تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مقتل "وسام الحسن".. نيران سوريا تشعل لبنان

كاتب المقال مجدي داود - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


وسام الحسن، اسم تردد كثيراً في لبنان خلال الفترة الماضية، ويبدو أنه سيكون اسماً فارقاً في تاريخ لبنان، هو المسئول الأمني البارز في لبنان، صاحب الإنجازات الأمنية البارزة، الرجل الذي لم يستطع أعداؤه أن يظهروا عداوتهم له، أنقذ لبنان من نحو 30 شبكة تجسس صهيونية، ومن شبكات تخريب وتدمير سورية يقودها وزير سابق ويشرف عليها أحد أبرز قيادات نظام بشار الأسد، كما كان سببا في كشف بعض خيوط جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، هو إذن الرجل الأسطورة في حياته وبعد مماته.

من قتل وسام الحسن؟ وما هو الهدف من قتل رجل كهذا قد يتسبب في إشعال النار في كل لبنان؟ وما مدى نجاحه في تحقيق هدفه؟.
وسام الحسن ابن الطائفة السنية المضطهدة الآن في لبنان، كان له وللجهاز الأمني الذي يرأسه دور بارز في اكتشاف المخطط التخريبي الذي حاول نظام بشار الأسد وبمساعدة حلفائه في الداخل تنفيذه في لبنان، عبر مسئولين كبار أبرزهم الوزير الأسبق ميشال سماحة، وهي ذات القضية التي أشارت الأجهزة الأمنية إلى احتمال تورط "بثينة شعبان" مستشارة بشار الأسد فيها، وكان المخطط هو القيام بعدة عمليات اغتيال لرموز سياسية لبنانية، لإشعال النار في لبنان، ودفع البلاد نحو الفوضى والحرب الأهلية.

تشكل جريمة اغتيال وسام الحسن لغزا كبيرا، فالرجل شخصية أمنية بارزة، ومثل هذه الشخصيات يكون لديها حس أمني عال جدا، ولا يمكن اصطياده بسهولة، إلا إذا كانت الجهة التي تستهدفه ذات إمكانيات هائلة، ولديها عيون في معظم الأماكن التي يتردد عليها.

وكشف مصدر مقرب من وسام الحسن أنه كان قبل أيام في مؤتمر بألمانيا، ثم سافر إلى باريس حيث تقطن عائلته بعد أن نقلهم إلى هناك لاعتبارات أمنية، وعاد إلى بيروت صباح الجمعة –اليوم الذي حدثت فيه عملية الاغتيال- واستقل سيارة صغيرة في الطريق إلى مكتبه، فيما تحرك موكبه الرسمي في اتجاه آخر –ما يعني أن الرجل ربما كان يخشى من شئ ما أو لديه شكوك أو معلومات معينة- وأوضح المصدر أن من كان يراقب الحسن عرف أنه استقل السيارة الصغيرة قبل اغتياله.
هذه الأحداث والمعلومات تكشف أن القاتل كان يراقب وسام الحسن جيدا، وكان يعرف موعد عودته من السفر بالضبط، وراقبه خلال تحركه إلى مقر عمله، وانتهز فرصة استقلاله سيارة وصغيرة وابتعاده عن الموكب، فنفذ مهمته سريعا.
تشير كل أصابع الاتهام إلى نظام بشار، وهذا هو ما قاله سعد الدين الحريري زعيم تيار المستقبل الممثل الأكبر للسنة في لبنان، ووليد جنبلاط زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي، وسمير جعجع رئيس حزب القوّات اللبنانية، والكثير من الإعلاميين والساسة اللبنانيين، ويرون أن الدافع لذلك هو دور الحسن في كشف المخطط التخريبي مؤخرا، ولكونه خازنة أسرار الدولة اللبنانية، كما يرى آخرون أن النظام السوري استعان بحليفه الأمين في لبنان حزب الله في اغتيال الرجل.

إن هدف نظام الأسد من وراء عملية اغتيال الحسن، ليس فقط مجرد الانتقام منه، بل إن المراقبين يرون أن غياب وسام الحسن عن الساحة اللبنانية، يمثل مكسبا كبيرا لنظام الأسد، وذلك أن غياب الحسن سيمكن نظام الأسد من تنفيذ مخططه التخريبي في لبنان، وتصفية القيادات السياسية والدينية التي تدعم المعارضة السورية، مثلما تم تصفية الشيخ عبد الواحد في طرابلس قبل شهور، كما أنه سيكون طليقة اليد في مطاردة رموز المعارضة السورية في لبنان، ومنع الإمدادات والدعم الذي يرسله اللبنانيون إلى أهل سوريا لتمكينهم من الصمود في وجه نظام الأسد.

ويعزز من هذا الأمر، ما ذكرته صحيفة "الديار" اللبنانية المقربة من نظام الأسد، والتي التي تنسق دعايتها السياسية مع اللواء السوري علي مملوك، المطلوب في قضية ميشال سماحة، يوم الخميس 18 أكتوبر 2012 أي عشية اغتيال الحسن، من أن هناك معلومات مؤكدة أن "الحسن يوزع السلاح علناً على الأصوليين وعلى الإسلاميين، من بلدة القلمون حتى حدود عكار، وهو يحضّر لهجوم من الجهة اللبنانية بعد تسليح حوالى 10 ألاف شاب لبناني من الأصوليين، يتمركزون في وادي خالد واكروم، للهجوم على سوريا من شمال لبنان في مرحلة لاحقة عندما يظهر ان النظام في سوريا قد أصبح ضعيفاً"، وأوردت الصحيفة تفاصيل كثيرة عن هذا المخطط المزعوم.

كما كشفت إذاعة الجيش الصهيوني عقب مقتل وسام حسن، أنه كان يجند شباب السنة في لبنان للقتال في صفوف الجيش السوري الحر، وأن النظام السوري أعطى حزب الله الضوء اﻷخضر لاغتياله، بعد أن توافرت لديه المعلومات التي تؤكد مساعدته للجيش الحر.

ويهدف نظام الأسد من اغتيال الحسن في هذا التوقيت أيضا، إلى صرف أنظار العالم عما يحدث في سوريا من جرائم ومجازر، حيث يعاني نظام الأسد من تزايد ضربات المقاومة الموجعة، في وقت تعجز فيه قواته عن إلحاق الضربات الموجعة بالكتائب المسلحة، وتفيد التقارير التي تصل الأسد أن استمرار الثورة لفترة طويلة يهدد وجودة في ظل هذه الضربات الموجعة، كما أن هناك تقارير تفيد بأن نظام الأسد يسعى إلى استخدام أسلحة كيميائية في فصل الشتاء، ولكن الانتظار حتى الشتاء يعني استمرار تقدم المعارضة، فيبدو أنه قرر تصعيد المجازر والجرائم في سوريا، وهذا قد يجلب الكثير من النقد ويصعب موقفه دوليا، فأراد إذن أن يكون اغتيال وسام الحسن مقدمة لتفجير الساحة اللبنانية بمن فيها من مكونات، لإجبار العالم على نقل اهتمامهم من سوريا إلى لبنان، والعمل على احتواء الأزمة هناك، وترك الساحة السورية بلا اهتمام ولا تركيز ليفعل الأسد فيها ما يشاء.

يقول الكاتب الصحفي وأستاذ علم الاجتماع السياسي محمد الرميحي في مقاله بالشرق الأوسط "صرف أنظار العالم عما يحدث في سوريا أصبح أولوية للنظام السوري وحلفائه، واستراتيجية يتم تفعيلها، واغتيال وسام الحسن أُريد به أن يكون مقدمة لتفجير الساحة اللبنانية بمن فيها من مكونات، لإجبار العالم على الالتفات إلى تلك الساحة المتشعبة وكثيرة الدروب المظلمة، وبالتالي الابتعاد عما يحدث في مدن وقرى سوريا من قتل وتشريد، كما أن القتل تم ليس بعيدا عن سكنى الأخضر الإبراهيمي، الذي كان في لبنان وقتها، لإضافة رسول آخر يحمل ذات الرسالة".

ويكشف الكاتب الصحفي إلياس خوري عن جانب آخر لتلك الجريمة حيث قال في مقاله بالقدس العربي "ما يسعى إليه النظام السوري هو الإيحاء بأنه قادر على إعادة لبنان إلى مربع الحرب الأهلية الأول، لذا قتل الحسن في سياق حرب بين الأجهزة الأمنية، وكي يرهب الجميع، لأن من تجرأ على مستشار الرئيس السوري ميشال سماحة ووجه مضبطة اتهام ضد علي المملوك يجب ان يموت كي ينفتح الباب مجددا أمام لعبة الابتزاز الأمنية التي لا يتقن النظام الأسدي سواها".
ولقد نجح الأسد في تحقيق هدفه بشكل مبدئي، فسريعا ما اندلعت الاشتباكات في لبنان بين أنصار المعارضة من أهل السنة حيث ينتمي وسام الحسن الذين طالبوا رئيس الحكومة "نجيب ميقاتي" بالاستقالة من منصبه، وهو سني ولكنه من فريق حزب الله و8 آذار، وبين أنصار الحكومة وقوات الأمن، وحاول أنصار المعارضة اقتحام السراي الحكومي، ورغم محاولات ونداءات قادة المعارضة سعد الحريري وفؤاد السنيورة بالابتعاد عن السراي الحكومي وفض الاعتصامات والانسحاب من الشوارع حتى لا يتأزم الوضع المتدهور أصلا، إلا أن ذلك لم يمنع من تجدد الاشتباكات وانتقالها إلى طرابلس وسقوط خمسة قتلى وعشرات المصابين حتى الآن.

لكن يبقى نجاح الأسد في تحقيق أهدافه مرتبط بمدى وعي المعارضة السنية في لبنان، وإدراكها للهدف الحقيقي لعملية الاغتيال، والحكمة في التصرف وقيادة الجماهير المعارضة، وأول الخطوات التي يجب اتخاذها هو منع التدهور في الشوارع، والعمل الجاد لوقف أي اشتباكات مسلحة فور اندلاعها، حتى لا تتسارع الأمور إلى ما لا تحمد عقباه، وبذلك يكون الأسد قد مجح في تحويل الأنظار عما يفعله في سوريا.

ويجب على أهل السنة في لبنان تحديد مطالبهم السياسية بعد هذه الجريمة، والبعد عن محاولات جنى المكاسب السياسية، وإدراك حقيقة أن إسقاط رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في ظل هذه الظروف، سوف يجعل لبنان في حالة فوضى عارمة، لأنه سيحدث فراغا كبيرا في السلطة يهدد استقرار البلاد، وسيجعلها رهينة لسلاح حزب الله الموالي لنظام الأسد ونظام الملالي في إيران، في وقت هم ليسوا قادرين فيه على المجئ برئيس للحكومة يحقق الأمن للبلاد ويكبح جماح حزب الله ويوقف العبث السوري في لبنان، لأن الأغلبية البرلمانية هي لحزب الله وعصابته.

يقول الكاتب الصحافي غسان الإمام "المشكلة أن لبنان الرسمي بات وديعة لدى «حزب الله» العراب الحقيقي للحكومة الميقاتية. وحزب الله وديعة لدى إيران. والدليل الأخير طائرة التنك (أيوب) التي طيرها الحزب لحساب إيران، في أجواء إسرائيل والضفة المحتلة. فهل يملك العماد ميشال صبر أيوب، وحكمة سليمان ليطير حكومة ميقاتي، من دون أن يزعج الحزب. ونجاد. وبشار؟".

إن الحكمة والبعد عن المصالح الشخصية والمكاسب السياسية القريبة، والعمل لمصلحة لبنان والمصالح الطويلة المدى لأهل السنة، وإدراك مخططات بشار الأسد وحلفائه جيدا، هو المسلك الوحيد للحفاظ على لبنان ومنع اشتعاله.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، الثورة السورية، لبنان، الحرب الأهلية، وسام الحسن،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 24-10-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  من يحرك الصراع بين أردوغان وكولن؟ ولماذا الآن؟
  أردوغان وكولن .. صراع الدولة والدولة العميقة
  خطاب هنية.. تجاهل لأزمة حماس أم إدارتها
  صفقة الكيماوي.. أمريكا وروسيا يتبادلان الصفعات في سوريا
  ملامح التدخل العسكري في سوريا وأهدافه
  سيناريوهات 30 يونيو .. مصر نحو المجهول
  الهيئة الشرعية بين الواقع والمأمول
  ورحلت خنساء فلسطين بعدما رسمت طريق العزة
  وثيقة العنف ضد المرأة .. كارثة يجب التصدي لها
  ربيع تونس.. هل استحال خريفا؟
  ربيع العراق..السُّنَّةُ ينتفضون والمالكي يترنح
  الحرب على الدين في مالي
  الأزمة الاقتصادية.. سلاح المعارضة المصرية لإسقاط الإسلاميين
  مقتل "وسام الحسن".. نيران سوريا تشعل لبنان
  المتاجرون بحقوق المرأة في الدستور المصري
  الفتاة المسلمة في "سنة أولى جامعة"
  حرائر سوريا .. زوجات لا سبايا
  الدولة العلوية.. ما بين الحلم والكابوس
  ما هي نقاط الضعف الأبرز لدى الإسلاميين؟
  المراهقة وجيل الفيس بوك
  التحرش .. أزمة مجتمع
  هجمات سيناء .. كيف نفهمها؟!
  شروط تجار الثورة لإنقاذ ما تبقى منها
  خطة عنان لسوريا.. إحياء لنظام أوشك على السقوط
  وفاة شنودة وأثره على مصر والكنيسة الأرثوذكسية
  يا معشر العلمانيين .. من أنتم؟!
  يا فاطمة الشام .. إنما النصر قاب قوسين أو أدنى
  فشل الإضراب ولكن .. رسالة لمن عارضه
  الانتخابات وتناقضات القوى الليبرالية العلمانية
  هل تغير الموقف الروسي من نظام الأسد؟!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. جعفر شيخ إدريس ، فتحي العابد، يحيي البوليني، محمد إبراهيم مبروك، فراس جعفر ابورمان، كريم السليتي، سامر أبو رمان ، د - شاكر الحوكي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، صلاح الحريري، صالح النعامي ، المولدي الفرجاني، سامح لطف الله، كمال حبيب، صلاح المختار، مصطفي زهران، د - محمد بنيعيش، فتحي الزغل، أحمد ملحم، إسراء أبو رمان، د. عادل محمد عايش الأسطل، رافد العزاوي، د- هاني ابوالفتوح، محمد الياسين، عبد الله الفقير، محمد عمر غرس الله، أ.د. مصطفى رجب، كريم فارق، د.محمد فتحي عبد العال، حميدة الطيلوش، د. طارق عبد الحليم، د. نهى قاطرجي ، د. الحسيني إسماعيل ، شيرين حامد فهمي ، أشرف إبراهيم حجاج، د - المنجي الكعبي، د. خالد الطراولي ، سلام الشماع، محمد الطرابلسي، علي عبد العال، فهمي شراب، د. محمد عمارة ، الهادي المثلوثي، حسن الطرابلسي، محمود طرشوبي، د. محمد مورو ، سحر الصيدلي، د.ليلى بيومي ، صفاء العربي، بسمة منصور، حسن الحسن، د - محمد سعد أبو العزم، محمد أحمد عزوز، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، صفاء العراقي، حمدى شفيق ، د - محمد عباس المصرى، فوزي مسعود ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إيمان القدوسي، مراد قميزة، طلال قسومي، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد اسعد بيوض التميمي، محمود فاروق سيد شعبان، فاطمة حافظ ، عبد الله زيدان، منجي باكير، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سيد السباعي، د - غالب الفريجات، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أبو سمية، عراق المطيري، سيدة محمود محمد، ماهر عدنان قنديل، د- محمود علي عريقات، سعود السبعاني، منى محروس، د. أحمد محمد سليمان، جاسم الرصيف، إياد محمود حسين ، محمد شمام ، رحاب اسعد بيوض التميمي، جمال عرفة، سلوى المغربي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حاتم الصولي، د - صالح المازقي، الهيثم زعفان، د. أحمد بشير، رافع القارصي، مصطفى منيغ، الشهيد سيد قطب، محمود صافي ، د. الشاهد البوشيخي، د - الضاوي خوالدية، هناء سلامة، رأفت صلاح الدين، أحمد الغريب، نادية سعد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، علي الكاش، الناصر الرقيق، عزيز العرباوي، أنس الشابي، عمر غازي، عدنان المنصر، سفيان عبد الكافي، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد النعيمي، إيمى الأشقر، سوسن مسعود، رضا الدبّابي، د. عبد الآله المالكي، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الغني مزوز، محمود سلطان، د - مضاوي الرشيد، محمد العيادي، عبد الرزاق قيراط ، د- محمد رحال، فاطمة عبد الرءوف، د- جابر قميحة، رشيد السيد أحمد، أحمد بوادي، العادل السمعلي، عصام كرم الطوخى ، عواطف منصور، د - مصطفى فهمي، د- هاني السباعي، خبَّاب بن مروان الحمد، د - أبو يعرب المرزوقي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أحمد الحباسي، محرر "بوابتي"، رمضان حينوني، ابتسام سعد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. نانسي أبو الفتوح، د. محمد يحيى ، تونسي، يزيد بن الحسين، معتز الجعبري، صباح الموسوي ، ياسين أحمد، خالد الجاف ، د - احمد عبدالحميد غراب، حسن عثمان، وائل بنجدو، د. صلاح عودة الله ، فتحـي قاره بيبـان، مجدى داود،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة