تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

حرائر سوريا .. زوجات لا سبايا

كاتب المقال مجدي داود - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


منذ أن اندلعت الثورة السورية المباركة –المنتصرة بإذن الله- والشعب السوري يعاني من القتل والتدمير والتخريب على أيدي عصابات الأسد الإجرامية، وهروبا من هذا المصير، ترك الآلاف من السوريين ديارهم وبلادهم، شيوخا وأطفالا، رجالا ونساء، ونزحوا إلى أراض مجاورة في البلدان العربية وتركيا الإسلامية، لعلهم يجدون فيها الطعام والشراب والأمان من العدوان، حتى يأذن الله بسقوط النظام الغاشم، فيعودون إلى ديارهم.

خرج السوريون من ديارهم آملين أن يلقوا المعاملة الطيبة من إخوة الإسلام والعروبة، إلا أن بعضهم وقع فريسة لذوي النفوس الضيفة، والذمم البالية والضمائر الميتة، ممن أراد استغلال الواقع المزري، لحرائر سوريا ممن لا زوج لهن ولا معيل، في الزواج منهن، ولكنه ليس كأي زواج، زواج يستغل فيه هؤلاء المرضى المجرمون في حق الإنسانية والإسلام، ظروف هؤلاء الحرائر لكي يخسفوهن حقهن، التي فرضها الله لهن، أو يتخذن منهن وعاء لتفريغ الشهوة، ثم يطلقوهن، مدعين أن ذلك يأتي في إطار الدعم والمساندة.


الدعوة لزواج السوريات
بدأت الدعوة لزواج اللاجئات السوريات، منذ بدء فرارهن من بلادهن، وكانت في بدياتها دعوة طيبة، للتخفيف من أعباء الأسر النازحة، ورفع معنويات الشعب السوري، والتأكيد على الوحدة العربية الإسلامية، وعلى شرعية المطالب التي ينادي بها الثوار السوريون، على اعتبار أن الزواج منهن أحد وسائل الدعم والتأييد للثورة السورية، في ظل العجز العربي والدولي عن تقديم مساعدات ملموسة للشعب السوري الذي يقتل ويذبح على أعين العرب والعالم أجمع، وكأن أحرار سوريا ليسوا بشرا لهم على الإنسانية حقوق.

كما جاءت هذه الدعوة للتخفيف من معاناة الفتيات اللاجئات اللاتي تعرضن للاغتصاب والإهانة على أيدي عصابات وشبيحة بشار الأسد، فقد تواردت الأنباء المؤكدة والمتطابقة، والتي وثقتها المنظمات الحقوقية الدولية، على أن عصابات الأسد المجرمة، تلجأ إلى اغتصاب حرائر سوريا، للضغط على المعارضة المسلحة، ولإذلال أهل السنة ومؤيدي الثوار، وإلحاق "العار" بهن، وبذلك يكون الزواج منهن تأكيدًا على أن اغتصابهن من قبل هؤلاء المجرمين لا ينفي عن أي منهن، عفتها وطهارتها، بل هو دليل على طيب أصلها المنيف.

نفوس مريضة
لم يمر وقت طويل، حتى تحولت تلك الدعوة الطيبة، إلى أفعال مشينة، فقد تحدثت الكثير من التقارير الإعلامية عن انتشار ظاهرة زواج لاجئات سوريات بمن فيهن القاصرات في بلدان نزحن إليها، فقد ذكر تقرير صحيفة الدستور الأردنية بعنوان "أردنيون يستغلون الأحداث ويتزوجون من لاجئات سوريات" جاء فيه أنه يمكن الزواج من الزوجة السورية هذه الأيام "بمائة دينار، أو بمائتي دينار وما عليك إلا أن تذهب إلى المفرق أو عمان أو الرمثا أو اربد أو الكرك، لتختار حورية من حوريات الشام".

وقد ذكرت تقارير أدرنية أخرى، أن هناك إقبالا على التزوج من القاصرات السوريات اللاتي لا تتجاوز أعمارهن 14 أو 15 من العمر، وأن أهالي هؤلاء الفتيات، يلجأن إلى تزويج بناتها في سن مبكرة لظروف المعيشة الصعبة ومخاوف التعرض للاغتصاب، أو بسبب اغتصابهن من قبل العصابات الأسدية.

ورغم هذه التقارير التي تتحدث عن زواج القاصرات، إلا أن القانون الأردني يمنع تلك الزيجات، وبالتالي فإن هذه الزيجات لا تجد سبيلا لإشهارها وتسجيلها لدى السلطات، بما يحفظ لهؤلاء الفتيات حقوقهن.

هذه الجريمة لا تقتصر على الأردن فقط، بل التقارير تشير إلى أنها ظهرت في بعض الدول الخليجية التي فر إليها بعض السوريين، إلا أنها برزت بشكل كبير في الأردن، نظرا للعدد الضخم من السوريين الذين لجأوا إلى الأردن.

ورغم توارد الأخبار المتطابقة من مخيمات اللاجئين السوريين في الأردن، التي تؤكد انتشار ظاهرة الزواج من السوريات القاصرات، إلا أن أعداد تلك الزيجات لا تزال مجهولة، كما تفيد بعض التقارير أن بعض "الوسطاء" يتدخلون لإيصال الخليجيين الراغبين في الزواج من السوريات إلى هذه الملاجئ، واختيار الفتاة المناسبة له، أي أن الأمر صار سلعة وفيها وساطة "وسمسرة"، وحسبنا الله ونعم الوكيل.

ومن جانبها أصدرت الحكومة الأردنية قراراً يقضي بمنع الزواج من السوريات على أراضيها إلا للأقرباء بشرط أن يكونوا من العائلة ذاتها، وعليه أوعزت وزارة الداخلية لجميع محاكم الأردن وكذلك جميع المأذونين الشرعيين بأن "أي عقد زواج خارج المحاكم الشرعية سيعتبر غير نافذ قانونياً ويتحمل الزوج مساءلة قانونية في ذلك".

إهانة لا إكرام
لا يشك عاقل أن الزواج من اللاجئات السوريات بهذه الصورة، يعد جريمة نكراء في حق الإنسانية، وفي حق أخوة الإسلام والعروبة، الذين لجأوا إلى الديار العربية، طلبا للأمان، بعدما حرمهم العدو "الأسد" تلك النعمة في ديارهم، أفيكون مقابلة أخوتهم لهم هكذا؟!

إنه لا أحد يستطيع أن يحرم أو يمنع الزواج من السوريات، ومن فعل ذلك بحسن نية، ويعتزم أن يعطيها كافة حقوقها وأن يعاملها كما يعامل نساء بلده، فله من الله خير الجزاء، وسيثيبه على ذلك ويرزقه رزقا حسنا، أما أن يتعامل مع هؤلاء على أنهن سبايا، وأنه سيتفضل ويتكرم عليهن بالزواج والستر، فهذا ما لا يرضاه الله عز وجل، ولا يرضاه كل مسلم حر أبي، يشعر بمرارة العجز عن تقديم الدعم والعون لإخواننا الأبطال في سوريا الأبية، الذي يخوضون معركة من أجل الحرية والكرامة والإسلام.

نعم، قد يكون الزواج مكتمل الأركان، ولكن استغلال معاناة السوريين والسوريات بهذا الشكل، لهو أشد قسوة عليهم مما تفعله بهم عصابات الأسد المجرمة، بل هو أشد من أن يلفظوا أنفاسهم تحت الرماد لا يعلم عنهم العالم شيئا، وإنه لشبيه برجل ظلمه عدوه، فلجأ إلى أخيه يستنصره ويستنجده، فزاده أخاه ظلما على الظلم، وألما على الألم، ولا يمكن بحال أن يدخل هذا العمل القبيح في إطار وسائل الدعم والتأييد والنصرة، بل ليتهم تركوهم يداوون جراحهم بأنفسهم.

لاجئات لا سبايا
اعتراضا على هذا الواقع المؤسف، دشن نشطاء سوريون حملة "لاجئات لا سبايا"، تهدف إلى "التصدي لدعوات الزواج الرخيصة والمبتذلة من قبل البعض في العديد من الدول العربية فيها امتهان لقيمة المرأة، والمرأة السورية وكرامة الإنسان بشكل عام، ولأجل التنبيه من الخطر القادم جراء هذه العروض، خاصة أنها تأخذ لباس الدين بعد الدعوات في بعض المساجد، لاسيما في الجزائر".

إن التعامل مع اللاجئات السوريات بهذا الشكل، يخالف مبادئ وآداب الدين الإسلامي، فإذا كان ربنا عز وجل قد حرم استغلال المضطر، ونهى عن استغلال اضطرار المسلم لبيع شيء ما بثمن بخس استغلالا للظروف، فمن باب أولى حرمة استغلال ظروف المسلمة السورية المنكوبة في أهلها وديارها، بأن يجعلها سلعة رخيصة يشتريها بثمن بخس، ثم يزعم أنه تفضل عليها بالزواج منها.

إن أخواتنا السوريات وشعبنا السوري الأبي، لا يستحق من أخوة الدين والعروبة أن يعاملوهم بهذا الشكل، بل إن حسن معاملتهم وإكرامهم، ونجدتهم وإغاثتهم، ومساعدتهم بما يريدون وما يحتاجون لهو واجب على كل مسلم، دون أن ينتظر شيئا مقابل هذه المساعدة.

أما من أراد الزواج منهن، زواجا صحيحا سليما، كامل الأركان، يليق بالسورية الحرة الطاهرة العفيفة، وبمكانتها ومنزلتها، ويحفظ لها حقوقها كاملة كمثيلاتها من بنات بلده، بغير نقصان ولا إجحاف، فنأمل أن تبيح الدول العربية ذلك الأمر، ولا تمنعه، شريطة تسجيله وتوثيقه رسميا، كي تكون قادرة على نيل حقوقها إن هو استضعفها وظن أنه لا نصير لها من الناس.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، الثورة السورية، اغتصاب النساء، النساء السوريات، النساء في الحرب،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-09-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  من يحرك الصراع بين أردوغان وكولن؟ ولماذا الآن؟
  أردوغان وكولن .. صراع الدولة والدولة العميقة
  خطاب هنية.. تجاهل لأزمة حماس أم إدارتها
  صفقة الكيماوي.. أمريكا وروسيا يتبادلان الصفعات في سوريا
  ملامح التدخل العسكري في سوريا وأهدافه
  سيناريوهات 30 يونيو .. مصر نحو المجهول
  الهيئة الشرعية بين الواقع والمأمول
  ورحلت خنساء فلسطين بعدما رسمت طريق العزة
  وثيقة العنف ضد المرأة .. كارثة يجب التصدي لها
  ربيع تونس.. هل استحال خريفا؟
  ربيع العراق..السُّنَّةُ ينتفضون والمالكي يترنح
  الحرب على الدين في مالي
  الأزمة الاقتصادية.. سلاح المعارضة المصرية لإسقاط الإسلاميين
  مقتل "وسام الحسن".. نيران سوريا تشعل لبنان
  المتاجرون بحقوق المرأة في الدستور المصري
  الفتاة المسلمة في "سنة أولى جامعة"
  حرائر سوريا .. زوجات لا سبايا
  الدولة العلوية.. ما بين الحلم والكابوس
  ما هي نقاط الضعف الأبرز لدى الإسلاميين؟
  المراهقة وجيل الفيس بوك
  التحرش .. أزمة مجتمع
  هجمات سيناء .. كيف نفهمها؟!
  شروط تجار الثورة لإنقاذ ما تبقى منها
  خطة عنان لسوريا.. إحياء لنظام أوشك على السقوط
  وفاة شنودة وأثره على مصر والكنيسة الأرثوذكسية
  يا معشر العلمانيين .. من أنتم؟!
  يا فاطمة الشام .. إنما النصر قاب قوسين أو أدنى
  فشل الإضراب ولكن .. رسالة لمن عارضه
  الانتخابات وتناقضات القوى الليبرالية العلمانية
  هل تغير الموقف الروسي من نظام الأسد؟!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. محمد عمارة ، محمد تاج الدين الطيبي، رضا الدبّابي، ابتسام سعد، د - محمد عباس المصرى، الناصر الرقيق، تونسي، حاتم الصولي، إسراء أبو رمان، جاسم الرصيف، أحمد بوادي، مجدى داود، د. عبد الآله المالكي، عبد الله الفقير، علي عبد العال، د. نانسي أبو الفتوح، حسن عثمان، د - عادل رضا، عزيز العرباوي، عصام كرم الطوخى ، فتحي العابد، سلام الشماع، حميدة الطيلوش، د- جابر قميحة، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد العيادي، الهادي المثلوثي، أ.د. مصطفى رجب، د. ضرغام عبد الله الدباغ، ياسين أحمد، سحر الصيدلي، سيدة محمود محمد، د - صالح المازقي، د - شاكر الحوكي ، محمد شمام ، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد الحباسي، صفاء العربي، فهمي شراب، منى محروس، د. عادل محمد عايش الأسطل، مصطفى منيغ، رحاب اسعد بيوض التميمي، جمال عرفة، رافد العزاوي، مراد قميزة، سلوى المغربي، أحمد النعيمي، إيمان القدوسي، عدنان المنصر، مصطفي زهران، رافع القارصي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، علي الكاش، د. محمد يحيى ، محمد اسعد بيوض التميمي، رمضان حينوني، د - مصطفى فهمي، خبَّاب بن مروان الحمد، حمدى شفيق ، فاطمة عبد الرءوف، د. طارق عبد الحليم، شيرين حامد فهمي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد إبراهيم مبروك، صلاح المختار، المولدي الفرجاني، عمر غازي، محمد عمر غرس الله، حسن الحسن، محمود طرشوبي، عبد الله زيدان، صالح النعامي ، محمد الطرابلسي، سعود السبعاني، أحمد ملحم، د. الشاهد البوشيخي، العادل السمعلي، د - محمد سعد أبو العزم، أبو سمية، أشرف إبراهيم حجاج، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عراق المطيري، محمود فاروق سيد شعبان، د. خالد الطراولي ، أنس الشابي، فاطمة حافظ ، فوزي مسعود ، نادية سعد، بسمة منصور، صفاء العراقي، الشهيد سيد قطب، د.محمد فتحي عبد العال، كمال حبيب، أحمد الغريب، د. جعفر شيخ إدريس ، د- محمد رحال، صباح الموسوي ، د.ليلى بيومي ، د- هاني السباعي، ماهر عدنان قنديل، د. محمد مورو ، يزيد بن الحسين، هناء سلامة، محمد الياسين، إيمى الأشقر، محمود سلطان، د - محمد بنيعيش، سوسن مسعود، يحيي البوليني، معتز الجعبري، صلاح الحريري، رشيد السيد أحمد، د - المنجي الكعبي، فتحي الزغل، كريم فارق، د - مضاوي الرشيد، د - غالب الفريجات، منجي باكير، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - الضاوي خوالدية، د. أحمد محمد سليمان، عبد الغني مزوز، د. الحسيني إسماعيل ، د- محمود علي عريقات، د. صلاح عودة الله ، د - أبو يعرب المرزوقي، حسن الطرابلسي، فراس جعفر ابورمان، محمد أحمد عزوز، وائل بنجدو، خالد الجاف ، سيد السباعي، سامح لطف الله، سفيان عبد الكافي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمود صافي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، فتحـي قاره بيبـان، الهيثم زعفان، إياد محمود حسين ، عبد الرزاق قيراط ، د- هاني ابوالفتوح، عواطف منصور، محرر "بوابتي"، د. أحمد بشير، سامر أبو رمان ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، كريم السليتي، رأفت صلاح الدين، د - احمد عبدالحميد غراب، د. نهى قاطرجي ، طلال قسومي،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة