تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

رؤوس أقلام

كاتب المقال وائل بنجدو - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لا يحتوي هذا المقال أفكارا مترابطة حول نفس الموضوع بل هو عبارة عن تجميع لجملة من الأفكار و المواقف كتبتها خلال سنتين و نيف بعضها إرتبط بالوضع السياسي في تونس و في الوطن العربي ، و بعضها الآخر لم تكن لها علاقة بالشأن العام بقدر ما كان لها علاقة بأحاسيس تملكتني فتحولت لحبر يزيِّن أو يلوث ( حسب مرجعية القارئ ) بياض الأوراق :

ـ البوعزيزي، شهيدُ البطالة والقهر والبؤس الإجتماعي يُشعلُ غضبَ الأهالي ويوقضُ فيهم وعيَهُم الكامن .. وعيهُم الحادّ، آنهضي بوزيد وآنفضي عنك غُبار الصّمت والخُضوع (19 ديسبر 2010 )

ـ الثمن كان غالي و لكن ليس أغلى من الوطن ( 25 ديسمبر 2010 : بعد يوم واحد من سقوط أول شهيد خلال إنتفاضة 17 ديسمبر في تونس و قد كان ذلك بمدينة منزل بوزيان )

ـ إن المحك الحقيقي لنجاح الانتفاضات و الثورات هو تلبية مطالب المنتفضين في حياة افضل وهو ما لا يمكن تحقيقه بنفس النموذج التنموي المرتهن للدوائر الامبريالية و لاملاأت البنوك الدولية.

ـ كان سقف توقعات الناس بعد 14 جانفي مرتفعا في حين كانت منجزات حكومة الباجي قائد السبسي معدومة على أرض الواقع و هو ما سيدفعهم للمطالبة بإسقاطها.
كلّما اتسعت المسافة بين خطّ الآمال و التوقعات و خطّ المكتسبات الملموسة إلاّ و اقترب موعد اللجوء الآلي للاحتجاج في الشوارع.
من هنا يصبح تشكيل جبهة تضّم القوى للثورية و الديمقراطية و الشباب للإعداد و الاستعداد لهذه اللحظة ضرورة ملحة حتّى لا تصاب بالحيرة و الارتباك .

ـ ليس صمت الشعب خوفا أو لا مبالاة بل هو قراءة للواقع و استجماع لعناصر الحركة وليتذكر ‘الباجي قائد السبسي’ – الجاهل بالتاريخ – أن ‘ الشعب هو إلي يحكم وحدو و ما يدبر عليه حد ‘. ( مقتطف من مقال ‘ السبسي كش مات’ ، نشر نشر في جريدة الصباح بتاريخ 2 سبتمبر2011 )

ـ يبدو أن الغباء من سمات الأنظمة السلطوية: أوّلا لأنّ قادته لديهم تصوّر أبدي للسلطة و يعتقدون أنهم باقون إلى ما لا نهاية و ثانيا لأنهم لا يتعظون من تجارب التاريخ .

ـ حين يقود ‘المبزع و السبسي’المرحلة الإنتقالية
حين يتواصل التعديب
حين يتواصل سقوط الشهداء
حين تتواصل المحاكمات الجائرة
حين يقع تهريب رموز الفساد و تبرءتهم
حين يقع إقصاء الشباب
حين يعود التجمعيون للنشاط تحت حماية وزارة الداخلية
حين يقع ترقية القتلة و المجرمين
إعلم ان النضال متواصل وإعلم ان المسار الثوري متواصل ..لا سيادة في تونس إلا لشعبها..المجد للشعب.. لا صوت يعلو فوق صوت الشعب .


ـ البيروقراطية النقابية وضيفتها طمس الصراع الطبقي ، لا يمكن أن ترضي النظام بشكل كامل أو أن ترضي الشغيلة بشكل كامل وذلك حتى تحافظ على مساحة المناورة التي تمثل الضامن لاستمرار مصالحها و مواقعها .

ـ بعيدا عن القناعات السياسية ، لا أفهم أن يكون التونسي تونسيا دون أن تربطه علاقة عاطفية و وجدانية بالإتحاد العام التونسي للشغل .
لكن لابد أن نوجد تنظيما ينفذ المهمات التي يعجز عن تنفيذها الإتحاد العام التونسي للشغل فالإتحاد في النهاية منظمة نقابية و ليست أداة للتغيير الثوري ، قد نحب هذا التنظيم أكثر من حبنا للإتحاد ...

ـ سيموت الشهيد ليثأر للشهيد و سيستمد الأحياء رغبتهم في الموت من صرخات المعتقلين تحت ضربات جلاديـك ( مقال بعنوان ‘واقعية حمص ‘ ،21 فيفري 2012)

ـ إذا كانت محاكم النظام العميل إختارت تبرئة القتلة فإن الشعب سيقرر الثأر من القاضي و المتهم ‘البريء’...سيموت الشهيد ليثأر للشهيد ( 14 جوان 2012 )

ـ من تسول له نفسه إنزال الراية الوطنية مكانه الطبيعي ليس فوق الارض بل مدفونا تحتها .

ـ الجماهير تبتدع كل مرة أشكالا نضالية جديدة و خروج الالاف لعدة كيلومترات خارج مدينتهم في مشهد جميل هو إبداع جديد ، سكون الجماهير لا يعني مطلقا موتها ، أصابوا الأعين حتى لا يميز الشعب الأعداء من الأصدقاء فكان الرد سريعا و وضع أهالي سليانة تجار الدين في خانة الأعداء. لن نفقد ثقتنا في هذا الشعب العظيم وسنظل كما يقول الشهيد فرحات حشاد نحب هذا الشعب.
الشعب ، والشعب وحده ، هو القوة المحركة فــــي صنع التاريخ !

ـ بين اليسراوية و الإنتهازية يتبدد الأمل الضئيل في الخروج من الأزمة التي تعصف بالحركة الطلابية و ذراعها النقابي الإتحاد العام لطلبة تونس. ( 10 فيفري 2012)

ـ إن الأنظمة التي لا تعبر عن تطلعات الطبقات المضطهدة في التحرر و الإنعتاق الإجتماعي تخشى كل صوت ينحاز لقضايا الشعب الكادح و يذكر الجماهير بانها هي محرك التاريخ. فهاهو النظام السوري المجرم يقرر ترحيل المفكر سلامة كيلة بعد أكثر من شهر من الإعتقال لأنه قام بدوره في ‘تعكير صفو السلطة’ و تعرية النظام السوري من خلال نقد علمي و جريء لا يخلو من نفس وطني رافض لكل أشكال التدخل الأجنبي في مسار الإنتفاضة سواء كان ذلك الدوائر الإمبريالية أو الرجعيات العربية . كل التحية للكاتب سلامة كيلة الفلسطيني الذي قضى ثماني سنوات في سجون النظام السوري مؤكدا ان الهم العربي واحد و المصير العربي واحد.
إن المثقف الذي لا تفكر السلطة في إيقاف نزيف الحبر السائل من قلمه هو مثقف لا يقوم بدوره. ( 12 ماي 2012 )

ـ إن المثقف الذي لا تفكر السلطة في إيقاف نزيف الحبر السائل من قلمه هو مثقف لا يقوم بدوره. ( 12 ماي 2012 )

ـ الخزي و العار للضمائر المجمدة في ثلاجات البترودولار التي باعت الأرض و ساومت على الإنسان.

ـ كل رهان على غير الجماهير هو رهان خاسر بالضرورة و هدا ما أثبته التاريخ .

ـ كتيبة من المجرمين مكانهم الطبيعي في أقذر زنزانة سيتحولون بعد الإنتخابات إلى وزراء و نواب و رؤساء : هذه هي الحقيقة مهما حاولوا تزويرها.( سبتمبر 2014 )

ـ إن الممارسة السياسية بدون معرفة هي تمرد مؤقت و تخبط في المجهول الذي عادة ما تكون نتيجته الفشل أما المعرفة فهي ما يحول بين المناضل و بين الأحباط لأنها تزوده بنظرة نقدية للعالم تزيده إقتناعا أن الطريق لن يكون مفروشا بالورود و تعمق في ذات الوقت إيمانه بأن الأحلام ممكنة التحقق مهما بدت مستحيلة .
في هذا الظلام الدي يحاصرنا يتحول البعد الثقافي في النضال أفوى من السلاح لأنه يهدف إلى خلق شعلة تنير درب الجماهير التي لا يود لها الأعداء أن ترِى النور.(4 جوان 2012 )

ـ في هذا الظلام الدي يحاصرنا يتحول البعد الثقافي في النضال أفوى من السلاح لأنه يهدف إلى خلق شعلة تنير درب الجماهير التي لا يود لها الأعداء أن ترِى النور.(4 جوان 2012 )

ـ إن الانظمة التي تقف عقبة أمام حرية الشعوب لا يمكن أن تقود معارك التحرر.

ـ لا شيء مقدس و لاشيء فوق النقد .

ـ هناك في تونس من يقضي هذه الليلة في العراء و البرد لذلك يجب أن يسقط النظام . (جانفي 2013 )

ـ كل أنظمة العالم تستحق الرحيل ، عالم أجمل خال من التعاسة و الحروب و الجهل ممكن ، لنكن واقعيين و لنحلم بالمستحيل.

ـ الأقنعة تسقط من سليانة إلى بور سعيد .

ـالوطنية لا دين لها .

ـ تحكمنا أقليات لا علاقة لها بالشعوب لذلك يتواصل التصادم بين الشرعية الشعبية و الشرعية الإنتخابية الزائفة .

ـ الحرية تخلق المناخ الملائم للتفكير و الإنطلاق في التأمل في الذات و في الواقع و تناقضاته ، و كل عملية تأمل عقلاني تولد حتما وعيا ثوريا يهدف لنسف السائد و خوض معركة لا هوادة فيها ضد القائم .

ـ إنهض يا الفاضل ساسي من قبرك و تسلل بين مقاهي العاصمة و أرهف السمع جيدا فهناك همس يوحي بتآمر مخجل .

ـ في وثائق 18 أكتوبر وقعت حركة النهضة على عدة وثائق تلزمها باحترام ‘ مدنية ‘ الدولة و الديمقراطية و النتيجة ‘الرش الديمقراطي’ و هكذا ستفعل في أي مؤتمر قادم ، ألا تتعضون من تجارب التاريخ ؟؟

ـ بعد إغتيال الشهيد شكري بلعيد يجب التفكير في كيفيةالرد على العنف و ليس الدعوة لمؤتمر ضد العنف يشآرك فيه القتلة و الإرهابيون .

ـ المرأة التي تختار أن تتعرى أمام عدسة الكاميرا تعتقد واهمة أنها تتحدى النظرة السائدة للمرأة و لكنها في الحقيقة تنطلق من نفس تلك النظرة الدونية التي تحصر المرأة في مجرد جسدها و هي تساهم في رواج الوجه الآخر للنظرة الرجعية والخطاب البائس عن النقاب و سواده و طول الحجاب و عرضه .
كلاهما نظرتان رجعيتان لقضية المرأة و لا تخرجان عن سياق تأبيد واقع إضطهاد المرأة . النضال من أجل تحريرالنساء كقوة من قوى الثورة يجب أن ينطلق من كون قضية المرأة قضية طبقية دون إهمال بعد مهم و هو النضال ضد العقلية الذكورية السائدة .
النساء نصف السماء . ( 25 مارس 2013 )

ـ مهنة الطب هي الدفاع عن حق مقدس هو حق الحياة و نضال مستمر ضد الموت ، و هذا الحق يود أن يجعله البعض حكرا على أصحاب المال في زمن النظام الرأسمالي الذي حول كل شيء إلى سلعة تباع و تشترى حتى أوجاع الناس،
الطبيب الذي يقيس المريض بالدينار لا علاقة له بالمعركة من أجل الصحة الشعبية بل هو معرقل للوصول إلى هذا الهدف النبيل .

ـ إن الفنان الحقيقي هو الذي يلامس آلام الناس و أحلامهم حين تلامس أصابعه أوتار عوده. ( 21 ديسمبر 2011 )

ـ * كيف تنفصلان بهذه البساطة ؟
* المسألة معقدة جدا يا صاحبي و ليست بسيطة ، لم نعد نضحك لنفس الأسباب و لم نعد نحزن لنفس الأسباب لذلك إنتهى كل شيء..نحن نثور ضد من يسعد بشقائنا فكيف سنحب من لا نشترك معه في أسباب السعادة و الضحك ..أترى كيف أن المسألة معقدة جدا .

ـ أسئلة متطرفة :
*كيف يضحكون بهدوء و طمأنينة دون تساؤل أو تفكير في التناقضات التي تحاصرنا ؟
*كيف يطنبون في الحديث عن النساء دون حديث عن الحب و تحرير المرأة؟
*كيف يتحدثون عن إستثماراتهم و أعمالهم الجديدة دون حديث عن حقوق العمال ؟
*كيف يتحدثون عن الحواسيب و الهواتف الجديدة دون حديث عن المراقبة الدائمة للمكالمات الهاتفية من قبل المخابرات ؟
*كيف يتحدثون و يتحدثن عن قوارير العطر التي يساوي ثمنها مئات الدنانير دون حديث عن أن هناك أجراء يتقاضون أقل من مائة دينار ؟
إنهم غارقون في التفاهة من رؤوسهم حتى أخمص أقدامهم !!

ـ قد لا تعنيك هذه المسألة كثيرا لكنها تعني لي الكثير ، أشكرك يا صديقتي لأن إقتحام حقل الكتابة الأدبية كان دائما هاجسا يراودني . و قد بدأت أتلمس تفاصيل هذا الحقل الجميل و الممتع و إني لا أبالغ حين أقول لك أن هذا الإقتحام جاء على إثر أمر أصدرته لي دون أن تشعري بذلك و نفذته مثل جندي يطبق أوامر قائده دون نقاش .

ـ لا نكتب إلاَّ حول الاشخاص المهمِّين و حتى إن كتبنا أشياء سيِّئة عنهم فقد أخذوا حيِّزا من وقتنا و جهدنا و من هنا تتأتَّى أهمِّيتهم في حياتنا ، الشَّخص الذي يُسيل نزيفا من الحبر فوق أوراقنا هو شخص مهمّ ، وحده الشخص التافه هو الذي لا نفكِّر فيه أو نكتب عنه .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، الإنتخابات،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-09-2014  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  فوضى الإعلام التونسي
  تونس : الإنتخابات ليست حلاًّ
  عن مواجهة الإرهاب
  رؤوس أقلام
  لحظة الإنحياز
  حملة إنتخابية
  الحرب على غزة : الأسباب، النتائج و الدروس
  الوقوف أمام محكمة الشعب
  شرعية "يقين"
  أهداف العدوان الإمبريالي ضد سوريا
   لنلتفت إلى الأرياف
  بن جعفر : الصهيوني الوقح
  لتسقط كل الدمى: ردا على مقال د.سالم الأبيض "طبقة الدمى السياسية"
  حول الإنتخابات المصرية
  "الإتحاد العام لطلبة تونس الممثل الشرعي و الوحيد"
  واقعيّة حمص
  فلسطين والارتماء في أحضان الأمم المتحدة
  "استفتاء الخداع"
   السّبسي... كش مات!
  بنية النظام و أركانه المتشبثة بالحكم
  رفض التطبيع من أهداف الثورة التونسية

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
خالد الجاف ، د. أحمد محمد سليمان، فتحي الزغل، سيدة محمود محمد، أبو سمية، محمد شمام ، أحمد الغريب، أحمد بوادي، فوزي مسعود ، حسن الطرابلسي، علي الكاش، عدنان المنصر، رشيد السيد أحمد، وائل بنجدو، د. نهى قاطرجي ، د.محمد فتحي عبد العال، بسمة منصور، يزيد بن الحسين، محمد تاج الدين الطيبي، أ.د. مصطفى رجب، رافع القارصي، د. عبد الآله المالكي، صباح الموسوي ، محمد عمر غرس الله، الهيثم زعفان، محمود فاروق سيد شعبان، إيمان القدوسي، طلال قسومي، ابتسام سعد، عبد الله الفقير، د - غالب الفريجات، خبَّاب بن مروان الحمد، صلاح الحريري، شيرين حامد فهمي ، صلاح المختار، د. محمد مورو ، محمد العيادي، أحمد ملحم، سامح لطف الله، يحيي البوليني، الناصر الرقيق، عمر غازي، تونسي، عبد الرزاق قيراط ، مصطفى منيغ، فاطمة عبد الرءوف، محمد الياسين، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد إبراهيم مبروك، رضا الدبّابي، د- هاني ابوالفتوح، أنس الشابي، صفاء العراقي، إيمى الأشقر، فراس جعفر ابورمان، ياسين أحمد، محمد اسعد بيوض التميمي، عبد الغني مزوز، فتحي العابد، د - احمد عبدالحميد غراب، فهمي شراب، ماهر عدنان قنديل، رافد العزاوي، حاتم الصولي، د- هاني السباعي، د. صلاح عودة الله ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. طارق عبد الحليم، منجي باكير، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فاطمة حافظ ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، إياد محمود حسين ، عبد الله زيدان، مراد قميزة، عصام كرم الطوخى ، الهادي المثلوثي، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد الطرابلسي، حسن عثمان، معتز الجعبري، العادل السمعلي، سحر الصيدلي، جاسم الرصيف، مجدى داود، د.ليلى بيومي ، صفاء العربي، مصطفي زهران، كريم فارق، سعود السبعاني، محرر "بوابتي"، عواطف منصور، د. كاظم عبد الحسين عباس ، المولدي الفرجاني، د - المنجي الكعبي، سوسن مسعود، د . قذلة بنت محمد القحطاني، الشهيد سيد قطب، نادية سعد، رمضان حينوني، د. جعفر شيخ إدريس ، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، علي عبد العال، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. نانسي أبو الفتوح، د. الحسيني إسماعيل ، د. خالد الطراولي ، د - مضاوي الرشيد، محمد أحمد عزوز، محمود طرشوبي، إسراء أبو رمان، د - شاكر الحوكي ، د - مصطفى فهمي، صالح النعامي ، أحمد النعيمي، د- محمود علي عريقات، سيد السباعي، محمود صافي ، حمدى شفيق ، د. أحمد بشير، سامر أبو رمان ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سلوى المغربي، عراق المطيري، محمود سلطان، منى محروس، سلام الشماع، فتحـي قاره بيبـان، عزيز العرباوي، أحمد الحباسي، رأفت صلاح الدين، جمال عرفة، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - محمد سعد أبو العزم، د. الشاهد البوشيخي، د - صالح المازقي، د - الضاوي خوالدية، د. محمد عمارة ، هناء سلامة، حسن الحسن، د- جابر قميحة، أشرف إبراهيم حجاج، د- محمد رحال، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حميدة الطيلوش، د - محمد بنيعيش، كمال حبيب، كريم السليتي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - محمد عباس المصرى، د. محمد يحيى ، سفيان عبد الكافي،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة