تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

التونسيون يحتفلون بأعياد النصارى، فيما المجزرة بغزة تتواصل والشارع الإسلامي ينتفض

كاتب المقال بوابتي   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لا شك أن الأمر سيكون مفرحا للقائمين على مشروع العبث بتونس وإلحاقها بالغرب، ولا ريب أن هؤلاء يفركون أيديهم غبطة أن تم لهم إمضاء مشروعهم وفرضه على التونسيين، حدّا من النجاح أصبحت نتائجه مرئية رأي العين، وحسب الواحد لتأكيد ذلك ما يحصل هذه الأيام لدينا.

ففي الوقت الذي يتعرض فيه المسلمون بغزة لعملية تقتيل أننتفض لها العالم أجمع، وعبر المسلمون بمختلف مناطق تواجدهم عن رفضهم لذلك بعديد الوسائل المتاحة، مقابل ذلك فإن نسبة كبيرة من التونسيين، قدّرت أن ذلك لا يمنعها من مجاراة عادات من كان سببا في مهالك المسلمين، إنها ارتأت أن تغض الطرف عن موضوع قتل المسلمين ولو مؤقتا، فلعلها لم تستطع الانفكاك عن اللحاق بالركب، ركب الاحتفالات بمناسبات الكفار مجسمة بخاصة هذه الأيام في الاحتفال بما يسمى "أعياد الميلاد".

ويمكن لأي تونسي أن يلحظ بكل أسف وحزن حلول ظواهر غريبة نبتت، أو لعل الأصح أنه وقع إنباتها عمدا وقهرا بتونس، خلال السنوات الفارطة، حيث ما إن تحل رأس السنة الميلادية حتى تتبدّى مظاهر الاحتفال بهذه العادة الكفرية الدخيلة، ممثلة في أنشطة وممارسات مستحدثة ما عهدها التونسيون من قبل، كالإقبال الكبير على اقتناء المرطبات لإحياء المناسبة، بحيث انك يمكن أن تلحظ تهافت حتى ابسط الناس للمزايدة في عدم التخلي عن هذه "العادة"، ثم تكاثر اقتناء لحوم الدجاج وبخاصة الديك الرومي، في تقليد حرفي للمسيحيين، ثم ينتهي الأمر بإحياء المناسبة في حفلات ماجنة تقام بمحلات معدة لذلك كالنوادي الليلية والنزل، والتي يقصدها تلك الليلة الشباب والشابات، من دون أن يسمع احد انه وقع منع لارتيادهم تلك البؤر، بحيث يختلط الحابل بالنابل تلك الليلة، ولا حول ولا قوة إلا بالله.


الترويج للظاهرة:



ويقع الترويج لظاهرة الاحتفال بأعياد النصارى والعمل على إشاعتها بين التونسيين، بطرق وأساليب كثيرة:

- الترويج بطريقة مباشرة للظاهرة، من خلال تناول الموضوع كمادة للنقاش السلبي بوسائل الإعلام التونسية، التي يقف ورائها عموما نخب متغربة، وينشطها أفراد مافتئوا يعطون الانطباع على أنهم أشخاص فارغون فكريا، لا يكادون يعرفون من أمرهم شيئا، لشدة إعراضهم عن دينهم وانخراطهم بقوة في تمرير مشاريع التغريب بتونس.

- ثم إن هذه المواد الإعلامية تتناول الموضوع تناولا سلبيا، بمعنى إنها تتناول الظواهر المعنية من دون الإنكار على القائمين بها واستهجان أفعالهم، وهو ما يحيل هذه النقاشات لوسائل للترويج لتكل الظواهر السلبية عوض إدانتها ومقاومتها، كعادة وسائل الإعلام التونسية عموما حينما تتناول الظواهر الخطيرة، حيث تزعم معالجتها، ولكنها تعمل من طرف خفي على الترويج لها (ظواهر الزناء، السيدا، الخيانة الزوجية...).


- كما يقع الترويج بطريقة غير مباشرة لظاهرة الاحتفال بأعياد النصارى والعمل على إشاعتها بين التونسيين، من خلال غض وسائل التثقيف الديني الطرف نحو الموضوع وتبني موقف الصمت والتجاهل، فلم نسمع من إذاعة الزيتونة أعمالا تقاوم هذه الظواهر الدخيلة، ولم نسمع أن خطب الجمعة قامت بحملات لمقاومة الظاهرة، وهو ما يؤكد الرأي المتعارف عليه من أن إذاعة الزيتونة ماهي إلا وسيلة للالتفاف على ظاهرة تنامي المد الإسلامي بتونس، من خلال الترويج لنمط من الإسلام المجزأ يقارب انحرافات المتصوفة ويشابه التدين المسيحي في مقاربته للواقع وابتعاده عنه.


مشروع التغريب بتونس، واستنباط الوسائل:



- كما هو معروف، فإن تونس الحديثة قامت منذ الاستقلال على مبدأ رفض الموروث الحضاري للبلاد ممثلا في الدين الإسلامي والانتماء العربي، ولذلك فان كل موقف شاذ يقع تمريره بتونس، يجب أن يتناول من خلال فهم هذا المعطى. ولما كان الأمر كذلك، فانه وقع العمل بدأب على استبعاد الإسلام من أن يكون مؤثرا في واقع تونس والتونسيين، وذلك عن طريق مطاردته في كل ثنايا الحياة، لان بقائه مما يعيق تمرير المشروع التغريبي بتونس.

- لما كان المشروع التغريبي الذي وقع إقراره منذ الاستقلال مشروعا غريبا عن التونسيين، فانه لن يمكن تمريره إلا من خلال وسائل تستبعد توفر عناصر الانضباط بالمبادئ عموما، وتساعد بالتالي على تعظيم الشهوات والنأي عن تأثير الدين، وذلك لان الالتزام بالمبادئ مما يحيل للتفطن لخطر المشروع الذي يمرر قهرا ضد التونسيين. ثم إن هذا الهدف لا يتم الا من خلال إغراق الناس في كل ما من شانه ان يعارض فكرة إحلال المبادئ في حياة الناس فضلا عن الالتزام بها.


- ومن هنا يمكن فهم الخلفية التي تحكم عدد كبير من الأنشطة التغريبية التي تبرز فيها تونس، كالمهرجانات التي توصف بالثقافية والتي تقام على مختلف أشهر السنة وبمختلف مناطق البلاد، حيث تمثل المهرجانات وسائل مميزة لتمرير الأنشطة التافهة والتي تعمل كلها على ترويج ثقافة المجون والتسيب والانحلال والسلبية عموما لدى الشباب خاصة، أو كالتشجيع على كل سعي يتوقع منه مردود تمييعي، ككل الأنشطة المتعلقة بالمرأة لما فيها من قدرات كامنة لتأكيد عناصر المشروع المجتمعي التغريبي ولما فيها من عوامل لتوريط الشباب في خضم هذا المشروع (تشجيع الرياضة النسائية مثلا ومجمل الإجراءات التي تسوق ظاهريا على أنها لدعم حقوق المرأة..).

- وبالإضافة لهذه المساعي التغريبية الثابتة، فانه يقع استغلال ما يستحدث من أنشطة أو تشجيع الجديدة منها من تلك التي تحمل إمكانيات كامنة لتمرير المشروع التغريبي بتونس، والخلفية المتحكمة في كل هذه المساعي، هو الدفع باتجاه مزيد من الابتعاد عن الالتزام بالإسلام، بحيث ان كل خطوة في اتجاه الإبتعاد، هي خطوة تقلل آليا من قدرة المقاومة في وجه القائمين عن الواقع التونسي، وهو مما يقرّ أعين هؤلاء وأوليائهم الذين يمدونهم بالدعم المباشر أو الغير المباشر، كالجوائز والإشادة، ان وقفوا حماة ومروجين لمشاريعهم ببلدانهم الأصلية.


- وفي ظل هذا المعطى يمكن فهم التشجيع الذي تلقاه الظواهر المستجدة المتمثلة في الاحتفالات بأعياد النصارى في نهاية كل سنة بتونس، فهذه المناسبات تمثل فرصة هامة تساعد على الدفع لمزيد من إلحاق التونسيين بالغرب.

- ومن الأساليب الخبيثة التي تعتمد بتونس لتمرير المشروع التغريبي، يقع استعمال مبدأ التوريط، حيث يعمل على دفع التونسي في طريق السلوك المشبوه، ثم إنه من خلال الإكثار من المورطين، فإن ذلك مما يعمل على تطوير السلوك المشبوه بحيث انه يمر من طور الحالة الفردية لوضعية الظاهرة، ولما يحين الوصول لتلك المرحلة، فان السلوك المشبوه، يصبح منتجا ذاتيا لوسائل الدفاع ضد الانتقادات، وهو مما يريح القائمين على مشروع التغريب بتونس، من أن يواصلوا الرد على خصومهم، بل هو مما يضيق من مساحة خصومهم العقديين.


- وكتأكيد على ذلك، نرى أن الدفاع عن الواقع التونسي بمكوناته العفنة أصبح تتولاه حاليا أطراف ليست رسمية، من ذلك الأحزاب العلمانية وبعض الأطراف المستقلة المتواجدة بالجامعات وغيرها من وسائل التأثير كالإعلام والمنظمات التي تسمى مدنية المنضبطة بمفاهيم علمانية (منظمات حقوق المرأة وحقوق إنسان)، لان هؤلاء نتاج الواقع الذي وقع تمريره قهرا منذ أكثر من نصف قرن، وإدانة أسس الواقع يعني إدانة لهم من حيث إنهم يسيرون على منهجه، ولذلك نرى هؤلاء يدافعون عن مجمل مكونات الواقع ولا يناقضونه إلا في التفاصيل، كدفاعهم عن مشاريع تدمير الأسرة (منظومة حقوق المرأة ومنظومة حقوق الطفل) أو مشاريع التغريب الفكري (يتبنى هؤلاء مثلا فكرة المهرجانات وما يحدث فيها من بث للانحلال ونشر للقيم الغربية ولا ينتقدون إلا بعض تفاصيلها) او مشاريع الإلحاق (لا يعارض هؤلاء مبدأ فكرة ربط مجمل المنظومة التعليمية التونسية بفرنسا، ونراهم بدل ذلك يناقشون تفاصيل تقنية للمشروع مع التسليم بصحة أساسه)....

- بل إن أمر قوة الواقع والتسليم به كمرجعية في أسسه، انتقل لرهط من الذين يصنفون على أنهم حملة المشروع الإسلامي بتونس، حيث نرى بعض المتساقطين منهم تحت سطوة فتنة الواقع يقرون مثلا بقبول مجلة الأحوال الشخصية وغيرها من المشاريع التغريبية التي كانت وراء مآل تونس حاليا، ولا يكادون يبتعدون في معارضتهم للواقع عما يفعله نظرائهم العلمانيين، من حيث أن صلب مطالبهم حقوقية وسياسية وليست عقدية فكرية جذرية.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، تغريب، علمانية، سلبية، غزو فكري، تنويريون، خونة، رجال دين،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-01-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  إحالة محرر "بوابتي" على قطب قضايا الإرهاب: حفظ القضية
  محرر "بوابتي" أمام قطب قضايا الإرهاب: الإبقاء بحالة سراح
  إحالة محرر "بوابتي" على القطب القضائي لقضايا الإرهاب
  تعرض مشرف 'بوابتي' للعنف الشديد من طرف أعوان الداخلية
  صناعة الأصنام بتونس، نموذج علوية اليهود
  إعادة تفعيل "بوابتي"
  الإعلام بتونس يتحول لأداة لنشر الفاحشة والتطبيع مع الإنحرافات
  في ظل غياب الرادع قطعان الزنادقة يواصلون استهتارهم بعقائد التونسيين
  نصف نساء تونس عوانس: المجتمع التونسي يتجه نحو التفكك بخطى حثيثة
  تونس الملاذ الآمن لمحاربي الإسلام
  أيتام اليسار بتونس، يفزعون لزيارة القرضاوي لبلادنا
  مؤسسات التعليم التونسية، مسارح للقتل والدعارة والمخدرات: بعض من الحصاد المرّ
  أطراف غربية لتمويل "المؤسسات المدنية"، تستغل الناشطات العربيات جنسيا
  التونسيون يحتفلون بأعياد النصارى، فيما المجزرة بغزة تتواصل والشارع الإسلامي ينتفض
  وتتواصل مشاريع العبث بالأسرة التونسية
  في ظل صمت رسمي وشعبي: فيلم تونسي يسيء للإسلام
  شراذم اليسار بتونس تفزع لانتشار التدين ببلادنا
  المهرجانات التونسية تؤكد الاتهامات ضدها، وتستدعي رموزا خطيرة
  وقع تمرير الأخطر منه بتونس: جهات أمنية مصرية تعترض على قانون الطفل
  الإعلام التونسي في أدوار التضليل والتعتيم: نموذج زيارة "الإسرائيليين" لتونس
  هل من نهاية للعبث بالشباب التونسي: مسابقات "ستار أكاديمي"
  هل سيحتفل اليهود بقيام "إسرائيل" في تونس، فيما الفلسطينيون يقتلون؟
  التطرف العلماني بتونس، أو حينما تصبح محاربة الرموز الإسلامية فنا‏
  هل يعاد النظر في مسألة الاختلاط بالمؤسسات التعليمية التونسية؟
  تونس بلد الموات والأموات: ذكرى سقوط بغداد تمر وسط صمت غريب‏
  هل تفعل تونس مثلها؟ الجزائر تغلق كنائس لمواجهة التنصير
  ويتواصل العبث بالشباب التونسي: "ستار أكاديمي" التونسي ينطلق قريبا
  فيما يلقى تسامحا بتونس، ولاية أمريكية تحظر اللباس المتعري بالمدارس‏
  ظاهرة الإنجاب خارج الزواج تتزايد بتونس
  اتخذت من بورقيبة شعارا: إطلاق "اليوم العالمي لنزع الحجاب"‏

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  19-04-2009 / 00:53:46   منار
من قال أن توني تحتفل بأعياد النصارى

هل تريدون أن أخبركم بشيىء تونس أشرف بلد عربي إسألو الفلسطيين و سيقولون لكم ماهي تونس كيف نحتفل بأعياد النصاري و نحن مسلمون لماا تريدون تبيين صورة مشوهة عن تونس . تونسية و أفتخر .

  16-01-2009 / 07:33:16   تونسي مسلم


تونس تبقى مسلمة

  13-01-2009 / 08:24:53   بوابتي
واقع جديد نعم، ولا عزاء لمن لا يرجع لدينه

السيد علي السلام عليكم،

لعله يلزمك الانتقال من حال الدهشة لحال معايشة الواقع الجديد الذي ابرز سماته انتباه التونسيين لما اصابهم من غفلة طيلة نصف قرن نتيجة سياسات الاقتلاع التي اخضعوا لها طوال تلك المدة

ولا شك ان الذي ينهض من سبات عميق وينظر حواليه لواقع جديد يصاب بالدهشة كما يبدو عليك، ولذلك فالواحد لا يلومك كثيرا لما اصابك


  12-01-2009 / 18:26:14   علي
أين أنتم؟

في كل مرة الج فيها على هذا الموقع ينتابني شعور بالدهشة.
لم أكن أعتقد أن حشدكم بهذا العدد !!
ثبتنا الله في دينه الاسلام يا رب ... ولكن غير اسلامكم...
اسلامكم، إسلام اكراه...تريدون دولة حسب مقاسكم و ذوقكم.
الاسلام عقيدة، عبادة، أخلاق تعني العبد أولاً. فما دخلكم في أن يكون هناك احتفالٌ أو لم يكن. هل سيحاسبكم الله اذا إحتفل مواطن في سوسة بال reveillon وأنتم تفتون وتفتنون في تونس ؟؟؟
و لما تلموه، ولما تكفروه !!
اقبلوا بلاختلاف، أن أكون مختلف عنكم، وأن تكونو ا مختلفين عني.
أرجوكم كفوا عن نقد المواطنين بحجة ابتعادهم عن الدين...هم احرار، باش تجيو انتم تحاسبوهم نهار اخر ؟؟
حتى الفرحة تقطوعها !! مهما كانت مرجعيتها ولا أصليتها !! هي فرحة... ربي يزهينا.. يا رب !!

  9-01-2009 / 18:23:46   بوابتي
تدخل يؤكد حقيقة كون التونسيين قد مضوا بعيدا في واقع الاغتراب والاقتلاع

أخ تونسي السلام عليكم

وددت أن لا يرد أحد على ام ياسمين هذه

لان الكلام يجب ان يرتقي لمستوى الرد لكي يتناول، والا فانه لا ينظر اليه اصلا، ونحن كما تعرف مطالبون بالاعراض عن الجاهلين


وعلى اية حال، مثل هذه الردود لم تزد الا ان اكدت حقيقة ان تونس انحرف بها اهل الباطل من العلمانيين كثيرا وأوردوها المهالك بدرجة خطيرة ، وهو مايعني ان الباطل وصل مرحلة الانتاج والتوالد الذاتي والدليل هذه المتدخلة التي تدافع عن واقع مريض وتبرره وتفتخر به

والمتدخلة اذن عملت من طرف غير مباشر على تأكيد ما تناوله المقال واكدت فعلا بكلماتها ان التونسيين تأثروا كثيرا بعمليات التغريب والاقتلاع التي تمضي منذ اكثر من نصف قرن



  9-01-2009 / 16:33:35   تونسي


بل تحيا تونس وحماها الله من شرك يا أم ياسمين المنافقة

  9-01-2009 / 11:55:58   أم ياسمين
فرج الله كربك


سيدي يبدو أن حالتك النفسية في غاية من الخطورة و تستوجب إخضاعك لطبيب نفسي لتتخلص أولا من هذا الكره الكبير للمرأة بل قل من هذه العقدة التي تعاني منها ضد المرأة التي أطلب من الله أن يقيها شر أمثالك .
ثم ما هذا التحامل على التونسي لإحتفاله برأس السنة الميلادية. التونسي بصفة عامة و الحمد لله إنسان عادي متفتح يحاول أن يستخل للفرص ليدخل شيءا من البهجة لمنزله و لأسرته و لا يهمه أساسا إن كان عيد الميلاد نصرانيا أو يهوديا او حتى بوذيا. التونسي في أساسه إنسان متفتخ غير منغلق بعيد كل البعد عن التزمت ......و أتمنى أن يبقى كما هو أي بعيد كل البعد عن عقلية عرب الشرق الوسط
سيدي لا تعول على الشعب التونسي لتمرير المشاريع الجهنمية للسلفيين و أطلب من الله أن يحمي هذا الشعب من شركم.

تحيا تونس و حماها الله من شر الإسلاميين

  6-01-2009 / 01:05:01   تونس أولاً
تصحيح معلومات

كلامك قد يكون صحيحاً بالنسبة ل تونس العاصمةولكن تونس لا تقتصر على العاصمة ف داخل الجمهورية الأمرمختلف وكل ما تقوله ما هو إلا تهويلٌ للواقع أنا تونسية وأعني ما أقول
و- لم توجد إحتفالاتٌ في تونس تضامناً ما الاخوة في غزة

  2-01-2009 / 11:38:40   عادل


كلام صحيح ولكن قاسي

  2-01-2009 / 11:34:46   بوابتي
الى المتدخل "التونسي"

وإن كنا لا نريد أن نحيل الموضوع ذا أبعاد شخصية، ولكن تأكد أيها المتدخل "التونسي"، انك حانث، وتأكد ان كاتب المقال أبغض الناس لهذه الظواهر، وأبعدهم عن الاحتفال بهذه التفاهات، وتاكد انه يوم "الريفيون" رجع منهكا من العمل ونام منذ التاسعة ليلا، ثم نهض اليوم الموالي كعادته نحو مكتبه، وانه لم يتناول لا مرطبات ولا غيرها ذلك اليوم.

وأزيدك من الشعر بيتا، أن ليس هو فقط كذلك، بل كل أسرته، فأبنائه يماثلونه التوجه، بحيث تسمو أنظارهم على صغر سنهم، على ان يجاروا أقرانهم الاهتمامات التافهة المتعلقة بالاحتفال بهذه الغزعبلات، ولو رايتهم بماذا يهتمون لبهتّ ولا شك، ولكن لا داعي لإيلامك.

مع ذلك فيجب التوضيح ان المقال لم يشر لكل التونسيين، بل قال ان الامر يتعلق بنسبة كبيرة من التونسيين من دون البعض الآخر.
ثم يرجى ان يقع التركيز على المواضيع والابتعاد عن الجوانب الشخصية


  2-01-2009 / 11:22:17   تونسي


نحلف عليك راك لياة الريفيون شريت خبزة قاطو و راك دجاج و قازوز و داندون (........) جاي تحكي على توانسا !!! (.......)

 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فتحي الزغل، د. محمد مورو ، خالد الجاف ، يحيي البوليني، د. عبد الآله المالكي، د. خالد الطراولي ، جاسم الرصيف، سوسن مسعود، مصطفى منيغ، منى محروس، محمود طرشوبي، د - صالح المازقي، علي الكاش، عبد الغني مزوز، د. الحسيني إسماعيل ، د. عادل محمد عايش الأسطل، حاتم الصولي، د. جعفر شيخ إدريس ، كريم السليتي، د- محمد رحال، شيرين حامد فهمي ، سلام الشماع، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. محمد يحيى ، عصام كرم الطوخى ، صالح النعامي ، حسن عثمان، مصطفي زهران، رافع القارصي، طلال قسومي، د - شاكر الحوكي ، د - احمد عبدالحميد غراب، عبد الله الفقير، الهيثم زعفان، محمد عمر غرس الله، محمود سلطان، أحمد بوادي، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد اسعد بيوض التميمي، عواطف منصور، إيمان القدوسي، فتحي العابد، د. نهى قاطرجي ، عبد الله زيدان، سفيان عبد الكافي، صلاح الحريري، عمر غازي، د - الضاوي خوالدية، رشيد السيد أحمد، ابتسام سعد، د - مصطفى فهمي، فتحـي قاره بيبـان، د. طارق عبد الحليم، يزيد بن الحسين، أنس الشابي، محمد الطرابلسي، أحمد ملحم، فراس جعفر ابورمان، أحمد النعيمي، د - محمد سعد أبو العزم، مراد قميزة، نادية سعد، محمد الياسين، وائل بنجدو، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. الشاهد البوشيخي، ماهر عدنان قنديل، صفاء العربي، رحاب اسعد بيوض التميمي، الهادي المثلوثي، فاطمة حافظ ، د- جابر قميحة، علي عبد العال، صباح الموسوي ، سامح لطف الله، محمد شمام ، إيمى الأشقر، تونسي، رأفت صلاح الدين، د- هاني ابوالفتوح، منجي باكير، كمال حبيب، د - محمد عباس المصرى، عزيز العرباوي، فهمي شراب، الشهيد سيد قطب، حسن الطرابلسي، جمال عرفة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عراق المطيري، إياد محمود حسين ، د- هاني السباعي، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد بنيعيش، سيدة محمود محمد، أشرف إبراهيم حجاج، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد الحباسي، محمد تاج الدين الطيبي، محمد أحمد عزوز، إسراء أبو رمان، فوزي مسعود ، د. صلاح عودة الله ، د. مصطفى يوسف اللداوي، صلاح المختار، معتز الجعبري، د - أبو يعرب المرزوقي، د - غالب الفريجات، ياسين أحمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، سلوى المغربي، محرر "بوابتي"، عدنان المنصر، سيد السباعي، حمدى شفيق ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مجدى داود، بسمة منصور، محمود فاروق سيد شعبان، محمود صافي ، د.محمد فتحي عبد العال، سامر أبو رمان ، أحمد الغريب، أ.د. مصطفى رجب، كريم فارق، العادل السمعلي، د. أحمد محمد سليمان، فاطمة عبد الرءوف، د. أحمد بشير، د. محمد عمارة ، أبو سمية، سحر الصيدلي، رافد العزاوي، د - مضاوي الرشيد، حسن الحسن، د.ليلى بيومي ، الناصر الرقيق، رمضان حينوني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- محمود علي عريقات، هناء سلامة، د - المنجي الكعبي، صفاء العراقي، حميدة الطيلوش، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد إبراهيم مبروك، د - محمد بن موسى الشريف ، المولدي الفرجاني، محمد العيادي، د. نانسي أبو الفتوح، سعود السبعاني، رضا الدبّابي،
أحدث الردود
Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

الله اكبر...كل العربيات أصبحن شريفات عفيفات سوى المغربيات..أنا متاكد أن العاهرات في تونس أكثر من المغرب...>>

برايي انتم من مزق الامه ياعلماء الروم وفارس..
ياعلماء الزيف والكذب والنفاق..والله لو قامن
الصحابه من مضاجعهم لقطعوكم إربا إربا
...>>


ما شاء الله مخيلتك واسعة كثير لي يصف المغرب ببلد الدعارة اقول لك انا بدولة خليجية ولي شفته من فساد بدول الخليجية ما شفته بالمغرب وانا مغربي لي يقولون ...>>

السلام عليكم انا مغربية واعتز ببلدي ان لن انحاز لاحد لذا سأقول المغرب بلد التناقضات فيه عاهرات وفيه شريفات على كل شخص ذكي ينضر للمرأة المغربية ان لا ي...>>

اهل الكتاب صنفان ( المؤمنون) يقولون ان عيسى رسول الله وليس اله وهاؤلاء لم يعد لهم وجود وكثير منهم اسلم في عهد الصحابة اما اهل الكتاب الموجودين حاليا...>>

مععروف المغربيات سهله الحصول ورخيصة وللجميع ودائما الرخيص مطلب للجميع الا من رحم الله
والكثير من الدول يذهبون للمغرب للمتعه والدعارة
وا...>>


الإرهابيون الحقيقيون-2
The real terrorists-2
Les vrais terroristes-2

يقول الله تعالى : إنَّ الدِّينَ عِندَ اللهِ الإِسْلا...>>


مقال ممتاز فعلا تناول اصل المشكل وطبيعة الصراع في تونس...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة