تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

‏"الإسلامفوبيا" تقرب إسرائيل من الغرب

كاتب المقال صالح النعامي - فلسطين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


استقبلت إسرائيل مؤخراً عدداً كبيراً من قادة الدول الأوروبية في العالم الذين خرجوا عن طورهم وهم يؤكدون على ‏إلتزامهم بأمن إسرائيل ومصالحها، مقابل تجاهلهم للمأساة التي يحياها الشعب الفلسطيني الرازح تحت الحصار الخانق الذي ‏تمارسه إسرائيل. المفكر والكاتب الإسرائيلي جدعون ليفي يرى أن نجاح إسرائيل في تحقيق هذا الإنجاز الدبلوماسي يرجع ‏الى نجاحها في إثارة مخاوف أوروبا بعد نجاح حركة حماس في الإنتخابات التشريعية الأخيرة. وفي مقال نشره في صحيفة ‏‏" هارتس " ينوه ليفي الى أن القادة الأوروبيين تحديداً يسيئون الى إسرائيل من خلال هذا التأييد الأعمى. وهذا نص ترجمة ‏المقال:‏

حجم التأييد الدولي الذي تحظى به إسرائيل حالياً مثير للحرج تقريباً. ظاهرة الضيوف ذوي المناصب العالية الذين يتوافدون ‏على زيارة اسرائيل، الى جانب مظاهر الإستقبال الحافل التي يحظى بها المسؤولون الإسرائيليون الذين يزورون عواصم ‏العمل، أمر يستدعي الانتباه. زعماء العالم زاروا إسرائيل، من مستشارة ألمانيا انجيلا ميركيل وحتى المرشح الجمهوري ‏للرئاسة في الولايات المتحدة جون مكين ونائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني، وكل من يريد إحداث صرعة في العلاقات ‏الدبلوماسية يقوم بزيارة إسرائيل، وكأن من لم يزر هذه الدولة يصبح شخصية غير مهمة. بشكل تلقائي كل من يصل الى هنا ‏يتم أخذه الى مؤسسة " ياد فاشيم "، التي تخلد ذكرى اليهود الذين قتلوا على ايدي النازية، والى حائط المبكى، والى مدينة " ‏سديروت " التي تتعرض لعمليات القصف بالصواريخ من قبل المقاومة الفلسطينية، هذه المدينة أصبحت محجاً للزائرين ‏ذوي المناصب الرفيعة، بعض الزائرين يتجهون الى رام الله فقط في زيارة خاطفة لرفع العتب، أما غزة فلا يزورها أحد. ‏وكل الزوار يتنافسون فيما بينهم في اطلاق عبارات التأييد والتعاطف مع إسرائيل، في حين أن أياً منهم لا يتفوه بكلمة واحدة ‏ضد عمليات الاعتقال وعمليات العنف التي تمارسها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني. وماكنة الدعاية الإسرائيلية تعمل ‏عملها من خلال اجبار كبار الزوار على زيارة " سديروت ".‏

القاسم المشترك بين إسرائيل وبين كبار قادة الدول الأجنبية الذين يزورونها هو فوبيا الإسلام ( الخوف من الإسلام ). ‏إسرائيل نجحت في اعداد خلطة الخوف هذه بعد فوز حركة حماس في الأنتخابات التشريعية الفلسطينية، وبفعل هذه الفوبيا ‏حققت إسرائيل هذا النجاح الدبلوماسي غير المسبوق، وأصبحت دولة محبوبة. العالم يعانق إسرائيل، على الرغم من أنها ‏الدولة التي تفرض حصاراً ليس له مثيل في التاريخ في وحشيته، وتتبنى بشكل رسمي سياسة الإغتيالات. وبإستثناء وزير ‏خارجية روسيا، فأن أياً من كبار الضيوف لم يجد من المناسب الإشارة الى الحصار المفروض على قطاع غزة. ‏

لكن هذا الواقع مضلل الى حد كبير، فالرأي العام في الدول التي يحج قادتها لإسرائيل لا يبدي مثل هذا التعاطف معنا، ‏فإسرائيل في نظر شعوب العالم دولة غير محبوبة وأحياناً منبوذة وبغيضة. العالم يدرك النفاق الذي تعكسه زيارات كبار ‏الضيوف لسديروت التي تبدو كمنتجع سياحي مقارنة مع غزة. هناك شعور بالعدالة الطبيعية يدفع الناس للتعاطف مع ‏نضالات الشعوب المظلومة. ولأن هذه المواجهة تتم بين داوود الفلسطيني وجالوت الإسرائيلي فأن قدرتنا على استمالة ‏الرأي العام في العالم أمراً مستحيلاً. علينا أن ندرك أنه بإستثناء الولايات المتحدة الأمريكية، وبعض السياسيين، فأن العالم ‏ليس معنا، موجهة التعاطف التي يغرقنا بها بعض كبار الزوار الأجانب ليست حقيقية. ‏

إسرائيل ونخبها السياسية وقعت في خطأ كبير عندما قاست صداقة الدول الأخرى لها بعدم توجيه انتقادات لسياساتها، بحيث ‏تكون هذه الصداقة عمياء. أن أي شخص في العالم الغربي يرى أن إسرائيل مشروع عادل عليه ألا يقبل اخطاءها. ‏فأصدقاؤنا الحقيقيون هم الذين يوجهون الانتقادات الحادة لسياسة إسرائيل الاحتلالية التي تشكل اكثر من غيرها خطراً على ‏مصيرها، بل ويقدمون على خطوات عملية بوضع حد لهذا الاحتلال. لكن هذه مسألة لا يدركها اغلبية السياسيون الذين ‏يظهرون صداقتهم لنا ويتعاطفون معنا.‏

‏ موقف القادة الاوروبين مثيرٌ للاستغراب بصورة استثنائية. نحن لا نتحدث عن الولايات المتحدة مع اللوبي اليهودي ‏‏– المسيحي الموجود فيها، وانما هي اوروبا صاحبة الآراء والافكار والمبادئ تلك التي فقدت قدرتها على ان تكون وسيطاً ‏نزيهاً يمارس تأثيره من اجل وضع حد للصراع الذي يشكل خطراً عليها ايضاً. نحن بحاجة لاوروبا والسلام بحاجة لها ‏ولكن اوروبا الرسمية تشيح بوجهها وتكيف خطها تلقائياً مع خط الولايات المتحدة من خلال تعاطفها الاعمى مع اسرائيل ‏ومقاطعتها لغزة. انجيلا مريكل التي استقبلت هنا بكل الحفاوة والاحترام لم تطرح في خطابها بالكنيست اي مسألة خلافية. ‏وهكذا تحول خطابها "التاريخي" الى خطاب فارغ من المضمون.‏

‏ مثلها تصرف زميلها في القيادة الاوروبية الرئيس الفرنسي نيكولاي ساركوزي خلال استضافته لرئيس الدولة ‏شمعون بيرس. أعلام اسرائيل التي رفرفت في الشانزليزية والزاوية الإسرائيلية الفاخرة في معرض الكتب في باريس لم ‏تكن بقادرة على تغطية حقيقة ان نفوس فرنسيين كثيرين قد سئمت الاحتلال. فرار المسؤولين الأوروبيين من ذكر الحصار ‏المفروض على غزة وتجويع وقتل المئات من سكانها يعني ان الساسة الاوروبيين قد فشلوا في تلبية الواجب المنوط بهم ‏سياسياً واخلاقياً. من يعتقدون ان التدخل الدولي النزية وحده هو القادرة على انهاء الاحتلال يصابون بخيبة الامل واليأس. ‏اجل اوروبا تحديداً التي تحمل مشاعر الذنب المبررة بسبب الكارثة التي لحقت باليهود، كانت ملزمة بأن تهب لمساعدة ‏اسرائيل ولكن بطريقة اخرى. الزيارات الاستعراضية والخطابات الرنانة المتكتكة تعبر تحديداً عن الاستخفاف العميق ‏باسرائيل – وبالرأي العام في اوروبا.‏

‏ هذه الصداقة العمياء تتيح لاسرائيل بأن تفعل كما يحلو لها. مرت الايام التي كان فيها وضع كل بيت متنقل في ‏مستوطنات الضفة الغربية وكل عملية اغتيال تسبقه دراسة دقيقة خشية الانتقادات الدولية. هذا لم يعد قائماً اليوم. اسرائيل ‏تمتلك صلاحية واعتماداً غير محدود للتصرف كما تشاء، أن تقتل وأن تهدم وان تستوطن. امريكا تنازلت منذ زمن عن ‏مكانة الوسيط النزية. وها هي اوروبا تسير في اعقابها. كم هو محزن ومثير للاكتئاب هذا الوضع: مع اصدقاء كهؤلاء ‏ليست اسرائيل بحاجة للاعداء تقريباً.‏


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 07-04-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  "الحسيدية" اليهودية و "اجتهاداتها الفقهية"
  رئيس الموساد السابق: نضرب حماس لتعزيز عباس
  في إسرائيل........ يستعدون للفرار
  مفكر إسرائيلي: فصل الدين عن الدولة يصفي الصهيونية
  إكراه ديني في الجيش الإسرائيلي
  جنود الاحتلال بصقوا في الطعام قبل إدخاله للفلسطينيين
  الردع الإسرائيلي: سم مزدوج الفاعلية
  أبحاث الإسرائيليين تسبق صواريخهم
  هكذا عرى ليبرمان معسكر " الاعتدال " العربي !!
  شاس: كسب الانتخابات بالشعوذة
  نحو بلورة عقيدة أمنية فلسطينية جديدة بعد الحرب على غزة
  كاتب إسرائيلي: هكذا نعيد الإعتبار لهتلر
  فلسطينية تحت القصف تودع أهلها الوداع الأخير
  هكذا أباد الجيش الإسرائيلي عائلات فلسطينية بأكملها !!
  الحرب النفسية مركب هام في حملة إسرائيل على حركة حماس
  شهادات إسرائيلية على تواطؤ العرب في مجزرة غزة
  معلقون صهاينة يتوقعون الفشل رغم موقف القاهرة
  هكذا تستعد الفاشية لتولي الحكم في إسرائيل
  إسرائيل تسعى لضمان " شرعية " عربية لضرب حماس
  أبو الغيط:عندما يساعد ليفني في تبرير ذبح غزة
  العلاج مقابل...... العمالة !!!
  هكذا يطارد الموت الفلسطينيين في غزة
  السمات الفاشية للنظام التربوي الإسرائيلي
  بحث اسرائيلي هام: مناهجنا تعيق التسوية مع العرب
  ما تذكره "رابعة" عن شارون ودجان
  حاخامات يبتزون بعضهم......... " جنسياً "
  إسرائيل في عيون العرب، مخاطر التهويل والتهوين
  هكذا تكافئ أوروبا إسرائيل على جرائمها
  رؤوس الإجرام: "تسيفي ليفني"، بنت "إيتان" الرهيب
  50% من ضباط الجيش الإسرائيلي متدينون

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فاطمة عبد الرءوف، هناء سلامة، عبد الغني مزوز، بسمة منصور، جاسم الرصيف، الهادي المثلوثي، د.محمد فتحي عبد العال، د. أحمد بشير، كمال حبيب، رأفت صلاح الدين، حاتم الصولي، فراس جعفر ابورمان، أبو سمية، نادية سعد، الشهيد سيد قطب، سوسن مسعود، عبد الرزاق قيراط ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عراق المطيري، د. مصطفى يوسف اللداوي، د.ليلى بيومي ، د. محمد مورو ، د - مصطفى فهمي، سيدة محمود محمد، أ.د. مصطفى رجب، سعود السبعاني، صالح النعامي ، سفيان عبد الكافي، د. محمد يحيى ، د - محمد بنيعيش، د. عبد الآله المالكي، د - شاكر الحوكي ، منجي باكير، أحمد بن عبد المحسن العساف ، إياد محمود حسين ، ياسين أحمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد إبراهيم مبروك، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عزيز العرباوي، د - محمد عباس المصرى، د. جعفر شيخ إدريس ، محمود طرشوبي، حسن عثمان، حميدة الطيلوش، صلاح المختار، د - مضاوي الرشيد، عصام كرم الطوخى ، رحاب اسعد بيوض التميمي، مصطفى منيغ، د - احمد عبدالحميد غراب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إسراء أبو رمان، د. صلاح عودة الله ، حسن الطرابلسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، فتحي العابد، د- هاني ابوالفتوح، أنس الشابي، محرر "بوابتي"، صباح الموسوي ، محمد شمام ، أحمد النعيمي، يزيد بن الحسين، العادل السمعلي، أحمد الحباسي، رافد العزاوي، إيمى الأشقر، محمد تاج الدين الطيبي، عدنان المنصر، رشيد السيد أحمد، سلام الشماع، شيرين حامد فهمي ، فهمي شراب، علي الكاش، د. نانسي أبو الفتوح، الهيثم زعفان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- محمود علي عريقات، مراد قميزة، إيمان القدوسي، مجدى داود، محمود صافي ، تونسي، سامر أبو رمان ، د. الشاهد البوشيخي، محمد عمر غرس الله، كريم السليتي، خالد الجاف ، ماهر عدنان قنديل، رضا الدبّابي، محمد اسعد بيوض التميمي، فتحي الزغل، د - الضاوي خوالدية، محمود سلطان، يحيي البوليني، د - صالح المازقي، د- محمد رحال، رافع القارصي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - محمد بن موسى الشريف ، د. محمد عمارة ، وائل بنجدو، محمد العيادي، صفاء العربي، د. أحمد محمد سليمان، أحمد بوادي، أشرف إبراهيم حجاج، سلوى المغربي، سحر الصيدلي، ابتسام سعد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مصطفي زهران، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أحمد الغريب، د. طارق عبد الحليم، محمد الطرابلسي، حمدى شفيق ، عبد الله الفقير، د- هاني السباعي، رمضان حينوني، جمال عرفة، د - أبو يعرب المرزوقي، عواطف منصور، صفاء العراقي، سيد السباعي، أحمد ملحم، د. الحسيني إسماعيل ، حسن الحسن، محمود فاروق سيد شعبان، د- جابر قميحة، علي عبد العال، محمد أحمد عزوز، د. نهى قاطرجي ، د - محمد سعد أبو العزم، كريم فارق، د. خالد الطراولي ، عبد الله زيدان، فتحـي قاره بيبـان، فوزي مسعود ، خبَّاب بن مروان الحمد، سامح لطف الله، منى محروس، عمر غازي، محمد الياسين، معتز الجعبري، الناصر الرقيق، فاطمة حافظ ، صلاح الحريري، المولدي الفرجاني، طلال قسومي، د - المنجي الكعبي، د - غالب الفريجات،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة