تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

هل إيران دولة استعمارية؟
إستراتيجية إيران المرحلية : تأسيس موطأ قدم (6 - 10)

كاتب المقال صلاح المختار    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من مظاهر حكمة وعبقرية مخططي الشوفينية الفارسية اعتمادهم على ستراتيجية قومية تقوم على الاشتباك مع العدو، او العدو المحتمل، خارج حدود ايران وعند مقترباتها الستراتيجية، لاجل تجنيب ايران التعرض للضربة الرئيسية في الحرب وامتصاص زخم العدو في جبهات خارج ايران. ومن الواضح ان هذه الستراتيجية مشابهة للستراتيجية الاسرائيلية التي تقوم هي الاخرى بنقل الحرب الى اراضي العدو ومنع وقوعها على ارض فلسطين المحتلة، من جهة، وعلى الاستفادة من دول المنطقة غير العربية في تحقيق اشتباكات مع الدول العربية، في مواضيع غالبا مفتعلة مثل الحدود والمياه والمطالبات القديمة من جهة ثانية. ويخطأ من يظن بان ايران متاثرة باسرائيل في هذه الستراتيجية لان العكس هو الصحيح فايران تعتمد هذه الستراتيجية منذ اسقاط العرب لامبراطورية فارس ونشر الاسلام فيها.

والسؤال المهم هنا هو التالي : ماهي مقتربات ايران الستراتيجية؟ وماهي المناطق التي خططت ايران للاشتباك فيها مع كافة اعدائها او منافسيها؟ اذا نظرنا الى الخارطة سنجد ان اغلب المناطق والمقتربات هي اراض عربية، وفي مقدمتها العراق الذي يشكل الحدود الغربية والمقترب الغربي لايران، وسوريا ولبنان اللتان تشكلان قوسا ستراتيجيا مع العراق يمكنه منح ايران القدرة على ضرب خصومها او منافسيها من أرض دول القوس وليس من داخل حدودها، لاجل الضغط عليهم اذا ارادوا حرمانها من حصة من عملية تقاسم الوطن العربي، اضافة لكونه عمقا ستراتيجيا يمنحها مرونة عالية جدا في الحركة والمناورة. وتشمل المقتربات منطقة الخليج العربي، حيث لايران جاليات كبيرة مجهزة لخدمة ايران، اضافة لاعتمادها اسلوب جعل الخليج العربي رهينة لايران عندما تتوتر الامور بينها وبين امريكا من خلال التهديد بقصف منابع النفط.

هل هذا كل شيء؟ كلا فالمقتربات التي تريد ايران وضع اليد عليها اكثر من ذلك، لانها تمتد الى كل الوطن العربي لذلك تعمل من اجل ايجاد عناصر تدعمها ومن ثم تقوم بالضغط على حكوماتها، او على الدول التي تضغط على ايران لردعها، او على الاقل لجعلها تفكر كثيرا قبل ان تهمل ايران وتحرمها من حصتها في اقتسام الغنائم الاقليمية، او عندما تريد تأديب ايران على تجاوزها خطا محرما تجاوزه. ان نشاطات ايران في المغرب العربي وصرف ملايين الدولارات فيه شهريا لشراء الذمم يقع في هذا الاطار، أي خدمة الوضع الستراتيجي الايراني وترجيح كفتها في لعبة عض الاصابع مع خصومها ومنافسيها الاقليميين والدوليين. ويتضح هذا بشكل ذو دلالات عنما تتوتر علاقات ايران مع الغرب مثلا، فتقوم العناصر التي تدعم ايران بأثارة مشاكل لمن يخاصم ايران. ولعل التوتر حول المفاعلات النووية الايرانية وحول الدور الايراني في العراق خير مثال على ذلك، اذ ان ايران ردت باصدار اوامر لحسن نصر الله ان يوتر الاوضاع مع اسرائيل، من جهة، وان تقوم التنظيمات العميلة لها في العراق بارباك الوجود الامريكي في العراق والتهديد بمهاجمة القوات الامريكية فيه من جهة ثانية. لقد فتحت ايران معارك ثانوية للضغط على امريكا لاقناعها بان حصة ايران اكبر مما تريد واشنطن منحه لها مكافئة على دعمها المطلق لامريكا في غزو العراق، وان دورها الاقليمي اهم مما تريده واشنطن.

لبنان : ساحة دعم

ان اهم ما في هذه الستراتيجية الايرانية هو ضمان نفوذ فعال في لبنان والسيطرة على العراق، او على الاقل الحصول على نفوذ فعال فيهما لاجل استغلاله لحماية خططها الابعد وتنفيذها والتعامل مع القوى الدولية من موقع قوة. وفي اطار هذا التخطيط الايراني ارادت ايران اكمال استدارة الحلقة الطائفية في لبنان، ونقلها الى حالة حفر خنادق تقسيمية جديدة لضمان تأسيس ساحة دعم شامل فيه لايران في سعيها الاستعماري، وارادت تفجير فتنة طائفية في العراق، لاجل جعله الساحة الرئيسية لتغيير الميزان الستراتيجي لصالحها أقليميا ودوليا، من خلال تسخير طاقاته الهائلة للتوسع الايراني في الخليج العربي وبقية اقطار الوطن العربي، وتلك كانتا اهم اهداف ايران الملالي الانتقالية. والسبب في اختيار لبنان والعراق هو وجود طائفة شيعية في لبنان كبيرة الحجم كانت تعاني من أضطهاد وحرمان اجتماعي واقتصادي، وطائفة شيعية في العراق تشكل نصفه ونشطة وطنيا وقوميا بسبب تمسكها بعروبتها، وهذه الحالة غير موجودة في أي قطر عربي تقريبا.

فكيف تم تأسيس موطأ قدم لايران في لبنان والعراق، باستغلال شيعة عرب، لتنطلق منهما لغزو بقية الاقطار العربية بعد فترة تمهيد؟ علينا ان نوضح هذه المسألة البالغة الاهمية. وهنا يجب ان نتناول قصة تأسيس حركة امل وحزب الله في لبنان ليكونا اخطر ذراعين فارسيين يعملان في لبنان كنقطة انطلاق الى الوطن العربي كله، وتأسيس حزب الدعوة ثم المجلس الاعلى ليكونا اهم ادوات ايران في غزو واستعمار العراق.

كانت النخب الفارسية، خارج الحكم وداخله، خصوصا في قم المركز الديني للحركة القومية الفارسية، ارسلت الايراني الشاب موسى الصدر الى لبنان لاجل تأسيس موطأ قدم قوي لايران فيه، منظم تنظيما عاليا وشديد الفاعلية، فكان تأسيس حركة امل هو الخيار التجريبي الاول. ان توقيت بدأ نشاطها وما عملته في لبنان يفضحان هدفها الحقيقي. فلقد نشطت حركة امل في ذروة قوة ونفوذ كل من الحركة الوطنية اللبنانية والمقاومة الفلسطينية، والاولى كانت تمثل اطيافا مختلفة من القوى الوطنية اللبنانية غير الطائفية بشكل عام، والثانية كانت تمثل المنظمات الفدائية الفلسطينية، وكان جنوب لبنان بيدهما ومنه حاربتا اسرائيل وخلقتا لها اعقد مشكلة وهي انها كانت تتعرض يوميا للكثيرمن الهجمات الصاروخية، في اطار اجندة وطنية لبنانية ووطنية فلسطينية تقوم على استخدام جنوب لبنان كمنطلق لانهاك اسرائيل واجبارها على تبني موقف الدفاع بدل موقف الهجوم، ولذلك بذلت اسرائيل وامريكا جهودا مضنية للتخلص من القصف اليومي. وفي ذلك الوقت كانت جماهير الجنوب الشيعية تدعم بلا تحفط الحركة الوطنية والمقاومة، ولذلك عد الجنوب احد اهم مصادر قوة المقاومة الفلسطينية في صراعها مع اسرائيل.

جاءت حركة امل وهي تحمل اجندة طائفية ولديها اموالا كثيرة كحزب الله الان، وشرعت بتوزيع المال على المحرومين في الجنوب وعملت على زرع الشعور بالمظلومية الطائفية لديهم مستغلة الوضع الطبقي التقليدي في لبنان، تماما كما فعلت ايران واحزابها في العراق، ونجحت في كسب اوساط معينة من الجنوب اللبناني، وعندها اخذت تزاحم الحركة الوطنية والمقاومة الفلسطينية في الجنوب، ووصلت المزاحمة الى حد القتال ومحاولة طرد المقاومة والحركة الوطنية اللبنانية من الجنوب! بل ان حركة امل قامت بمجازر ضد الفلسطينيين في المخيمات، تماما مثلما فعلت التنظيمات التابعة لايران بالفلسطينيين في العراق بعد غزوه.

ان هذا الدور القذر لحركة امل والجرائم التي ارتكبتها ضد الفلسطينيين في لبنان وضد الحركة الوطنية اللبنانية قد احرق ورقتها وعزلها عن المحيط الوطني اللبناني. وما ان اسقط الشاه محمد رضا بهلوي، بقرار امريكي – بريطاني، في عام 1979 حتى برزت ضرورة طرح بديل لحركة امل يستفيد من نتائج عملها والذي ادى الى عزلتها عن الحركة الوطنية اللبنانية والمقاومة الفلسطينية، وبنفس الوقت يواصل تنفيذ مهمة تحويل الجنوب الى جيتو طائفي موال لايران، فتم انشاء حزب الله ووضعت له المخابرات الايرانية خطة شاملة تضمن انتشاره في الجنوب وسيطرته عليه ومنع المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية من العمل من هناك ضد اسرائيل. لقد ابتدأ حزب الله عمله بمهاجمة اسرائيل من جهة ومنع المقاومة والحركة الوطنية من القيام بعمليات ضد اسرائيل من جهة ثانية، وهنا لم يقع في الفخ الذي وقعت فيبه حركة امل وهو الصدام الدموي مع المقاومة والحركة الوطنية، وقام باعمال تستحق الدعم وهي مهاجمة اسرائيل. بل ان الخطة الايرانية لحزب الله كلفته بالقيام بعمليات نوعية تحوله الى حزب مقاوم يتجاوز الجميع في لبنان فيما يتعلق بالموقف من اسرائيل.

وهكذا اخذ الحزب يقوم بعمليات استشهادية ضد اسرائيل حسمت الامر لصالحه ومنحته سمعة ممتازة لبنانيا وعربيا، رغم انه كان تابعا لايران وينفذ مخططاتها، لدرجة ان من بين اول عملياته، التي لا يذكرها كثيرون لانها تحدد هوية وانتماء حزب الله الحقيقيين، عملية الهجوم الانتحاري على السفارة العراقية في بيروت والذي ادى الى هدمها واستشهاد السفير والكثير من طاقم السفارة والمراجعين لها! بعد ان اكتسب حزب الله سمعة طيبة امرته المخابرات الايرانية بمهاجمة السفارة العراقية اثناء الحرب مع ايران وكان ذلك احد اهم المؤشرات على انه يخدم ستراتيجية ايران الاقليمية. وفي هذه الفترة نجح حزب الله في زيادة استقطاب شيعة لبنانيين وتحول الجنوب الى منطقة تابعة لحزب الله وتوقفت عمليات المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية، واصبحت كل رصاصة تطلق تحمل موافقة حزب الله!

وهنا تحول الجنوب من منطلق لعمل فلسطيني مقاوم للاحتلال الصهيوني الى منطقة مساومات ايرانية اقليمية ودولية بعد ان سيطر حزب الله عليه باسلوب يختلف عن اسلوب حركة امل، وفي هذا السياق هناك محطتان رئيسيتان : الاولى انسحاب اسرائيل من جنوب لبنان والذي عد انتصارا لحزب الله فحصل على شعبية كبيرة، والثانية حرب عام 2006 والتي عدت اعظم تأهيل لحزب الله ليصبح دعمه معيارا مضللا للموقف الصحيح نتيجة كونه صارع اسرائيل، وهو موضوع خطير جدا خصوصا اذا اهمل السؤال الاساسي في هذه المسألة : هل قاتل حزب الله اسرائيل من اجل القضية الفلسطينية؟ وعند الاجابة يجب ان نتذكر انه اخرج مع حركة امل المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية من جنوب لبنان، لذلك فان القول بانه قاتل من اجل القضية الفلسطينية يحتاج لتوضيح جوهري: لم كان اول هدف لحركة امل ولحزب الله احتكار جنوب لبنان واخراج المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية منه ومنعهما من مهاجمة اسرائيل مع انهما كانتا تقاتلان ببسالة وتأثير كبير اسرائيل؟ لقد كانت عمليات المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية ضد اسرائيل من جنوب لبنان لها دافع واحد لا غير وهو عدم السماح لشمال اسرائيل بالاستقرار، ولو ليوم واحد، من شدة العمليات العسكرية وتواترها والتي كانت وراء غزو اسرائيل لجنوب لبنان والوصول الى غزو بيروت بالذات، في تعبير واضح عن شدة توجع اسرائيل من عمليات المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية. اما عمليات حزب الله فانها كانت انتقائية وغير دورية تتسم بانها مصممة لخدمة الهدف الانتقالي وهو تاهيل حزب الله ليصبح القوة الوحيدة المسيطرة على جنوب لبنان. كما يجب ان نشيرهنا الى حقيقة بارزة وهي ان تحالف الحركة الوطنية اللبنانية والمقاومة الفلسطينية، بقيامه بعمليات عسكرية لبنانية - فلسطينية مشتركة ضد اسرائيل وعدم الاكتفاء بدعم المقاومة الفلسطينية، كان انموذجا ايجابيا وفريدا في الوطن العربي، قدم الدليل ليس فقط على ان الاحزاب اللبنانية الوطنية متحررة من الطائفية والتقسيم الطائفي بل ايضا اكد على امكانية تحرير فلسطين بعمل فلسطيني وعربي مشترك، يبدأ من القاعدة الشعبية ويصعد للوصول الى، اما اسقاط الانظمة التي تعرقل هدف تحرير فلسطين، او انضمام انظمة الى التحالف من اجل تحرير فلسطين، بعكس ماكان رائجا من ان المقاومة الفلسطينية وحدها هي المسئولة عن التحرير والموقف العربي المطلوب يقتصر على الدعم الجاد.

وذلك النموذج كان مظهرا خطيرا جدا على اسرائيل والانظمة العربية وامريكا، لانه يمهد لحرب تحرير قومية تحشد فيها كل طاقات العرب، وليس المقاومة الفلسطينية فقط، من اجل حسم الصراع، لذلك كان اغتيال انموذج تحالف الحركة الوطنية اللبنانية والمقاومة الفلسطينية ضرورة امريكية واسرائيلية. والسؤال المهم هنا هو : من حطم التحالف اللبناني الفلسطيني بمنعه من القيام بعمل عسكري ضد اسرائيل، من جهة، وبجعل الطائفية هي معيار الفرز السياسي، من جهة ثانية؟ ان الجواب الواضح والقاطع هو ان حركة امل ابتدات بالعمل في هذا الاتجاه، وحينما فشلت جاء حزب الله ليكمل مشوار حركة امل : السيطرة على الجنوب اللبناني ومنع أي تنظيم غير شيعي من العمل هناك، وهذا يعني تحديدا منع الحركة الوطنية والمقاومة الفلسطينية من العمل ضد اسرائيل بعد احتلال الجنوب والوصول الى بيروت.

اذن هناك هدف اخر لحزب الله من وراء مقاتلة اسرائيل وهو خدمة ايران وليس قضية فلسطين، من خلال تحويل شيعة لبنان من خزين اساسي للحركة الوطنية اللبنانية وللمقاومة الفلسطينية الى خزين رئيسي لايران. ومن المستحيل تفسير تعمد حركة امل وحزب الله اخراج المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية من الجنوب من دون تذكر الحاجة الحيوية لايران لاقامة موطأ قدم في لبنان وجعله ساحة متقدمة لخوض صراعها مع القوى الاقليمية (مثلا العراق قبل الاحتلال)، وممارسة ضغط على اسرائيل من اجل تجميل وجه ايران وطرحها كقوة تخوض، بواسطة حزب الله، الصراع الاساسي مع اسرائيل وليس العراق او الاقطار العربية، كما ادعى علي خامنئي مرارا، او الدولية مثل امريكا لاقناعها بان الدور الايراني الاقليمي لا يمكن اهماله ومن ثم يجب ان تكون لايران حصة كبيرة وليس فتات من الغنائم الاقليمية.

ان اخطر واهم ما قام به حزب الله في لبنان، مستغلا سمعته الطبية التي اكتسبها من وراء مقاتلة اسرائيل، وهو تحويل ولاء كتلة كبيرة من شيعة لبنان من ولاء للوطنية اللبنانية وولاء للعروبة الى ولاء للطائفة، وهو ولاء انتقالي لابد منه لجعل الولاء لايران الولاء الاهم والاكثر تأثيرا في شيعة لبنان، بصفتها المرجعية الطائفية لكل الشيعة في العالم كما تقول ايران. ان اعظم مظهر لهذا الولاء العبودي والمطلق لايران عبر عنه حسن نصر الله مرارا بتعوده تقبيل يد علي خامنئي كلما التقاه، فهل يوجد مظهر معبر عن العبودية في الولاء اكثر من تقبيل اليد؟ ان تقبيل اليد عادة اقطاعية وغير عربية ولا اسلامية لانها تعبر عن قبول عبودية خدمة من تقبل يده، في معادلة واضحة هي وجود عبد وسيد. كما ان اخطر تحول احدثه حزب الله هو تحويل جنوب لبنان وجنوب بيروت من معقل للقومية العربية الى معقل لايران وللطائفية، وهذه الحقيقة يعرفها من عاشوا الصراعات في لبنان منذ الخمسينيات وحتى الثمانينيات وكانت فيها المناطق التي اصبحت موالية لايران بفضل حزب الله ملتزمة بالخط القومي العروبي. ونزع قسم من شيعة لبنان من عروبتهم وتحويلهم الى طابور ايراني خامس ليس فقط انكارا للقومية العربية بل ايضا تعميقا لخطوط الفصل الطائفي في لبنان.

وما ان نجح حزب الله في كسب ولاء كتلة مهمة من شيعة لبنان حتى اكمل استدارة حلقة الطائفية اللبنانية وحولها من طائفية أدبتها الحرب الاهلية، التي اندلعت في عام 1975 واجبرتها على اللجوء للحوار بعد استنزاف للجميع استمر اكثر من 15 عاما، الى طائفية استعادت شراستها ونزعتها العنفية وعلى نحو اخطر واشد. ان حزب الله المسلح افضل تسليح والذي يملك اموالا لا تملكها حتى الدولة اللبنانية ومؤسسات (خيرية) توزع المال علنا، والمنظم تنظيما راقيا عسكريا وسياسيا واجتماعيا لاتملكه أي فئة لبنانية، والمعتمد على جهاز استخبارات افضل من مثيله اللبناني الحكومي، ان ذلك كله قد نبه الطائفية المارونية والطائفية السنية والطائفية الدرزية لمواجهة هذه الحالة الخطرة على التوازن التقليدي اللبناني واجبرها على البحث عن توازن شامل مع حزب الله، ولم هناك خيار سوى الاعتماد على الخارج! من هنا فان مقتل الحريري لم يكن سوى قدحة نار متعمدة اشعلت كل المشاعر والافكار المكتومة لدى الجميع. الان يواجه لبنان حالة تخندق طائفي لم يسبق لها مثيل حتى في حالتي عام 1958 وعام 1975، خصوصا وان التصعيد، غير المسوغ والمضر بالجميع ومع ذلك فانه مستمر وثابت، والذي يلعب فيه حزب الله الدور الاخطر، يبعث برسالة لكل الطوائف اللبنانية تقول : اذا لم تتسلحي جديا وجيدا واذ ر المسوغ ، ومع ذلك فانه ت افضل من مثيله اللبناني الحكومي خامس ليس فقط انكارا للقومية العربية بل ايضا تعميقا لخطوط الفصل الطائفا لم تجدي دعما خارجيا يوازي الدعم الايراني لحزب الله فان امتيازاتك ستتبدد وتزول وسيتمكن حزب الله من اقتطاع مساحات جديدة من الارض والنفوذ على حساب الاخرين.

ان من لا ينظر لازمة لبنان من هذه الزاوية سوف يخطأ كليا في فهم آليات تطور الأزمة اللبنانية منذ انسحبت إسرائيل من الجنوب اللبناني وقزمت المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية لصالح عودة الاصطفاف الطائفي محملا بمشاعر الخوف والقلق من إسقاط المعادلة اللبنانية التقليدية. بظهور حزب الله واكتسابه نفوذا قويا وامتلاكه دولة داخل الدولة اللبنانية أصبح خط الفصل الطائفي اللبناني أكثر وضوحا وبريقا وخطورة وحدة وتمترسا. لقد اغتيلت الحركة الوطنية اللبنانية لدرجة ان من كان قطبا رئيسيا فيها وهو وليد جنبلاط، وريث قائدها كمال جنبلاط، تحول بمقدار 180 درجة في موقفه العام، من خلال اقامة تحالف طائفي الطبيعة مع مارونيين كانوا خصومة التقليديين! وحل محل الحركة الوطنية اصطفاف طائفي مشبوه بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى لأنه يعتمد على الخارج : حزب الله ومعسكره يعتمد على إيران ووليد جنبلاط والحريري الابن يعتمدان على امريكا! وسط هذه المعادلة ضاع لبنان وانحدرت مصلحة لبنان إلى مجرد كلام وإنشاء. بالنجاح الايراني في جعل حزب الله رقما صعبا وفعالا في المعادلة اللبنانية اوجدت ايران قاعدة دعم في لبنان بالغة الخطورة.


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-06-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  هل تغيرت وسائل تحقيق الثورتين الاجتماعية والتحررية؟ 1
  لماذا انتصرت البعثية وهزمت الشيوعية والرأسمالية؟
  من يريد تقسيم الاقطار العربية؟
  الجلوس على قوازيغ نصرالله شبق ام غرق؟
  تأثير بنية الوعي الاجتماعي على الصراع العالمي الحالي
  كيف نعجل بانهيار اسرائيل الشرقية؟
  خطايا الانتقائية وتزوير سياق الزمن 4
  خطايا الانتقائية وتزوير سياق الزمن 3
  خطايا الانتقائية وتزوير سياق الزمن 2
  خطايا الانتقائية وتزوير سياق الزمن 1
  حان الوقت لانشاء جيوش متطوعين عرب لمحاربة اسرائيل الشرقية
  بليكس والبرادعي : حينما يرقص إبليس على جثثنا
  الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة (8)
  الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة (6)
  الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة (5)
  الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة -2-
  الساداتيون الجدد : (6-6)
  الساداتيون الجدد : (5-6) ملاحظات وتساؤلات أساسية مركزة
  الساداتيون الجدد : (4-6) معنى القضية المركزية
  الساداتيون الجدد : (3-6) مفهوم القضيه المركزية : ماذا يعني؟
  الساداتيون الجدد : (2-6) الساداتية الفلسطينية : كيف عبرت عن ذاتها؟
  هل إيران دولة استعمارية؟ نعم ايران دولة استعمارية (10 – 10)
  هل إيران دولة استعمارية؟ الجيتو الصفوي والجيتو اليهودي : السمات المشتركة (9 – 10)
  هل إيران دولة استعمارية؟ من أكمل استدارة حلقة الطائفية في المنطقة؟ (8 – 10)
  هل إيران دولة استعمارية؟ العراق : ساحة حسم (7 – 10)
  كيف تستخدم المخابرات الأمريكية مجنديها من مارينز الإعلام؟ (شاهد على العصر) مثالا
  هل إيران دولة استعمارية؟ إستراتيجية إيران المرحلية : تأسيس موطأ قدم (6 - 10)
  هل إيران دولة استعمارية؟ الاستعمار الإيراني أعتق استعمار في التاريخ (5 – 10)
  الساداتيون الجدد : (1-6) متلازمة ستوكهولم
  هل إيران دولة استعمارية؟ الخطوات الاستعمارية العملية الإيرانية (4 – 10)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. ضرغام عبد الله الدباغ، فراس جعفر ابورمان، وائل بنجدو، د. كاظم عبد الحسين عباس ، مصطفي زهران، د. أحمد محمد سليمان، عواطف منصور، معتز الجعبري، حسني إبراهيم عبد العظيم، سامر أبو رمان ، محمد العيادي، محمد إبراهيم مبروك، د- محمد رحال، د - محمد عباس المصرى، كريم فارق، محمود طرشوبي، سيد السباعي، صفاء العربي، محمد الياسين، فتحي العابد، محمود فاروق سيد شعبان، إيمان القدوسي، رشيد السيد أحمد، رافع القارصي، أبو سمية، د. محمد مورو ، فتحـي قاره بيبـان، محمد اسعد بيوض التميمي، د. محمد يحيى ، د. عادل محمد عايش الأسطل، أ.د. مصطفى رجب، مصطفى منيغ، حمدى شفيق ، أحمد الحباسي، د - أبو يعرب المرزوقي، عبد الله زيدان، إسراء أبو رمان، أحمد النعيمي، سامح لطف الله، أحمد بوادي، محمد تاج الدين الطيبي، رمضان حينوني، ياسين أحمد، حسن الطرابلسي، د - شاكر الحوكي ، د. خالد الطراولي ، رأفت صلاح الدين، د- جابر قميحة، عمر غازي، د - محمد بنيعيش، ابتسام سعد، عصام كرم الطوخى ، حاتم الصولي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الهادي المثلوثي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. طارق عبد الحليم، د - المنجي الكعبي، د - احمد عبدالحميد غراب، د. نانسي أبو الفتوح، محمود سلطان، د - الضاوي خوالدية، مراد قميزة، يزيد بن الحسين، خبَّاب بن مروان الحمد، يحيي البوليني، د. صلاح عودة الله ، المولدي الفرجاني، فتحي الزغل، د.محمد فتحي عبد العال، عبد الرزاق قيراط ، منى محروس، د - محمد سعد أبو العزم، د. نهى قاطرجي ، طلال قسومي، رضا الدبّابي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حسن عثمان، ماهر عدنان قنديل، الشهيد سيد قطب، حميدة الطيلوش، د- محمود علي عريقات، الناصر الرقيق، علي عبد العال، محمد الطرابلسي، د - مضاوي الرشيد، إياد محمود حسين ، العادل السمعلي، أحمد ملحم، رافد العزاوي، عبد الغني مزوز، صالح النعامي ، صفاء العراقي، إيمى الأشقر، محمد شمام ، د- هاني ابوالفتوح، عبد الله الفقير، جاسم الرصيف، صباح الموسوي ، مجدى داود، هناء سلامة، رحاب اسعد بيوض التميمي، محرر "بوابتي"، فاطمة عبد الرءوف، سفيان عبد الكافي، صلاح المختار، فوزي مسعود ، سلام الشماع، حسن الحسن، علي الكاش، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. عبد الآله المالكي، كمال حبيب، د - محمد بن موسى الشريف ، سحر الصيدلي، جمال عرفة، محمود صافي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سيدة محمود محمد، د.ليلى بيومي ، عزيز العرباوي، سعود السبعاني، محمد أحمد عزوز، د - غالب الفريجات، د. أحمد بشير، د - عادل رضا، فاطمة حافظ ، صلاح الحريري، د - مصطفى فهمي، كريم السليتي، خالد الجاف ، أنس الشابي، تونسي، د. الشاهد البوشيخي، بسمة منصور، سلوى المغربي، عراق المطيري، عدنان المنصر، د. محمد عمارة ، أشرف إبراهيم حجاج، د- هاني السباعي، د - صالح المازقي، د. الحسيني إسماعيل ، سوسن مسعود، منجي باكير، فهمي شراب، محمد عمر غرس الله، الهيثم زعفان، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد الغريب، نادية سعد، د. مصطفى يوسف اللداوي، شيرين حامد فهمي ،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة