تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

شمعتنا الأولى .. في ظلام سنة الاحتلال السابعة

كاتب المقال جاسم الرصيف    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بعد أن اختلطت البيادق في مضمار احتلال العراق 2003، شكلت هذه الانعطافة المصيرية حيودا حادا في قدرتي على الكتابة.. بت ّ أتعاطي المقالات السياسية الساخرة، لأول مرة في حياتي، نهجا بدلا من الكتابة الروائية التي أدمنتها منذ أكثر من عشرين عاما عندما احتلت أميركا ــ التي استضافتني عبر الأمم المتحدة في تركيا لاجئا، مع عائلتي ــ بلدي، ووجدت نفسي مشنوقا على غربتين.

( المعارضة )، قبل 2003، التي وعدت العراقيين بعراق ( نموذج ) أوفت ( بعهدها !؟ ) : قتلت مليونين وشرّدت ستة ملايين من العراقيين في ظل قوات الإحتلالات المركبة للعراق، ونالت حكوماتها موقع واحدة من أفسد حكومات الأرض وأخطرها على شعبها وحتى على شعوب الدول المجاورة من خلال أجهزة تخصصت في القتل والإختطاف وتزوير الحقائق، تأريخية وآنية، وأخطرها ــ حسب ظني المتواضع ــ التضليل الثقافي الذي عزل الثقافة العراقية عن ثقافات كل الشعوب.

وعندما تلمّست ذات الرؤى لدى كثرة من الكتاب والكاتبات من بني قومي، العراقيين من مختلف القوميات، على رفض قاطع للإحتلال وتبعاته الطائفية الرثة التي تعدّت حتى حدود العنصرية الموغلة في دمويتها، وجدت ان الكلمات المقاومة لاتكفي لشق ّ خندق وطني واضح وقوي في معمعة الأضاليل الثقافية التي تروج لها أبواق تقبض عمّا تكتبه من دهاليز الإحتلالات الأمريكية الأيرانية الكردية،، وجدت أن بناء خندق واضح المعالم من كتاب مقاومين لابد أن يبدأ بمنظمة " كتاب عراقيون من أجل الحرية ومقاومة الإحتلال ".

أول كاتب أيد الفكرة وبحرارة هو الأستاذ علي الصراف، وثاني كاتب أيدها وبدون تحفظ، بعد قراءة مضمونها الفكري هو الأستاذ صباح البغدادي، وإنتشرت الفكرة لدى أساتذة وأستاذات غيرهما ــ ولامجال للتسمية والتعداد في مقال ــ ولكن علي ّ أن أذكر أن أساتذة وأستاذات من كبار كتاب العراق، ومن مختلف الأجيال، مروا كأعضاء في منظمتنا قبل الإعلان عن تأسيسها، بعضهم بقي وبعضهم إنسحب لمختلف الأسباب، وأقدم للجميع، من إنسحب ومن بقي، أطيب تحيات منظمة كتاب عراقيون من أجل الحرية.


قبل الإعلان عن المنظمة رسميا :


منذ بداية عام 2008 كنا نتحاور مع بعضنا حول النظام الداخلي للمنظمة وحول مسارات عملها المستقبلية، وقد إختلفنا بشكل حاد على تعريفات لمسارات أساسية تخص المنظمة من حيث:
إمّا أن تطرح نفسها بديلا عن ( إتحاد أدباء العراق ) الحالي، الذي لم يعلن إدانته لإحتلال العراق حتى كتابة هذه الكلمات، أو تقدم المنظمة نفسها كأي منتدى ثقافي آخر، رافض للإحتلال، ولكنه لايحمل شرف إقرار الرفض الكلّي لكل الكيانات المؤازرة للإحتلال ومنها وبشكل مهني خاص: رفض ( إتحاد أدباء العراق ) بصيغته الحالية المجيرة لصالح الإحتلالات، وهو رفض وفق تفسيرنا ورؤانا لمن يؤازرون الوضع القائم عن عمد وقصد، وليس رفضا لكل أديب عراقي وقع مرغما تحت هذه الإحتلالات وأصبح مجبرا بقوة السلاح على السكوت عن أبشع المجازر البشرية في مستهل هذا القرن.
انسحبت كثرة ممن ساهموا، مشكورين بكل تأكيد، في التجمع التأسيسي للمنظمة على شظايا مفردة ( بديل ) لإتحاد أدباء ( بريمر )، ليس لأن بعضا منهم يؤيدون الاحتلال، بل تحاشيا لإشكالات قانونية، وتاريخية ( تأريخ إتحاد أدباء العراق )، وإشكالية قبول المنظمة عضوا في إتحاد الإدباء العرب وبقية المنظمات والاتحادات المهنية الدولية ، ومازلنا ننظر بعين المحبة والتقدير لمن انسحبوا لهذا السبب، ولم نتقدم لطلب العضوية في أي إتحاد، أو منظمة، عربية أو دولية بعد.


بعد الإعلان عن تأسيس المنظمة يوم 2008.7.7 :


يوم 2008.7.7 كان قد تبقى منا ( 77 ) عضوا وعضوة، وتيمنا بهذا الرقم ( 77 )، ومصادفته في اليوم السابع من الشهر السابع في من ذاك العام،أعلنا عن تأسيس المنظمة ونشرنا أسماء من إلتحقوا بها في وسائل الإعلام، ولكننا فوجئنا بإنسحابات أخرى من أساتذة وأستاذات فضلوا عدم نشر أسمائهم، وعدم العمل علنيا ضد الإحتلال، مع أننا تركنا لمن تحفّهم المخاطر، داخل وخارج العراق، أن يستخدموا أسماء مستعارة، شرط معرفة المنظمة بالإسم الحقيقي الصريح.
وبعد الإعلان توالت الإنتسابات الى منظمتنا، ومازال باب الإنتساب مفتوحا لكل كاتب، أو كاتبة، أو الفنيين المعنيين بالكتابة، من العراقيين الرافضين للإحتلالات الحالية والرافضين لكل التبعات الطائفية المقيتة التي أفرزت نفسها من جراء الإحتلال..
عديدنا اليوم : ( 145 ) !!.
صدرت بحق أعضاء منظمتنا أحكام بالإعدام، لامجال لحصرها في مقال، من قبل فرق الموت المرتبطة بالحكومات المتعاقبة التي نصّبتها الإحتلالات، وتلك هي تيجان الشرف التي نسعى لها،، لأننا مؤمنين بأننا لسنا أفضل ممن إستشهدوا دفاعا عن العراق، ولاأقل شأنا ممن يحملون السلاح ذودا عن شرف وكرامة العراقيين، وإن هي الاّ إعتراف بأننا قد أصبحنا أكثر تأثيرا وقوة بتجمعنا في خندق وطني واضح المعالم.


استقلالية المنظمة :


كنا قد عرفنا أنفسنا، ومازلنا نعرف أنفسنا، على أننا منظمة مهنية عراقية وطنية مستقلة، لاعلاقة لها بأي حزب أو حركة، سياسية أو دينية، وأننا نقف على مسافة واحدة من جميع القوى الوطنية الرافضة والمقاومة للإحتلال، وأننا معنيين بشأن الحرية للشعب العراقي أثناء وبعد الإحتلال ــ بإذن الله ــ ولأننا منظمة مهنية حرّة يجد المراقب أن أعضاء وعضوات المنظمة يمتلكون كل الحرية في رؤاهم السياسية والفكرية شرط أن ترفض الإحتلال وتبعاته.

كلمة أخيرة :

نبحث عمّن : يساوينا بنفسه، حاكما او محكوما، ويغسل عنّا مرارة الظلم بعسل المساواة في كل شئ !.
نبحث عمّن : ( لايستعبدنا وقد ولدتنا أمّهاتنا أحرارا ) في زمن تعددت فيه انواع العبوديات !.

موقع كتاب عراقيون من اجل الحرية



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، جاسم الرصيف، كتّاب عراقيون من أجل الحرّية، إتحاد أدباء العراق،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-07-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  طالب ومطلوب .. وفهم مقلوب
  بوش ومساعدوه .. قاب قوس من التحقيق
  تسونامي الهزائم الهادئة
  الأبيض والأسود .. ومابينهما !!
  قتل من يعرف.. ومن لايعرف مشروع قتيل
  هدية الله التي وصلت بريطانيا متأخرة من كنز العراق المفقود
  إبن باطل .. أتى بباطل !!
  شرعنة "الخيانة" الوطنية عربيا
  شمعتنا الأولى .. في ظلام سنة الاحتلال السابعة
  حارث الضاري
  خطاب أوباما القادم في يونيو / حزيران
  مضحكات "المضبعة" الخضراء في سنتها السابعة
  الطريق الصحيح يا هيلاري
  مجالس شيوخ العراق .. مقاومة أم مساومة ؟
  (ضيوف) العراق بعد 2011
  سعادة النغل في " العراق الجديد "
  المصالحة المشلوخة
  مع قراصنة الصومال
  مغالطات البنتاغون ربع الفصلية ( 1- 2 )
  أخطر مدينة في أخطر بلد
  جامعتنا العربية و ( اعداؤها )

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عبدالله بن عبدالرحمن النديم، علي الكاش، الناصر الرقيق، يزيد بن الحسين، حمدى شفيق ، العادل السمعلي، فاطمة عبد الرءوف، تونسي، د. محمد يحيى ، محمد أحمد عزوز، كمال حبيب، سامح لطف الله، سفيان عبد الكافي، رافد العزاوي، د - محمد سعد أبو العزم، د. الشاهد البوشيخي، نادية سعد، فوزي مسعود ، علي عبد العال، وائل بنجدو، معتز الجعبري، د. نانسي أبو الفتوح، منجي باكير، جاسم الرصيف، كريم فارق، صلاح المختار، د- هاني السباعي، رضا الدبّابي، سوسن مسعود، صباح الموسوي ، فهمي شراب، د - مصطفى فهمي، د - صالح المازقي، صلاح الحريري، د. خالد الطراولي ، الشهيد سيد قطب، منى محروس، سيدة محمود محمد، د. صلاح عودة الله ، خبَّاب بن مروان الحمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الله زيدان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد ملحم، عزيز العرباوي، د. أحمد بشير، د - المنجي الكعبي، د - محمد بنيعيش، سحر الصيدلي، عمر غازي، الهادي المثلوثي، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبد الغني مزوز، أشرف إبراهيم حجاج، سلوى المغربي، فاطمة حافظ ، الهيثم زعفان، يحيي البوليني، أنس الشابي، د - محمد بن موسى الشريف ، أبو سمية، جمال عرفة، د. طارق عبد الحليم، إسراء أبو رمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مصطفى منيغ، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الرزاق قيراط ، مجدى داود، حسن الحسن، د - أبو يعرب المرزوقي، شيرين حامد فهمي ، هناء سلامة، د. نهى قاطرجي ، محمود فاروق سيد شعبان، محمد الطرابلسي، كريم السليتي، محمد شمام ، أحمد النعيمي، أحمد الحباسي، محمود سلطان، رشيد السيد أحمد، د- محمد رحال، محمد اسعد بيوض التميمي، حسن عثمان، عدنان المنصر، المولدي الفرجاني، ماهر عدنان قنديل، د. أحمد محمد سليمان، محمود صافي ، حاتم الصولي، طلال قسومي، مراد قميزة، عواطف منصور، إيمى الأشقر، محرر "بوابتي"، أ.د. مصطفى رجب، د - شاكر الحوكي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سامر أبو رمان ، فتحي الزغل، عراق المطيري، د. محمد عمارة ، سعود السبعاني، رافع القارصي، بسمة منصور، ياسين أحمد، محمد عمر غرس الله، محمد إبراهيم مبروك، د - غالب الفريجات، فتحي العابد، أحمد الغريب، د- جابر قميحة، حسني إبراهيم عبد العظيم، حسن الطرابلسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سلام الشماع، مصطفي زهران، د. عادل محمد عايش الأسطل، رأفت صلاح الدين، عبد الله الفقير، محمد تاج الدين الطيبي، د - الضاوي خوالدية، فتحـي قاره بيبـان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد العيادي، د. جعفر شيخ إدريس ، سيد السباعي، د - احمد عبدالحميد غراب، صالح النعامي ، د - محمد عباس المصرى، صفاء العراقي، فراس جعفر ابورمان، إيمان القدوسي، محمود طرشوبي، حميدة الطيلوش، محمد الياسين، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد بوادي، عصام كرم الطوخى ، د. محمد مورو ، ابتسام سعد، د.محمد فتحي عبد العال، رمضان حينوني، إياد محمود حسين ، خالد الجاف ، د- محمود علي عريقات، د.ليلى بيومي ، د - مضاوي الرشيد، د. عبد الآله المالكي، صفاء العربي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- هاني ابوالفتوح،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة