تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الوحدة الوطنية في الحوارات الدينية

كاتب المقال سامر أبو رمان - الأردن    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
samirrumman@hotmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كان موضوع الوحدة الوطنية و العيش المشترك أو التعايش السلمي Coexistence – بمعنى أن يعيش سكان الوطن الواحد بسلام وحب ووئام بغض النظر عن انتماءاتهم أو طقوسهم أو عاداتهم الدينية من المواضيع التي شغلت حيزاً واسعاً في أدبيات ولقاءات ومداولات الحوار الديني، ومنها الحوار الإسلامي – المسيحي - خاصة في الدول التي يجتمع فيها معتنقو الديانتين ـ الإسلامية والمسيحية ـ مثل: لبنان، ومصر، والسودان، وغيرها.

أكدت هذه اللقاءات على أهمية الحوار، ودوره في تدعيم العيش المشترك و الوحدة الوطنية، واعتباره ركناً من أركان وحدة المجتمع واستقراره، باعتبار أن كلا الدينين يحثان على الحوار، و المسالمة، والعطف، والمغفرة، وقبول واحترام الآخر، فيسرد الطرف الإسلامي نصوصا مثل أحاديث: "من آذى ذمياً فأنا خصمه، ومن كنت خصمه خصمته يوم القيامة"، "ستفتح عليكم مصر، فاستوصوا بقبطها خيراً" ، وكذلك الحال من الطرف المسيحي في الدعوة إلى عدم الفرقة، على اعتبار أن البشر هم أبناء الله، وأن كل من يسعى للتفرقة يتغرب عن الله؛ لأنه يتغرب عن أخيه.

لا شك أن الحوار أحد الوسائل أو الخيارات الاستراتيجية في حقن دماء المسلمين والمسيحيين من أبناء المجتمع في الدولة الإسلامية، وأن بناء علاقات قائمة على الاحترام المتبادل بين المسلمين والمسيحيين، وعدم جرح وسب كل طرف لمقدسات ومعتقدات الآخر، هو هدف سام وغاية جليلة يجب استثمار الحوار لأجل تحقيقها، فالقرآن الكريم يبين أنه لا حرج على المسلم أن يحيا التعايش السلمي، بينه وبين أي إنسان مخالف له في دينه ومعتقده، ما لم يظاهر الطرف الآخر على المسلم بالعداوة والتحريض، أو الإساءة والخيانة،{لاَّ يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُواْ إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ}[الممتحنة:8]

ولكن من خلال تتبع ودراسة مسار الحوار الديني وأدبياته ومداولاته وأقوال المنظرين له ، يتضح وقوع بعض هؤلاء بمزالق خطيرة في الاصطدام مع النصوص الشرعية في إذابة جوانب من المعتقدات الإسلامية، و الانتقال من الولاء الديني إلى الولاء للوطن، فنسمع منهم تارة " الدين لله، والوطن للجميع "، ويصرح بعضهم باعتقاده بوجود تناقض بين العيش السلمي وتطبيق أحكام الإسلام!

ومن هذا القبيل، تضمنت بعض جلسات الحوار الديني رفض تطبيق أحكام الشريعة، والدعوة إلى تجاوز التكفير المتبادل إلى الاعتراف المتبادل لتحقيق العيش المشترك والمواطنة، واعتبار أن التكفير والعيش المشترك متناقضان لا يجتمعان، و نقضهم لمبدأ {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهوَ فِي الآَخِرَةِ مِنَ الخَاسِرِين}؛ حتى لا تخدش الوحدة الوطنية والعيش المشترك وغيرها من القيم !

ومع أن هذا إلزام بما لا يلزم، فالنصوص الشرعية الإسلامية والممارسات التاريخية تدل بوضوح على نموذج التعايش الإنساني المشترك بين أهل الأديان، بالرغم من اعتبار كل واحد الطرف الآخر كافرا، فقد حددت النصوص الشرعية العلاقة مع الآخر على أساس الاحترام والقبول به من جهة، ومباديء الولاء والبراء معه من جهة أخرى، فلا ينبغي التلاعب بهذه الضوابط، أو بناء تناقضات وهمية بحجة تحقيق هدف التعايش المشترك، أو الوحدة الوطنية، أو غيرها من الغايات.

---------
ينشر بالتوازي مع موقع القلم


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الولاء والبراء، الحوار الإسلامي المسيحي، طوائف، مسيحيون، كفر، الوحدة الوطنية، مسيحية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 1-09-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  استطلاعات الرأي الدموية !
  الوحدة الوطنية في الحوارات الدينية
  مسار التأييد الشعبي الأمريكي للحروب واحتلال العراق
  في ذكرى وفاته:الداعية ديدات، نموذج مختلف في الحوار الديني
  التبرير الأمريكي للقتل
  الرأي العام الأمريكي وإشكالية العلاقة مع العالم الإسلامي
  فن صناعة الولاء الأمريكي وزارعة الحقد العربي
  الموظفون .... الحاجات الإنسانية أولاً
  الجنسية ... الدين ثم التراب
  قياس أراء الموظفين، أكبر من مجرد السؤال عن الرضا
  الصومال الصومال... قبل فوات الأوان
  وزارات التعليم العالي والتناقض مع تكنولوجيا العصر
  الهيمنة الإستراتيجية، والمسامحة التكتيكية.. الصهاينة والفاتيكان
  لماذا أعلن الفاتيكان الحوار مع المسلمين ؟
  فلسطين : خطيئة الفاتيكان السياسية – الدينية
  الدراسات والأبحاث الميدانية
  استطلاعات السلام في الصومال
  الاستهزاء بالمسيح .. استمرار للتنكر الإسرائيلي لمعروف المسيحية
  الحكومات والتغيير
  منتدى أمريكا والعالم الإسلامي إستراتيجية المحافظة على موازين القوى
  "إسرائيل" نموذج شاذ في العلاقات الدولية
  الأخلاق على المستوى الدولي بين الإسلام و الصهاينة
  الحرب على غزة واتجاهات الفكر الإسلامي في الصراع الدولي

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  1-09-2009 / 09:13:20   ابو سمية
الولاء والبراء كمحدد للناس وللمواقف منهم وليس الوطن والوطنية

فكرة ممتازة تلك التي اشار اليها الاستاذ كاتب المقال، وهي عمل البعض على استبعاد المنظومة الاسلامية كمرجعية بدعوى المواطنة

والغريب ان بعض من دعاة الوسطية الاسلامية كما يسمون انفسهم، هم من يروج لمثل هذه المصطلحات اي الوطنية كبديل على التقسيم من خلال الدين، اي الولاء والبراء
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د.ليلى بيومي ، د. محمد مورو ، فهمي شراب، د - المنجي الكعبي، محمد أحمد عزوز، رمضان حينوني، عمر غازي، عصام كرم الطوخى ، عبد الغني مزوز، فتحـي قاره بيبـان، أشرف إبراهيم حجاج، سيدة محمود محمد، د - الضاوي خوالدية، د. نهى قاطرجي ، مجدى داود، أحمد بوادي، المولدي الفرجاني، حسن الطرابلسي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، العادل السمعلي، أحمد ملحم، صلاح المختار، حمدى شفيق ، محمد تاج الدين الطيبي، عدنان المنصر، رأفت صلاح الدين، محمود سلطان، حاتم الصولي، إياد محمود حسين ، شيرين حامد فهمي ، د. خالد الطراولي ، د - أبو يعرب المرزوقي، الناصر الرقيق، ياسين أحمد، فتحي الزغل، سلام الشماع، د- محمد رحال، د. محمد يحيى ، د - احمد عبدالحميد غراب، صالح النعامي ، محمود طرشوبي، خبَّاب بن مروان الحمد، إسراء أبو رمان، كريم فارق، علي عبد العال، أحمد الغريب، أبو سمية، كريم السليتي، الشهيد سيد قطب، سفيان عبد الكافي، صباح الموسوي ، وائل بنجدو، د - غالب الفريجات، د. طارق عبد الحليم، سحر الصيدلي، محمد إبراهيم مبروك، د. أحمد بشير، سعود السبعاني، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد الطرابلسي، يحيي البوليني، د. عبد الآله المالكي، يزيد بن الحسين، د - شاكر الحوكي ، منجي باكير، حسن عثمان، خالد الجاف ، محمود فاروق سيد شعبان، د. أحمد محمد سليمان، سامح لطف الله، سلوى المغربي، د. محمد عمارة ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. الشاهد البوشيخي، د. صلاح عودة الله ، تونسي، علي الكاش، أ.د. مصطفى رجب، ماهر عدنان قنديل، هناء سلامة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد بنيعيش، رحاب اسعد بيوض التميمي، كمال حبيب، عبد الله الفقير، د. نانسي أبو الفتوح، صفاء العربي، رافد العزاوي، الهيثم زعفان، حسن الحسن، فاطمة حافظ ، فاطمة عبد الرءوف، عبد الله زيدان، إيمان القدوسي، صفاء العراقي، مصطفى منيغ، عواطف منصور، د. عادل محمد عايش الأسطل، فوزي مسعود ، نادية سعد، رافع القارصي، د- هاني ابوالفتوح، فتحي العابد، د - مصطفى فهمي، أحمد الحباسي، صلاح الحريري، د.محمد فتحي عبد العال، د - عادل رضا، د - محمد عباس المصرى، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - صالح المازقي، سوسن مسعود، د - محمد سعد أبو العزم، مصطفي زهران، جاسم الرصيف، جمال عرفة، مراد قميزة، سامر أبو رمان ، ابتسام سعد، محمد عمر غرس الله، د. الحسيني إسماعيل ، إيمى الأشقر، محمد الياسين، د. جعفر شيخ إدريس ، سيد السباعي، د - محمد بن موسى الشريف ، محرر "بوابتي"، أنس الشابي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، منى محروس، د- محمود علي عريقات، د- جابر قميحة، محمود صافي ، معتز الجعبري، د. مصطفى يوسف اللداوي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد العيادي، محمد شمام ، رضا الدبّابي، د- هاني السباعي، د - مضاوي الرشيد، طلال قسومي، الهادي المثلوثي، عراق المطيري، محمد اسعد بيوض التميمي، بسمة منصور، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فراس جعفر ابورمان، أحمد النعيمي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رشيد السيد أحمد، حميدة الطيلوش، عزيز العرباوي،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة