تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تأثير بنية الوعي الاجتماعي على الصراع العالمي الحالي

كاتب المقال صلاح المختار - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Almukhtar44@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


العالم رقعة شطرنج كبرى نلعب عليها أجمل الألعاب : اللورد البريطاني كيرزون

المشكلة الستراتيجية الاخطر في عالمنا المعاصر التي قد تكون احد اسباب الحرب العالمية الثالثة هي حالة الجمود stalemate السائدة على محركات الازمات الدولية الساخنة والتي نرى فيها كلا طرفي الصراع الحالي (امريكا ومن معها وروسيا ومن معها) عاجزين عن حسمه لافتقارهما للشروط المطلوبة للحسم، فما هي اشكاليات تحقيق النصر؟

المشكلة الاساسية لامريكا هي انها تفتقر لاهم العناصر الحربية المحققة للنصر وهي المعنويات في بناء جيشها ولهذا هزمت في فيتنام والعراق نتيجة عدم قدرة الجندي الامريكي على الصمود في معارك يبدي فيها الطرف التحرري صمودا وشجاعة وذكاء في خوض المعارك فتنهار القوات الامريكية رغم تفوقها الكبير عسكريا وتكنولوجيا وماديا، ولهذا فان اكثر ما تخشاه امريكا الان هو اجبار جيشها على خوض حرب طويلة وكبيرة وهذا ما اثبتته تجربة الهزيمة الامريكية في العراق نتيجة عمليات المقاومة العراقية والتي لو تتوقف وكانت مناسيبها اعلى بكثير من من مناسيب حرب فيتنام فهزمت امريكا في عملية جمع النقاط وليس بضربة قاضية اي معركة كبرى.اما النقص الثاني الذي يحرم امريكا من النصر الحاسم رغم امتلاكها كل مستلزماته باستثناء المعنويات فهو تعقد ازمة النظام الرأسمالي الامريكي وابرز تعبيراته المباشرة ازمته النقدية لان النظام النقدي العالمي يعتمد على الدولار وهو وصل سقفه الاعلى في التوسع بلا غطاء ذهبي فصار الدين العام مقاربا للناتج القومي دافعا امريكا الى حافة الانهيار لهذا فان اي حرب طويلة وكثيفة الحدة تضع امريكا على حافة الانهيار ليس العسكري فقط بل الاقتصادي وفي الداخل ايضا.

لكن المنافس الرأسمالي لامريكا على النفوذ وهو روسيا هو الاخر فيه عيوب بنيوية تحرمه من القدرة على تسجيل النصر الحاسم رغم انها تمتلك ميزة حرمت منها امريكا وهي صلابة التكوين النفسي لمواطنيها وجيشها وتحملهم اضعاف مضاعفة لما يتحمله الجندي الامريكي فهي بسبب ذلك قوية عسكريا وتمتلك مالا تمتلكه امريكا، الا انها والصين ايضا ضعيفتان تكنولوجيا واقتصاديا مقارنة بامريكا لهذا فانهما – روسيا والصين - عاجزتان عن خوض حرب طويلة مثل امريكا ولكن لاسباب مختلفة.

من هنا فان الصراع الحالي الحقيقي ليس حروبا مباشرة بل عودة لسياسة الحرب بالوكالة التي توفر لكلا الطرفين فرص ابعاد شبح كشف عيوبه القاتلة بتجنب التورط في حرب مباشرة ستدمر كلا الطرفين وربما كل العالم، وحرب الوكالة هذه ايضا محكومة بشروط منها عدم تجاوز حد التكاليف التي تتحملانها، فهي اذن حروب وكالة بين راسمالية متقدمة وراسمالية متخلفة من اجل ليس الاسواق بالاساس كما كانت الحربين العالميتين الاولى والثانية بل من اجل تقرير شكل الهرم الحاكم للعالم، مادام العدو غير الراسمالي قد اختفى – على مستوى الدول - واصبحت اسواق العالم مفتوحة وتحكمها مواصفات واسعار السلع اضافة للنفوذ العسكري والامني.

ازمة روسيا هي نفس ازمة الاتحاد السوفيتي: الفرق الهائل بين تقدمها الذي نتج عن سياسة حرق المراحل الستالينية – التي كنت في فترتي الستينيات والسبعينيات معجبا بها - وبين تكوين الانسان الروسي الذي بقي اسير ثقافة مزدوجة رأسمالية واقطاعية (شرقية غربية) بكل مابينهما من تناقضات حادة احيانا ومنها تناقض العفوية والارتجال وطغيان العواطف والحماس في الكتلة الشرقية والتي تعيق فهم او اكتشاف الخلل البنيوي او تتجاهله انطلاقا من حسابات لاعقلانية حول امكانية الاصلاح بلا اعادة نظر جذرية بينما الانسان في امريكا وغرب اوربا ثقفته رأسمالية متبلورة تحررت من اي تأثير للنظم السابقة للراسمالية.

ويترتب على ذلك ان نمط التفكير الغربي (الامريكي – الاوربي) عقلاني براغماتي منظم بارد مخطط وهذه التناقضات تترك اثرها الكبير على مجرى الصراع مهما كانت القوى متوازنة ورأينا ذلك في عجز الحزب الشيوعي السوفيتي عن معالجة عيوبه القاتلة والتي كانت واضحة ولعل ابرز من نقدها ماوتسي تونغ الزعيم الصيني وكاسترو وجيفارا والاخير لم يتردد في توجيه نقد حاد وعلني ل(لانحرافات) السوفيتية عن اصل الاشتراكية بينما كان السوفييت بحاجة لنظرة عقلانية نقدية شاملة، كما تفعل الرأسمالية الامريكية التي تجدد شبابها كلما وصلت لمرحلة الانهيار بعد دراسات معمقة ودقيقة، رغم ان ازمات الاتحاد السوفيتي البنيوية كانت واضحة لمن يدرس نظام راسمالية الدولة الذي كان سائدا فيه، وهذا ينطبق على الصين التي ابتدعت مفهوم (اقتصاد السوق الاشتراكي) مع ان اقتصاد السوق هو النقيض الكامل للاشتراكية طبقا لجيفارا وكاسترو والقادة السوفييت! هنا تكمن مقاتل نظم اوربا الشرقية والتي عالجتها كوبا بنظرة عقلانية خدمت النظام الاشتراكي فيها فبقي رغم انهيار الكتلة الشيوعية.

اذن التكوين الروسي والصيني مختل : اختصاص علمي متقدم وانفجاري يقابله تخلف في الوعي الاجتماعي وبالتبعية في السلوك الفردي والاجتماعي، لان الوعي الاجتماعي لا ينشأ في جيل او مرحلة واحدة بل هو ثمرة تراكمات طويلة تتفاعل وتتداخل وتتحول تدريجيا الى حاكم للسلوك لهذا فان النزعة الستالينية رغم انها حققت قفزات هائلة صناعيا وتكنولوجيا الا انها عوقت التفكير العقلاني فعجزت عن تحقيق تنام مساو ومرافق في الوعي الاجتماعي وتعبيراته الاهم هي العقلانية الباردة، وتركت بصماتها المعيقة على مسيرة الاتحاد السوفيتي وخلخلت بنيته الاجتماعية بانواع مختلفة من السلبيات وفي مقدمتها تحلل كوادر الحزب الشيوعي وتسلل الفساد والنزعات القومية اليها في دولة تضم عدة قوميات.



كيف يظهر ذلك التناقض في التطبيق العملي في ميادين الصراع؟ ان اول مظهر للتفوق الامريكي هو القدرة على رسم سيناريوهات عقلانية بعيدة المدى وتسخير موادر ضخمة لكافة انواع دراسات الانسان والمجتمع والطبيعة لاجل اكتشاف عوامل القوة والتفوق بينما السوفييت كانوا والروس مازالوا يخططون بطريقة وضع الخطط الخمسية السوفيتية اي انها مخططات تشبه المخططات العسكرية الجاهزة بينما الوعي الاجتماعي يتطلب خططا بالغة التعقيد والدقة والتنوع وتغطي كان الاحتمالات المستقبلية ولا تتردد عن التغيير مهما كانت اثاره مادام يخدم هدف التفوق في الصراع ويديم الرأسمالية ويمنع انهيارها.

لو اخذنا التدخل الروسي في سوريا لرأيناه محاطا باحتمالات غالبة بانه تم بناء على تخطيط امريكي وليس بقرار روسي منفرد فامريكا تريد من جهة تحقيق اهدافها بواسطة روسيا لتجنب حروبا طويلة ومهلكة اقتصاديا وبشريا، مثلما تريد من جهة ثانية توريط الروس في افغانستان اخرى تكبح قدرتهم على تحقيق نهوض سريع بعد انهيار الاتحاد السوفيتي لان تقدم روسيا تكنولوجيا واقترابها من نمط التفكير الامريكي بخصوص فهم المستقبل والتخطيط للتأثير المباشر في رسم صورته وانماط الحياة فيه يسمح لروسيا بان تعود لتحتل المركز الذي كان الاتحاد السوفيتي يحتله كشريك مكافئ لامريكا وهو ما ترفضه امريكا بقوة واصرار.

اما بوتين ولانه يفكر بعواطف الماضي الامبراطوري الروسي اكثر مما يفكر بعقلية الغرب الباردة فهو وان كان يفهم اللعبة الامريكية بوضوح الا انه قرر خوض الصراع في سوريا على امل عاطفي ايضا بانه سيفرض على امريكا الاعتراف به شريكا مكافئا للغرب في قيادة العالم. ما حصل لبوتين الذكي جدا هو انه استسلم لعواطف قومية روسية مهما كانت تشكل دافعا قويا للصمود الا انها بافتقارها للعقلانية الحقيقية جعلته يتورط في لعبة سوف تنسف كل ما بناه وتعيد روسيا الى مرحلة قد تكون اكثر تخلفا من مرحلة يلتسين.

نصل هنا الى دور بنية الوعي الاجتماعي في تقرير نهايات الصراع فالغرب تفوق وانتصر علينا وعلى غيرنا لانه يفكر بطريقة باردة وعقلانية وصلت حد البراغماتية – والتي نرفضها طبعا – فحقق التفوق رغم انه لم يكن صاحب قضية عادلة ومشروعة وانما هو معسكر استعماري هدفه الاول والاخير نهب واستغلال الشعوب، وهذه الملاحظة تنطبق على العرب ايضا فالنصر لا يصنع بمجرد تحديد الاهداف بصورة صحيحة والاقتناع بمشروعيتها بل بالقدرة على القيام بعملية دراسة مستمرة وحية لما يجري ورسم تصورات متعددة لكافة الاحتمالات واستبعاد العواطف التي تورط في حسابات غير صحيحة وبناء على ذلك ممارسة دور يفهم كافة تعقيدات الصراع ولا تبسطه انسياقا مع عواطف نبيلة لكنها تعيق تحقيق التفوق او على الاقل التقدم المطلوب.

المرجح ان المستفيد النهائي في سوريا لن يكون روسيا بل ستخرج متضررة اكثر من اي طرف اخر لان بوتين يفكر بطريقة مبنية على مبادرات فيها الكثير من العواطف بدليل انه راهن على قبول الغرب له بدون تحليل حقيقي لواقع الغرب وطريقة تفكيره وطبيعة اهدافه الواضحة والمعلنة والان يراهن على النقيض وهو استخدام الحرب في سوريا وغيرها وسيلة للوصول الى هدفه وهو اعتراف الغرب به شريكا مكافئا. ما قاله اللورد كيرزون هو العقلانية بعينها فالشطرنج هو لعبة عقلنة الخطوات ولا مجال فيها للعواطف والتركيز الذهني اهم عناصر التفوق فيها، وهذا القول يجسد حالة عالم غريب متناقض في انماط تفكيره ويفرض عقلانية باردة واحيانا جدا.

---------
3-3-2016


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

السياسة الدولية، السياسة العالمية، القوى العالمية، الإستراتيجيات الكبرى،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 4-03-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  هل تغيرت وسائل تحقيق الثورتين الاجتماعية والتحررية؟ 1
  لماذا انتصرت البعثية وهزمت الشيوعية والرأسمالية؟
  من يريد تقسيم الاقطار العربية؟
  الجلوس على قوازيغ نصرالله شبق ام غرق؟
  تأثير بنية الوعي الاجتماعي على الصراع العالمي الحالي
  كيف نعجل بانهيار اسرائيل الشرقية؟
  خطايا الانتقائية وتزوير سياق الزمن 4
  خطايا الانتقائية وتزوير سياق الزمن 3
  خطايا الانتقائية وتزوير سياق الزمن 2
  خطايا الانتقائية وتزوير سياق الزمن 1
  حان الوقت لانشاء جيوش متطوعين عرب لمحاربة اسرائيل الشرقية
  بليكس والبرادعي : حينما يرقص إبليس على جثثنا
  الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة (8)
  الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة (6)
  الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة (5)
  الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة -2-
  الساداتيون الجدد : (6-6)
  الساداتيون الجدد : (5-6) ملاحظات وتساؤلات أساسية مركزة
  الساداتيون الجدد : (4-6) معنى القضية المركزية
  الساداتيون الجدد : (3-6) مفهوم القضيه المركزية : ماذا يعني؟
  الساداتيون الجدد : (2-6) الساداتية الفلسطينية : كيف عبرت عن ذاتها؟
  هل إيران دولة استعمارية؟ نعم ايران دولة استعمارية (10 – 10)
  هل إيران دولة استعمارية؟ الجيتو الصفوي والجيتو اليهودي : السمات المشتركة (9 – 10)
  هل إيران دولة استعمارية؟ من أكمل استدارة حلقة الطائفية في المنطقة؟ (8 – 10)
  هل إيران دولة استعمارية؟ العراق : ساحة حسم (7 – 10)
  كيف تستخدم المخابرات الأمريكية مجنديها من مارينز الإعلام؟ (شاهد على العصر) مثالا
  هل إيران دولة استعمارية؟ إستراتيجية إيران المرحلية : تأسيس موطأ قدم (6 - 10)
  هل إيران دولة استعمارية؟ الاستعمار الإيراني أعتق استعمار في التاريخ (5 – 10)
  الساداتيون الجدد : (1-6) متلازمة ستوكهولم
  هل إيران دولة استعمارية؟ الخطوات الاستعمارية العملية الإيرانية (4 – 10)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الهادي المثلوثي، أنس الشابي، صفاء العراقي، د. نانسي أبو الفتوح، محمود صافي ، رمضان حينوني، أحمد الغريب، علي عبد العال، وائل بنجدو، د. محمد عمارة ، ياسين أحمد، مجدى داود، الناصر الرقيق، أشرف إبراهيم حجاج، فتحـي قاره بيبـان، المولدي الفرجاني، علي الكاش، د. مصطفى يوسف اللداوي، سيدة محمود محمد، حاتم الصولي، عراق المطيري، د.محمد فتحي عبد العال، محمد العيادي، عبد الله زيدان، كريم السليتي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مصطفى منيغ، محمود سلطان، شيرين حامد فهمي ، حسن عثمان، فاطمة حافظ ، صلاح الحريري، د. صلاح عودة الله ، رأفت صلاح الدين، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إيمان القدوسي، صلاح المختار، د - المنجي الكعبي، فهمي شراب، د.ليلى بيومي ، د. أحمد محمد سليمان، سلوى المغربي، د. محمد مورو ، محمد تاج الدين الطيبي، د - مصطفى فهمي، د- هاني ابوالفتوح، العادل السمعلي، محمد أحمد عزوز، حمدى شفيق ، مراد قميزة، عواطف منصور، إيمى الأشقر، د - محمد بنيعيش، حسن الحسن، خالد الجاف ، أحمد النعيمي، محمد عمر غرس الله، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فتحي العابد، د - صالح المازقي، محمد الياسين، د. الشاهد البوشيخي، أحمد بوادي، نادية سعد، د. جعفر شيخ إدريس ، إسراء أبو رمان، أحمد الحباسي، د - الضاوي خوالدية، فاطمة عبد الرءوف، سيد السباعي، رشيد السيد أحمد، كمال حبيب، د - محمد بن موسى الشريف ، ابتسام سعد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسني إبراهيم عبد العظيم، سامر أبو رمان ، الهيثم زعفان، د- جابر قميحة، د - احمد عبدالحميد غراب، سحر الصيدلي، د. عبد الآله المالكي، حميدة الطيلوش، محمد إبراهيم مبروك، حسن الطرابلسي، محمود طرشوبي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، معتز الجعبري، سلام الشماع، محرر "بوابتي"، د . قذلة بنت محمد القحطاني، هناء سلامة، سفيان عبد الكافي، منى محروس، محمود فاروق سيد شعبان، د - محمد سعد أبو العزم، د- محمود علي عريقات، د- محمد رحال، رافع القارصي، سوسن مسعود، إياد محمود حسين ، طلال قسومي، د. أحمد بشير، محمد الطرابلسي، د - أبو يعرب المرزوقي، عبد الله الفقير، د- هاني السباعي، عبد الغني مزوز، صباح الموسوي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رافد العزاوي، رضا الدبّابي، يزيد بن الحسين، د - شاكر الحوكي ، كريم فارق، خبَّاب بن مروان الحمد، سامح لطف الله، د - غالب الفريجات، عبد الرزاق قيراط ، عصام كرم الطوخى ، منجي باكير، بسمة منصور، د. عادل محمد عايش الأسطل، عمر غازي، رحاب اسعد بيوض التميمي، فراس جعفر ابورمان، تونسي، د. محمد يحيى ، عدنان المنصر، فوزي مسعود ، جاسم الرصيف، د - محمد عباس المصرى، صالح النعامي ، د. الحسيني إسماعيل ، د - مضاوي الرشيد، صفاء العربي، الشهيد سيد قطب، يحيي البوليني، أبو سمية، ماهر عدنان قنديل، د. طارق عبد الحليم، جمال عرفة، سعود السبعاني، فتحي الزغل، عزيز العرباوي، أ.د. مصطفى رجب، د. خالد الطراولي ، د. نهى قاطرجي ، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد شمام ، مصطفي زهران، أحمد ملحم،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة