تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

يهود تونس "يكتشفون" وليا صالحا ويحجون إليه, هل يعيدون تجربة مصر في نابل؟

كاتب المقال موقع بوابتي   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


أعلنت بعض المصادر الصحفية عن تسيير أول رحلة جماعية ضمت يهودا من خارج تونس لزيارة ما زعم انه ضريح ‏رجل دين يهودي, في جهة نابل. ‏

‏ ولئن تعود اليهود على الحج السنوي لمعبدهم في جربة, فإن الزيارات التي نظمت أخيرا لهذا الضريح بجهة نابل تمثل شيئا ‏جديدا, حيث تعد هذه المرة الأولى التي تقام فيها مثل هذه الزيارة التي يزمع القائمون عليها إلى تكرارها سنويا, في ما يشبه ‏إعطاء الانطباع أن لهم وجودا تاريخيا في مختلف أرجاء تونس, يمكن أن يتطور إلى ادعاء بوجود حقوق.‏

ويعتبر اليهود من ابرع الناس في اختلاق الجذور لهم في كل ارض يحلون بها وافتعال الأساطير في ذلك, فوجودهم ‏المصطنع بفلسطين المحتلة أو ما يطلقون عليه "إسرائيل" ناشئ أصلا من مزاعم أن لهم جذور تاريخية هناك, كما أن ‏اليهود بارعون في عمليات التوسع, حيث تظهر تجاربهم التاريخية كما حدث في فلسطين أنهم يبدؤون بشراء الأراضي ‏بشكل بريء بدون جلب انتباه الناس, ثم يتوسعون وبعدها يقيمون مستوطنة وحينها يبدؤون بالمطالبة بالحقوق التاريخية التي ‏لن يتعبوا كثيرا في اختلاقها.‏

الأضرحة اليهودية كمقدمة نحو المستوطنات:‏


سنسوق هنا تجربة لليهود مع إحدى القرى المصرية, حيث انطلقوا من ادعاء وجود ولي صالح لهم بتلك القرية, وبعدها ‏توسعوا شيئا فشيئا في تطبيق حرفي لمنهاجهم: ادعاء وجود ولي, البدء بزيارات صغيرة بالعشرات, شراء أراضي محيطة, ‏إقامة مستوطنة عن طريق التوسع ببناء نزل ومرافق إقامة ومنشآت, وأخيرا المطالبة بحقوق سياسية و ربما ترابية في تلك ‏المنطقة, وحين ترفض تلك الدولة كما فعلت مصر تجد أن الوقت قد فات ويقع تأليب الرأي العالمي وبعض المنظمات ‏الدولية ضدها. كل هذا ما كان ليحصل لو أغلق باب الشر منذ البداية.‏
‏ ‏
يتعلق الأمر بضريح "أبو حصيرة" وهو رجل دين يهودي من جذور مغربية, توفي منذ مائتي سنة تقريبا حين مروره ‏بمصر, والضريح مقام بقرية "دميتوه" الواقعة في محافظة البحيرة شمال مصر. ومنذ عام 1978 عقب توقيع اتفاق كامب ‏ديفيد بدأ الصهاينة اليهود يطلبون رسميًا تنظيم رحلات دينية إلى قرية "دميتوه" للاحتفال بمولد أبي حصيرة المزعوم أنه ‏‏"رجل البركات"، و الذي يستمر قرابة 15 يومًا بين 26/12 و لغاية 2/1 من كل عام، وبدأ عددهم يتزايد من بضع عشرات ‏إلى بضع مئات ثم بالآلاف يفدون كل عام من الكيان الصهيوني وأمريكا وبعض الدول الأخرى، حتى بلغ عددهم قبل عامين ‏قرابة أربعة آلاف، برغم احتجاجات الأهالي على تصرفات الزوار الصهاينة، وتحويلهم حياة الفلاحين في هذه القرية إلى ‏جحيم.‏

يبدأ الاحتفال غالبا يوم 25 (ديسمبر) فوق رأس أبي حصيرة؛ حيث يُقام مزاد على مفتاح مقبرته، يليها عمليات شرب ‏الخمور أو سكبها فوق المقبرة ولعقها بعد ذلك، وذبح تضحيات غالبًا ما تكون خرافًا أو خنازير وشي اللحوم، والرقص على ‏بعض الأنغام اليهودية بشكل هستيري وهم شبه عرايا بعد أن يشقوا ملابسهم، وذكر بعض الأدعية والتوسلات إلى البكاء ‏بحرقة أمام القبر، وضرب الرؤوس في جدار المبكى للتبرك وطلب الحاجات، وحركات أخرى غير أخلاقية.‏

شهدت المقبرة بعض التوسع مع تزايد عدد القادمين، وتم كسوة الضريح بالرخام، والرسوم اليهودية، لاسيما عند مدخل ‏القبر، ثم بدأ ضم بعض الأراضي حوله وبناء سور، ثم قيام منشآت أشبه بالاستراحات، وهي عبارة عن غرف مجهزة، ‏واتسعت المقبرة من مساحة 350 مترًا مربعًا إلى 8400 متر مربع, وقد سعوا أيضًا إلى المزيد, حيث أرادوا شراء خمسة ‏أفدنة مجاورة للمقبرة بهدف إقامة فندق عليها؛ لينام فيه الصهاينة خلال فترة المولد، بيد أن طلبهم وقع صده, حيث رفض ‏أهالي القرية رفضا قاطعا التعامل مع اليهود أو بيعهم مزيدا من الأراضي بعد أن انتبهوا لمخططاتهم الشريرة, وذلك رغم ‏الأثمان المرتفعة المقترحة.‏

وبدأت التبرعات الصهيونية تنهال لتوسيع الضريح وتحويله إلى مبكى جديد لليهود الطالبين الشفاء أو العلاج من مرض، ‏حتى أن حكومة الكيان الصهيوني قدمت معونة مالية للحكومة المصرية طالبة إنشاء جسر يربط القرية، التي يوجد بها ‏الضريح بطريق علوي موصل إلى مدينة دمنهور القريبة؛ حتى يتيسر وصول الصهاينة إليها، وأطلقوا على الجسر أيضًا ‏اسم أبو حصيرة، ومع الوقت تحول أبو حصيرة إلى مسمار جحا للصهاينة.‏
فيما يحرص الكيان الصهيوني على لفت الأنظار إليهم، وتضخيم الاحتفال إلى درجة استقدام طائرة خاصة إلى مطار ‏الإسكندرية تحمل وفدًا كبيرًا من حاخامات الصهاينة، ومعهم أحيانا وزير الأديان والعمل، وأعضاء من الكنيست.‏

و بتاريخ 2/10/2004: يخرج وزير الخارجية الصهيوني 'سيلفان شالوم' بطلب غريب من نظيره المصري 'أحمد أبو ‏الغيط' خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في القدس المحتلة، يدعو فيه مصر بالعمل على رفع قراراها السابق بشأن منع ‏الصهاينة من زيارة ضريح أبو حصيرة، حيث كانت مصر قد أصدرت قرارًا سابقًا بأن لا تزيد الاحتفالات الصهيونية ‏وعمليات التأبين للحاخام المزعوم عن 75 شخصًا.‏

و يرى البعض أن اليهود يحاولون إقامة مستعمرة لهم في كل منطقة وجد فيها يهودي عبر التاريخ, و من ثم الادعاء أن لهم ‏حقوق تاريخية, لتكون نقطة ضغط وانطلاق يستغلونها لفائدتهم ولو بعد حين.‏

جدير بالذكر أن تونس بها منظمة تقول عن نفسها إنها تعنى بمقاومة الأنشطة التطبيعية والاختراقات الصهيونية, وقد ‏تحركت أخيرا وأصدرت بيانا تندد فيه بعمل تطبيعي مع الصهاينة قامت به إحدى الصحف التونسية.‏
ولكن باستثناء بعض البيانات الدورية الهزيلة, لا يعرف أي عمل آخر يذكر لهذه المنظمة لرصد أو التصدي لمحاولات ‏الاختراق التي يقوم به الصهاينة لتونس, عكس منظمات مقاومة التطبيع في الدول العربية الأخرى التي تقوم بأنشطة كثيرة ‏ومميزة كما هو الحال في المغرب و مصر والأردن.‏


استغلال اليهود لأسطورة "أبي حصيرة" بمصر 1‏

استغلال اليهود لأسطورة "أبي حصيرة" بمصر ‏‎2‎

استغلال اليهود لأسطورة "أبي حصيرة" بمصر ‏‎3‎‎

استغلال اليهود لأسطورة "أبي حصيرة" بمصر ‏‎4‎

خبر حج يهود لضريح بجهة نابل


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، يهود، اسرائيل، فساد، غزو فكري، استعمار، سياحة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 25-08-2007  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  إحالة محرر "بوابتي" على قطب قضايا الإرهاب: حفظ القضية
  محرر "بوابتي" أمام قطب قضايا الإرهاب: الإبقاء بحالة سراح
  إحالة محرر "بوابتي" على القطب القضائي لقضايا الإرهاب
  تعرض مشرف 'بوابتي' للعنف الشديد من طرف أعوان الداخلية
  صناعة الأصنام بتونس، نموذج علوية اليهود
  إعادة تفعيل "بوابتي"
  الإعلام بتونس يتحول لأداة لنشر الفاحشة والتطبيع مع الإنحرافات
  في ظل غياب الرادع قطعان الزنادقة يواصلون استهتارهم بعقائد التونسيين
  نصف نساء تونس عوانس: المجتمع التونسي يتجه نحو التفكك بخطى حثيثة
  تونس الملاذ الآمن لمحاربي الإسلام
  أيتام اليسار بتونس، يفزعون لزيارة القرضاوي لبلادنا
  مؤسسات التعليم التونسية، مسارح للقتل والدعارة والمخدرات: بعض من الحصاد المرّ
  أطراف غربية لتمويل "المؤسسات المدنية"، تستغل الناشطات العربيات جنسيا
  التونسيون يحتفلون بأعياد النصارى، فيما المجزرة بغزة تتواصل والشارع الإسلامي ينتفض
  وتتواصل مشاريع العبث بالأسرة التونسية
  في ظل صمت رسمي وشعبي: فيلم تونسي يسيء للإسلام
  شراذم اليسار بتونس تفزع لانتشار التدين ببلادنا
  المهرجانات التونسية تؤكد الاتهامات ضدها، وتستدعي رموزا خطيرة
  وقع تمرير الأخطر منه بتونس: جهات أمنية مصرية تعترض على قانون الطفل
  الإعلام التونسي في أدوار التضليل والتعتيم: نموذج زيارة "الإسرائيليين" لتونس
  هل من نهاية للعبث بالشباب التونسي: مسابقات "ستار أكاديمي"
  هل سيحتفل اليهود بقيام "إسرائيل" في تونس، فيما الفلسطينيون يقتلون؟
  التطرف العلماني بتونس، أو حينما تصبح محاربة الرموز الإسلامية فنا‏
  هل يعاد النظر في مسألة الاختلاط بالمؤسسات التعليمية التونسية؟
  تونس بلد الموات والأموات: ذكرى سقوط بغداد تمر وسط صمت غريب‏
  هل تفعل تونس مثلها؟ الجزائر تغلق كنائس لمواجهة التنصير
  ويتواصل العبث بالشباب التونسي: "ستار أكاديمي" التونسي ينطلق قريبا
  فيما يلقى تسامحا بتونس، ولاية أمريكية تحظر اللباس المتعري بالمدارس‏
  ظاهرة الإنجاب خارج الزواج تتزايد بتونس
  اتخذت من بورقيبة شعارا: إطلاق "اليوم العالمي لنزع الحجاب"‏

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  31-08-2007 / 13:02:30   عادل


هناك خلط معتمد من اليهود في لفظة السامية. أولا اليهودية هي دين و ليست عرق و الساميون هم أبناء سام ابن نوح عليه السلام و هم العبرانيون و العرب. و لكن يتم التكلم عن الساميين على أنهم اليهود للغش و حشر كل من يدين باليهودية بالعرق السامي. و بذلك يكون لكل اليهود ما يحق للساميين بما في ذلك الاستوطان في البلاد العربية على أنها ارث مشترك...هذه الخدعة المكشوفة نادى بها العرب طويلا و لكنها لا تضل بصدد الاستخدام عن عمد لأهداف سياسية اقتصادية و استعمارية من قبل اليهود

  28-08-2007 / 15:04:29   فوزي مسعود


@ghassen
لم تجد ما ترد به غير التعلق بمصطلح دعائي وهو "معاداة السامية", وكبعض من الرد على كلامك, لتتفضل بقراءة ‏بالتالي:‏
‏-‏ من حيث المبدأ, لا معنى لاستعمال مصطلح "معاداة السامية" في بلد عربي كتونس, لأننا نحن العرب ساميون, ‏واليهود والعرب أبناء عمومة, ولا فضل للبهود على العرب من حيث السامية.‏
‏-‏ بالنسبة للبلدان الأوروبية, فاستعمال مصطلح "معاداة السامية" يهدف لاستغلال مخزون نفسي يرتكز على عقدة ‏ذنب استشعرها الأوروبيون بعدما أذاقوا اليهود الويلات, منذ محاكم التفتيش بأسبانيا في القرون الوسطى, وانتهاء ‏بعمليات التضييق خلال الحربين العالميتين في القرن العشرين, على العكس من ذلك لم يجد اليهود مجتمعات ‏تحترمهم وتأويهم كالمجتمعات الإسلامية‏
‏-‏ وجود اليهود في تونس, ناتج أغلبه عن عمليات إيواء تمت بعد تشردهم حينما وقع اضطهادهم في القرون الوسطى ‏ببعض المجتمعات المسيحية, فاليهود بهذا المعنى ضيوف على تونس.‏
‏-‏ الإسراف في استعمال "معاداة السامية", يعكس عجزا على الرد على الاتهامات التي توجه لليهود, وهو بالتالي ‏نوع من الغطاء لعدم كشف فقر فكري يستشعره اليهود كلما أعجزهم موضوع مطروح للنقاش.‏
‏-‏ التلويح بمصطلح "معاداة السامية" يهدف إلى منع الناس من التكلم والتعبير عن أرائهم, وهو من هذه الزاوية, نوع ‏من الإرهاب الفكري, يعكس عقلية لا تحب سماع الآراء المخالفة, لأنها لا تستطيع الرد عليها.‏
‏-‏ ربما يكون الفرد العربي المسلم أكثر الناس قدرة على فهم عقلية اليهود وفضحها لأنه لا يستشعر عقدة نقص ‏نحوهم, ثم إنه يعرف عنهم الكثير من الحقائق التاريخية التي لا يعرفها الأوروبي المسيحي.‏
‏-‏ يعرف المسلم الكثير عن تاريخ اليهود كيف قتلوا أنبيائهم كما يخبرنا القرآن بذلك, كما يعرف الكثير عن العقلية ‏اليهودية حينما يرجع لتاريخ الخيانات والمآمرات التي قابل بها اليهود النبي محمد صلى الله عليه وسلم. ‏
‏-‏ الإفراط في استعمال مصطلح "معاداة السامية", ليس غريبا عن اليهود إذا ما أخذنا بعين الاعتبار عقلية الابتزاز ‏التي برع بها اليهود عبر التاريخ, ومن هذه الزاوية, فالمبالغة, بل حتى التلويح باستعمال مصطلح "معاداة ‏السامية" هو نوع من الابتزاز الذي توجد الكثير من أمثلة استعماله لدى اليهود.‏
‏-‏ لا أريد أن استرسل في الرد, و حسبك ما قلت, على أني أنصحك بان تحاول أنت وقومك إيجاد خطاب آخر ‏تتحدثون به للمجتمعات الإسلامية, لأن ما ينطلي على المجتمعات الأوروبية لا يمكن أن يكون كذلك مع من خبركم ‏وعرفكم. ‏

  28-08-2007 / 12:59:05   ghassen


désolé pour moi cet article est antisémit

  27-08-2007 / 08:54:41   السبتي


لقد فتح الباب لليهود بداية مع السماح لهم بإقامة مواسم للحج في جربة وهذا لم يكن موجودا من قبل, وبدا فقط سنة 1994.
والآن هاإن اليهود امتدوا وتوسعوا في إقامة موسم حج آخر بنابل
ولا نستغرب عما قريب إن طالب اليهود بإقامة مستعمرات في إحدى المناطق بتونس

  27-08-2007 / 08:26:04   ZOHRA


les juifs n'ont qu'à transferer leurs Cher là où veulent en dehors de la Tunisie.
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أ.د. مصطفى رجب، هناء سلامة، صفاء العربي، محمد الياسين، محمود فاروق سيد شعبان، طلال قسومي، كريم فارق، الهيثم زعفان، فهمي شراب، علي عبد العال، محمد شمام ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فتحي العابد، عبد الله زيدان، د - محمد بن موسى الشريف ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. الحسيني إسماعيل ، الناصر الرقيق، الهادي المثلوثي، محمد تاج الدين الطيبي، كمال حبيب، سامح لطف الله، مجدى داود، د. محمد مورو ، فراس جعفر ابورمان، عراق المطيري، أحمد الحباسي، عبد الله الفقير، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أنس الشابي، سامر أبو رمان ، محمد الطرابلسي، عبد الرزاق قيراط ، حسني إبراهيم عبد العظيم، صالح النعامي ، سعود السبعاني، محمد أحمد عزوز، عواطف منصور، د. جعفر شيخ إدريس ، رضا الدبّابي، محمد العيادي، ياسين أحمد، د. نانسي أبو الفتوح، أشرف إبراهيم حجاج، جاسم الرصيف، د. مصطفى يوسف اللداوي، الشهيد سيد قطب، د - صالح المازقي، د. أحمد محمد سليمان، شيرين حامد فهمي ، د - أبو يعرب المرزوقي، العادل السمعلي، معتز الجعبري، د- محمود علي عريقات، ابتسام سعد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - محمد بنيعيش، سحر الصيدلي، أحمد بوادي، محمد عمر غرس الله، عدنان المنصر، منى محروس، د - مضاوي الرشيد، محمود سلطان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أحمد النعيمي، مراد قميزة، سلوى المغربي، خبَّاب بن مروان الحمد، نادية سعد، فتحـي قاره بيبـان، محمد إبراهيم مبروك، يزيد بن الحسين، د - مصطفى فهمي، رمضان حينوني، محمود صافي ، علي الكاش، د - المنجي الكعبي، د. الشاهد البوشيخي، محرر "بوابتي"، حميدة الطيلوش، سلام الشماع، يحيي البوليني، د. محمد يحيى ، إيمان القدوسي، صباح الموسوي ، مصطفي زهران، د- هاني السباعي، د. طارق عبد الحليم، رافد العزاوي، حسن الحسن، إسراء أبو رمان، سيدة محمود محمد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د.محمد فتحي عبد العال، د. عادل محمد عايش الأسطل، وائل بنجدو، سفيان عبد الكافي، د - الضاوي خوالدية، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- هاني ابوالفتوح، د - غالب الفريجات، إيمى الأشقر، محمود طرشوبي، د- جابر قميحة، سوسن مسعود، د. صلاح عودة الله ، المولدي الفرجاني، فاطمة حافظ ، مصطفى منيغ، رافع القارصي، حسن الطرابلسي، د - محمد عباس المصرى، منجي باكير، حسن عثمان، حمدى شفيق ، جمال عرفة، صلاح المختار، د. أحمد بشير، خالد الجاف ، فوزي مسعود ، د - احمد عبدالحميد غراب، تونسي، صلاح الحريري، أحمد بن عبد المحسن العساف ، كريم السليتي، أبو سمية، صفاء العراقي، سيد السباعي، عزيز العرباوي، أحمد ملحم، د - شاكر الحوكي ، أحمد الغريب، محمد اسعد بيوض التميمي، د. محمد عمارة ، فتحي الزغل، عمر غازي، ماهر عدنان قنديل، رأفت صلاح الدين، د. خالد الطراولي ، د- محمد رحال، إياد محمود حسين ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عصام كرم الطوخى ، د - محمد سعد أبو العزم، د. عبد الآله المالكي، حاتم الصولي، د. نهى قاطرجي ، فاطمة عبد الرءوف، بسمة منصور، رشيد السيد أحمد، عبد الغني مزوز، د.ليلى بيومي ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة