تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

العلاج مقابل...... العمالة !!!

كاتب المقال صالح النعامي - فلسطين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بينما كان في سيارة الأجرة التي أقلته بإتجاه المعبر الحدودي " إيرز "، الذي يربط قطاع غزة بإسرائيل، حرص خالد أبو شمال ( 38 عاماً ) على الإتصال ببنته فداء التي كانت تغط في نومها عندما غادر المنزل ووعدها بأن يحضر لها دمية على هيئة عروس بعد أن يجري العملية الجراحية في قلبه في أحد مستشفيات مدينة القدس الفلسطينية التي كان متجها صوبها. عندما وصل أبو شمالة المعبر فوجئ بأن أحد الجنود الإسرائيليين يطلب منه التوجه معه الى أحدى الصالات في الطابق الأرضي من المعبر، وطلب منه الإنتظار حتى يتم استدعائه. مرت ساعة وساعتان وثلاث ساعات، حتى طلب منه أحد الجنود مرافقته الى أحدى الغرف في الطابق حيث كان في إنتظاره أحد ضباط جهاز المخابرات الداخلية الإسرائيلية " الشاباك " الذي أبلغه بشكل قاطع أن السماح له بالتوجه للقدس مشروط بموافقته على التعاون مع المخابرات الإسرائيلية وأن يقوم بتزويدها بمعلومات حول الفصائل الفلسطينية. أبو شمالة الذي رفض العرض على الفور، لفت نظر الضابط أن ما يقوم به سلوك غير إنساني وغير أخلاقي، لكن هذه الملاحظة دفعت الضابط لأن يطلق قهقهة مدوية وطلب منه العودة الى حيث أتى بعد أن وجه إليه سيل من السباب الشتائم. عاد أبو شمال الذي كان يحلم بأن يعود الى بيته معافياً ومعه الدمية التي وعد بها بنته فداء، لكنه عاد مهموماً خائر القوى وفي مساء ذلك اليوم، الذي كان في منتصف شهر اكتوبر الماضي تدهور وضعه الصحي حيث تم نقله الى أحد مستشفيات مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة حيث يسكن، ومكث أسبوعين توفى بعدها في الثامن والعشرين من نفس الشهر.


مساومة السيدات



خولة ( 49 عاماً )، التي تقطن مدينة رفح، أقصى جنوب القطاع لم تكن أفضل حالاً من أبو شمالة، فهذه السيدة كانت مصابة بسرطان الكبد، وسبق لها أن مرت بعدد من جلسات العلاج الكيماوي في أحد المستشفيات الإسرائيلية، وكان من المفترض أن تمر قبل ثلاثة أسابيع بجلسة علاج مماثلة في المستشفى وتوجهت الى معبر " إيرز "، لتتعرض لنفس المساومة التي تعرض لها أبو شمالة، فترفض لتموت بعد ذلك بأسبوع أثر تدهور وضعها الصحي.

جمال ( 29 عاماً ) شاب يقطن في مدينة غزة وقد أصيب بتهتك في شبكية العين، ونظراً لعدم وجود التجهيزات والإمكانيات اللازمة لمعالجة حالته في غزة، فقد قرر الأطباء تحويله للعلاج في أحد المستشفيات الفلسطينية المتخصصة في مدينة القدس. وعند المعبر تعرض سلايمة لنفس العرض الذي تعرضت له كل من ارشيد وأبو شماله فرفض، فعاد الى بيته، لكن عائلته لم تسلم بهذا الواقع، و دفعت مبلغاً من المال وقامت بتهريبه عبر أحد الأنفاق لكي يعالج في مصر، وعاد بعد أن تماثل للشفاء.

" مؤسسة أطباء لحقوق الإنسان الإسرائيلية " أعلنت أنها وثقت أكثر من ثلاثين حالة لمرضى في قطاع غزة كانوا في حاجة إلى علاج في "إسرائيل"، لكنهم أعيدوا عند الحدود عندما رفضوا تقديم معلومات بشأن المقاومة الفلسطينية الفلسطينيين، ومن بينهم مرضى بالسرطان وأمراض القلب الذين يحتاجون إلى علاج غير متوافرة في القطاع.



التجنيد بالتليفون



لكن من خلال الإتصالات التي أجرتها " ويكلي " يتبين أن المخابرات الإسرائيلية لا تنتظر حتى يصل المرضى الى المعبر الحدودي وتساومهم، بل أنها باتت تبادر للإتصال بالشباب الفلسطيني وتعرض عليهم التعاون معها وتقديم معلومات حول المقاومة الفلسطينية مقابل الحصول على الأموال. سليم ( 23 عاماً )، خريج جامعي عاطل عن العمل يقطن مدينة غزة، فوجئ قبل أسبوع عندما رن هاتفه النقال وظهر على شاشة هاتفه رقم لا يعرفه، ليجد أن أحد ضباط " الشاباك " يعرض عليه التعاون معه وتقديم معلومات حول حركات المقاومة الفلسطينية مقابل الحصول على المال. سليم أبلغ " ويكلي " أن ضابط " الشاباك " حاول استغلال تدهور الأوضاع الإقتصادية ومعرفته بأنه عاطل عن العمل من لإغوائه بالتخابر مع إسرائيل. مصادر أمنية فلسطينية أبلغت " ويكلي " أن هناك من الشباب الفلسطيني من وافق على عروض " الشاباك "، وأنه تم ضبطهم، حيث قدموا اعترافات كاملة حول كيفية ارتباطهم بالمخابرات الإسرائيلية وطبيعة المعلومات التي قدموها ل " الشاباك ". وأشارت المصادر إلى أن " الشاباك " يركز على طلب معلومات حول تحركات رجال المقاومة الفلسطينية وأماكن تواجدهم والسلاح الذي يملكونه وغيرها من المعلومات.

الجهاز الأمني التابعة لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي دعا الشباب الفلسطينيين لعدم التعامل مع أي اتصال مجهول المصدر أو أي اتصال من شركة "أورانج" الإسرائيلية للهواتف النقالة. وفي بيان تلقت " ويكلي " نسخة منه، أكد " الجهاز الأمني " أنه من خلال التحقيقات التي جرت مع عملاء تم تجنيدهم من قبل " الشاباك " تبين أن عناصر "الشاباك " يقومون غالباً بإجراء اتصالات عشوائية مع بعض الشباب الفلسطيني وإذا ما تعاطى الشاب بشكل ايجابي يقومون بإغواء الشباب بالمال. وطالب الجهاز الأمني الأهالي بضرورة مراقبة أبنائهم وأجهزة الاتصالات " كي لا يكونوا فريسةً سهلةً لرجال المخابرات الإسرائيلية الذين يستغلون حاجة أبناء شعبنا نظراً للحصار الظالم ".وأكد المسؤول أن 80% من العملاء يكون إسقاطهم نتيجة حاجتهم للمال، مبيّناً أن البطالة والفقر التي نتجت بسبب الحصار هي عنصر أساسي للسقوط في فخ العمالة لإسرائيل.

مصادر أمنية فلسطينية أكدت أن الفصائل الفلسطينية استخدمت الأشخاص الذين وافقوا على التعاون مع " الشاباك " كعملاء مزدوجين، حيث طلبت منهم تزويد المخابرات الإسرائيلية بمعلومات مضللة



محاولة تجنيد النخبة



لكن اللافت أن محاولات تجنيد العملاء التي تقوم بها المخابرات الإسرائيلية لم تعد تقتصر على الشباب العاطلين عن العمل، بل تعدتها الى محاولة تجنيد شخصيات مرموقة.

فقد كان وقع الصدمة كبيراً على الدكتور فايز أبو شمالة عندما عرٌف الشخص الذي كان يتصل به نفسه بأنه ضابط المخابرات الإسرائيلي " روني " وأنه يعرض عليه بشكل غير مباشر التعامل مع المخابرات الإسرائيلية. مصدر الصدمة بالنسبة لأبو شمالة كما قال ل " ويكلي" تكمن في حقيقة " جرأة " عناصر " الشاباك " على محاولة تجنيده رغم أنه أحد الشخصيات العامة المعروفة في قطاع غزة، فهو رئيس بلدية سابق لمدينة خانيونس، وباحث أكاديمي حاصل على الدكتوراة في الأدب العبري، فضلاً عن أنه كاتب سياسي له جمهور من القراء، ناهيك عن كونه مناضل قضى في سجون الاحتلال عشر سنوات، وليس أقل من هذا عمره الكبير نسبياً، إذ أنه على وشك أن يتم الستين من عمره. ويستدرك أبو شماله قائلاً أنه من خلال حديث " روني " معه يتبين أن الذي شجعه على محاولة مساومته على التجند لصالح " الشاباك " هو واقع الإنقسام الفلسطيني الداخلي. وكما يقول أبو شمالة فقد حاول " روني " في حديثه معه استغلال حقيقة أن حكومة اسماعيل هنية في غزة قد أقالته مؤخراً من منصبه كرئيس لبلدية خانيونس وعينت مكانه أحد نشطائها، كما قامت حكومة رام الله بقطع راتبه الشهري. وكما يقول أبو شماله فأن " روني " هاجم حماس ووصفها ب " المجرمة " لأنها قامت بطرده من منصبه، محاولاً الإستخفاف بالشخص الذي تم تعيينه محله في رئاسة البلدية. في نفس الوقت فقد عرض روني على أبو شمالة المساعدة بعدما قطعت حكومة رام الله الراتب عنه. وعلى الرغم من أن أبو شماله زجره في المرة الأولى مؤكداً له أن مسألة اقالته من رئاسة البلدية ليس من شأن المخابرات الإسرائيلية، فضلاً عن أن اوضاعه المادية جيدة، إلا أن روني أبلغه أنه سيتصل به لاحقاً، ناصحاً إياه بشراء هاتف نقال اسرائيلي حتى يكون بالإمكان الحديث بسهولة. واضاف أبو شماله أن روني عاود الإتصال به مجدداً عارضاً عليه نفس العرض، لكن عندها أبلغه ابو شماله بأن ما يحاول تحقيقه هو " المستحيل بعينه "، فرد عليه روني معبراً عن يأسه " أنت عنيد ولا يمكن التفاهم معك ".

أكثر ما يثير حفيظه أبو شماله هو استغلال المخابرات الإسرائيلية حالة الإنقسام الداخلي الفلسطيني وما نجم عنها من ممارسات سلبية من طرفي الإنقسام في محاولة تجنيد أكبر عدد ممكن من الفلسطينيين في غزة. و أضاف " أنني متأكد أنه لم تصل الجرأة بعناصر المخابرات الإسرائيلية لمحاولة تجنيد شخص مثلي إلا بعد أن استغلوا الواقع البائس الناجم عن الإنقسام و نجحوا في تجنيد أشخاص كثيرين ". ويحمل أبو شماله الفصائل الفلسطينية المسؤولية عن هذا الواقع، مؤكداًُ أن النفسية الفلسطينية لم تعد محصنة في ظل الإنقسام الداخلي.

الى جانب ذلك فأن المخابرات الإسرائيلية باتت تحاول الحصول على معلومات حول الجندي الإسرائيلي الذي تختطفه حركة حماس بطرق غير معهودة. فقد اشتكى كثير من الفلسطينيين في قطاع غزة بأنهم تلقوا اتصالات من المخابرات الداخلية يعرض عليهم فيها مبلغ 10 آلاف دولار مقابل الإدلاء بمعلومات حول شليت. وأفاد الأشخاص الذين تلقوا هذه الإتصالات على هواتفهم المحمولة، حيث يظهر رقم +0- على الشاشة أن المخابرات تطالب الذين تتصل بهم الاتصال على رقم محدد في حال كان لديهم معلومات حول شليت.
----------------
ترجمة تحقيق نشره صالح النعامي في العدد الأخير من صحيفة " Ahram Weekly


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

خونة، فلسطين، اسرائيل، يهود،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-12-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  "الحسيدية" اليهودية و "اجتهاداتها الفقهية"
  رئيس الموساد السابق: نضرب حماس لتعزيز عباس
  في إسرائيل........ يستعدون للفرار
  مفكر إسرائيلي: فصل الدين عن الدولة يصفي الصهيونية
  إكراه ديني في الجيش الإسرائيلي
  جنود الاحتلال بصقوا في الطعام قبل إدخاله للفلسطينيين
  الردع الإسرائيلي: سم مزدوج الفاعلية
  أبحاث الإسرائيليين تسبق صواريخهم
  هكذا عرى ليبرمان معسكر " الاعتدال " العربي !!
  شاس: كسب الانتخابات بالشعوذة
  نحو بلورة عقيدة أمنية فلسطينية جديدة بعد الحرب على غزة
  كاتب إسرائيلي: هكذا نعيد الإعتبار لهتلر
  فلسطينية تحت القصف تودع أهلها الوداع الأخير
  هكذا أباد الجيش الإسرائيلي عائلات فلسطينية بأكملها !!
  الحرب النفسية مركب هام في حملة إسرائيل على حركة حماس
  شهادات إسرائيلية على تواطؤ العرب في مجزرة غزة
  معلقون صهاينة يتوقعون الفشل رغم موقف القاهرة
  هكذا تستعد الفاشية لتولي الحكم في إسرائيل
  إسرائيل تسعى لضمان " شرعية " عربية لضرب حماس
  أبو الغيط:عندما يساعد ليفني في تبرير ذبح غزة
  العلاج مقابل...... العمالة !!!
  هكذا يطارد الموت الفلسطينيين في غزة
  السمات الفاشية للنظام التربوي الإسرائيلي
  بحث اسرائيلي هام: مناهجنا تعيق التسوية مع العرب
  ما تذكره "رابعة" عن شارون ودجان
  حاخامات يبتزون بعضهم......... " جنسياً "
  إسرائيل في عيون العرب، مخاطر التهويل والتهوين
  هكذا تكافئ أوروبا إسرائيل على جرائمها
  رؤوس الإجرام: "تسيفي ليفني"، بنت "إيتان" الرهيب
  50% من ضباط الجيش الإسرائيلي متدينون

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - محمد عباس المصرى، صلاح المختار، محمود طرشوبي، خالد الجاف ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. الحسيني إسماعيل ، فاطمة عبد الرءوف، د. طارق عبد الحليم، د - محمد بنيعيش، يزيد بن الحسين، أحمد الحباسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. جعفر شيخ إدريس ، حسن الحسن، صباح الموسوي ، محمود فاروق سيد شعبان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سلوى المغربي، د.ليلى بيومي ، مجدى داود، أبو سمية، أحمد الغريب، الهادي المثلوثي، رضا الدبّابي، محمد اسعد بيوض التميمي، د- محمد رحال، سعود السبعاني، سيدة محمود محمد، محمد شمام ، بسمة منصور، سلام الشماع، د. مصطفى يوسف اللداوي، فتحي العابد، جاسم الرصيف، أنس الشابي، سحر الصيدلي، رشيد السيد أحمد، فراس جعفر ابورمان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - المنجي الكعبي، حاتم الصولي، مصطفي زهران، سوسن مسعود، ابتسام سعد، عبد الله الفقير، د - عادل رضا، خبَّاب بن مروان الحمد، تونسي، محرر "بوابتي"، رأفت صلاح الدين، أ.د. مصطفى رجب، د - محمد سعد أبو العزم، حسني إبراهيم عبد العظيم، عدنان المنصر، طلال قسومي، محمد عمر غرس الله، إياد محمود حسين ، محمد العيادي، د. محمد عمارة ، منجي باكير، سامح لطف الله، د. صلاح عودة الله ، عبد الله زيدان، د. نانسي أبو الفتوح، د. أحمد محمد سليمان، صفاء العربي، محمد إبراهيم مبروك، د. الشاهد البوشيخي، منى محروس، المولدي الفرجاني، ياسين أحمد، كمال حبيب، مراد قميزة، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد ملحم، سليمان أحمد أبو ستة، نادية سعد، عزيز العرباوي، فتحي الزغل، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- هاني ابوالفتوح، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، وائل بنجدو، الشهيد سيد قطب، د. نهى قاطرجي ، محمد أحمد عزوز، ضحى عبد الرحمن، د - صالح المازقي، د. محمد مورو ، الناصر الرقيق، رافد العزاوي، د- محمود علي عريقات، كريم فارق، إسراء أبو رمان، محمود صافي ، د - محمد بن موسى الشريف ، حسن الطرابلسي، سيد السباعي، عمر غازي، فاطمة حافظ ، مصطفى منيغ، محمد الياسين، د- هاني السباعي، علي عبد العال، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رافع القارصي، صلاح الحريري، د - أبو يعرب المرزوقي، د - شاكر الحوكي ، أحمد النعيمي، شيرين حامد فهمي ، عراق المطيري، ماهر عدنان قنديل، هناء سلامة، د. عبد الآله المالكي، معتز الجعبري، علي الكاش، يحيي البوليني، فهمي شراب، عصام كرم الطوخى ، د - احمد عبدالحميد غراب، إيمان القدوسي، رمضان حينوني، فوزي مسعود ، سامر أبو رمان ، الهيثم زعفان، د. أحمد بشير، عبد الغني مزوز، إيمى الأشقر، محمد الطرابلسي، د. محمد يحيى ، عواطف منصور، محمد تاج الدين الطيبي، د - الضاوي خوالدية، د- جابر قميحة، جمال عرفة، فتحـي قاره بيبـان، د.محمد فتحي عبد العال، حسن عثمان، أحمد بوادي، صفاء العراقي، العادل السمعلي، د - مصطفى فهمي، صالح النعامي ، كريم السليتي، د. خالد الطراولي ، محمود سلطان، عبد الرزاق قيراط ، حميدة الطيلوش، حمدى شفيق ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سفيان عبد الكافي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - غالب الفريجات، د - مضاوي الرشيد،
أحدث الردود
انا اماراتي وتزوجت مغربيه على زوجتي الاولى مع ان الاولى ماقصرت فيني لكن ماعرف ليه خذتها اعترف اني كنت راعي بارتيات وهي كانت ربيعتي وربيعه الكل معرف كي...>>

انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة