تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

وزراء عرب يلتقون بنظيرتهم الإسرائيلية: شراكة من أجل ماذا؟

كاتب المقال صالح النعامي - فلسطين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من البلية ما يضحك........ إسرائيل بعد أن جاهرت بأنها ترى في الكثير من الدول العربية شريك لها في الحرب على ‏الحركات الإسلامية، رفعت سقف مطالبها من هذه الدول وحكوماتها، وباتت تطالبها بشكل رسمي وعلني بأن تخطو خطوة ‏أخرى في هذه الحرب، لتنتقل من محاربة الحركات الإسلامية فوق أراضيها الى المساهمة في عولمة الحرب ضد الإسلام ‏على حد وصف دوائر صنع القرار الإسرائيلية. هذه المطالبات لم تعد حبيسة اللقاءات السرية والضيقة التي تجمع ‏المسؤولين الصهاينة مع نظرائهم في العالم العربي، بل انتقلت للعلن. فمثلاً تعكف اسرائيل حالياً على خطة لتمرير مشروع ‏قرار في الأمم المتحدة يحظر بموجبه على أي دولة من الدول الأعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة السماح لأي حزب ‏أو حركة إسلامية المشاركة في أي انتخابات تجرى فوق اراضيها، بزعم أن هذه الأحزاب وتلك الحركات " إرهابية ‏وعنصرية ". وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيفي ليفني أعلنت أنها التقت وستلتقي العديد من وزراء الخارجية في العالمين ‏العربي والإسلامي لحشد تأييدهم لهذه الخطوة. وتؤكد أن إقدامها على طرح الاقتراح جاء كإستخلاص للعبر من السماح ‏لحركة حماس بالمشاركة في الانتخابات التشريعية الفلسطينية التي أسفر عن فوزها وتشكيلها الحكومة الفلسطينية. وبين ‏المعايير التي تعرضها ليفني كمحددات للسماح بمشاركة أي حركة في الانتخابات ألا تكون منظمة مسلحة، ولا تتبنى ‏برنامج سياسي " عنصري ". واضح تماماً أن نجاح إسرائيل في تمرير مشروع القرار يعني نزع الشرعية عن الحركات ‏الإسلامية والوطنية التي تقاوم المحتل في فلسطين ولبنان والعراق وبقية مناطق العالم الإسلامي.‏

الذي يثير الإستفزاز والحنق معاً هو حقيقة أن الصهاينة يتعاملون مع الأنظمة العربية كما لو كانت مستعدة للوقوف الى ‏جانبهم في معركتهم ضد كل مصادر القوة والمنعة للأمة. وأن كانت خطة ليفني لا تكفي، فأن رئيس هيئة أركان الجيش ‏الإسرائيلي الأسبق الجنرال موشيه بوغي يعلون يدعو الدول العربية والإسلامية " المعتدلة " لتكون شريكة للغرب ‏وإسرائيل في اعتماد استراتيجية تهدف " للإنتصار على حركات الإسلام الجهادي "، على حد تعبيره. ويقدم يعلون خطة ‏متكاملة تهدف لتحقيق هذا الهدف بالتعاون مع الدول العربية، تجمع بين الوسائل السياسية والاقتصادية والاعلامية والتربوية ‏والعسكرية. وتنص خطة يعلون على وجوب عدم خضوع الغرب والدول العربية والاسلامية " المعتدلة " لمطالب ‏الحركات الاسلامية وبأي حال من الأحوال، الى جانب قيام هذه الدول بدور في الحرب التي يخوضها الغرب ضد كل ‏الحركات الاسلامية، بحيث يتبنى قادة العالم الغربي وقادة الدول العربية مبدأ "الهجوم هو أفضل دفاع". وينصح يعلون قادة ‏الغرب بارساء دعام نظام عالمي جديد يسمح بتوفير افضل الظروف لمحاربة حركات الاسلام الجهادي والدول التي ‏تساندها، عن طريق العزل والعقوبات الاقتصادية ضد " الدول المارقة " وايضا ضد التنظيمات الاسلامية الجهادية مثل ‏حماس والاخوان المسلمين والقاعدة وحزب الله. وينصح يعلون بتوجيه المساعدات الاقتصادية الغربية للدول الاسلامية التي ‏تكون حكوماتها مستعدة لتبني مبادئ الحضارة الغربية. الذي يثير حفيظة يعلون أن الحركات الإسلامية رغم اختلاف ‏مشاربها، فأنها تجمع على هدف واحد وهو: استعادة الإسلام لدوره كقوة مؤثرة في حركة التاريخ، وهو ما يعتبره خطر ‏على إسرائيل والغرب. واللافت حقاً أن يعلون يرى أن مساهمة الدول العربية في الحرب ضد الحركات الاسلامية أصبح ‏أمراً ضرورياً وملحاً بعد أن خسرت أمريكا حربها في مواجهة الاسلام بعد أن تورطت في العراق. ، معتبراً أن الوجود ‏الأمريكي في العراق قد أصبح مصدر قوة للحركات الاسلامية.‏

الذي يثير المرارة في النفس أن جرأة ليفني ويعلون على طرح هاتين الخطتين ورهانهما على مشاركة الدول العربية ‏والاسلامية في انجاحهما يأتي من باب الإستخاف بوعي قادة هذه الدول الديني والوطني والأخلاقي. فليفني ويعلون يدركان ‏أن أحداً من المسؤولين العرب الذين يراهنان على دورهم في الحرب ضد الحركات الاسلامية بوصفها حركات " ارهابية " ‏لن يقوم بتوبيخهما على هذا الاستخفاف. فهل يعقل أن يقبل القادة العرب وصف الحركات الاسلامية التي تمثل الجزء ‏الأصيل من نسيج الأمة الاجتماعي والوطني والقومي بالحركات الارهابية، دون أن يشيروا الى أبحاث المؤرخ والباحث ‏الاسرائيلي ايلان بابه التي تؤكد بالتوثيق التاريخي الدقيق أن الحركة الصهيونية اعتمدت " الارهاب " الموجه ضد المدنيين ‏الفلسطينيين كالوسيلة الأهم في دفعهم للفرار من منازلهم، مشيراً الى أن إسرائيل واصلت العمليات الارهابية بعد الاعلان ‏عنها. كان بإمكان المسؤولين العرب أن يقرأوا كتابات المفكرين والكتاب الإسرائيليين من أمثال بي ميخائيل وجدعون ليفي ‏وغيرهما الذين يؤكدون أن إسرائيل تكثف عملياتها الارهابية ضد المدنيين الفلسطينيين. وكيف يسمح المسؤولون العرب ‏لليفني باعطائهم محاضرات حول " عنصرية " الحركات الاسلامية، في الوقت الذي يؤكد فيه رئيس الكنيست الأسبق ‏ابراهام بورغ أن جميع الأحزاب الإسرائيلية هي احزاب عنصرية، بل ويتقاطع بعضها مع الأيدلوجية النازية. ألا يعرف ‏وزراء الخارجية العرب الذين يتنافسون على لقاء ليفني في السر والعلن أنها بنت إيتان ليفني الذي كان قائداً لشعبة العمليات ‏في المنظمة الارهابية الصهيونية " اتسل "، التي كان يقودها مناحيم بيغن، وتولت قبل العام 1948 تنفيذ عمليات التطهير ‏العرقي ضد الفلسطينيين. وبسب ميله الفطري للقتل والارهاب ضد المدنيين الفلسطينيين، فقد كان زملاؤه يطلقون عليه لقب ‏‏" الشيطان يروحام "، حيث شارك في ارتكاب كل المجازر التي نفذتها " اتسل " ضد المواطنين الفلسطينيين قبل العام ‏‏1948،وكان ايتان له دور بارز بشكل خاص في مجزرة " دير ياسين. و ليفني نفسها كانت ضابطة في جهاز الموساد، ‏وتولت المشاركة في تسهيل عمليات التصفية التي طالت العشرات من قادة حركات المقاومة الفلسطينية في الخارج.‏

أما يعلون فيكفي هنا الإشارة الى ما قاله عندما تسرح من الخدمة العسكرية في نهاية العام 2005 عندما قال أنه لا يشعر بأي ‏قدر من الندم على الآلاف من المدنيين العرب والفلسطينيين الذين قتلتهم بيده أو اشرف على قتلهم خلال خدمته العسكرية. ‏

إذن يا سادة ليس المطلوب المساهمة في عولمة الحرب ضد الإسلام، بل أسلمة وتعريب الحرب ضد إسرائيل وكر الإرهاب ‏ودفيئة المجرمين.‏

نشر في مجلة " الاسلام اليوم " بتاريخ 26-9-20007


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-09-2007  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  "الحسيدية" اليهودية و "اجتهاداتها الفقهية"
  رئيس الموساد السابق: نضرب حماس لتعزيز عباس
  في إسرائيل........ يستعدون للفرار
  مفكر إسرائيلي: فصل الدين عن الدولة يصفي الصهيونية
  إكراه ديني في الجيش الإسرائيلي
  جنود الاحتلال بصقوا في الطعام قبل إدخاله للفلسطينيين
  الردع الإسرائيلي: سم مزدوج الفاعلية
  أبحاث الإسرائيليين تسبق صواريخهم
  هكذا عرى ليبرمان معسكر " الاعتدال " العربي !!
  شاس: كسب الانتخابات بالشعوذة
  نحو بلورة عقيدة أمنية فلسطينية جديدة بعد الحرب على غزة
  كاتب إسرائيلي: هكذا نعيد الإعتبار لهتلر
  فلسطينية تحت القصف تودع أهلها الوداع الأخير
  هكذا أباد الجيش الإسرائيلي عائلات فلسطينية بأكملها !!
  الحرب النفسية مركب هام في حملة إسرائيل على حركة حماس
  شهادات إسرائيلية على تواطؤ العرب في مجزرة غزة
  معلقون صهاينة يتوقعون الفشل رغم موقف القاهرة
  هكذا تستعد الفاشية لتولي الحكم في إسرائيل
  إسرائيل تسعى لضمان " شرعية " عربية لضرب حماس
  أبو الغيط:عندما يساعد ليفني في تبرير ذبح غزة
  العلاج مقابل...... العمالة !!!
  هكذا يطارد الموت الفلسطينيين في غزة
  السمات الفاشية للنظام التربوي الإسرائيلي
  بحث اسرائيلي هام: مناهجنا تعيق التسوية مع العرب
  ما تذكره "رابعة" عن شارون ودجان
  حاخامات يبتزون بعضهم......... " جنسياً "
  إسرائيل في عيون العرب، مخاطر التهويل والتهوين
  هكذا تكافئ أوروبا إسرائيل على جرائمها
  رؤوس الإجرام: "تسيفي ليفني"، بنت "إيتان" الرهيب
  50% من ضباط الجيش الإسرائيلي متدينون

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  2-10-2007 / 15:00:10   DIFT


Peut être que vous êtes très doué dans la façon de calmer les gens, mais bon c'est pas grave j'accepterais votre excuse mais j'espère que vous avez compris que je ne suis pas malintentionné. J'avais juste exprimé mon avis sans le maquiller peut être, mais sachez que le peuple pense simple et direct et n'emmenage aucun maquillage, maquiller les réalités est l'ouvre des politiques dont je fais pas partie et que je n'ai pas l'intetion d'en faire partie.

  2-10-2007 / 14:16:21   MyPortail


الأخ ‏DIFT

لا افهم لماذا هذه الانفعالات في الردود, ونحن يأسفنا ان تعلن انقطاعك عن التعليقات بموقعنا هكذا دفعة واحدة نتيجة سوء ‏فهم ولا شك:‏
‏- لتعلم يا أخ "ديفت" كرد على اتهامك أننا نمرر رسائل من خلال المتدخلين, أننا لا نريد أن نمرر أي رسالة بطريقة غير ‏مباشرة, ما نريد أن نقوله نمرره بطريقة مباشرة, وصاحب هذا الموقع ليس من الصنف الذي يتبع الطرق الملتوية, ولن ‏يكون بإذن الله.‏
‏- بل نزيدك من الشعر بيتا, فإن صاحب هذا الموقع لا ينتمي لأي حزب سياسي, أكان من اليمين أو اليسار, بما فيهم حزب السلطة بالطبع.‏
‏- موضوع تنويهنا أحيانا كرد على المتدخلين, هدفه ذكر سبب رفض المداخلة لكي لا تتكرر من آخرين, ونحن في هذا الباب ‏لا نخفي مقاربتنا, وهي ترتكز على تناول المواضيع في نطاق الممكن المتاح ببلادنا, ومن ثَمَّ فنحن نرى أن الدخول في ‏متاهات المواضيع سياسية أي كانت أطرافها (الحكومة والنظام الحاكم أو أحزاب المعارضة) هو من الدوران في حلقة ‏مفرغة حاليا.‏
‏- لعلك فهمت أنني أبلغ رسائل مفادها أننا مع النظام واننا ضد الذي ينتقده, وهذه الرسالة بالطبع خاطئة, ولم نقصد يوما أن ‏نقول ذلك, ولسنا من أتباع النظام, ولا نتبع لأي أحد.‏
‏- لعلك لا تدري أنه تردنا تدخلات غاية في الغرابة وكأن صاحبها يريد فقط ان يخفف حملا عن نفسه وليس هدفه النشر, ‏ونحن نريد ان نرتقي بمثل هذه التدخلات ونجعل القراء يستفيدون من كل الآراء, وذلك لا يتأتى إلا من خلال التنويه ‏بالأخطاء المتكررة, وهو ما فعلناه معك.‏
‏- مرة أخرى نعتذر إن كنا قد سببنا لك أي نوعا من الأذى, كما ندعوك أن تعيد النظر في قرارك التخلي عن التعليقات ‏بموقعنا, ولنحسن الظن ببعضنا يا أخي, فالأمور بواقعنا معقدة والأخطار من الكثرة بحيث انه يجب مواجهتها بحد أدنى من النضج و بسعة أفق ‏أرحب بكثير.

  2-10-2007 / 09:23:07   DIFT


Je ne comprends pas, est ce que j'ai parlé du gouvernement Tunisien dans mon intervention? Je pense que ce j'ai dis était suffisemment général et objectif pour que vous ne me colliez pas cette accusation, voulez vous vous disculper d'autres propos en m'utilisant? Vous savez bien passer vos messages en utilisant les gens et vous exploitez même les occasions très minimes. Sachez monsieur que tous on a des familles pour lesquelles on a peur et qu'on veut épargner tout problème. Même s' il y avait les accusations que vous aviez cité, vous auriez pu dire que le message a été supprimé pour non conformité par exemple sans citer vos illusions. Mais il fallait bien raconter des histoires pour montrer que vous êtes un bon citoyen.
Désolé, je ne participerais plus à ces discussions qui manquent de transparence.

  28-09-2007 / 16:42:18   DIFT


ça fait mal au coeur tout ça, nous ne sentons plutôt comme peuples ..........

محتوى وقع حذفه: الرجاء لاداعي لإقحام الحكومة او النظام, يمكن تبليغ الفكرة بدون ذلك.
لنحافظ معا على هذا المنبر
مشرف الموقع
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
علي عبد العال، عبد الرزاق قيراط ، كريم السليتي، خبَّاب بن مروان الحمد، معتز الجعبري، د - شاكر الحوكي ، د. أحمد محمد سليمان، إسراء أبو رمان، حسن الطرابلسي، د - محمد بن موسى الشريف ، نادية سعد، رشيد السيد أحمد، الهيثم زعفان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمود سلطان، عبد الله زيدان، صفاء العراقي، يزيد بن الحسين، ياسين أحمد، سلوى المغربي، فاطمة عبد الرءوف، فتحي الزغل، حسن عثمان، شيرين حامد فهمي ، حمدى شفيق ، تونسي، د- هاني ابوالفتوح، فراس جعفر ابورمان، الناصر الرقيق، مصطفى منيغ، علي الكاش، منى محروس، صلاح المختار، د - غالب الفريجات، سامر أبو رمان ، محمد العيادي، عواطف منصور، د- محمد رحال، محمد الطرابلسي، محمد اسعد بيوض التميمي، د- هاني السباعي، عصام كرم الطوخى ، د. محمد يحيى ، د. طارق عبد الحليم، المولدي الفرجاني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد أحمد عزوز، فوزي مسعود ، د. أحمد بشير، محمد عمر غرس الله، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. محمد عمارة ، فتحي العابد، مصطفي زهران، رأفت صلاح الدين، عمر غازي، د - مضاوي الرشيد، د. صلاح عودة الله ، د.محمد فتحي عبد العال، صلاح الحريري، د. عبد الآله المالكي، د - أبو يعرب المرزوقي، كمال حبيب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - احمد عبدالحميد غراب، صالح النعامي ، سامح لطف الله، منجي باكير، سيد السباعي، جاسم الرصيف، هناء سلامة، سفيان عبد الكافي، حسني إبراهيم عبد العظيم، محرر "بوابتي"، الهادي المثلوثي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عدنان المنصر، كريم فارق، د. مصطفى يوسف اللداوي، رمضان حينوني، سحر الصيدلي، د. جعفر شيخ إدريس ، إيمى الأشقر، عبد الله الفقير، ماهر عدنان قنديل، د. الحسيني إسماعيل ، صفاء العربي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عزيز العرباوي، ابتسام سعد، د - الضاوي خوالدية، محمود طرشوبي، د. محمد مورو ، محمد إبراهيم مبروك، فتحـي قاره بيبـان، حاتم الصولي، صباح الموسوي ، رافد العزاوي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عبد الغني مزوز، سعود السبعاني، د - صالح المازقي، عراق المطيري، أ.د. مصطفى رجب، محمد الياسين، د - محمد سعد أبو العزم، أنس الشابي، د - محمد بنيعيش، د.ليلى بيومي ، د. نهى قاطرجي ، حميدة الطيلوش، إيمان القدوسي، إياد محمود حسين ، د - مصطفى فهمي، محمود صافي ، خالد الجاف ، جمال عرفة، فاطمة حافظ ، د. نانسي أبو الفتوح، بسمة منصور، أحمد النعيمي، د- محمود علي عريقات، العادل السمعلي، مراد قميزة، أحمد الحباسي، محمد تاج الدين الطيبي، فهمي شراب، د - عادل رضا، سوسن مسعود، د - محمد عباس المصرى، أحمد بوادي، أشرف إبراهيم حجاج، حسن الحسن، وائل بنجدو، محمد شمام ، سلام الشماع، محمود فاروق سيد شعبان، د. خالد الطراولي ، د - المنجي الكعبي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، يحيي البوليني، مجدى داود، أحمد الغريب، سيدة محمود محمد، رضا الدبّابي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. الشاهد البوشيخي، د. عادل محمد عايش الأسطل، الشهيد سيد قطب، طلال قسومي، د- جابر قميحة، رافع القارصي، أبو سمية، أحمد ملحم،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة