تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مؤسسات التعليم التونسية، مسارح للقتل والدعارة والمخدرات: بعض من الحصاد المرّ

كاتب المقال بوابتي   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


مثلت جريمة القتل التي ذهب ضحيتها تلميذ بالمعهد التقني / الفني بقفصة أواخر شهر جانفي، حدثا جعل البعض من التونسيين ينتبه لحقيقة النموذج المجتمعي الذي وقع فرضه على التونسيين منذ الاستقلال، ومؤشرا على خطورة المآل الذي أصبح يواجهه التونسيون رغما عنهم.

ولكن المتأمل لحقيقة أسس المشروع المجتمعي الذي يؤطر التونسي من كل جهاته، يعرف أن جريمة القتل هذه والتي تمت بداخل ساحة المعهد أمام أعين التلاميذ والأساتذة، لا تعدو ان تكون نتاجا طبيعيا لمنهج ورؤية أثبتت فشلها، ورغم ذلك لازال التونسي يعاني من نتائج فرضها عليه قهرا منذ أكثر من نصف قرن.

ولعله يكفي للتذكير بهذه الملاحظة البديهية، حقيقة الانهيار القيمي الفظيع الذي أصاب المجتمع التونسي، وخاصة في صفوف النشىء من الأطفال والشباب، بحيث يكفي ان تمر أمام أي معهد لترى واقع التسيب الأخلاقي لدى الشباب من معاكسات ومنافسة في التعري بين الفتيات، بل وممارسات كانت من قبل ينظر إليها على أنها خطيرة، ولكنها أصبحت الآن أمرا طبيعيا، كمقدمات الزنا من تقبيل ومعانقة تمارس أمام المعاهد، كل ذلك من دون ان يحرك أي احد ساكنا، بل تغض المعاهد النظر إزاء هذه السلوكيات، وتجتهد وسائل الإعلام التونسية المتغربة لتبرير تلك الممارسات، وقد انتهى الأمر بان تحولت بعض المعاهد كأماكن لانتداب بائعات الهوى.
أما المخدرات فإنها منتشرة بين شباب وشابات المعاهد، حدا من الخطورة دفع لتناوله بالبحث في دراسات قامت بها "جهات تونسية مختصة".


أسس تواصل واقع الانحدار والتفكك المجتمعي بتونس:



تشهد تونس انحدارا خطيرا في العديد من المستويات، ولكنها بالمقابل، لا تبدي أي علامات جدية على الإحساس بخطورة هذه الحقيقة، فضلا على ان يقع تناولها بالمعالجة المجدية.

ولعل هذه المفارقة، وهي إتباع طريق خاطئ وخطير، ثم الإصرار عليه، هي التي تجعل من تونس حالة شاذة فعلا، خاصة إذا أضفنا لهذه المعطيات، حقيقة، أن الأطراف التي يفترض فيها ان تكون مصدر موازنة ونقد للواقع وأمراضه، كالنخب الفكرية، لا توجد بالشكل المطلوب بتونس، فكل عناصر الرفض والموازنة ضد الواقع، لا تعدو أن تكون اشتقاق لمن يقود هذا الواقع وهي النخب الحاكمة ذات التوجهات العلمانية المتغربة، وعليه فانه لا توجد معارضة جذرية لأسس المشروع المجتمعي التونسي الحديث الذي وقع فرضه منذ الاستقلال، بمعنى أنه لا توجد معارضة عقدية فكرية جذرية، وإنما توجد فقط معارضات سياسية وحقوقية، مع إقرارها بصواب الخيارات الفكرية الكبرى التي وقع تبينها منذ الاستقلال، وهي كلها مؤشرات تعني أن لا إمكانية في المدى القريب للخروج من حالة الانحدار والتفكك المجتمعي التي دخلتها تونس.

كما ان العنصر الثاني الذي يفترض فيه ان يكون عامل تكوين وعي وتنبيه لمخاطر تلمّ بالمجتمع وهي وسائل الإعلام، أثبت هو أيضا انه مضى في عملية إعادة إنتاج الواقع والدفاع عنه، ولذلك فان تناول وسائل الإعلام التونسية لمجمل ظواهر التفكك المجتمعي ببلادنا، يعتمد منهج التبرير، ومن ثمّ، فلا خير ينتظر من وسائل الإعلام هذه في معالجة مجمل هذه الظواهر، لا في مستوى تكوين الوعي بالخطورة، ولا في مستوى اقتراح الحلول للمعالجة، والسبب راجع لكون وسائل الإعلام هذه أيضا تسلم بالأسس التي انبنت عليها تونس منذ الاستقلال، ولما كانت هذه الأسس هي سبب المشاكل، فإن ذلك يعني أمرين:
أن وسائل الإعلام لن تستطيع أن تنتقد هذه الأسس لأنها هي نفسها الأسس التي تنطلق منها ذاتها، هذا على افتراض أنها تفطنت لها واعتبرتها من ضمن الأسباب المؤدية للواقع الكارثي.
ثم إنها لا يحتمل أن تتفطن أصلا لتلك الأسباب لأنها لا تعتبرها من ضمن العناصر المحتملة للمشاكل، مادامت هي سبب وجودها ذاتها.

وهذه أهم ميزة وأخطرها من تلك التي تميز النموذج التغريبي التونسي، وهي توريط الضحية المستهدف ابتداء وتصييره لحالة الدفاع عن واقعه بعد ذلك، وهذه مرحلة خطيرة من التحكم في الضحية، حيث ينتقل المستهدف لوضعية المدافع عن الواقع كما يحدث الآن بتونس من طرف وسائل الإعلام التونسية ومجمل النخب ذات الخلفية العلمانية، وهم ابرز نموذج للضحايا المشبعين بالقيم موضوع الاستهداف.



مآلات مشروع التغريب بتونس:



لاشك أن المشروع المجتمعي الذي وقع فرضه بتونس منذ الاستقلال من طرف نخب مرتبطة بفرنسا، اثبت فشله، ويكفي للبرهنة على ذلك ذكر حقيقة التفكك المجتمعي الرهيب بتونس كارتفاع نسب الطلاق وارتفاع مؤشرات التمرد على مؤسسة الأسرة من طرف الأبناء، وارتفاع نسب العنوسة وارتفاع معدلات التسيب الأخلاقي من منافسة في التبرج وتحوله كعامل تميز اجتماعي عوض عامل تسفيه ونبذ لصاحبته، و شيوع ظاهرة الزنا بل وتشجيعها بطريقة غير مباشرة، من خلال ما يوصف بحملات التحسيس ضد الايدز ، وتزايد نسب الإنجاب خارج مؤسسة الزواج بل والتشجيع على ذلك من خلال رعاية الزانيات وتأسيس الجمعيات لفائدتهن والعناية بهن، وارتفاع حالات الانتحار، ثم أخيرا اتجاه المجتمع التونسي نحو التناقص العددي.

وواضح لكل ذي عقل، أن مجموع هذه الإخفاقات لا يمكن ان تنشا من فراغ، وإنما تعني ضمنيا ان الخلل متأت من المرجعية الفكرية والعقدية التي وقع اعتمادها كخلفية لتأطير التونسيين، وهي في عمومها منظومة غربية ترتكز على القيم الغربية في شقها الفرنسي بالتحديد، وقع أحيانا تطعيمها ببعض القوانين ذات المنشئ الإسلامي والتي لافاعلية لها (لان المنظومة الإسلامية يجب ان تطبق كلها وفاعليتها تتأتى من شموليتها) لغرض إبعاد شبهة عدم الانضباط بالإسلام كمرجعية.



وجوب إعادة النظر لجذور المشروع المجتمعي بتونس :




تداولت بعض وسائل الإعلام التونسية بعض المقترحات كمحاولة تصورتها تمثل معالجة لما يحدث من تسيب بالمعاهد التونسية، كتكوين لجان بحث، وتوعية الأولياء بدورهم داخل أسرهم وتشديد المراقبة داخل المعاهد، وغيرها من النقاط السطحية، لان كل هذه المقترحات لا قيمة لها مادام أصل المشاكل موجود وهو المتمثل في المرجعية الخطيرة التي يخضع لها التونسيون، التي تبيح بل تشجع على مجمل هذه الانحرافات، من خلال أساليب مباشرة أحيانا أو غير مباشرة كأسلوب زرع التناقضات في ذهن النشئ.

- كيف يقع المطالبة من الأسرة القيام بدورها، والحال أن الأسرة نفسها وقع إضعافها حد الهدم عن طريق تمييع القرارت داخلها، وتشريع تعدد مراكز القرار بها، من خلال منظومة الأحوال الشخصية، ثم منظومة حقوق الطفل، وهما المنظومتان اللتان أحالتا الأسرة التونسية لساحة فوضى، فلا الزوج يمكنه أن يتحكم في زوجته وأبنائه، ولا الأم يمكنها أن تتحكم في أبنائها، وهي الوصفة المثلى للفوضى والتسيب، بمعنى انه لا يمكن بناء أسرة قوية في ظل تواصل قوانين تعمل على هدم هذه الأسرة، يجب أولا إلغاء أو على الأقل إعادة النظر في مجمل عناصر الهدم، ثم بعد ذلك يقع البناء.

- كيف يقع المطالبة من المربين والأولياء إلزام النشئ بالقيم الحسنة، والحال انه يقع في نفس الوقت العمل على هدم هذه القيم وتربيتهم على نقيضها ؟ أليس السماح بتكوين نوادي تعليم الرقص وإلحاقها بالمدارس والمعاهد من الأمور التي تدمر الأخلاق؟ ألم يكن الأجدى بدل نوادي الرقص، تكوين نوادي تعليم القرآن وإلحاقها بالمدارس، لو كان القائمون على أمر مدارسنا يريدون الإعلاء من أخلاق أطفالنا ويهمهم فعلا مستقبل بلادنا ؟ أليس "التسامح" مع مظاهر التعري داخل المدارس والمعاهد، تشجيعا على السلوك السيئ ؟ أليس فرض التعليم المختلط، تشجيعا على السلوك السيئ ، خاصة وقد أثبتت الدراسات العلمية خطورة التعليم المختلط؟ أليس إغراق الكتب المدرسية منذ المراحل الابتدائية، بمحتويات تشجع على التعري والرقص والترفيه عموما واستبعاد قيم الحشمة والفضيلة والمبادئ من الأمور التي تشجع على السلوك السيئ ؟ أليس قبول إخضاع الأطفال التونسيين وهم ببلدهم تونس، لمناهج كنسية من خلال السماح بإلحاقهم بمدارس تتبع كنائس، دليلا على تهاون بمصائر أطفالنا وتشجيعا ضمنيا على القيم السيئة ؟ أليس السماح بإخضاع الأطفال التونسيين وهم بمدارس تونسية (بالمدارس الخاصة) لمناهج وبرامج فرنسية ، دليلا على تهاون بمصائر أطفالنا وتشجيعا ضمنيا على القيم السيئة؟

- كيف يقع المطالبة بتسفيه السلوك السيئ، وفي نفس الوقت تعمل منظومات تثقيفية تونسية على الإعلاء من نماذج هذه السلوكيات الخطيرة، كأمثلة السوء ممن يسمون فنانين محترفي الرقص والتعري؟ أليست المهرجانات التي تمول من أموال دافعي الضرائب التونسيين هي التي تعمل على الترويج لقيم الفسق والمجون وتربي على التفاهات؟ أليست التلفزة التونسية التي تمول من أموال الشعب، هي التي تعمل على التشجيع على سلوكيات التواكل والقمار من خلال ترسانة ضخمة من برامج خطيرة تروج للقمار والكسب الحرام والربح السريع؟

ويمكننا أن نواصل هذا النمط من التساؤلات، ولكن حسبنا ما ذكرنا، والمقصود بكل هذا، أن المعالجات الحالية التي تتناول بعض أوجه المآزق التي تعيشها تونس، لا تعدو ان تكون ضربا من التخبط والعبث، مادامت تحتكم لنظرة لا تتناول الأسس، حيث توجد أسباب المأزق الذي تعيشه تونس ويواجهه التونسيون.

بمعنى انه لا حل لإنقاذ تونس من تفككها، إلا بإعادة النظر للجذور، إعادة النظر للأسس التي تم زرعها منذ الاستقلال خلسة في غفلة من التاريخ، هناك توجد بذور المشاكل كلها، هناك يجب إعادة النظر في ما تم التسليم به منذ أكثر من نصف قرن، يجب إعادة النظر لتلك الأسس الآسنة وتحريكها رغم نتونتها، لو فعلنا ذلك سنبدأ الخطوة الأولى نحو إيجاد حلول لمشاكلنا



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، حقوق الطفل، حقوق الإنسان، حقوق المرأة، تغريب، علمانية، تغيير مناهج، أطفال، المرأة، جنس، جريمة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-02-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  إحالة محرر "بوابتي" على قطب قضايا الإرهاب: حفظ القضية
  محرر "بوابتي" أمام قطب قضايا الإرهاب: الإبقاء بحالة سراح
  إحالة محرر "بوابتي" على القطب القضائي لقضايا الإرهاب
  تعرض مشرف 'بوابتي' للعنف الشديد من طرف أعوان الداخلية
  صناعة الأصنام بتونس، نموذج علوية اليهود
  إعادة تفعيل "بوابتي"
  الإعلام بتونس يتحول لأداة لنشر الفاحشة والتطبيع مع الإنحرافات
  في ظل غياب الرادع قطعان الزنادقة يواصلون استهتارهم بعقائد التونسيين
  نصف نساء تونس عوانس: المجتمع التونسي يتجه نحو التفكك بخطى حثيثة
  تونس الملاذ الآمن لمحاربي الإسلام
  أيتام اليسار بتونس، يفزعون لزيارة القرضاوي لبلادنا
  مؤسسات التعليم التونسية، مسارح للقتل والدعارة والمخدرات: بعض من الحصاد المرّ
  أطراف غربية لتمويل "المؤسسات المدنية"، تستغل الناشطات العربيات جنسيا
  التونسيون يحتفلون بأعياد النصارى، فيما المجزرة بغزة تتواصل والشارع الإسلامي ينتفض
  وتتواصل مشاريع العبث بالأسرة التونسية
  في ظل صمت رسمي وشعبي: فيلم تونسي يسيء للإسلام
  شراذم اليسار بتونس تفزع لانتشار التدين ببلادنا
  المهرجانات التونسية تؤكد الاتهامات ضدها، وتستدعي رموزا خطيرة
  وقع تمرير الأخطر منه بتونس: جهات أمنية مصرية تعترض على قانون الطفل
  الإعلام التونسي في أدوار التضليل والتعتيم: نموذج زيارة "الإسرائيليين" لتونس
  هل من نهاية للعبث بالشباب التونسي: مسابقات "ستار أكاديمي"
  هل سيحتفل اليهود بقيام "إسرائيل" في تونس، فيما الفلسطينيون يقتلون؟
  التطرف العلماني بتونس، أو حينما تصبح محاربة الرموز الإسلامية فنا‏
  هل يعاد النظر في مسألة الاختلاط بالمؤسسات التعليمية التونسية؟
  تونس بلد الموات والأموات: ذكرى سقوط بغداد تمر وسط صمت غريب‏
  هل تفعل تونس مثلها؟ الجزائر تغلق كنائس لمواجهة التنصير
  ويتواصل العبث بالشباب التونسي: "ستار أكاديمي" التونسي ينطلق قريبا
  فيما يلقى تسامحا بتونس، ولاية أمريكية تحظر اللباس المتعري بالمدارس‏
  ظاهرة الإنجاب خارج الزواج تتزايد بتونس
  اتخذت من بورقيبة شعارا: إطلاق "اليوم العالمي لنزع الحجاب"‏

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  8-06-2010 / 13:16:10   تونسي ساحلي


في تونس دولة يسمحون فيها بالرشوه ولغنا ولزنا ولدعارة ولمراقص ولخمور وشواطئ العري وترقيع غشاء لبكاره والقمار وتمنع لمسلمات من لبس لحجاب ويحقق مع المصلين في المساجد لمضايقتهم وإبعادهم عن الدين اكتر نسبة طلاق في لعالم لعربي مند 1987 في تونس .. عدد لمصابيين الى 2009 بالايدز بإستثناء من ماتو تجاوز 3762 اكترهم من لفتيات بسبب الانفتاح للسياحه الاوروبيه الجنسيه وخاصة في سوسه وجربه ولحمامات فلا ترى تونسيه الا بصحبة اوروبي لإعطائه لجنس ولمتعه بأي طريقه بهدف لزواج منه ولخروج من تونس مهما كانت ديانته لمهم لدهاب لاوروبا وهي لاتعرف ان هدا لاوروبي سيرميها كالنفايه بمجرد وصوله لبلده .... او ليبي او جزائري بدعوى لصداقه ولحق انها صداقه جنسيه ليوم فقط بمقابل 100 أو 150 دينار ... عدد لسياح سنويآ 5 لمليون منهم قرابة 2 لمليون ليبي وقرابة 400 لف جزائري ويقولون بانهم يأتون لتونس بقصد لعلاج ولكن لمصحات تستقبل منهم فقط حسب الاحصائيات من 8% الى 12% من كامل هدا لعدد ماعدى لعائلات وهم قليل ولباقي تجدهم متلآ في حي لنصر لمرسى لمنار لمنزه ولقنطاوي ومراقص تونس لعاصمة وباقي لمدن والويل لك عندما تقوم بالنصيحه ترمى في السجن لأجل غير معلوم فأنت غير راضي عن سياسة الدولة وهي تريد هدا الفجور .. والدخل السياحي مهم لإقتصاد الدولة ويقولون لك أن السائح لم يجبر أي فتاة على مرافقته أو يخطفها من أمام منزلها فالفتاة هي التي تريد هدا السائح وتبحت عنه وتحاول إغرائه من اجل المال وهدا موجود في كل العالم , نعم يوجد في بعض لبلدان لعربية مراقص ودعارة وخمور ولاكن ليست متل تونس ... اصبحت تونس اكتر بلد عربي انفتاحآ للغربيين لأن مايوجد في تونس من انحلال اخلاقي لأيوجد في أكتر الدول الاوروبية فأين رجال تونس وأين علماءها ؟

  11-02-2009 / 04:48:04   فينيق
فرّق .. تسُد

هل هي مسألة نظام .. ام مسألة نخب .. أم مسألة شعب تمّ تفقيره من كل ناحية.. حتى من هوامشه الاجتماعيّة...
لقد استطاع النظام العربي الرسمي ، و في سبيل الحفاظ على مكاسب ديكتتاتورييه ، و الطبقة السياسيّة التي تدور في فلكهم ، و الطبقة الأمنيّة التي تحميهم..من تطبيق قاعدة استخدمها المستعمر ايّام زمان ، و هي فرّق تسد..فالنظام الرسمي الفاسد لا يستطيع أن يعيش . الاّ في بؤرة فاسدة .. و اول الفساد بل ، و رأسه هو الفقر ، و الجهل ، و الأميّة.. وقد لعب النظام الرسمي العربي لعبته على هذه الأقانيم الثلاثة .. ثم جاءت الطبقة المثقفة المتكسبة المنافقة لهذا النظام لتدعم اركانه ، و اسسه، و تبرر اخطاءه القاتلة
انّ فصل النسيج العربي ، و قصّ لحمته .. جاء من اجل تثبيت المكتسبات .. و كان أن انغمست هذه الأنظمة في اللعب على عامل الدين .. ثم عامل القوميّة ثم عامل القطريّة .. ثم انحراف الأحزاب الوطنيّة التي تمثل رافعة الحماية ، و فشل كل تجاربها.. و فشلت بعد ذلك كل النظريات ، و المقولات ، و الشعارات الجوفاء .. من " الدين هو الحل .. الى العروبة هي الحل .. الى الاعتماد على الغرب .. الى .. الى ..لأننا بالأساس لم نؤسس لقاعدة واضحة .. و لم يكن هناك مخلصين لأيّ شعار .. أو نظريّة .. و الجهل الحقيقي هو الانتصار للذات ، و لهجة التخوين ، و نفي الآخر... والتدخل الأمني في الصغيرة ، و الكبيرة ، و تأبّد الحكام على صدور الشعوب.. و تشجيع الاسفاف
لذلك على من يحملون همّ وطنهم أن يعرفوا ان الطريق طويل ، و ان بداية الحل " كلمة " حقّ لدى سلطان جائر ... ثم تحمّل النتائج

  10-02-2009 / 15:24:46   حنبعل
اخ نبيل

مهلا لم كل هذا الانفعال ؟ امثالها لا يستحقون حتى الرد
انها ممن يعشقون عشقا اعمى كل ما هو غربي : لونهم الباهت. تفككهم الاسري، شحهم و ماديتهم، شذوذهم و ديوثتهم، حتى قذارتهم التي لا يغتسلون منها محببة لهؤلاء،كفرهم بالله الذي اصبح البعض يتفاخر بعدم ايمانه بوجود الله..
اما العروبة كما تقول فما الذي سيعجبها فيها؟ رحمة الناس ببعضهم؟صلة الرحم؟ الشهامة؟الكرم؟احترام المرأة؟ الايمان بالله و الآخرة؟ فحولتنا و رجولتنا؟
انهم يا أخي هجين: ملامح عربية و نجاسة غربية،فلا يصلحون لنا و لا يقبلهم الغرب فرفقا بهم ، انهم يستحقون الشفقة.

  10-02-2009 / 10:14:22   نبيل
إلى الغبية منال

الذي أعرفه أن تونس بلد عربي فمن لا يعجبه هذا فعليه هو أن يغادر البلاد وليذهب لأحبابه الذين من أجل أن لا يذلوه أنكر هويته وأقول لك والله سيذلونك حتى وإن أنكرت عروبتك وسببتها جهرا وسرا...
ستبقين في أعينهم عربية سارقة إرهابية و الأسوء أنك ستكونين بأعيننا إرهابية لأن الغرب أبو الإرهاب و التاريخ دون إرهاب الصليبين و الحديث دون إرهاب المستعمرين و الغزاة الأمريكيين و دعك من الصهيونيين. و ستكونين مثلهم سارقة و لا أعرف غربيا واحدا لم يسرق و لو النزر القليل اسأليهم هذه شهاداتهم و هم يفتخرون بذلك! و الأسوء من ذلك أنك لن تقبلي لديهم و لن تقبلي لدينا لأن المنسلخ نلقيه في الزبالة و لا نلتفت إليه.
نعتك بالغباء لأجل كل هذا.

  10-02-2009 / 02:25:21   منال
عربي= سارق=إرهابي

تحكي على العروبة بربي اش صورت منها كن العار والذل كيف تمشي تسافر ولا حتى تمشي تحوس.
يا سيدي كان وكلك قلبك عل عروبة زدها على حالك

  10-02-2009 / 02:20:38   منال
يزي مل الكذب

بربي سيبها تونس وانتوما شدت ما سيبتو شنوا مدارس تونس ولات كبريات زادة و كانك مش عجبتك لبلاد ما شدك حد أوك

المرة الجية تلاها بروحك وما يهمكش في خلق ربي

  8-02-2009 / 06:40:17   ابو سمية
من الاولى بالترك؟

يعني الذي طلب من البعض ترك تونس لشانها وهو متبرم من تناول مثل هذه المواضيع الحساسة، اقول اليس من الاجدر ان يتركها الذين جربوا فيها طيلة نصف قرن مشاريعهم التي اثبتت فشلها

اليس الذي فشلت مشاريعه وقادت البلاد والعباد للانحدار والانحرافات، هو الاولى بالمغادرة

اليست المشاريع التي اثبت الواقع خطرها هي الاولى بالتنحية

ام تريد من الناس ان يتناولوا الامور بمنطق تبسيطي تبريري دعائي على عادة الاعلام التونسي ونردد ان تونس الاولى عربيا وافريقيا كما اقل احد المتدخلين ساخرا على مايبدو

ام تريد من الناس ان ينضموا لحملات الدعاية وقلب الحقائق ونصور اسباب الانحرافات وانحدار تونس على انها سبب الريادة ، فنقول ان تونس الرائدة في حقوق المراة وحقوق الطفل



  8-02-2009 / 01:28:54   اتركوا تونس


اتركوا من فضلكم تونس وشانها وحماها الله منكم

  7-02-2009 / 22:30:21   منذر الصحيح


تونس الاولى عربيا و افريقيا هههههههههههههههههههههههههههههه

  7-02-2009 / 21:50:35   الحمامي
اية نخب؟

اية نخب يا رعاكم الله وهل بقي في تونس نخب؟ اللهم نخب في الإفساد في الأرض. ربما كان الأجدر ايجاد نخب فعلية

  7-02-2009 / 13:53:36   بوابتي


الاخ حنبعل السلام عليكم

ليس هناك اي مبالغة في مايتناوله المقال، اذ انه يتحدث عن الاسباب وخصوصية تونس في زرع الانحرافات ورعايتها وتقديمها بصيغ على ان ذلك من التقدم والريادة وغيرها من الكلام الدعائي

اما اذا رايت لمظاهر الانحرافات فقط كما يبدو انك تأخذ الامر، فلا شك ان كلامك صحيح، إذ اليس تونس وحدها في هذا الباب التي تعاني من مظاهر الفساد الاخلاقي، بل لعلها ليست الاولى عربيا في بعض الجوانب من الاانحرافات

اذن الموضوع لا يتناول ظاهر الانحدار، وانما اسبابه والسلبية في مواجهته، وهو مايجعل تونس متميزة في ذلك الجانب، لان تونس تتعامل مع السلبيات على انها مظاهر تقدم، وهذا هو المشكل لدينا بتونس (كموضوع تفكيك الاسرة ومسالة المراة ... )

ثم النقطة الثانية التي تتفرد بها تونس، هو انه لا توجد لدى نخبنا نظرة معارضة جذرية ضد مظاهر الانحدار فهذه ايضا تعتبر تلك المظاهر من التقدم، بينما توجد بكل البلدان الااسلامية مثل تلك المواقف المعارضة التي تمثل صمام الامان لعدم وقوع الكل في الهاوية


  7-02-2009 / 09:05:13   حنبعل
الاخ الكاتب

لقد أسمعت لو ناديت حيا لكن لا حياة لمن تنادي
صدقت يا اخي فكما قلت ما وصلنا اليه من انحدار نتيجة لنصف قرن من حرب ثقافية نجحت في طمس اهم ميزة لدينا كعرب وهي اخلاقنا التي ضمنت دوما للعرب عزتهم و هيبتهم حتى و ان ابتعدو عن دينهم.
لكن لا تبالغ وتعتبر تونس رائدة في هذا فكلنا في الهم شرق.
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ابتسام سعد، د- محمود علي عريقات، د - الضاوي خوالدية، كريم فارق، رشيد السيد أحمد، د. نهى قاطرجي ، صفاء العربي، صفاء العراقي، د. أحمد محمد سليمان، فتحي الزغل، عبد الله الفقير، محمد الطرابلسي، إيمى الأشقر، د- هاني ابوالفتوح، علي الكاش، رأفت صلاح الدين، سعود السبعاني، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فوزي مسعود ، محمد تاج الدين الطيبي، نادية سعد، محمد إبراهيم مبروك، د - مصطفى فهمي، خالد الجاف ، صلاح الحريري، رضا الدبّابي، فراس جعفر ابورمان، الهادي المثلوثي، يحيي البوليني، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد النعيمي، سيد السباعي، سلام الشماع، د - مضاوي الرشيد، مجدى داود، محمود صافي ، د- جابر قميحة، د. جعفر شيخ إدريس ، د - محمد بنيعيش، د - المنجي الكعبي، سلوى المغربي، أبو سمية، سحر الصيدلي، فاطمة عبد الرءوف، أحمد بوادي، إيمان القدوسي، معتز الجعبري، أحمد ملحم، هناء سلامة، عراق المطيري، عزيز العرباوي، عمر غازي، محمد أحمد عزوز، حسن الحسن، د. الحسيني إسماعيل ، العادل السمعلي، د. أحمد بشير، منى محروس، د - محمد بن موسى الشريف ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حميدة الطيلوش، أشرف إبراهيم حجاج، عبد الله زيدان، أنس الشابي، محمود سلطان، إسراء أبو رمان، د. عادل محمد عايش الأسطل، الهيثم زعفان، عصام كرم الطوخى ، عواطف منصور، حسن عثمان، د. محمد عمارة ، فهمي شراب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الشهيد سيد قطب، خبَّاب بن مروان الحمد، مصطفى منيغ، محمد اسعد بيوض التميمي، د. محمد يحيى ، محمد العيادي، حسن الطرابلسي، عبد الغني مزوز، عدنان المنصر، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أ.د. مصطفى رجب، رافد العزاوي، ياسين أحمد، محمود طرشوبي، المولدي الفرجاني، د - محمد سعد أبو العزم، د.ليلى بيومي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، سوسن مسعود، رحاب اسعد بيوض التميمي، صلاح المختار، د. الشاهد البوشيخي، فتحـي قاره بيبـان، إياد محمود حسين ، سامح لطف الله، فتحي العابد، سيدة محمود محمد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، كمال حبيب، د - صالح المازقي، محمد الياسين، يزيد بن الحسين، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسني إبراهيم عبد العظيم، فاطمة حافظ ، محمد شمام ، محمود فاروق سيد شعبان، د- هاني السباعي، كريم السليتي، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد عباس المصرى، رمضان حينوني، صالح النعامي ، جاسم الرصيف، أحمد الغريب، حاتم الصولي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سفيان عبد الكافي، شيرين حامد فهمي ، طلال قسومي، بسمة منصور، علي عبد العال، جمال عرفة، صباح الموسوي ، مصطفي زهران، تونسي، د - أبو يعرب المرزوقي، د. صلاح عودة الله ، د - شاكر الحوكي ، محمد عمر غرس الله، وائل بنجدو، مراد قميزة، د. طارق عبد الحليم، حمدى شفيق ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محرر "بوابتي"، ماهر عدنان قنديل، د.محمد فتحي عبد العال، د. محمد مورو ، د - غالب الفريجات، أحمد الحباسي، د. عبد الآله المالكي، منجي باكير، الناصر الرقيق، د- محمد رحال، د. خالد الطراولي ، سامر أبو رمان ، رافع القارصي، د - احمد عبدالحميد غراب،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة