزءا من حريتي مقابل أن أعامل ككيان حي يفكر ويفعل وليس كمجرد رقم.

هؤلاء العائدون إلى حلبات الصراع السياسي هم الذين كانوا يعطون الأوامر الواضحة لزبائنهم أيام كانوا في الحكم، بتعذيبنا نحن الإسلاميين حتى الموت باستثناء بعض القادة منا، واستعمال النجاسة معنا حتى الإذلال، وتعذيب زوجاتنا، بل اغتصابهن حتى الإكراه على الاعتراف بما لم تقترف أيدينا، مما يجعل الواحد منا يكره الوجود، ويفقد العقل ويرتكب ما به تنسى آثار الجريمة..

أستغرب كيف يمكن لإسلامي أن يجلس مع مجرم تجمعي أو دستوري، وهو يعلم أنه قد أعطى الأوامر ذات يوم باغتصاب زوجته، أو أخته، أو أمه.

وإذا مُدح العفو والعافون، فما كنت أحسب أن الذي عفا قد ينسى بسرعة ما حصل له، ولا سيما في عرضه، فيبادر إلى عدم المطالبة بالقصاص.. ولا ينبغى أن يتجاوز العفو إلى المجالسة والمحادثة.. بل إلى ماهو أخطر من المجالسة، لذلك فإني لا أستبعد تصويت حركة النّهضة ضد قانون تحصين الثورة.

التجمعيون لهم حق الحياة في تونس.. ولكن ليس لهم حق تقلد مناصب سياسية في الدولة، ولا حق الترشح السياسي باسم الشعب الذي قمعوه طيلة نصف قرن..

بعبارة أوضح صفقنا للنهضة عندما أرجعت الحكم من جديد لأعداء الثورة لعدة اعتبارات، لكن لن نسمح لأحد منها بأن يرقص على أعصاب الثورة، ظنا منه أن أحضان التجمع أصبح أرفق به من لكمات الجبهة ونقابتها.
من أين لك هذا الخوف؟ ولماذا كل هذه التنازلات؟

قد يدعي البعض أن كل هذا من أجل تونس.. عن أي تونس نتحدث؟ وتونس من تتحدث..

صحيح أنك مستهدف لكن إذا كان الرعب قد وصل حده فما عليك إلا السكوت قبل أن يسكتك الحزب، حفاظا على ماء الوجه على الأقل في الوقت الحاضر..
ألا يكفي تنازلات؟

ولتعلم أن مصلحة تونس ليست بالضرورة في ما قد تراه أنت اليوم، تحت ضغط كمشة إرهابية انقلابية تجمعية..

هل نسيت أنه لو تمكن التجمعيين أمثال القروي والسبسي جهرا من المشاركة بحزبهم في الإنتخابات المقبلة لخرجت النتائج أضعاف مضاعفة للتي يروج لها إعلامهم وإحصائياتهم اليوم..

هل نسيت أنه لا زال لهم كل الوسائل في الأمن والإدارة، ولديهم رؤوس الأموال الفاسدة المستعدة لشراء% 200 من أصوات الناخبين..

كانت غالبيتنا من أبناء النهضة تعتقد أن الجاذبية (كاريزما) التي كان يحظى بها الشيخ راشد، ستوظفها الحركة لجذب المهمشين والمحرومين اجتماعيا. وكنا نعتقد، باعتبارنا عنصرا في التنشئة الإجتماعية السياسية والإيديولوجية، أن أغلبية الشعب من أقاربنا ومعارفنا وجيراننا وكل من عرف محنتنا من قريب أو بعيد، سيمرون بصورة طبيعية عبر حركتنا، إلا أنها لم يكفها أنها لم تستطع إقناع تلك الفئة، بل خسرت قاعدتها في أكثر المناطق المهملة في البلاد، في سياق جهودها لبناء مفهوم إيديولوجي عملي، وقادر على مخاطبة كل قطاعات المجتمع.

لقد جاءت الثورة في بلادنا بشعارات لا خداع فيها، وأولها الشعب يريد.. وللأسف أن إرادة الشعب اليوم في تونس تباع، فبدل المحاسبة عوضوها بالمقايضة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، حركة النهضة، راشد الغنوشي، التنازلات، الثورة المضادة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-03-2014  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

   زرادشتية حزب الله
  بناء الإنسان
  تجديد الفهم الديني
  منزل حشاد
  لطفي العبدلي مثال الإنحدار الأخلاقي
  النهضة بين الفاعل والمفعول به
  حركة النهضة بين شرعية الحكم ومشرعتها الشعبية
  التمرد على اللغة العربية في تونس
  قرية ساراشينسكو “Saracinesco” صفحة من الوجود الإسلامي في شبه الجزيرة الإيطالية
  هروب المغترب التونسي من واقعه
  سياسة إيران الإستفزازية
  محاصرة الدعاة والأئمة في تونس
  المعارضة الإنكشارية في تونس
  حجية الحج لوالديا هذا العام
  إعلام الغربان
  المسيرة المظفرة للمرأة التونسية عبر التاريخ
  رسالة إلى الشيخ راشد الغنوشي
  الدستور.. المستحيل ليس تونسيا
  مرجعية النهضة بين الحداثة والمحافظة
  ضرورة تأهيل الأئمة في إيطاليا
  الرسام التونسي عماد صحابو.. عوائق وتحديات
  سأكتب للعرب
  المالوف التونسي
  تونس تتطهر
  أثبت يا مصري
  إسهامات المغاربي في تثبيت الرسالة المحمدية
  "الكبّوس" التّونسي رمز الأصالة والنّضال
  رجل لاتعرفه الرجال
  وتستمر معاناة المناضلين الإسلاميين المنسيين
  التعويض

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
طلال قسومي، مصطفي زهران، فوزي مسعود ، د. عبد الآله المالكي، صلاح المختار، الشهيد سيد قطب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. خالد الطراولي ، محمد عمر غرس الله، عبد الله الفقير، عزيز العرباوي، محمد أحمد عزوز، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. محمد عمارة ، عبد الله زيدان، د - محمد بنيعيش، محمود طرشوبي، فتحي الزغل، رأفت صلاح الدين، عبد الرزاق قيراط ، فاطمة عبد الرءوف، عمر غازي، د - المنجي الكعبي، بسمة منصور، رشيد السيد أحمد، أحمد ملحم، كريم فارق، كمال حبيب، تونسي، يحيي البوليني، الهيثم زعفان، نادية سعد، د. الحسيني إسماعيل ، د. محمد مورو ، سيد السباعي، حاتم الصولي، د - محمد سعد أبو العزم، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسن عثمان، مراد قميزة، عدنان المنصر، ياسين أحمد، سفيان عبد الكافي، د- هاني السباعي، كريم السليتي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إسراء أبو رمان، أ.د. مصطفى رجب، العادل السمعلي، أحمد الغريب، إياد محمود حسين ، د. أحمد محمد سليمان، ابتسام سعد، د. محمد يحيى ، جمال عرفة، صفاء العربي، رافع القارصي، د - غالب الفريجات، د.محمد فتحي عبد العال، شيرين حامد فهمي ، منى محروس، عواطف منصور، خالد الجاف ، المولدي الفرجاني، د - شاكر الحوكي ، جاسم الرصيف، رحاب اسعد بيوض التميمي، فراس جعفر ابورمان، محمد العيادي، أحمد النعيمي، د- محمد رحال، حمدى شفيق ، ماهر عدنان قنديل، سيدة محمود محمد، مصطفى منيغ، علي الكاش، د- محمود علي عريقات، د. الشاهد البوشيخي، د - مصطفى فهمي، فتحـي قاره بيبـان، صلاح الحريري، عراق المطيري، أحمد الحباسي، سوسن مسعود، د - محمد بن موسى الشريف ، حميدة الطيلوش، د. نانسي أبو الفتوح، فاطمة حافظ ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أشرف إبراهيم حجاج، أنس الشابي، يزيد بن الحسين، عصام كرم الطوخى ، سعود السبعاني، حسن الطرابلسي، سامر أبو رمان ، محمد إبراهيم مبروك، رافد العزاوي، محمد اسعد بيوض التميمي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. نهى قاطرجي ، حسن الحسن، د- جابر قميحة، صفاء العراقي، محمود فاروق سيد شعبان، فتحي العابد، محمد الطرابلسي، د - الضاوي خوالدية، د. صلاح عودة الله ، محمد شمام ، د.ليلى بيومي ، محمد الياسين، الهادي المثلوثي، د - صالح المازقي، د - محمد عباس المصرى، سامح لطف الله، منجي باكير، د. أحمد بشير، مجدى داود، محرر "بوابتي"، محمد تاج الدين الطيبي، صباح الموسوي ، سلوى المغربي، سحر الصيدلي، حسني إبراهيم عبد العظيم، أبو سمية، وائل بنجدو، د- هاني ابوالفتوح، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فهمي شراب، إيمى الأشقر، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رمضان حينوني، د - مضاوي الرشيد، معتز الجعبري، سلام الشماع، هناء سلامة، إيمان القدوسي، أحمد بوادي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، خبَّاب بن مروان الحمد، د. طارق عبد الحليم، د. جعفر شيخ إدريس ، صالح النعامي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، رضا الدبّابي، د - أبو يعرب المرزوقي، عبد الغني مزوز، د - احمد عبدالحميد غراب، علي عبد العال، محمود سلطان، الناصر الرقيق، محمود صافي ،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة