تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تونس الملاذ الآمن لمحاربي الإسلام

كاتب المقال بوابتي   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


مافتئت الأحداث التي تمر ببلادنا، تؤكد الرأي النمطي المكون عربيا حول تونس من أنها بلد يحارب فيه الإسلام، ويشجع فيه على ذلك، وان أهلها لا يكاد يجمعهم بالإسلام إلا الحد الأدنى بحيث تنتفي لديهم الغيرة على دينهم وعلى رسوله، وانه بلد يعامل فيه مناهضو دين الله والساخرون منه، بالتشجيع تارة وبغض الطرف تارة أخرى، وأنهم لم يلقوا بالمقابل يوما صدا لا رسميا ولا شعبيا.

وفي الوقت الذي يجد فيه أهل الباطل من كفار الغرب الذين تجرؤوا على دين الله من قبل، الرفض في أوطانهم ذاتها، فان أهل الباطل لدينا بتونس لايشعرون بأي حرج من أن يبينوا على مقتهم للإسلام ولرسوله ويحاربوه ويسخروا منه، بل وإنهم ليجدون كل الحفاوة والترحيب بهم، ويفسح لهم المجال لكي يتبوؤوا المسؤوليات ويشرفوا على الجامعات التونسية، وتستضيفهم وسائل الإعلام المحلية.

وفي الوقت الذي يختفي فيه الذين سخروا من الإسلام من الغربيين، داخل بلدانهم إشفاقا من أن تتخطفهم أيدي المسلمين الثائرين وتلحق بهم الأذى، وفي الوقت الذي تتبرأ الأطراف الغربية من أبنائها الذين تجرؤا على الإسلام ورموزه بالسخرية، فإن أهل الباطل لدينا بتونس، يفسح لهم المجال لكي يمضوا في مشاريعهم التي تعمل على إلحاق التونسيين بالغرب، والتي تمثل محاربة الإسلام والتشكيك في عقائده احد ركائزها، بل وتفتح لهم الجامعات التونسية لكي يستدعوا رموز الزندقة العالمية، ويغض الطرف عن مساعيهم الساخرة من عقيدة البلاد تحت شعارات البحث العلمي تارة وحرية الرأي تارة أخرى.

محاربة الإسلام بتونس: الأطراف و الوسائل



وتمثل محاربة الإسلام بتونس هدفا مشتركا لطوائف متنوعة من المشبوهين، تختلف منطلقاتهم ولكن يجمعهم هدف واحد، وهو العمل على استبعاد إحلال الإسلام بمجموع قيمه الفاعلة لدى التونسيين، فمنهم من يفعل ذلك لدوافع فكرية تحارب الإسلام وترفضه (جماعات الزنادقة ممن يسمون اليسار)، ومنهم من يفعل ذلك لدوافع وأحقاد شخصية (بعض النسوة العوانس أو الفاشلات أسريا، والاتي امضين جل حياتهن في اللهو والانحرافات، فإنهن يجدن من أنفسهن الدافع للترويج لنمط حياتهن المنفلت تحت مسميات منظمات نسوية تدافع عما يسمى حقوق المرأة)، ومنهم من يفعل ذلك لدوافع سياسية، من حيث أن استبعاد الإسلام يسهل له تمرير حالة الإمعية والسلبية التي تمثل البيئة الملائمة لفرض الواقع ولزرع التخدير الذي يفقد حالة الرفض لدى الناس.

وتتخذ محاربة السلام بتونس أشكالا متنوعة، بتنوع الأطرف القائمة بها، فالذي يتواجد بالجامعة، يتخذ من مشاريع التخرج أداة لفرض المواضيع التي تشكك في الإسلام على طلبته (كما يفعل المدعو عبد المجيد الشرفي وأمثاله)، ومنهم من يقوم باستدعاء رموز عالمية تحارب الإسلام (مثلما وقع أخيرا، حيث عقدت ندوة بالجامعة التونسية استدعي لها بعض رموز الزندقة العالمية ولم يستدع بالمقابل من يناهض مثل تلك الأطروحات).

ومنهم من يتخذ وسائل الإعلام أداة لإشاعة حالة الفوضى الذهنية لدى المواطن التونسي وتكريسها، من حيث أن ذلك يساعد على تمرير عمليات إحلال القيم الغربية من خلال تمييع مفاهيم الإسلام لدى الذهن التونسي، من ذلك مايحدث بالقنوات التلفزية التونسية في ما يسمى برامج الواقع.

ففي الوقت الذي تعمل فيه البلدان السوية على عقد البرامج لمناقشة الأخطار التي تتهدد الأسرة، تعمل البرامج لدينا على تكريس واقع التفكك الأسري والتطبيع معه والترويج له وليس مقاومته، وفي الوقت الذي تعمل فيه الشعوب السوية، على رسم صورة سيئة للسقطة الذين مارسوا الزنا، وتغرس في أذهان الناس مايسفه من صورهم وتحذر منهم، فان تلفزتنا بتونس تعمل عكس ذلك تماما، حيث تقوم برامج الواقع تحت مسميات التسامح وان "المسامح كريم" على تمرير صورة ايجابية لمن أنجبوا عن طريق السفاح وتنتهي لنتيجة التطبيع مع هؤلاء الناس الشواذ، فيما يمثل دعوة واضحة للترويج لقيم الزنا والإنجاب خارج مؤسسة الزواج، وتصوير أن ذلك شيء طبيعي

إلى متى هذا الانحدار بتونس؟



لا يفهم حالة السبات التي تصيب تونس والتونسيين، وهو السؤال الذي يطرحه المسلمون عموما حينما يتناهى لأسماعهم ما يحدث لدينا من تعديات على دين الله وحالة الحرية التي يلقاها بعض الزنادقة ممن يمضي في أعماله بكامل الحرية، ولئن كان المواطن التونسي معذورا من حيث انه ضحية آلة قصف ذهني رهيبة اخضع لها منذ نصف قرن، بحيث أفقدته التمييز وأحلت في ذهنه الفوضى، فان السلطات المسئولة، ليس من مصلحتها السكوت على مايسعى لتمريره بعض الأفراد لأهداف شخصية وفكرية خاصة.

من مصلحة تونس، اعتبارا للجوانب الاقتصادية والأمنية فقط ، دعك من الجوانب المبدئية، أن لا تسمح بالتجاوزات التي تحدث بتونس التي تقف ورائها أطراف يسارية، وهي نفس الاعتبارات التي جعلت من بلدان غربية ترفض تنطع بعض المتطرفين من ابنائها الذين تهجموا على الإسلام.

لقد بدأت بعض المنتديات العربية تطرح فكرة مقاطعة البضائع التونسية، كرد على تجاوزات المدعوة ألفة يوسف، كما أن تزايد سيطرة بعض الرموز اليسارية على الجامعة التونسية وتحويلهم لها كأداة لتمرير أفكارهم، الحق الأذى الكبير بصورة تونس لدى أشقائنا العرب.

أيعقل أن توضع مصلحة تونس كلها بملايينها العشرة في كفة، وفي الكفة المقابلة مصلحة بعض الأشخاص الذين لا يهمهم إلا أمجادهم الشخصية ورضا المنظمات الغربية والمنح والإشادات التي يتلقونها منها؟

أيعقل أن تترك صورة تونس يتحكم فيها ويشكلها مجموعة من الشواذ، الذين نضبت مواهبهم ولم يجدوا من معين لاكتساب المجد إلا بالتهجم على قيم البلاد ودستورها؟

أيعقل أن تكون بلادنا رهينة في أيدي مجموعة ممن يزعمون حرية البحث الجامعي والفكري، ومن ورائهم توصيات الأطراف الغربية التي تمولهم وتحركهم؟

لماذا لا تسارع الجهات التونسية المسئولة لتحمل دورها، وتنظر في أمر الذين يعتدون على الإسلام ورموزه تحت مسميات عديدة، فلعل البعض من هؤلاء يجب إحالته للمحاكمات، ولعل البعض الآخر يجب تسريحه من عمله لما يمثله من خطورة على الطلبة وأذهان الناس ممن يخضعون لبرامجه، وإلا فماهو دور المجلس الإسلامي الأعلى، وماهو دور مؤسسة الافتاء بتونس، وماهو مقام الدستور التونسي الذي ينص على أن تونس دولة مسلمة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

ألفة يوسف، تونس، محاربة الإسلام، علمانية، تغريب،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 16-04-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  إحالة محرر "بوابتي" على قطب قضايا الإرهاب: حفظ القضية
  محرر "بوابتي" أمام قطب قضايا الإرهاب: الإبقاء بحالة سراح
  إحالة محرر "بوابتي" على القطب القضائي لقضايا الإرهاب
  تعرض مشرف 'بوابتي' للعنف الشديد من طرف أعوان الداخلية
  صناعة الأصنام بتونس، نموذج علوية اليهود
  إعادة تفعيل "بوابتي"
  الإعلام بتونس يتحول لأداة لنشر الفاحشة والتطبيع مع الإنحرافات
  في ظل غياب الرادع قطعان الزنادقة يواصلون استهتارهم بعقائد التونسيين
  نصف نساء تونس عوانس: المجتمع التونسي يتجه نحو التفكك بخطى حثيثة
  تونس الملاذ الآمن لمحاربي الإسلام
  أيتام اليسار بتونس، يفزعون لزيارة القرضاوي لبلادنا
  مؤسسات التعليم التونسية، مسارح للقتل والدعارة والمخدرات: بعض من الحصاد المرّ
  أطراف غربية لتمويل "المؤسسات المدنية"، تستغل الناشطات العربيات جنسيا
  التونسيون يحتفلون بأعياد النصارى، فيما المجزرة بغزة تتواصل والشارع الإسلامي ينتفض
  وتتواصل مشاريع العبث بالأسرة التونسية
  في ظل صمت رسمي وشعبي: فيلم تونسي يسيء للإسلام
  شراذم اليسار بتونس تفزع لانتشار التدين ببلادنا
  المهرجانات التونسية تؤكد الاتهامات ضدها، وتستدعي رموزا خطيرة
  وقع تمرير الأخطر منه بتونس: جهات أمنية مصرية تعترض على قانون الطفل
  الإعلام التونسي في أدوار التضليل والتعتيم: نموذج زيارة "الإسرائيليين" لتونس
  هل من نهاية للعبث بالشباب التونسي: مسابقات "ستار أكاديمي"
  هل سيحتفل اليهود بقيام "إسرائيل" في تونس، فيما الفلسطينيون يقتلون؟
  التطرف العلماني بتونس، أو حينما تصبح محاربة الرموز الإسلامية فنا‏
  هل يعاد النظر في مسألة الاختلاط بالمؤسسات التعليمية التونسية؟
  تونس بلد الموات والأموات: ذكرى سقوط بغداد تمر وسط صمت غريب‏
  هل تفعل تونس مثلها؟ الجزائر تغلق كنائس لمواجهة التنصير
  ويتواصل العبث بالشباب التونسي: "ستار أكاديمي" التونسي ينطلق قريبا
  فيما يلقى تسامحا بتونس، ولاية أمريكية تحظر اللباس المتعري بالمدارس‏
  ظاهرة الإنجاب خارج الزواج تتزايد بتونس
  اتخذت من بورقيبة شعارا: إطلاق "اليوم العالمي لنزع الحجاب"‏

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  25-08-2009 / 15:29:32   مريد ابن رشد
هكذا يرى الامور من لا يؤمن بحرية الفكر والتنوع

زنديق كافر ...خائن...تغريبي... متامر مع دوائر اجنبية ...ذو فكر فاسد ...وقع التمكين له ...ذو مصالح شخصية... هذا مصير من يخالف اولائك في الفكر.فهم يعتقدون بكل سذاجة ان كل الناس يجب ان يفكروا بنفس الطريقة وينظروا الى الامور بنفس النظرة;طريقتهم هم ونظرتهم هم الوحيدون علىالساحة.والا فان هؤلاء المخالفين هم ضرورة يتصفون بتلك الاوصاف .حتىبرنامج اجتماعي يطرح مسائل حاصلة في الواقع(يخالف الواقع الملائكي!!!?)فهو برنامج يدعو للفسوق والانحلال لمجرد انه لم يطرح ذلك بطريق المواعظ والارشاد وليس بطريق النظر والتامل في عواقب الامورعلاوة علىالتسامح مع من زلت به القدم وكان ذلك ليس من قيم الاسلام ولكن ماذا تفعل امام من يرى الامور من وراء نظارة سوداءومن يعتقد ان من يخالفه هو عدو مبين لله وللوطن وللبشر .ومما يجدر ملاحظته ان هؤلاء المتهجمين على البشر يبالغون في وصف الامور سلبيا ويهولونها حتى لتظن ان السماء ستسقط على الارض (يجيبوها صحري وبحري) وكان كل مجتمع هو ضرورة مجتمع ملا ئكي ثم يقحمون الدين في المسالة ويحتكرون الفهم له منكرينه عن غيرهم غافلين عن قوله تعالى"وما يعلم تاويله الا الله"
مريد ابن رشد-تونس-

  17-04-2009 / 19:21:32   حمامي


شكرا أخت مسلمة من تونس...لو أن لنا بضع أليفات (تصغير آلاف) منك...

  16-04-2009 / 21:32:31   مسلمة من تونس
وبشر الصابرين

قرأت الموضوع ويهمني كثيرا ان اقول لك اخي الطيب اني تونسية وأعتز بذلك وأعيش على تراب هذا الوطن العزيز وغيرتي على اسلامي ووطني تجعلانني افكر قبل كتابة أي شيء .

ردي هو حسبنا الله ونعم الوكيل قد تطمئن ألفة يوسف حاليا وفرقتها في الفساد ولكن من ادراهم ان الله ليس برقيب وانه تاركهم اتقول على الله مالاتعلم او هؤولاء عاثوا في تونس فسادا وظنوا انهم من فازوا ولكن أخي هذا هو ابتلاء الله لنا
﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ﴾(البقرة:١٥٥)
ونحن ان شاء الله من الصابرين
وأطمنك أخي فلست لوحدي فهناك الكثير من الغيورين على الاسلام في تونس ممن أقاموا دولة الاسلام في قلوبهم وباذن الله ستقام على أرضنا
ولكن صبرا جميلا آلا إن نصر الله قريب ..

﴿ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لانْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْض ﴾ * (محمد: ٤)

ياربّ ياربّ أعنّا على النصر بالدعاء والمال وقوة الدين ,
يارب بك الرجاء والأمل ,
يارب بك نصرنا وعزتنا ..

يارب الظن الحسن بكِ
والشكوى إليك
الشكوى إليك يارب ..

  16-04-2009 / 20:59:34   بوابتي
سلبية التونسي هي احد اهم الاسباب

الاخ الحمامي السلام عليكم

يا اخي سلبية التونسيين هي اهم اسباب الجراة على الاسلام ببلادنا وانتشار عمليات الالحاق بالغرب، فمثلا موضوع الفة يوسف هذه اقام المنتديات العربية وعلق على الاخبار التي تناولتها عشرات التعاليق هناك، واما نحن بتونس فها انك ترى ان موقع بوابتي نشر 3 مقالات ولم يكد يعلق احد على الخبر لكان الموضوع لا يعنينا، علما ن المقال هذا الذي نشر اليوم قد وقع تصفحه الى حد الان 1055 مرة منذ نشره هذا الصباح، وهو عدد كبير

انها السلبية والخوف التي تربى عليها التونسي،

  16-04-2009 / 20:47:34   حمامي


مقالك ممتاز ووضع الاصبع على الجرح
من مفارقات الزمان أن ألفة يوسف قبحها الله قدمت برنامج رمضان الديني بقناة حنبل ووصل بها الأمر إلى إتهام سيدنا إبراهيم بالشرك !! نعم فهي تفسر القرأن كما تريد وليتكم رأيتم ما تلبس وهي تقدم برنامج ديني وفي رمضان !!
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. مصطفى يوسف اللداوي، أ.د. مصطفى رجب، الشهيد سيد قطب، محمد أحمد عزوز، عدنان المنصر، فاطمة حافظ ، صالح النعامي ، د - أبو يعرب المرزوقي، أبو سمية، رشيد السيد أحمد، كريم السليتي، المولدي الفرجاني، صلاح المختار، حسن الطرابلسي، صفاء العربي، سيد السباعي، عراق المطيري، فراس جعفر ابورمان، د. نانسي أبو الفتوح، د.محمد فتحي عبد العال، حميدة الطيلوش، رحاب اسعد بيوض التميمي، د.ليلى بيومي ، عصام كرم الطوخى ، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الرزاق قيراط ، عبد الغني مزوز، هناء سلامة، د. الشاهد البوشيخي، د. محمد عمارة ، طلال قسومي، إياد محمود حسين ، العادل السمعلي، د. خالد الطراولي ، رأفت صلاح الدين، رضا الدبّابي، إسراء أبو رمان، صلاح الحريري، د. صلاح عودة الله ، محمد شمام ، د. أحمد بشير، يزيد بن الحسين، محمد عمر غرس الله، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد العيادي، سوسن مسعود، د - محمد بنيعيش، مصطفى منيغ، بسمة منصور، حاتم الصولي، فتحي العابد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود سلطان، ابتسام سعد، د - مصطفى فهمي، ياسين أحمد، سامر أبو رمان ، د - الضاوي خوالدية، خالد الجاف ، أحمد ملحم، أحمد الحباسي، د - المنجي الكعبي، فوزي مسعود ، الهادي المثلوثي، د. عبد الآله المالكي، د - شاكر الحوكي ، د - محمد سعد أبو العزم، عواطف منصور، سيدة محمود محمد، رافد العزاوي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الهيثم زعفان، د - غالب الفريجات، نادية سعد، الناصر الرقيق، فتحي الزغل، مصطفي زهران، د. أحمد محمد سليمان، أحمد النعيمي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رافع القارصي، د. محمد يحيى ، أشرف إبراهيم حجاج، محمود فاروق سيد شعبان، كمال حبيب، د- هاني السباعي، تونسي، حسن عثمان، د. نهى قاطرجي ، سفيان عبد الكافي، د- جابر قميحة، خبَّاب بن مروان الحمد، د- محمود علي عريقات، جمال عرفة، كريم فارق، إيمى الأشقر، مجدى داود، أحمد الغريب، صباح الموسوي ، عزيز العرباوي، محمود صافي ، عبد الله الفقير، محمد الطرابلسي، محمد إبراهيم مبروك، د- هاني ابوالفتوح، منجي باكير، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سعود السبعاني، د- محمد رحال، فهمي شراب، محرر "بوابتي"، يحيي البوليني، إيمان القدوسي، جاسم الرصيف، سلوى المغربي، محمد اسعد بيوض التميمي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، علي الكاش، معتز الجعبري، د. الحسيني إسماعيل ، مراد قميزة، علي عبد العال، د - احمد عبدالحميد غراب، منى محروس، د. محمد مورو ، حمدى شفيق ، محمود طرشوبي، فاطمة عبد الرءوف، رمضان حينوني، سامح لطف الله، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سحر الصيدلي، د. جعفر شيخ إدريس ، صفاء العراقي، عمر غازي، د. طارق عبد الحليم، ماهر عدنان قنديل، د - محمد عباس المصرى، شيرين حامد فهمي ، فتحـي قاره بيبـان، أنس الشابي، د - مضاوي الرشيد، عبد الله زيدان، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد الياسين، أحمد بوادي، د - صالح المازقي، سلام الشماع، حسن الحسن، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، وائل بنجدو،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة