تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لتسقط كل الدمى: ردا على مقال د.سالم الأبيض "طبقة الدمى السياسية"

كاتب المقال وائل بنجدو - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


سقط المقال الذي كتبه د.سالم الأبيض بعنوان "طبقة الدمى السياسية" في النظرة السطحية التي من خلالها تصور البرجوازية العالمية رجل السياسة ..صورة تعتمد على المظهر و الكاريزما الخادعة التي تخدع الشعوب و التي تجعل في بعض الأحيان من رجل السياسة حين يجلس القرفصاء تواضعا لا حد له !!

أما البرامج الثورية الفعلية التي تنتصر لقضايا الشعب فلا أحد يتحدث عنها ..هدا فضلا عن أن المقال لا يخلو من التناقض فهو يتحدث عن الديمقراطية و القبول بالرأي المخالف، و في نفس الوقت يبرر لوقف عرض البرنامج (اللوجيك السياسي)..

أما عن القول بأن البرنامج وراءه أجندة معينة فهدا طبيعي فالحياد التام لا وجود له ...أما مسألة هز صورة رجل السياسة لدى الرأي العام فلا أعتقد أن الصورة كانت ثابتة أصلا، فأغلب الموجودين على الساحة السياسية يمثلون على الشعب و يخدعونه في أسخف مسرحية مند 14 جانفي.. مسرحية أبطالها فعلا دمى بيد مجموعة من المخرجين الأجانب وهم بالتأكيد يتلذذون لعب هذه الأدوار، فالمقابل هي السلطة التي يسيل لعاب الجميع من أجلها ..
تصويرهم في شكل دمى يعكس الصورة الحقيقية لهؤلاء..ألم يكن من الأفضل الحديث عن الشعب ضحية هده المسرحية و ليس التباكي على مجموعة من الساسة و إظهارهم في مظهر المساكين الدين سيفقدون فرصة الوصول للسلطة بسبب هدا البرنامج (اللوجيك السياسي) ليكشف صاحب المقال عن المحرك الوحيد الذي دفعه للكتابة و هو خوفه على "الدمى المسكينة" التي ستفقد فرصة الوصول للحكم .
و مما يمكن أن نفهمه من المقال أن الكاتب - الغيور جدا على هده الطبقة السياسية- كان سيقبل بمثل هدا البرنامج لو كانت ديمقراطيتنا فد وصلت مرحلة النضوج، لذلك فالمطلوب حسب رأيه أن لا نمس هاته "الدمى الحساسة "حتى لا تسقط فتنكسر و نفقد نهائيا إمكانية " نضوج الديمقراطية".
الإجابة على هكذا تمشي ليست صعبة فالديمقراطية الشعبية التي يضحي المفقرون من أجلها لا يبنيها أعداؤها و ليست مجرد تبادل شكلي على السلطة بل هي نسف للخيارات العميلة للنظام و بالتأكيد هده المهمة ليست محولة على عاتق الممثلين خونة الجماهير. إن ردي هذا ليس دفاعا أعمى عن برنامج "اللوجيك السياسي"و طريقة تناوله للشأن السياسي ففي دلك حديث كثير( خاصة و أن صاحب القناة (سامي الفهري) أحد أصدقاء النظام ) بل رفض للتأليه و التقديس فلا شيء فوق النقد.

إن الحمية و الغيرة التي أصابت الدكتور سالم الأبيض كاتب المقال على هده الطبقة السياسية -التي لا يشق لها غبار- هي ليست غيرة على الإنتفاضة المغدورة بقدر ما هي غيرة على اللصوص الذين يمثلون على الشعب و يلتفون على تضحياته. بالتأكيد هناك من الأحزاب السياسية من يناضل لتحقيق مطالب الشعب و لكنهم إختاروا الطريق الخاطئ و إذا أصروا عليه فسيصبحون إحدى الدمى القديمة المليئة بالغبار و المعروضة في محلات لعب الأطفال.

لتسقط كل الدمى و كل المتباكين عليهم و المجد للسائرين على نهج الثوار الرافضين للمساومة و التنازل .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، اليسار المتطرف، التجمعيون، اللوجيك السياسي، وسائل الإعلام،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 25-08-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  فوضى الإعلام التونسي
  تونس : الإنتخابات ليست حلاًّ
  عن مواجهة الإرهاب
  رؤوس أقلام
  لحظة الإنحياز
  حملة إنتخابية
  الحرب على غزة : الأسباب، النتائج و الدروس
  الوقوف أمام محكمة الشعب
  شرعية "يقين"
  أهداف العدوان الإمبريالي ضد سوريا
   لنلتفت إلى الأرياف
  بن جعفر : الصهيوني الوقح
  لتسقط كل الدمى: ردا على مقال د.سالم الأبيض "طبقة الدمى السياسية"
  حول الإنتخابات المصرية
  "الإتحاد العام لطلبة تونس الممثل الشرعي و الوحيد"
  واقعيّة حمص
  فلسطين والارتماء في أحضان الأمم المتحدة
  "استفتاء الخداع"
   السّبسي... كش مات!
  بنية النظام و أركانه المتشبثة بالحكم
  رفض التطبيع من أهداف الثورة التونسية

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
مصطفى منيغ، سامر أبو رمان ، إيمان القدوسي، ابتسام سعد، محمود صافي ، هناء سلامة، عبد الله زيدان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. الحسيني إسماعيل ، صفاء العراقي، د - صالح المازقي، أشرف إبراهيم حجاج، إياد محمود حسين ، منى محروس، شيرين حامد فهمي ، محمود فاروق سيد شعبان، د - مصطفى فهمي، د. أحمد محمد سليمان، فتحي الزغل، أحمد بوادي، محمود سلطان، كريم السليتي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، المولدي الفرجاني، د. صلاح عودة الله ، معتز الجعبري، عصام كرم الطوخى ، أبو سمية، أحمد بن عبد المحسن العساف ، نادية سعد، عراق المطيري، عمر غازي، د - غالب الفريجات، ماهر عدنان قنديل، د. نهى قاطرجي ، د - مضاوي الرشيد، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد بن موسى الشريف ، د- محمود علي عريقات، طلال قسومي، د. محمد عمارة ، علي عبد العال، د. محمد مورو ، د - الضاوي خوالدية، حميدة الطيلوش، أنس الشابي، د. طارق عبد الحليم، الشهيد سيد قطب، فهمي شراب، مصطفي زهران، أحمد الغريب، محمود طرشوبي، عبد الله الفقير، د- هاني السباعي، د. جعفر شيخ إدريس ، صالح النعامي ، د. عبد الآله المالكي، جاسم الرصيف، ياسين أحمد، رافد العزاوي، سعود السبعاني، صلاح الحريري، د - محمد عباس المصرى، محرر "بوابتي"، فاطمة عبد الرءوف، د - أبو يعرب المرزوقي، صفاء العربي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد تاج الدين الطيبي، رأفت صلاح الدين، د - المنجي الكعبي، فوزي مسعود ، فاطمة حافظ ، إسراء أبو رمان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د.ليلى بيومي ، مجدى داود، العادل السمعلي، د. نانسي أبو الفتوح، خبَّاب بن مروان الحمد، صباح الموسوي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، منجي باكير، فتحي العابد، الناصر الرقيق، د- جابر قميحة، الهيثم زعفان، كريم فارق، يزيد بن الحسين، بسمة منصور، تونسي، سفيان عبد الكافي، عواطف منصور، د - شاكر الحوكي ، د- هاني ابوالفتوح، مراد قميزة، عبد الغني مزوز، أ.د. مصطفى رجب، د - محمد بنيعيش، محمد عمر غرس الله، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، جمال عرفة، سامح لطف الله، أحمد النعيمي، كمال حبيب، محمد الياسين، أحمد الحباسي، وائل بنجدو، محمد إبراهيم مبروك، رضا الدبّابي، رشيد السيد أحمد، حسن الحسن، سيد السباعي، سلام الشماع، د - احمد عبدالحميد غراب، علي الكاش، سحر الصيدلي، د. خالد الطراولي ، محمد العيادي، د.محمد فتحي عبد العال، سوسن مسعود، عدنان المنصر، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد سعد أبو العزم، سيدة محمود محمد، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسن عثمان، حمدى شفيق ، رمضان حينوني، صلاح المختار، محمد أحمد عزوز، أحمد ملحم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رافع القارصي، حاتم الصولي، د. محمد يحيى ، إيمى الأشقر، الهادي المثلوثي، د- محمد رحال، خالد الجاف ، سلوى المغربي، رحاب اسعد بيوض التميمي، يحيي البوليني، محمد شمام ، د. الشاهد البوشيخي، محمد الطرابلسي، فراس جعفر ابورمان، د. أحمد بشير، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عزيز العرباوي، د. مصطفى يوسف اللداوي، فتحـي قاره بيبـان، حسن الطرابلسي،
أحدث الردود
انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة