تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة (6)

كاتب المقال صلاح المختار    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يروي الجاحظ انه شاهد بغلا يركض خلف فقيه التف بطيلسان اخضر ظنا منه انه حزمة عشب الجاحظ في (رسالة البغال)
من خداعه اسهل : البغل ام الحمار؟
واللعبة الجديدة في اطار تضليل اللغة هي فكرة (عقود الخدمات)، التي نصح خبراء امريكا وزارة النفط في بغداد بتبنيها لتجنب موجة النقد الحاد والرفض العراقي الشامل لها حينما سربت معلومات عنها. وهذه الفكرة تقوم ظاهريا على الحصول على خدمات شركات امريكية طوال فترة العقد ولا تضع النفط وملكيته تحت السيطرة الامريكية بصورة رسمية، فمثلما تؤجر الدول الخدمات المؤقتة فان العراق في ظل الاحتلال يريد شراء خدمات من امريكا! وقد تبدو هذه الفكرة غير خطرة ولكن التدقيق فيها يقود الى اكتشاف انها نوع خطير من انواع السيطرة على نفط العراق لزمن غير محدد، تماما مثل الاتفاقية الامنية، فاثناء فترة شراء الخدمات تكون الشركات الامريكية هي المسيطرة فعليا على نفط العراق تحت غطاء تحسين الصناعة النفطية ومساعدة العراق في هذا المجال!

ان ما يكشف التضليل هنا هو ان العراق لا يحتاج لخدمات الشركات الامريكية والبريطانية فنيا لانه كان، ومازال، قادرا على اعادة بناء منشأته النفطية واقامة صناعة نفطية متكاملة، كما فعل مرتين، مرة عندما امم النفط وفرضت الدول الغربية حظرا على العراق منعه من الحصول على اي مساعدة فنية او ادوات احتياطية او مكائن تساعده على التغلب على مشاكل صيانة وادارة المنشأت النفطية، ومع ذلك نجح بفضل وجود كوادر عراقية كافية في تحقيق اهداف التاميم، ومنها عدم توقف استخراج او تصفية النفط وتصديره. والمرة الثانية كانت بعد العدوان الثلاثيني في عام 1991 والذي تعمد تدمير البنية التحتية العراقية والصناعات العراقية بالكامل، ومنها المنشأت النفطية، مما الحق اضرارا خطيرة بتلك المنشأت، فتوقف استخراج وتصفية النفط لفترة، لكن الارادة العراقية مدعومة بخبرة وطنية عراقية مكنت وزارة النفط من اعادة العمل في الصناعة النفطية بعد بضعة اسابيع، فزود الناس بقسم مهم من احتياجاتهم في الاسبوعين الاولين بعد وقف اطلاق النار، وبعد ستة شهور نجحت الكوادر العراقية في اعادة بناء المصافي وكافة المنشأت واخذ العراق يصدر نفطا ويغطي الحاجة الداخلية!

ولادراك اهمية ذلك لابد ان نشير الى ان اعادة اعمار الصناعة النفطية تم في اجواء اسوأ حصار فرض على اي دولة لدرجة ان الغرب منع حتى تصدير المواد الكيمياوية الضرورية لتصفية النفط ليصبح صالحا للاستخدام، فقامت العقول العراقية بتصنيع تلك المواد الكيمياوية وكسر الحصار على العراق. كما يجب هنا التذكير بحقيقة تحسم مسألة حاجة او عدم حاجة العراق للخدمات الخارجية، وهي ان المصافي النفطية اصابها ضرر فادح (تدور حول نسبة 70 %)، اي انها اصبحت غير قابلة للتصليح، طبقا للمعايير الدولية، وانها يجب ان ترمى في الزبالة، لكن العقول العراقية نجحت في اعادة تأهيل هذه المصافي في اقل من عام. وتزداد عظمة الكادر العراقي حينما نتذكر بان الخرائط الاصلية لبناء المصافي لم تقم الشركات التي بنتها بتسليمها للحكومة العراقة وقتها، ولذلك اضطر المهندس العراقي الى وضع تصاميم جديدة للمصافي المدمرة واعيد بنائها وفقا لها! وهذه حالة تؤكد قطعا ان العراق لا يحتاج للخدمات الاجنبية لمساعدته عل اعادة بناء صناعته النفطية بل ان كل ما يجتاج اليه هو رفع كافة انواع الحظر عنه والسماح له بشرا مواد كيمياوية ومواد احتياطية فقط.

في ضوء ما تقدم يتضح لنا امرا مهما جدا وهو ان عقود الخدمات ليست سوى غطاء تضليل للراي العام العراقي لامرار اتفاقية تسيطر بموجبها الشركات الامريكية وغيرها على نفط العراق لمدة قد تزيد على نصف قرن وتحصل بموجبها على نسبة تزيد على 70 % من موارده. وهنا لا بد من الاشارة الى ان التدمير المنظم للمنشات الصناعية العراقية من قبل الاحتلال وايران كان احد اهم اهدافه هو منح الشركات الامريكية عقودا ضخمة لاعادة الاعمار، من جهة، كما ان اغتيالات العلماء العراقيين بما في ذلك خبراء النفط كان مقصودا به اضطرار العراق لقبول خدمات الخبراء الامريكيين، من جهة ثانية!
وظيفتا النفط : القيمة الاقتصادية والابتزاز الستراتيجي

بعد توضيح الاساليب التضليلية في لغة الاتفاقيتين يجب ان نبحث في السر الاعظم الذي تريد امريكا اخفاءه وانكار وجوده. ان من يظن ان الاتفاقية النفطية ذات قيمة اقتصادية كبيرة فقط بالنسبة للولايات المتحدة الامريكية مخطأ ويجهل السبب الاهم لسعي امريكا للسيطرة التامة على نفط العراق، وهو استخدام القوة الابتزازية الخطيرة للنفط في الصراعات الدولية. ان التمييز بين القيمة الاستعمالية للنفط والقيمة الابتزازية له امر ضروري لتكوين فهم متكامل ودقيق وشامل لما يجري في العراق والمنطقة والعالم. نعم امريكا تريد السيطرة على نفط العراق لانه يشكل ربحا ضخما لامريكا يحل العديد من مشاكلها الاقتصادية والمالية لانه يوفر ارباحا صافية تقلل من مخاطر الازمة المالية والاقتصادية، خصوصا الميزان التجاري وميزانية الخزينة الفدرالية والدين العام. لكن هذه (النعم) لابد ان تعقبها و(لكن) لان المسألة ابعد واخطر من القضايا المالية والاقتصادية. ثمة اتفاق عام في العالم على ان النفط هو (دم الحياة العصرية)، كما وصفه هارولد براون وزير الدفاع الامريكي الاسبق، ونظرا للتزايد الخطير لاهميته في التاثير على توازنات العالم الستراتيجية كلما ازدادت محدودية المعروض منه على الطلب عليه، فان السيطرة على منابع النفط احتلت الموقع الاول في السياسة الامريكية على الاقل، واصبح الصراع الدولي على مصادره اشد خطورة وحدة مما سبق.

ان ما سمي ب(مبدأ كارتر) في السبعينيات من القرن الماضي كان تعبيرا عن انتقال قيمة النفط الاساسية من المصدر الاقتصادي الى المصدر الابتزازي الستراتيجي، فبالنظر لفشل بدائل الطاقة التي حددتها وكالة الطاقة الدولية عقب حرب اكتوبر عام 1973، لاسباب عديدة منها التكلفة، اضطر العالم للتعامل مع النفط بصفته الطاقة الاساسية الى زمن غير محدد، ومن ثم بدأ السباق الذي كان سريا بين من يحتاج اكثرمن غيره الى النفط، وهي القوى الصناعية والقوى الصاعدة بالاخص، من اجل الحصول على النفط اما بالغزو او بالطرق المشروعة. لكن تفجر ازمة امريكا البنيوية في السبعينيات، اي ازمة شيخوخة الراسمالية الامريكية، أقترن بتطورات لا تخدم امريكا وتفاقم من ازمتها وتزيدها خطورة، ومنها الصعود الصاروخي لقوى صناعية جديدة مثل :

1 - اليابان والمانيا وقتها.
2 - والنمور الاسيوية فيما بعد لتصبح تهديدا ستراتيجيا لامريكا على المستوى التجاري الدولي.
3 - وتوقع (وقتها طبعا) صعود الصين والهند.
4 - تدهور انتاجية ايران والولايات المتحدة الامريكية والاتحاد السوفيتي النفطية، لاسباب تتعلق بمحدودية مخزوناتها من النفط.
وهذا التزامن بين ازمة الشيخوخة الامريكية مع هذه تطورات أدى الى زيادة الحاجة العالمية للنفط من قبل كل هذه القوى، واصبح مستقبل كل قوة كبيرة مرهونا بحصولها على كميات اكبر من النفط لسد حاجاتها المتزايدة بنسب اكبر من توفر النفط في السوق! ومن المؤكد ان ذلك التطور سوف يكون سببا في حرمان ماكنة امريكا العامة من الكميات المطلوبة من النفط لادارة مجتمعها واقتصادها، مما يهدد بدفعها الى الخلف وبدء عملية انكماشها اقتصاديا وستراتيجيا وحرمانها من قيادة العالم كما كانت تحلم منذ تأسيسها.
ما الذي نتج عن ذلك؟ لقد اعتقدت امريكا بيقين تام بأن من الضروري جدا لتجنب خسارة دورها (ومصالحها الستراتيجية) ان تقوم بعمليات استباقية شاملة من اجل ضمان السيطرة على كل منابع النفط، وفي مقدمتها الاحتياطي العراقي، وان تعد محاولة السيطرة عليها من قبل اي طرف اخر تهديدا للامن القومي الامريكي يتطلب الرد بكافة الوسائل، ومنها القوة العسكرية، وهذا هو جوهر (مبدأ كارتر).
ان مبدأ كارتر بهذا المعنى هو بداية اعتبار النفط اداة ابتزاز لمنافسي امريكا وخصومها القدماء والجدد، فامريكا الشائخة ورغم انها اعظم قوة عسكرية وتكنولوجية لا تستطيع السيطرة على العالم بالقوة العسكرية لان في العالم قوى كبيرة تستطيع افشال غزوات امريكا، لذلك طورت نظرية جديدة تقول بان (من يسيطر على منابع نفط يسيطر على العالم) لانه سيتحكم في التطور الاقتصادي والتكنولوجي للدول الاخرى كافة ويحدد ادوارها الاقتصادية والسياسية. وتلك هي القيمة الابتزازية للنفط والتي يمكن ان تستخدم لتركيع دول العالم، كبيرها وصغيرها، دون حروب عسكرية بل يكفي التحكم بحنفية النفط العالمي لاجبار الدول على الرضوخ لطلبات وشروط امريكا.

ما قيمة العراق في هذه النظرية الجيبوليتيكية؟ ان العراق هو البلد الاول والاهم في تنفيذ ستراتيجية الابتزاز النفطي، لانه يملك الاحتياطي النفطي الاكبر (يملك احتياطي يقدر باكثر من 350 مليار برميل) وليس الثاني، كما تؤكد الاكتشافات الحديثة، ولذلك فان عدم السيطرة على العراق ونفطه سوف يحرم امريكا من استخدام النفط كاداة ابتزاز ومن ثم فان مصير امريكا الحتمي سيكون التراجع وتقدم قوى دولية صاعدة وهي حسب تسلسل صعودها الزمني : اليابان المانيا في السبعينيات، النمور الاسيوية في الثمانينيات ومطلع التسعينيات، الصين وروسيا والهند والاتحاد الاوربي بعد انهيار الاتحاد السوفيتي.والسؤال هو : هل تسمح راسمالية شائخة بدفعها الى الخلف، وهي الراسمالية الامريكية، وهو وضع يعني الموت التدريجي الحتمي، ام انها ستقاتل من اجل الاحتفاظ بالموقع الاول وربما المسيطر في العالم؟ الجواب ان قوانين النظام الراسمالي الداخلية واليات تطوره محكومة بقانون التوسع المستمر انتاجيا وحينما يتوقف التوسع يموت النظام الراسمالي، حتى لو استمر في العمل، لذلك فان امريكا اختارت البقاء مسيطرة على العالم بالاعتماد على النفط وبتسخير موارد العالم الاخرى لتأجيل التلاشي المحتم للراسمالية الامريكية.
من يريد ان يفهم الاسباب الحقيقية للاصرار الامريكي على غزو العراق عسكريا منذ عام 1990، بعد فشل كل المحاولات لاسقاط نظامه الوطني من الداخل، عليه ان يدقق فيما شرحناه، فالعراق هو مفتاح العالم الحديث ومن يمسك به يمسك بعنق العالم ويحدد حركته واتجاهها. ان امريكا في العراق تريد نهب ثرواته لاسباب اقتصادية ولكنها تريد قبل ذلك، واهم من ذلك، السيطرة على نفطه لاكمال قوة سلاحها الاعظم والذي يدحر كل الخصوم : الابتزاز النفطي. وهذه الحقيقة تفرض توقيع الاتفاقية الامنية بصفتها الضمانة الاساسية لتوقيع وتطبيق الاتفاقية النفطية، فبدون القوة سوف لن تستطيع اي حكومة في العراق تنفيذ الاتفاقية النفطية.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، امريكا، احتلال، عملاء، تخاذل العرب، اتفاقية امنية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-11-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  هل تغيرت وسائل تحقيق الثورتين الاجتماعية والتحررية؟ 1
  لماذا انتصرت البعثية وهزمت الشيوعية والرأسمالية؟
  من يريد تقسيم الاقطار العربية؟
  الجلوس على قوازيغ نصرالله شبق ام غرق؟
  تأثير بنية الوعي الاجتماعي على الصراع العالمي الحالي
  كيف نعجل بانهيار اسرائيل الشرقية؟
  خطايا الانتقائية وتزوير سياق الزمن 4
  خطايا الانتقائية وتزوير سياق الزمن 3
  خطايا الانتقائية وتزوير سياق الزمن 2
  خطايا الانتقائية وتزوير سياق الزمن 1
  حان الوقت لانشاء جيوش متطوعين عرب لمحاربة اسرائيل الشرقية
  بليكس والبرادعي : حينما يرقص إبليس على جثثنا
  الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة (8)
  الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة (6)
  الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة (5)
  الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة -2-
  الساداتيون الجدد : (6-6)
  الساداتيون الجدد : (5-6) ملاحظات وتساؤلات أساسية مركزة
  الساداتيون الجدد : (4-6) معنى القضية المركزية
  الساداتيون الجدد : (3-6) مفهوم القضيه المركزية : ماذا يعني؟
  الساداتيون الجدد : (2-6) الساداتية الفلسطينية : كيف عبرت عن ذاتها؟
  هل إيران دولة استعمارية؟ نعم ايران دولة استعمارية (10 – 10)
  هل إيران دولة استعمارية؟ الجيتو الصفوي والجيتو اليهودي : السمات المشتركة (9 – 10)
  هل إيران دولة استعمارية؟ من أكمل استدارة حلقة الطائفية في المنطقة؟ (8 – 10)
  هل إيران دولة استعمارية؟ العراق : ساحة حسم (7 – 10)
  كيف تستخدم المخابرات الأمريكية مجنديها من مارينز الإعلام؟ (شاهد على العصر) مثالا
  هل إيران دولة استعمارية؟ إستراتيجية إيران المرحلية : تأسيس موطأ قدم (6 - 10)
  هل إيران دولة استعمارية؟ الاستعمار الإيراني أعتق استعمار في التاريخ (5 – 10)
  الساداتيون الجدد : (1-6) متلازمة ستوكهولم
  هل إيران دولة استعمارية؟ الخطوات الاستعمارية العملية الإيرانية (4 – 10)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - مضاوي الرشيد، د.ليلى بيومي ، محمد تاج الدين الطيبي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، كريم السليتي، سلام الشماع، سعود السبعاني، رأفت صلاح الدين، محمد أحمد عزوز، مراد قميزة، فاطمة عبد الرءوف، الهيثم زعفان، حسني إبراهيم عبد العظيم، فتحي الزغل، بسمة منصور، رمضان حينوني، خالد الجاف ، د - غالب الفريجات، عبد الله زيدان، صلاح المختار، د - صالح المازقي، د - المنجي الكعبي، رشيد السيد أحمد، معتز الجعبري، أبو سمية، تونسي، د - محمد سعد أبو العزم، د- هاني ابوالفتوح، د.محمد فتحي عبد العال، خبَّاب بن مروان الحمد، د. طارق عبد الحليم، عزيز العرباوي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سوسن مسعود، د - محمد عباس المصرى، د. الشاهد البوشيخي، د. عبد الآله المالكي، رضا الدبّابي، د - احمد عبدالحميد غراب، د. عادل محمد عايش الأسطل، حاتم الصولي، أ.د. مصطفى رجب، د- محمود علي عريقات، يحيي البوليني، فاطمة حافظ ، حسن عثمان، فتحي العابد، سامح لطف الله، سامر أبو رمان ، صفاء العراقي، عواطف منصور، محمد الياسين، محمد إبراهيم مبروك، عبد الرزاق قيراط ، يزيد بن الحسين، محرر "بوابتي"، كريم فارق، فوزي مسعود ، شيرين حامد فهمي ، ماهر عدنان قنديل، د- جابر قميحة، المولدي الفرجاني، عبد الغني مزوز، رافع القارصي، وائل بنجدو، منى محروس، سفيان عبد الكافي، ياسين أحمد، حمدى شفيق ، فتحـي قاره بيبـان، سيدة محمود محمد، د- هاني السباعي، هناء سلامة، نادية سعد، صلاح الحريري، د. مصطفى يوسف اللداوي، العادل السمعلي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. أحمد بشير، منجي باكير، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد الطرابلسي، الشهيد سيد قطب، أحمد النعيمي، مصطفى منيغ، طلال قسومي، عصام كرم الطوخى ، إسراء أبو رمان، عمر غازي، د - شاكر الحوكي ، أحمد ملحم، صالح النعامي ، عراق المطيري، علي عبد العال، صباح الموسوي ، د. محمد عمارة ، حسن الحسن، حميدة الطيلوش، د. جعفر شيخ إدريس ، حسن الطرابلسي، إيمان القدوسي، محمد عمر غرس الله، رحاب اسعد بيوض التميمي، سيد السباعي، د - الضاوي خوالدية، إياد محمود حسين ، د- محمد رحال، صفاء العربي، د. أحمد محمد سليمان، علي الكاش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رافد العزاوي، د - محمد بنيعيش، مجدى داود، د. نانسي أبو الفتوح، كمال حبيب، د. نهى قاطرجي ، د. خالد الطراولي ، د. صلاح عودة الله ، جاسم الرصيف، أشرف إبراهيم حجاج، فهمي شراب، إيمى الأشقر، عبد الله الفقير، أحمد الحباسي، محمد شمام ، محمد اسعد بيوض التميمي، د. الحسيني إسماعيل ، سحر الصيدلي، د - مصطفى فهمي، أنس الشابي، د. محمد يحيى ، مصطفي زهران، ابتسام سعد، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود سلطان، أحمد بوادي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الناصر الرقيق، محمود طرشوبي، جمال عرفة، الهادي المثلوثي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمود صافي ، سلوى المغربي، عدنان المنصر، د. محمد مورو ، محمود فاروق سيد شعبان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد الغريب، فراس جعفر ابورمان، محمد العيادي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة