تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لنلتفت إلى الأرياف

كاتب المقال وائل بنجدو - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


"بوزيد قالت لالة بوزيد قالت لالة لبلاد حالة بحالة اتفرزت الرّجّالة،......
وليّام دالة بدالة بوزيد قالت لالة
لحُقرة الرّجّالة العيشة مِذلالة والكذب عامل حالة.بوزيد قالت لالة
لبلاد حالة بحالة،الفقر هد صحابة والجوع كشّر نابة يعضّ في النّهّابة والتّنمية الكذّابة.
بوزيد قالت لالة لبلاد حالة بحالة واتفرزت الرّجّالة،كي خرجت البطّالة هربت الدّجّالة،
ومازال هالجنوب يجيب في الرّجّالة."

بهذه الكلمات تغنى محمد بحر بمدينة سيدي بوزيد إحدى المدن التونسية المنسية و التي منها إنطلقت شرارة انتفاضة 17 ديسمبر لتعلن بداية مرحلة جديدة في تاريخ النضال ضد الاستغلال و التهميش : مرحلة استعادة الشعب لزمام المبادرة ليتأكد مرة أخرى أن الشعب و الشعب وحده هو صانع التاريخ.

انطلقت انتفاضة 17 ديسمبر من الأرياف حالها حال أغلب الإنتفاضات التي شهدها القطر التونسي مثل انتفاضة الخبز في جانفي1984 و إنتفاضة الحوض المنجمي سنة 2008. هناك حيث تظل تلك البؤر الثورية بمثابة الخزان الذي يتزود منه الوطن كلما إنخفض منسوب المقاومة ، و ذلك بسبب الحقد العنيف الذي تعود جذوره إلى عشرات السنين . حقد ولدته خيانة بورقيبة و أصحابه الذين ساوموا الإستعمار الفرنسي و قدموا التنازلات على حساب أبطال الحركة الوطنية و أداروا ظهرهم لدماء شهدائنا . و لو كانت جبال تلك الربوع تتكلم لحدثتنا عن إنتصارات المقاومين و هزائمهم و عن مسامراتهم الليلية...

لا تزال صورة إحدى النساء الحرائرفي منزل بوزيان (اللواتي أصبحن في عرف القادمين من أحياء لندن الراقية مجرد مكملات للرجل) ماثلة في ذاكرتي و هي تصرخ يوم 24 ديسمبرـ تاريخ سقوط أول شهيد في الإنتفاضة ـ قائلة أثناء إحدى المعارك مع قوات البوليس : " كيما خرجنا الإستعمار باش نخرجو الإستقلال" ، ربما لم يسعفها معجمها البسيط لتعبر بشكل جيد عن فكرتها التي تعني أننا مثلما ناضلنا ضد الإستعمار المباشر فسنواصل النضال ضد الإستعمار الجديد الغير مباشرفي إيحاء إلى الإستقلال الكاذب الذي لم ير منه أحفاد الدغباجي و الطاهر الأسود و الأزهر الشرايطي غير عصا الجلاد و إستغلال كبار الملاكين الإقطاعيين . لذلك فإنه ليس من الغريب أن تبقى تلك القرى شوكة في حلق العملاء القدامى و الجدد مدفوعين برغبتهم الجياشة في الثأر من الخونة الذين جعلوا من دماء المقاومين جسرا لمساوماتهم القذرة . الخونة الذين لم يكتفوا بسرقة أحلام ا لمفقرين بل سرقوا منهم حتى تسمية "مقاومين" و إستبدلوها باسم "الفلاقة" ، و "الفلاق" هو اللص الذي يسطو بالقوة على أملاك الناس . و كيف لا يكون الإحساس بالخيانة دافعا للتمرد و قد قال أحد الثوريين "إن خيانة الرفيق هي خيانة للقضية".

في يوم 24 ديسمبر2010 إستعمل النظام الرصاص الحي في قرية منزل بوزيان ضد المتظاهرين العزل لأول مرة منذ إندلاع الإحتجاجات في 17 ديسمبر 2010 ، حينها تسلح المتظاهرون بذكريات أجدادهم في المقاومة و صدحت حناجرهم بأحد أكثر الشعارات ثورية و تقدمية :"يسقط نظام السابع رجعي عميل و تابع ".و مما لا شك فيه أن هذا الشعار تردد صداه في قصر قرطاج فلم يكن أمام الجنرال الهارب إلا ان أعطى أوامره بوأد هذا الشعار قبل أن يسري كالنار في الهشيم ، لكن فات الأوان فقد تمت تلاوة القرار الشعبي الذي نص على إلقاء الجنرال العميل إلى مزبلة التاريخ ، وحين تصدر القرارات الشعبية فإنه لا يفيد معها دوي الرصاص و لا قذائف الدبابات . تحول الشعار يوم 14 جانفي في العاصمة إلى كلمة مفرغة من محتواها "DEGAGE"جعلت من رأس السلطة هدفا للإنتفاضة في حين إستهدفت الإحتجاجات النظام برمته من حيث تشكيلته الطبقية و إختياراته الإقتصادية المرتهنة للدوائر الإمبريالية و التي أدت إلى إرتفاع نسبة البطالة ، و لكن ثوار القصبة القادمين من البؤر الثورية الريفية أعادوا لشعار إسقاط النظام توهجه و لازالوا متمسكين به إلى اليوم .
لم تتوقف الإحتجاجات منذ 17 ديسمبر و أخذت أشكالا مختلفة و تمكنت من تغيير شكل السلطة لكنها تظل عاجزة على إسقاط النظام بسبب غياب أسلحة الثورة . إن تشكيل قيادات ميدانية و لجان دفاع عن الإنتفاضة للإرتفاع بالوعي الطبقي للجماهير و ربط النضال المطلبي الإقتصادي بالنضال السياسي أصبح ضرورة ملحة إستعدادا للمحطات النضالية المقبلة ، فطالما لم تتغيرالظروف الإقتصادية و الإجتماعية التي كانت سببا في إندلاع إنتفاضة 17 ديسمبرفإن الأشكال الإحتجاجية ستأخذ أشكالا أكثر تطورا في مواجهة الطبقات الحاكمة . و من هذه الزاوية فإنه على العناصرالثورية أن تلتحم بالجماهير و تعمل على تأطير حركتها حتى لا يركب الإصلاحيون هذه النضالات وحتى لا يتم إعادة أخطاء الماضي القريب مثل اللهث وراء الحركة العفوية للمنتفضين و حتى تكون المقاومة على أرضية الشعار المركزي للإنتفاضة " الشعب يريد إسقاط النظام" و ليس مجرد تحقيق بعض المكاسب المؤقتة في ظل النظام القائم.

مازال أغلب السكان الذين يعتبرون سواء في حالة فقر مدقع او فقر نسبي يسكنون الارياف وتتراوح هذه النسبة بين % 80 او% 65 في الوطن العربي لذلك تمثل الأرياف إحتياطا ثوريا هائلا و لا يمكن إحداث التحولات الإجتماعية الكبرى دون المراهنة على هذا الجيش من الجماهير الفلاحية المسحوقة و تطوير أدائها النضالي .أما المؤتمرات و الصفقات التآمرية التي يعقدها الإصلاحيون و الإنتهازيون سعيا لتقاسم الحكم مع الرجعية و عملاء الإمبريالية فلا تصدر إلا الأوهام للجماهير و لا تساهم إلا في تأبيد واقع الإستغلال من خلال ترميم النظام ، و ستتحول أحزابهم تدريجيا إلى مرمى للثورة الإجتماعية.
لن تتحرر الطبقات المضطهدة إلا عبر أحزاب و جبهات تتبنى برنامجا ثوريا على المستوى الإقتصادي و السياسي و الثقافي و تكون الخطوة الأولى لتحقيقه حسم مسألة السلطة لصالح الشعب و القطع مع الإصلاحيين الذين يقول عنهم مظفر النواب :" وما زال لم يفهم الأغبياء. بأن الرصاص طريق الخلاص".


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، سيدي بوزيد،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-10-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  فوضى الإعلام التونسي
  تونس : الإنتخابات ليست حلاًّ
  عن مواجهة الإرهاب
  رؤوس أقلام
  لحظة الإنحياز
  حملة إنتخابية
  الحرب على غزة : الأسباب، النتائج و الدروس
  الوقوف أمام محكمة الشعب
  شرعية "يقين"
  أهداف العدوان الإمبريالي ضد سوريا
   لنلتفت إلى الأرياف
  بن جعفر : الصهيوني الوقح
  لتسقط كل الدمى: ردا على مقال د.سالم الأبيض "طبقة الدمى السياسية"
  حول الإنتخابات المصرية
  "الإتحاد العام لطلبة تونس الممثل الشرعي و الوحيد"
  واقعيّة حمص
  فلسطين والارتماء في أحضان الأمم المتحدة
  "استفتاء الخداع"
   السّبسي... كش مات!
  بنية النظام و أركانه المتشبثة بالحكم
  رفض التطبيع من أهداف الثورة التونسية

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد الطرابلسي، سعود السبعاني، محمود صافي ، إسراء أبو رمان، سيدة محمود محمد، أنس الشابي، د- هاني ابوالفتوح، إيمان القدوسي، محمود سلطان، د. صلاح عودة الله ، عبد الرزاق قيراط ، فاطمة عبد الرءوف، محمود فاروق سيد شعبان، د - غالب الفريجات، د- جابر قميحة، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد ملحم، منجي باكير، نادية سعد، د. نانسي أبو الفتوح، الهيثم زعفان، عدنان المنصر، د- هاني السباعي، د - محمد عباس المصرى، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد النعيمي، كريم السليتي، خالد الجاف ، محمد الياسين، محمد إبراهيم مبروك، د. أحمد محمد سليمان، رافع القارصي، خبَّاب بن مروان الحمد، ابتسام سعد، العادل السمعلي، د.ليلى بيومي ، تونسي، فتحـي قاره بيبـان، حميدة الطيلوش، د - محمد بنيعيش، ياسين أحمد، د. عبد الآله المالكي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - مصطفى فهمي، حسن الحسن، إيمى الأشقر، رافد العزاوي، حسن الطرابلسي، محمد اسعد بيوض التميمي، معتز الجعبري، جاسم الرصيف، مصطفى منيغ، علي الكاش، فاطمة حافظ ، يحيي البوليني، د - صالح المازقي، الشهيد سيد قطب، بسمة منصور، فتحي الزغل، د - عادل رضا، د. طارق عبد الحليم، هناء سلامة، د. محمد يحيى ، كريم فارق، أحمد الحباسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عراق المطيري، د. خالد الطراولي ، أبو سمية، د - المنجي الكعبي، جمال عرفة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أحمد الغريب، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د- محمود علي عريقات، عواطف منصور، محمد تاج الدين الطيبي، محمد أحمد عزوز، د. عادل محمد عايش الأسطل، سلام الشماع، عبد الغني مزوز، مجدى داود، د- محمد رحال، د - شاكر الحوكي ، د - الضاوي خوالدية، أحمد بوادي، مصطفي زهران، صفاء العراقي، عبد الله الفقير، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. محمد عمارة ، عمر غازي، طلال قسومي، رضا الدبّابي، فراس جعفر ابورمان، سيد السباعي، عصام كرم الطوخى ، د. أحمد بشير، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. محمد مورو ، حمدى شفيق ، فتحي العابد، محمود طرشوبي، عزيز العرباوي، سامح لطف الله، صفاء العربي، وائل بنجدو، سفيان عبد الكافي، علي عبد العال، سلوى المغربي، سامر أبو رمان ، إياد محمود حسين ، صباح الموسوي ، حاتم الصولي، صلاح المختار، منى محروس، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، مراد قميزة، د - مضاوي الرشيد، الهادي المثلوثي، فهمي شراب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، الناصر الرقيق، عبد الله زيدان، ماهر عدنان قنديل، حسن عثمان، محمد العيادي، محمد شمام ، صلاح الحريري، المولدي الفرجاني، أ.د. مصطفى رجب، د. نهى قاطرجي ، صالح النعامي ، رشيد السيد أحمد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - محمد سعد أبو العزم، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد عمر غرس الله، أشرف إبراهيم حجاج، فوزي مسعود ، د. الحسيني إسماعيل ، كمال حبيب، رمضان حينوني، سوسن مسعود، سحر الصيدلي، رأفت صلاح الدين، د - احمد عبدالحميد غراب، د - محمد بن موسى الشريف ، د. الشاهد البوشيخي، يزيد بن الحسين، د - أبو يعرب المرزوقي، شيرين حامد فهمي ، محرر "بوابتي"،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة